صفحة الكاتب : علاء تكليف العوادي

حتمية الصيحة وسبل تحققها 
علاء تكليف العوادي

 هناك علامات بحثت في مسألة الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وقد تطرقت الروايات الى جملة منها وقد قسمها العلماء نظراً لفهم منظور الروايات الى علامات حتمية وأخرى غير حتمية ومن تلك العلامات التي وقع الكلام حولها هي الصيحة حيث وردت في بيان الصيحة وما يدور حولها من أمور روايات كثيرة ومن خلال ما سنستعرضه من روايات سيتضح لنا هل ان الصيحة من الأمور الحتمية ام لا وهل لنا من تحديد وقت لها ام ان أمرها سر الإلهي خصه الله تعالى لنفسه باعتبار انها من علامات الساعة وما هي سبل تحققها.
ما هي الصيحة؟ 
الصيحة هي علامة من علامات ظهور الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وعبارة عن نداء جبرائيل (عليه السلام) في السماء من جهة المشرق كما جاء في الروايات ينادي بظهور المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 
وردة الصيحة في جملة من الآيات القرآنية في عدة معاني:
منها: استعملت في الدلالة على انها نوع من أنواع الهلاك الذي استخدمه الله تعالى لأقوام سبقوا ومن الآيات التي دلت على هذا المعنى قوله تعالى في سورة هود: آية 94.: {وَلَمَّا جَاءَ أَمْرُنَا نَجَّيْنَا شُعَيْبًا وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَأَخَذَتِ الَّذِينَ ظَلَمُوا الصَّيْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِي دِيَارِهِمْ جَاثِمِينَ}.
ومنها: انها جاءت تتحدث عن المنافقين حيث انهم كانوا يعتقدون ان ما يسمعون من امر عظيم اعتقدوا انها واقعة وقد أشار الى ذلك قوله تعالى في سورة المنافقون: آية 4, {وَإِنْ يَقُولُوا تَسْمَعْ لِقَوْلِهِمْ كَأَنَّهُمْ خُشُبٌ مُسَنَّدَةٌ يَحْسَبُونَ كُلَّ صَيْحَةٍ عَلَيْهِمْ هُمُ الْعَدُوُّ فَاحْذَرْهُمْ...}.
ومنها: أنها استعملت في بيان كيفية نهاية الحياة البشرية وفي ذلك آيات منها قوله تعالى في سورة يس: آية 53 – 54، {إِنْ كَانَتْ إِلَّا صَيْحَةً وَاحِدَةً فَإِذَا هُمْ جَمِيعٌ لَدَيْنَا مُحْضَرُونَ}.
هذه بعض ما ورد في استعمال لفظ الصيحة في القرآن الكريم وايضاً هناك نوع من أخر من المعاني التي تستعمل فيه هي كونها علامة من علامات الظهور المقدس لإمام الحجة (عجل الله تعالى فرجه الشريف) كما وردت في روايات روتها كتب العامة والخاصة، ووجه الشبه بين كل المعاني التي استخدمت فيها الصيحة انها فيما ورد ذكرها في القرآن الكريم انها تدل على وقوع أمر عظيم يوجب الفزع والانتباه لوقوع ذلك الامر وكذلك الحال فيما تكون عليها الصيحة قبل الظهور فهي إشارة لوقوع امر عظيم لازم الانتباه اليه والاستعداد لإدراكه.
روى لنعماني في كتاب الغيبة: ج1, ص: 333، " عن حريز، عن أبان بن تغلب، قال:
" سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد (عليه السلام) يقول: لا تذهب الدنيا حتى ينادي مناد من السماء: يا أهل الحق اجتمعوا، قيصيرون في صعيد، ثمَّ ينادي مرة أُخرى: يا أهل الباطل اجتمعوا، فيصيرون في صعيد واحد قلت: فيستطيع هؤلاء أن يدخلوا في هؤلاء؟
قال: لا والله، وذلك قول الله عز وجل: (ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب) "
الصيحة في كلام الفريقين
وردت في كتب كلا المدرستين ما يتحدث عن الصيحة ووقوعها:
فما ورد من طريق الامامية روايات كثير منها:
ما روى الشيخ الصدوق في كمال الذين وتمام النعمة، ج 2، ص 678، باب ما روي في علامات خروج القائم (عليه السلام)، رقم الحديث 7. حديثًا رجاله ثقات، عن محمد بن الحسن بن أحمد بن الوليد، قال: حدثنا الحسين بن الحسن بن أبَان، عن الحسين بن سعيد، عن محمّد بن أبي عُمَير، عن عمر بن حنظلة، قال: سمعت أبا عبد الله (عليه السلام) يقول: قبل قيام القائم خمس علامات محتومات، اليمانيّ، والسفيانيّ، والصّيحة، وقتل النّفس الزكيّة، والخسف بالبيداء، انتهى".
وروى النعماني في كتاب الغيبة: ص301, "ولا يخرج القائم حتى ينادى باسمه من جوف السماء... قلت: بم ينادى؟ قال: باسمه واسم أبيه، ألا إن فلان بن فلان قائم آل محمد فاسمعوا له وأطيعوه، فلا يبقى شيء من خلق الله فيه الروح إلا يسمع الصيحة، فتوقظ النائم، ويخرج إلى صحن داره، وتخرج العذراء من خدرها، ويخرج القائم مما يسمع، وهي صيحة جبرئيل عليه السلام". 
وما ورد في كلام علماء اهل السنة في ذلك أيضاً كثير منها:
روى نعيم بن حماد المروزي في كتاب الفتن, حدثنا أبو عمر عن ابن لهيعة قال حدثني عبد الوهاب بن حسين عن محمد بن ثابت البناني عن أبيه عن الحارث الهمداني عن ابن مسعود رضى الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (إذا كانت صيحة في رمضان فإنه يكون معمعة في شوال وتمييز القبائل في ذي القعدة وتسفك الدماء في ذي الحجة والمحرم وما المحرم يقولها ثلاثا هيهات هيهات يقتل الناس فيها هرجا هرجا قال قلنا وما الصيحة يا رسول الله ؟ قال هدة في النصف من رمضان ليلة جمعة فتكون هدة توقظ النائم وتقعد القائم وتخرج العواتق من خدورهن في ليلة جمعة في سنة كثيرة الزلازل فإذا صليتم الفجر من يوم الجمعة فادخلوا بيوتكم وأغلقوا أبوابكم وسدوا كواكم ودثروا أنفسكم وسدوا آذانكم فإذا حسستم بالصيحة فخروا لله سجدا وقولوا سبحان القدوس سبحان القدوس ربنا القدوس فإن من فعل ذلك نجا ومن لم يفعل ذلك هلك).
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني, عن شهر بن حوشت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض

الصيحة صيحتان
وحسب ما يتضح من جملة من الروايات التي تتكلم عن الصيح التي تسبق الظهور المبارك إنما تشير الى وجود صيحتان أحاهما صيحة حق والأخرى صيحة باطل الأولى ينادي بها جبرائيل ليعلم الناس عن ظهور الحق (عجل الله تعالى فرجه الشريف) والأخرى انما هي من نداء الشيطان لغر الناس ويبعدهم نداء الحق ليغويهم عن جادة الصواب ومن تلك الروايات ما رواها جملة من علماؤنا منها:
ما رواه الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة: ص435, عن أبي حمزة الثمالي عن أبي عبد الله الصادق صلوات الله وسلامه عليه قال: "قلت: وكيف يكون النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار يسمعه كل قوم بألسنتهم: ألا إن الحق في علي وشيعته. ثم ينادي إبليس في آخر النهار من الأرض: ألا إن الحق في عثمان وشيعته فعند ذلك يرتاب المبطلون".
وما رواه للشيخ الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة: ص650 – 651, عن زرارة عن أبي عبد الله صلوات الله وسلامه عليه قال: «ينادي مناد باسم القائم عليه السلام، قلت: خاص أو عام؟ قال: عام يسمع كل قوم بلسانهم، قلت: فمن يخالف القائم عليه السلام وقد نودي باسمه؟ قال: لا يدعهم إبليس حتى ينادي في آخر الليل ويشكك الناس".
حتمية الصيحة
وردت روايات تشير بل تؤكد على ان الصيحة من علاما الحتمية التي تسبق ظهور الامام المهدي (عجل الله تعالى فرجه الشريف) 
روى الشيخ الطوسي في كتاب الغيبة: ص435, عن أبي حمزة الثمالي قال: "إن أبا جعفر كان يقول: خروج السفياني من المحتوم والنداء من المحتوم". 
وروى الشيخ الكليني في كتاب الكافي: ج8، ص310, عن محمد بن علي الحلبي قال: سمعت أبا عبد الله الصادق صلوات الله وسلامه عليه يقول: "اختلاف بني العباس من المحتوم والنداء من المحتوم وخروج القائم من المحتوم..".
وفي بحار الأنوار للعلامة المجلسي ج ٥٢ (صلى الله عليه وآله) ٢٨٩، عن الثمالي قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام إن أبا جعفر عليه السلام كان يقول: خروج السفياني من المحتوم، والنداء من المحتوم، وطلوع الشمس من المغرب من المحتوم وأشياء كان يقولها من المحتوم، فقال أبو عبد الله عليه السلام: واختلاف بني فلان من المحتوم وقتل النفس الزكية من المحتوم، وخروج القائم من المحتوم.
قلت: وكيف يكون النداء؟ قال: ينادي مناد من السماء أول النهار يسمعه كل قوم بألسنتهم: ألا إن الحق في علي وشيعته ثم ينادي إبليس في آخر النهار من الأرض ألا إن الحق في عثمان وشيعته فعند ذلك يرتاب المبطلون.

استقبال النداء لدى المؤمنين والمعادين
لقد تحدثت الروايات عن كيفية استقبال الناس لذلك النداء او الصيحة التي تسبق الظهور ومما نلحظه من الروايات ان هناك شكلين من ذلك الاستقبال:
الأول: ان الروايات تبين أن المؤمنين والمستضعفين في الأرض يستبشرون بالنداء ويتحدثون به بل يكون حديث الساعة عندهم وشغلهم الشاغل في كل الميادين في الأحاديث التالية بيان لتلك الصورة:
ما رواه النعماني في الغيبة94, الشيخ الطوسي أيضاً في كتابه الغيبة 208, "قال الرسول صلى الله عليه وآله وسلم: كأني بهم أسرَّ ما يكونون وقد نودوا نداءً يسمعه من قَرُب ومن بَعُد". 

ويروي السيد مصطفى الكاظمي في بشارة الإسلام/ 183, "قال أمير المؤمنين عليه السلام: إذا نادى المنادي من السماء باسم المهدي يظهر اسمه على أفواه الناس ويسرَّون فلا يكون لهم ذكر غيره".
 والأحاديث بهذا المعنى كثيرة تصف فرح المؤمنين وسرورهم وتحدثهم بهذا الصوت وانتظارهم خروج الإمام عليه السلام.

أما احال المعادي والمنافقين فهو صوت ينادي به ابليس وتذكره الروايات الآتية:
ما رواه الشيخ الصدوق في كمال الدين وتمام النعمة 680, "عن الصادق عليه السلام: ثم ينادي ابليس في آخر النهار: ألا إن الحق مع السفياني وشيعته فيرتاب عند ذلك المبطلون."
والارتياب والشك يصيب المبطلين فقط وهم المشككون بظهور الإمام عليه السلام.
هل لنا ان نحدد وقت الصيحة؟
جاء في تحديد وقت الصيحة بانها تقع في الثالث عشر من شهر رمضان المبارك وودت في ذلك جملة من الروايات.
ما رواه "يكون النداء ليلة الجمعة لثلاث وعشرين من شهر رمضان، أوَّل النهار بعد صلاة الصبح: ألا إنَّ الحق في فلان بن فلان وشيعته، توقظ النائم، وتُقعد القائم أو تخرجه إلى صحن داره، لأنَّها تفزع اليقظان، وتخرج العواتك من خدورهنَّ، فتحرض العذراء أباها وأخاها على الخروج".
وقد ورد في كتب العامة في هذا المضمون روايات منها:
السنن الواردة في الفتن - (ج 5 / ص 972) لأبي عمرو الداني، "عن شهر بن حوشت قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون في رمضان صوت وفي شوال مهمهة وفي ذي القعدة تحارب القبائل وعلامته ينتهب الحاج وتكون ملحمة بمنى يكثر فيها القتلى وتسيل فيها الدماء حتى تسيل دماؤهم على الجمرة حتى يهرب صاحبهم فيؤتى بين الركن والمقام فيبايع وهو كاره ويقال له إن أبيت ضربنا عنقك يرضى به ساكن السماء وساكن الأرض".
ومع هذه الروايات التي تذكر حصول الصيحة أو النداء في شهر رمضان إلا ان هذا التحديد أنما ورد على نحو الاجمال لا على نحو التفصيل والتعين للوقت بعينه لأنه كما أشرنا سابقا هو من أسرار الله عز وجل يحققه متى ما رأى سبحانه المصلحة في ذلك.
ما هي سبل تحقق الصيحة
هنا نقصد بسبل تحقق الصيحة ما هي الشروط التي يلزم من تحققها حتى تكتمل تلك العلامات الحيمية ومنها الصيحة والنداء ليتحقق بذلك الظهور المحتوم للإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه ثم هل لنا ان نكون طرفاً في تحقق تلك العلامات وان جهل وقتها لنا هذا ما سنفهمه من الروايات.
يتبين من خلال قراءة جملة من الروايات ان هناك شروط يجب من تحققها فما هو السبيل لتحقق تلك الشروط 
1-    لابد من وجود قائد يقود هذه العملية الإصلاحية التي أراد الله عز وجل لها ان تكون لنسر العدل وإرساء التشريعات الصحيحة وإقامة السلام المجتمعي ليعيش الناس بأمان في ضل حكومة عادة يقودها ذلك المنقذ.
2-    الشرط الثاني وهو مهم جداً باعتباره يخص الانسان الذي يمكن له ان يكون سببا في تحقق تلك العلامات بما فيها الصيحة الحتمية وهذا الشرط هو وجود القاعدة لذلك القائد وتحقق هذه القاعدة التي يكون هي ركن أساسي من اركان الظهور يكون لها الدور الفعال في تحقق سبل وقوع تلك العلامات الحتمية لأنها تكون سابقة للظهور المقدس وهذا القاعدة التي لها ذلك الجهد في تقريب تلك الحتميات وتحققها من خلال بناء الشخصية التي تكون معنى صادقاً للمنتظر لذلك الظهور في ما رواه العلامة المجلسي في بحار الأنوار ٥٢ / 140، ح 50، عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال: "من سره أن يكون من أصحاب القائم، فلينتظر، وليعمل بالورع ومحاسن الأخلاق وهو منتظر، فإن مات وقام القائم بعده كان له من الأجر مثل أجر من أدركه، فجدوا وانتظروا هنيئاً لكم أيتها العصابة المرحومة".
روى النعماني في الغيبة،211 حديث 20, عن الإمام الصادق عليه السّلام أنّه قال: "لو قد قام القائم عليه السّلام لأنكره الناس، لأنّه يرجع إليهم شاباً مُوفَّقاً، لا يَثبُت عليه إلاّ مؤمنٌ قد أخذ الله ميثاقَه في الذرّ الأوّل". 
روى ﺃﺑﻮ ﺍﻟﺤﺴﻦ ﻋﻠﻲ ﺑﻦ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ﺑﻦ ﺑﺎﺑﻮﻳﻪ ﺍﻟﻘمي " ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺼﺪﻭﻕ في الإمامة والتبصرة: 163, عن رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنّه قال: "أفضل أعمال أُمّتي انتظار الفرج".

ما رواه الشيخ الصدوق في كمال الذين وتمام النعمة 485، فيما ورد من الناحية المقدّسة على يد محمّد بن عثمان في آخر توقيعاته (عليه السلام): "وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج، فإنّ ذلك فرجكم".

ومن خلال هذين الروايات نستنتج ان اعمال المؤمن هي من تجعله قادرا على تحقق تلك الحتمية من خلال جملة من الاعمال التي يلزم العمل عليها منها انتظار فرجه (عجل الله تعالى فرجه الشريف) وظهوره وهي من أفضل الاعمال في عصر الغيبة كما دلت الروايات هي ذلك زمنها الدعاء له (عجل الله تعالى فرجه الشريف) بتعجيل فرجه.

  

علاء تكليف العوادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/24



كتابة تعليق لموضوع : حتمية الصيحة وسبل تحققها 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على الموت بحبة دواء؟! - للكاتب علاء كرم الله : للعلم 1- نقابة الصيادلة تتحكم بالكثير من ألأمور وذلك بسبب وضعها لقوانين قد فصلت على مقاساتهم متحدين بذلك كل ألإختصاصات ألأخرى مثل الكيمياويين والبايولوجيين والتقنيات الطبية وغيرها 2- تساهم نقابة الصيادلة بمنع فحص ألأدوية واللقاحات في المركز الوطني للرقابة والبحوث الدوائية بحجة الشركات الرصينة ؟؟؟ بل بذريعة تمرير ألأدوية الفاسدة واللقاحات الفاشلة لأسباب إستيرادية 3- يتم فقط فحص الأدوية واللقاحات رمزيا ( physical tests ) مثل وزن الحبة ولونها وهل فيها خط في وسطها وشكل الملصق ومدة ذوبان الحبة ، أما ألأمبولات فيتم فحص العقامة ؟؟؟ أما فحص ال potency أي فحص القوة فلا بل يتم ألإعتماد على مرفق الشركة الموردة ؟؟؟ وناقشت نائب نقيب الصيادلة السابق حول الموضوع وطريقة الفحص في إجتماع حضره ممثلون من الجهات ألأمنية والكمارك فأخذ يصرخ أمامهم وخرج عن لياقته ؟؟؟ حاولت طرح الموضوع أمام وزارة الصحة فلم أفلح وذلك بسبب المرجعية أي إعادة الموضوع الى المختصين وهم الصيادلة فينغلق الباب 4- أنا عملت في السيطرة النوعية للقاحات وكنت قريبا جداً من الرقابة الدوائية وعملت معاونا للمدير في قسم ألإخراج الكمركي ولا أتكلم من فراغ ولا إنشاءاً

 
علّق جيا ، على خواطر: طالب في ثانوية كلية بغداد (فترة السبعينات) ؟! - للكاتب سرمد عقراوي : استمتعت جدا وانا اقرا هذه المقاله البسيطه او النبذه القثيره عنك وعن ثانويه كليه بغداد. دخلت مدونتك بالصدفه، لانني اقوم بجمع معلومات عن المدارس بالعراق ولانني طالبه ماجستير في جامعه هانوفر-المانيا ومشروع تخرجي هو تصميم مدرسه نموذجيه ببغداد. ولان اخوتي الولد (الكبار) كانو من طلبه كليه بغداد فهذا الشيء جعلني اعمل دىاسه عن هذه المدرسه. يهمني ان اعلم كم كان عدد الصفوف في كل مرحله

 
علّق مصطفى الهادي ، على ظاهرة انفجار أكداس العتاد في العراق - للكاتب د . مصطفى الناجي : السلام عليكم . ضمن سياق نظرية المؤامرة ــ اقولها مقدما لكي لا يتهمني البعض بأني من المولعين بهذه النظرية ، مع ايماني المطلق أن المؤامرة عمرها ما نامت. فضمن السياق العام لهذه الظاهرة فإن انفجارات اكداس العتاد هي ضمن سلسلة حرائق ايضا شملت ارشيفات الوزارات ، ورفوف ملفات النزاهة . وصناديق الانتخابات ، واضابير بيع النفط ، واتفاقيات التراخيص والتعاقد مع الشركات وخصوصا شركة الكهرباء والنفط . وهي طريقة جدا سليمة لمن يُريد اخفاء السرقات. واما الحرارة وقلة الخبرة وسوء الخزن وغيرها فما هي إلا مبررات لا معنى لها.لك الله يا عراق اخشى ان يندلع الحريق الكبير الذي لا يُبقي ولا يذر.

 
علّق محمد ميم ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : الرواية الواردة في السيرة في واد وهذا النص المسرحي في واد آخر. وكل شيء فيه حديث النبي صلى الله عليه وسلم فلا ينبغي التهاون به، لما صح من أحاديث الوعيد برواية الكذب عنه: ⭕ قال النبي صلى الله عليه وسلم : (مَنْ كَذَبَ عَلَي مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ) متفق عليه ⭕ وقال صلى الله عليه وسلم : (مَنْ حَدَّثَ عَنِّي بِحَدِيثٍ يُرَى أَنَّهُ كَذِبٌ فَهُوَ أَحَدُ الْكَاذِبِينَ) رواه مسلم

 
علّق محمد قاسم ، على (الثعلبة المعرفية) حيدر حب الله انموذجاً....خاص للمطلع والغائر بهكذا بحوث. - للكاتب السيد بهاء الميالي : السلام عليكم .. ها هو كلامك لا يكاد يخرج عن التأطير المعرفي والادلجة الفكرية والانحياز الدوغمائي .. فهل يمكن ان تدلنا على ابداعك المعرفي في المجال العقائدي لنرى ما هو الجديد الذي لم تتلقاه من النصوص التي يعتمد توثيقها اصلا على مزاج مسبق في اختيار رواة الحديث او معرفة قبلية في تأويل الايات

 
علّق مصطفى الهادي ، على متى قيل للمسيح أنه (ابن الله).تلاعبٌ عجيب.  - للكاتب مصطفى الهادي : ما نراه يجري اليوم هو نفس ما جرى في زمن المسيح مع السيدة مريم العذراء سلام الله عليها . فالسيدة مريم تم تلقيحها من دون اتصال مع رجل. وما يجري اليوم من تلقيح النساء من دون اتصال رجل او استخدام ماءه بل عن طريق زرع خلايا في البويضة وتخصيبها فيخرج مخلوق سوي مفكر عاقل لا يفرق بين المولود الذي يأتي عبر اتصال رجل وامرأة. ولكن السؤال هو . ما لنا لا نسمع من اهل العلم او الناس او علماء الدين بأنهم وصفوا المولود بأنه ابن الطبيب؟ ولماذا لم يقل أحد بأن الطبيب الذي اجرى عملية الزرع هو والد المولود ؟ وهذا نفسه ينطبق على السيد المسيح فمن قام بتلقيحه ليس أبوه ، والمولود ليس ابنه. ولكن بما أن الإنسان قديما لا يهظم فكرة ان يلد مولود من دون اتصال بين رجل وامرأة ، نسبوا المولود إلى الله فيُقال بأنه ابن الله . اي انه من خلق الله مباشرة وضرب الله لنا مثلا بذلك آدم وملكي صادق ممن ولد من دون أب فحفلت التوراة والانجيل والقرآن بهذه الامثلة لقطع الطريق امام من يتخذون من هذه الظاهرة وسيلة للتكسب والارتزاق.كيف يكون له ابن وهو تعالى يقول : (أنّى يكون له ولد ولم تكن له صاحبة). وكذلك يقول : (لم يلد ولم يولد). وكذلك قال : (إنما المسيح عيسى ابن مريم رسول الله وكلمته القاها إلى مريم وروح منه ... سبحانه أن يكون لهُ ولد ولهُ ما في السماوات وما في الأرض). وتسمية ابن الله موغلة في القدم ففي العصور القديمة كلمة ابن الله تعني رسول الله أو القوي بامر الله كماورد في العهد القديم.وقد استخدمت (ابن الله) للدلالة على القاضي أو الحاكم بأنه يحكم بإسم الله او بشرع الله وطلق سفر المزامير 82 : 6 على القضاة بأنهم (بنو العلي)أي أبناء الله. وتاريخيا فإن هناك اشخاص كثر كانوا يُعرفون بأنهم أبناء الله مثل : هرقل ابن الإله زيوس، وفرجيليوس ابن الالهة فينوس. وعلى ما يبدو أن المسيحية نسخت نفس الفكرة واضافتها على السيد المسيح.

 
علّق احمد الحميداوي ، على عبق التضحيات وثمن التحدّيات - للكاتب جعفر البصري : السلام عليكم نعم كان رجلا فاضلا وقد عرفته عن قرب لفترة زمنية قصيرة أيام دراستي في جامعة البصرة ولا زلت أتذكر بكائه في قنوت صلاته . ولقد أجدت أخي البصري في مقالك هذا وفقك الله لكل خير .

 
علّق احسان عبد الحسين مهدي كريدي ، على (700 ) موظفا من المفصولين السياسيين في خزينة كربلاء - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : لدي معاملة فصل سياسي لا اعرف مصيرها مقدمة منذ 2014

 
علّق ابو الحسن ، على كيف تقدس الأشياء - للكاتب الشيخ عبد الحافظ البغدادي : جناب الشيخ الفاضل عبد الحافظ البغدادي دامت توفيقاتكم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير جزاء المحسنين على هذا الوضيح لا اشكال ولا تشكيل بقدسية ارض كربلاء الطاهره المقدسه مرقد سيد الشهداء واخيه ابي الفضل العباس عليهما السلام لكن الاشكال ان من تباكى على القدسيه وعلى حفل الافتتاح هو نوري ***************فان تباكى نوري يذكرني ببكاء اللعين معاويه عندما كان قنبر يوصف له امير المؤمنين ع فان اخر من يتباكى على قدسيه كربلاء هو  $$$$$ فلللتذكير فقط هو من اقام حفله الماجن في متنزه الزوراء وجلب مريام فارس بملايين الدولارات والزوراء لاتبعد عن مرقد الجوادين عليهما السلام الا بضعة كليومترات وجماعته من اغتصبوا مريام فارس وذهبت الى لبنان واقامت دعوه قضائية عن الاغتصاب ومحافظ كربلاء سواء ابو الهر او عقيل الطريحي هم من عاثوا فساد بارض كربلاء المقدسه ونهبوا مشاريعها وابن &&&&&&&   اما فتاه المدلل الزرفي فهو من اقام حفله الماجن في شارع الروان في النجف الاشرف ولم نرى منه التباكي على رقص البرازيليات وراكبات الدراجات الهوائيه بالقرب من مرقد اسد الله الغالب علي بن ابي طالب هنا تكمن المصيبه ان بكائه على قدسية كربلاء كلمة حق اريد بها باطل نامل من الاخوة المعلقين الارتقاء بالاسلوب والابتعاد عن المهاترات فهي لاتخدم اصل الموضوع ( ادارة الموقع )   

 
علّق علي حسين الخباز ، على نص محدَث عن قصيدة منشوره - للكاتب غني العمار : الله ما اجملك / كلماتك اجمل من نبي الله يوسف اقلها وعلى عاتقي

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم يلتقي بنائب رئيس الوزراء الغضبان ويقدم مقترحا لتخفيف الزخم في الزيارات المليوينة : مقترح في غاية الأهمية ، ان شاء الله يتم العمل به

 
علّق ابو سجى ، على الحلقة الأولى/ عشر سنوات عاش الإمام الحسين بعد أخيه الحسن(عليهما السلام) ماذا كان يفعل؟ - للكاتب محمد السمناوي : ورد في كنتب سليم ابن قيس انه لما مات الحسن بن علي عليه السلام لم يزل الفتنة والبلاء يعظمان ويشتدان فلم يبقى وليٌ لله إلا خائفاً على دمه او مقتول او طريد او شريد ولم يبق عدو لله الا مظهراً حجته غير مستتر ببدعته وضلالته.

 
علّق محمد الزاهي جامعي توني ، على العدد الثاني من مجلة المورد - للكاتب اعلام وزارة الثقافة : سيدي الكريم تحياتي و تقديري ألتمس من معاليكم لو تفضلتم بأسعافي بالعنوان البريدي الألكتروني لمجلة المورد العراقية الغراء. أشكركم على تعاونكم. د. محمد الزاهي تونس

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 5- اما هذه فترجع الى نفسك ان وجدتها طربا سيدي العزيز فاتركها ولا تعمل بها ولا تستمع اليها.. او اذا لم تجدها طريا صح الاستماع اليها (مضمون كلام السيد خضير المدني وكيل السيد السيستاني) 6-7 لا رد عليها كونها تخص الشيخ نفسه وانا لا ادافع عن الشيخ وانما موضوع الشور

 
علّق حسين علي ، على قصيدة ميثم التمار على الراب: شاهدتُها ؛ فتأسفتُ مدوِّنًا ملاحظاتي الآتيةَ - للكاتب د . علي عبد الفتاح : 4- لا فتى الا علي * مقولة مقتبسة * لا كريم الا الحسن ( اضافة شاعر) وهي بيان لكرم الامام الحسن الذي عرف به واختص به عن اقرانه وهو لا يعني ان غيره ليس بكريم.. ف الائمة جميعهم كرماء بالنفس قبل المال والمادة.. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : بسام القريشي
صفحة الكاتب :
  بسام القريشي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الشراكةَ الحقيقية في حالة تعسر !!  : علي دجن

  الفتح يحذر من استهداف طائرات مجهولة لدور العبادة

 سلام عليك أبا كل هذا التراب  : عزيز الدفاعي

 التعليم تطلق استمارة تقديم 10% الاوائل من خريجي المعاهد الى الجامعات  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 طبيبة الأسنان  : عقيل العبود

 الحديثي: خروقات الانتخابات ناتجة عن المحاصصة الحزبية باختيار المفوضين

 سبب اخر من اجل اعادة الحياة الى القطاع الصناعي والزراعي في العراق  : محمد رضا عباس

 احمل صليبك  : د . عبد اللطيف الجبوري

 لا يجوز الجمع بين الاختين!  : خالد الناهي

 اعتقال عائلة بحرينية أثناء زيارة ابنها في التوقيف

 الساسة والشعب والبئر..!  : انور السلامي

 الوطن القائد!!  : د . صادق السامرائي

 آداب المدينة المنورة عند السید السیستانی

  نائبة من الزمن الأغبر!  : علاء كرم الله

 بالوثيقة.. العطية يخاطب أمانة مجلس الوزراء بشأن "المخصصات الليلية"

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net