صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

قصة قصيرة صورة منزوعة الإطار
ستار عبد الحسين الفتلاوي

 قطار الإبل العجاف المهازيل يقطع وجه الأفق , الذي بدا مثل جسد أثخنته الجراح , فاصطبغ بلون احمر قاني . الغيوم تنث ودقا من دم عبيط ! بنات النبوة يثقل قلوبهن الهم . بكاء اليتامى والأرامل الخافت يتواشج ونواح شجي يكتنف الأرجاء . تسمعه الآذان , ولا ترى شخوصه الأبصار . زينب ترمق مصارع إخوتها مودعة . تشهق بغصتها : لهف نفسي عليك يااخي , أفارقك رغما عني . قل صبري عن احتمال الفوادح , وذهب تجلدي عن فراقك , روحي هائمة بقربك . التلال تمتد متشابهة بحمرتها المصفرة . تخبئ بين طياتها أجساد الصرعى , وتسف عليهم من ذاريات ترابها , مايسد جراحاتهم الطرية النازفة . أنين الأطفال يخفت تدريجيا , وقد انهكهم التعب , واضر بهم العطش والجوع والخوف . تعود زينب بذاكرتها القهقري , الى تلك الساعة التي تحجر عندها الزمن . صورة الميمون لاتفارق خيالها , حين عاد خاليا ومنكسرا أمام صياح النساء وبكائهن . الشمس ساكنة في كبد السماء . تفح سمومها على مهل . فتصهر الأجساد والحجارة والرمال , وتجعل من ظهيرة ذلك اليوم ثقيلة وخانقة بشكل لايمكن وصفه .  عيون النسوة واجفة مترقبة . تترصد سكنات وحركات قوم خلت قلوبهم من الرحمة , او من اي نازع إنساني . قالت : شذاذ آفاق جمعهم حقد تكوم في نفوسهم .. امنوا ثم كفروا , فأعقبهم الله نفاقا في قلوبهم الى يوم يلقونه . يسوقهم صوت مشبع باللؤم القبلي : اقتلوه ولو كان متعلقا بأ ستار الكعبة . رمال الصحراء تعانق السماء ببريق زجاجي . تستحثها حوافر الخيل التي تقدح شررا .  كان الزمن متكأ على وسادته في الظل . يشهد اصطراع الخير والشر , القبح والجمال , الرحمة والقسوة , المبدأ واللامبدأ , النفوس النقية والنفوس الملوثة , في حتمية الصراع الازلية . السيوف التي يقطر منها الدم تضمخ الأرض بأريج غريب .. الريح تعول في نشيج صامت , رائحة وغادية , معلنة احتجاجها بوجه جحود القوم . وقائل يقول : ياقوم إني أجد ريح النبي ! يرد عليه آخر : إنهم فتية هاشم تتضوع من أجسادهم روائح المسك . النسوة كاسفات البال ينتقلن من خيمة الى خيمة , وزينب تقلب طرفها يمينا وشمالا .. يستشعر قلبها الرزايا النازلات كالمطر .. حائرة بين ان تكون امرأة كباقي النساء تركن الى العويل والبكاء , وبين أن تبقى رابطة الجأش , تحمل مسؤولية ارثها الثمين عيناها – التي أضعفها الهجير والعطش – مشرئبة بأنتظار عودة اخيها . تود لو تصرخ : أين أنت ياحسين , اطلت الغياب هذه المرة يافارس الهيجا . سرحت ببصرها تستذكر وجه ربيب طفولتها , وسبحات وجهه المحببة . فتشرق روحها بفيض نظرته الحانية . ينكسر قلبها لما سمعت المظلوم يكثر من الحوقلة ويسترجع . قال: لامفرمن يوم خط بالقلم .                             قالت : اخي ياحسين اراك تغتصب نفسك اغتصابا .قال : اخيه زينب اهل السماء لايبقون , واهل الارض يموتون ... اشحت بوجهي عن الصورة المعلقة على الحائط , تطاردني الوجوه المجدورة والنفوس المعطوبة للذئاب البشرية .         قالت أختي الواقفة خلف ظهري : اراك تطيل النظر الى هذه الصورة ؟                                                        قلت : لشدما استوقفني وقوف الحسين في لحظاته الاخيرة , وقد احاطت به هذه الذئاب تريد نهشه .                         قالت : حقا , إنها لصورة مؤلمة وتبعث على الاسى .                                                                            قلت : كلما نظرت إليها , ذكرتني ببيت من الشعر !                                                                             قالت : وماهو ؟!                                                                                                                     قلت : قول المتنبي واصفا سيف الدولة الحمداني وهو في ميدان الحرب ( وقفت وما في الموت شك لواقف / كأنك في جفن الردى وهو نائم ) اراه ينطبق على وقفة المظلوم .. وحيدا .. غريبا ..غير آبه لدنيا يتساوى فيها الوضيع بالشريف .. غير آبه للموت الذي يطبق عليه رويدا ..رويدا .                                                                               شحب وجه اختي وبهتت للحظة ,كأنها تدير فكرة ما في ذهنها . قالت : لماذا نقابل عظمائنا بهذه القسوة دائما ؟             قلت : الصورة المثلومة والصورة المتكاملة . هكذا النقائض لايمكن بحال من الاحوال ان تجتمع . كما ترين القلوب النقية التي تحمل قيم السماء ونقيضها القلوب الغلف الملوثة بدونيتها . 

قالت : صدقت إن الذئاب اهتاجت لما رأت اكتمال القمر في وجه الحسين .                                                    قلت :أترين لو أن حسينا نشر الآن ألا يجد من يقاتله ؟ 
قالت : وأنت ألا ترى الى الملايين التي تأم مرقده في كل مناسبة وتتبرك بفيوضات وجوده ؟!                               قلت : لاأدري ان كان ما تقصديه من كلامك الاستفهام ام الاستنكار ؟                                                          قالت : مااقصده الاثنين معا .                                                                                                      قلت : أنا اعتقد أننا نحبه مادام حبه لايكلفنا شيئا , ولو وضعنا على المحك لاختلف الأمر. أما سمعت مقولته المؤلمة ( ولو محصوا بالبلاء قل الديانون ) ؟ او مقولة الفرزدق حين سأله المظلوم عن أحوال الناس . قال : قلوبهم معكم وسيوفهم عليكم . إنها المفارقة التاريخية التي تتكرر على مر العصور .. نريد ولانعطي . نزور الحسين ونطلب شفاعته , ولكننا بالمقابل لسنا مستعدين ان نتنازل عن تفاهات عالمنا المادية . بالطبع تبقى المسألة نسبية وغير مضطردة على الكل . 
زينب المسبية بالهم تتسمع أخبار اخيها أمام الخيام , وتتشوف مخايل شخصه من بعيد .وقف هناك تلفه غمامة من غبار دقيق , والخيل تدور من حوله كأنه قطب الرحى . ينخطف قلبها لهفة عليه . فيأتيها صوته  مجلجلا , يهز رئة السماء : لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ,  ولا اقر لكم إقرار العبيد .  تشعر بنوع من الراحة المؤقتة المشوبة بحزن ثقيل . تقلب للبين طرفا غضيضا , وتتملكها رغبة أكيدة , ان ترى أخاها ولو لمرة واحدة . روحها الاسيانة تحلق الى حيث حسين .تعتنقه وتسأله : أخي أما من سبيل للرجوع .. ردنا الى حرم جدنا .                                                     – أخيه زينب تعزي بعزاء الله , اما الرجوع فهيهات , ولو أردت ذلك ما تركني هؤلاء القوم . لو ترك القطا ليلا لغفا ونام  .         
– نور عيني ياحسين , نفسي لاتطاوعني على فراقك .                                                                            -  اخية امرني رسول الله بأمر وأنا ماض اليه .                                                                                  – يابقية الماضي وثمال الحاضر من لعيالك من بعدك ؟                                                                          يشرق وجهه كالقمر ليلة تمامه , وتتلألأ في عينيه أنوار بهية : الله وليّ وهو يتولى الصالحين  . أخية .. الله .. الله في عيالي . تصبري , وأري القوم من هي بنت المرتضى .                                                                         – لأنعمنك عينا  يامهجة فؤادي .  .                                                                                                –  اخية عودي الى الخيام فبكاء سكينة كسر قلبي . أترين الى ما يفعل هؤلاء القوم بي ؟ ذلك أهون علي من دموع سكينة .تخفق زينب برأسها . عيناها تبحثان عن سكينة فتراها جالسة في طرف الخيمة , وقد وضعت رأسها بين ركبتيها .       – بنية سكينة ما بك ؟                                                                                                               - عمتي العطش احرق كبدي وأنا انتظر عودة ابي بالماء .                                                                       – بنيتي لاتحرقي قلب عمتك , لقلب عمتك اشد حرارة . ترفع الى السماء يدين أرعشتهما المخاوف  : اللهم انا نشكو إليك ماتفعل بنا هذه العصابة الضالة .                                                                                                  يأتيني صوت أختي من خلفي متهدجا .. مشروخا : أخي كيف احتملت زينب هذه المصائب الجمة ؟!                       – وكلّ الله ملائكة يحفظون قلبها ان ينشعب من الأسى , ولو ان صبرها لتزول منه الجبال , ومصائبها لايحتملها اشد الرجال . اسمع صوت أختي يأتيني مختلطا بصهيل الخيل وصليل السيوف : أخي أسدل ستارة على الصورة , فأنا أريد أن أحتفظ بمشاعر الألم هذه , لعلها تواسي ابنة سيدة النساء .                                                                    استدرت ناحيتها بوجهي , ودموعي تخضب وجنتي حيث تتسرب حبات الملح المحرقة الى غور بعيد في نفسي .         قلت بعد لحظة صمت : ( أنست رزاياكم رزايانا التي / سلفت وهونت الرزايا الاتيه ) . أسدلت ستارا على الصورة لاني وجدتها مرسومة في داخلي بصورة أكثر وضوحا وأيلاما .

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/15



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة صورة منزوعة الإطار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد الخالدي
صفحة الكاتب :
  احمد الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الجيش العراقي بين السياسة والمليشيات  : باقر العراقي

 تعبوية الوجوب الكفائي وبناء الشخصية  : علي حسين الخباز

 نيران المدفعية العراقية والدولية تقصف مواقع داعش في سوريا

 عقدة الخوف الوهمية من الشيعة تمنع العرب من التوحّد ضد داعش!!!  : صالح المحنه

 السيد السيستاني والمرجع الحكيم يدعوان لايصال موارد الأوقاف إلى مستحقيها والمصارف الشرعية

 رقصة الحياة  : محمد حسب العكيلي

 هؤلاء يمثلون الشعب ام داعش الوهابية  : مهدي المولى

 رئيس مجلس المفوضين يبحث مع مساعد نائب وزير الخارجية الامريكي لشؤون العراق استعدادات المفوضية لاجراء الاستحقاقات الانتخابية المقبلة  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 قيادة فرقة المشاة السادسة تنفذ رمية الثقة لسلاح الكاتيوشا  : وزارة الدفاع العراقية

 مدير شرطة النجف يقود اكبر ممارسة أمنية في ناحيتي الحرية والعباسية  : وزارة الداخلية العراقية

 مع رشيد الخيون في كتابه " ضد الطائفية"  : مازن لطيف

 ضبط حالات تلاعبٍ بمشروعٍ لنقل الطاقة الكهربائيَّة في البصرة تبلغ كلفته 25 مليار دينارٍ  : هيأة النزاهة

 بطلان مقالة التعبد بالاديان   : احمد العلوي

 الدراما السياسية وسياسة الدراما..الزعيم ملك السعودية  : سامي جواد كاظم

 مظرطة المعتوة هارون على قناة العباسية  : حسين باجي الغزي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net