صفحة الكاتب : ستار عبد الحسين الفتلاوي

قصة قصيرة صورة منزوعة الإطار
ستار عبد الحسين الفتلاوي

 قطار الإبل العجاف المهازيل يقطع وجه الأفق , الذي بدا مثل جسد أثخنته الجراح , فاصطبغ بلون احمر قاني . الغيوم تنث ودقا من دم عبيط ! بنات النبوة يثقل قلوبهن الهم . بكاء اليتامى والأرامل الخافت يتواشج ونواح شجي يكتنف الأرجاء . تسمعه الآذان , ولا ترى شخوصه الأبصار . زينب ترمق مصارع إخوتها مودعة . تشهق بغصتها : لهف نفسي عليك يااخي , أفارقك رغما عني . قل صبري عن احتمال الفوادح , وذهب تجلدي عن فراقك , روحي هائمة بقربك . التلال تمتد متشابهة بحمرتها المصفرة . تخبئ بين طياتها أجساد الصرعى , وتسف عليهم من ذاريات ترابها , مايسد جراحاتهم الطرية النازفة . أنين الأطفال يخفت تدريجيا , وقد انهكهم التعب , واضر بهم العطش والجوع والخوف . تعود زينب بذاكرتها القهقري , الى تلك الساعة التي تحجر عندها الزمن . صورة الميمون لاتفارق خيالها , حين عاد خاليا ومنكسرا أمام صياح النساء وبكائهن . الشمس ساكنة في كبد السماء . تفح سمومها على مهل . فتصهر الأجساد والحجارة والرمال , وتجعل من ظهيرة ذلك اليوم ثقيلة وخانقة بشكل لايمكن وصفه .  عيون النسوة واجفة مترقبة . تترصد سكنات وحركات قوم خلت قلوبهم من الرحمة , او من اي نازع إنساني . قالت : شذاذ آفاق جمعهم حقد تكوم في نفوسهم .. امنوا ثم كفروا , فأعقبهم الله نفاقا في قلوبهم الى يوم يلقونه . يسوقهم صوت مشبع باللؤم القبلي : اقتلوه ولو كان متعلقا بأ ستار الكعبة . رمال الصحراء تعانق السماء ببريق زجاجي . تستحثها حوافر الخيل التي تقدح شررا .  كان الزمن متكأ على وسادته في الظل . يشهد اصطراع الخير والشر , القبح والجمال , الرحمة والقسوة , المبدأ واللامبدأ , النفوس النقية والنفوس الملوثة , في حتمية الصراع الازلية . السيوف التي يقطر منها الدم تضمخ الأرض بأريج غريب .. الريح تعول في نشيج صامت , رائحة وغادية , معلنة احتجاجها بوجه جحود القوم . وقائل يقول : ياقوم إني أجد ريح النبي ! يرد عليه آخر : إنهم فتية هاشم تتضوع من أجسادهم روائح المسك . النسوة كاسفات البال ينتقلن من خيمة الى خيمة , وزينب تقلب طرفها يمينا وشمالا .. يستشعر قلبها الرزايا النازلات كالمطر .. حائرة بين ان تكون امرأة كباقي النساء تركن الى العويل والبكاء , وبين أن تبقى رابطة الجأش , تحمل مسؤولية ارثها الثمين عيناها – التي أضعفها الهجير والعطش – مشرئبة بأنتظار عودة اخيها . تود لو تصرخ : أين أنت ياحسين , اطلت الغياب هذه المرة يافارس الهيجا . سرحت ببصرها تستذكر وجه ربيب طفولتها , وسبحات وجهه المحببة . فتشرق روحها بفيض نظرته الحانية . ينكسر قلبها لما سمعت المظلوم يكثر من الحوقلة ويسترجع . قال: لامفرمن يوم خط بالقلم .                             قالت : اخي ياحسين اراك تغتصب نفسك اغتصابا .قال : اخيه زينب اهل السماء لايبقون , واهل الارض يموتون ... اشحت بوجهي عن الصورة المعلقة على الحائط , تطاردني الوجوه المجدورة والنفوس المعطوبة للذئاب البشرية .         قالت أختي الواقفة خلف ظهري : اراك تطيل النظر الى هذه الصورة ؟                                                        قلت : لشدما استوقفني وقوف الحسين في لحظاته الاخيرة , وقد احاطت به هذه الذئاب تريد نهشه .                         قالت : حقا , إنها لصورة مؤلمة وتبعث على الاسى .                                                                            قلت : كلما نظرت إليها , ذكرتني ببيت من الشعر !                                                                             قالت : وماهو ؟!                                                                                                                     قلت : قول المتنبي واصفا سيف الدولة الحمداني وهو في ميدان الحرب ( وقفت وما في الموت شك لواقف / كأنك في جفن الردى وهو نائم ) اراه ينطبق على وقفة المظلوم .. وحيدا .. غريبا ..غير آبه لدنيا يتساوى فيها الوضيع بالشريف .. غير آبه للموت الذي يطبق عليه رويدا ..رويدا .                                                                               شحب وجه اختي وبهتت للحظة ,كأنها تدير فكرة ما في ذهنها . قالت : لماذا نقابل عظمائنا بهذه القسوة دائما ؟             قلت : الصورة المثلومة والصورة المتكاملة . هكذا النقائض لايمكن بحال من الاحوال ان تجتمع . كما ترين القلوب النقية التي تحمل قيم السماء ونقيضها القلوب الغلف الملوثة بدونيتها . 

قالت : صدقت إن الذئاب اهتاجت لما رأت اكتمال القمر في وجه الحسين .                                                    قلت :أترين لو أن حسينا نشر الآن ألا يجد من يقاتله ؟ 
قالت : وأنت ألا ترى الى الملايين التي تأم مرقده في كل مناسبة وتتبرك بفيوضات وجوده ؟!                               قلت : لاأدري ان كان ما تقصديه من كلامك الاستفهام ام الاستنكار ؟                                                          قالت : مااقصده الاثنين معا .                                                                                                      قلت : أنا اعتقد أننا نحبه مادام حبه لايكلفنا شيئا , ولو وضعنا على المحك لاختلف الأمر. أما سمعت مقولته المؤلمة ( ولو محصوا بالبلاء قل الديانون ) ؟ او مقولة الفرزدق حين سأله المظلوم عن أحوال الناس . قال : قلوبهم معكم وسيوفهم عليكم . إنها المفارقة التاريخية التي تتكرر على مر العصور .. نريد ولانعطي . نزور الحسين ونطلب شفاعته , ولكننا بالمقابل لسنا مستعدين ان نتنازل عن تفاهات عالمنا المادية . بالطبع تبقى المسألة نسبية وغير مضطردة على الكل . 
زينب المسبية بالهم تتسمع أخبار اخيها أمام الخيام , وتتشوف مخايل شخصه من بعيد .وقف هناك تلفه غمامة من غبار دقيق , والخيل تدور من حوله كأنه قطب الرحى . ينخطف قلبها لهفة عليه . فيأتيها صوته  مجلجلا , يهز رئة السماء : لا والله لا أعطيكم بيدي إعطاء الذليل ,  ولا اقر لكم إقرار العبيد .  تشعر بنوع من الراحة المؤقتة المشوبة بحزن ثقيل . تقلب للبين طرفا غضيضا , وتتملكها رغبة أكيدة , ان ترى أخاها ولو لمرة واحدة . روحها الاسيانة تحلق الى حيث حسين .تعتنقه وتسأله : أخي أما من سبيل للرجوع .. ردنا الى حرم جدنا .                                                     – أخيه زينب تعزي بعزاء الله , اما الرجوع فهيهات , ولو أردت ذلك ما تركني هؤلاء القوم . لو ترك القطا ليلا لغفا ونام  .         
– نور عيني ياحسين , نفسي لاتطاوعني على فراقك .                                                                            -  اخية امرني رسول الله بأمر وأنا ماض اليه .                                                                                  – يابقية الماضي وثمال الحاضر من لعيالك من بعدك ؟                                                                          يشرق وجهه كالقمر ليلة تمامه , وتتلألأ في عينيه أنوار بهية : الله وليّ وهو يتولى الصالحين  . أخية .. الله .. الله في عيالي . تصبري , وأري القوم من هي بنت المرتضى .                                                                         – لأنعمنك عينا  يامهجة فؤادي .  .                                                                                                –  اخية عودي الى الخيام فبكاء سكينة كسر قلبي . أترين الى ما يفعل هؤلاء القوم بي ؟ ذلك أهون علي من دموع سكينة .تخفق زينب برأسها . عيناها تبحثان عن سكينة فتراها جالسة في طرف الخيمة , وقد وضعت رأسها بين ركبتيها .       – بنية سكينة ما بك ؟                                                                                                               - عمتي العطش احرق كبدي وأنا انتظر عودة ابي بالماء .                                                                       – بنيتي لاتحرقي قلب عمتك , لقلب عمتك اشد حرارة . ترفع الى السماء يدين أرعشتهما المخاوف  : اللهم انا نشكو إليك ماتفعل بنا هذه العصابة الضالة .                                                                                                  يأتيني صوت أختي من خلفي متهدجا .. مشروخا : أخي كيف احتملت زينب هذه المصائب الجمة ؟!                       – وكلّ الله ملائكة يحفظون قلبها ان ينشعب من الأسى , ولو ان صبرها لتزول منه الجبال , ومصائبها لايحتملها اشد الرجال . اسمع صوت أختي يأتيني مختلطا بصهيل الخيل وصليل السيوف : أخي أسدل ستارة على الصورة , فأنا أريد أن أحتفظ بمشاعر الألم هذه , لعلها تواسي ابنة سيدة النساء .                                                                    استدرت ناحيتها بوجهي , ودموعي تخضب وجنتي حيث تتسرب حبات الملح المحرقة الى غور بعيد في نفسي .         قلت بعد لحظة صمت : ( أنست رزاياكم رزايانا التي / سلفت وهونت الرزايا الاتيه ) . أسدلت ستارا على الصورة لاني وجدتها مرسومة في داخلي بصورة أكثر وضوحا وأيلاما .

  

ستار عبد الحسين الفتلاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/15



كتابة تعليق لموضوع : قصة قصيرة صورة منزوعة الإطار
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حمزة علي البدري
صفحة الكاتب :
  حمزة علي البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net