صفحة الكاتب : زيدون النبهاني

الشرعية المتداولة.. آفة الحروب الحديثة
زيدون النبهاني
تمر علينا مصطلحات حديثة, كل يوم تظهر كلمات جانبية, تأخذ حيزا من الاهتمام, وتدور حولها حلقات التفسير والتحليل, كل مغرد يفكك حروفها بالذي تشتهيه تطلعاته, يتلاعب بتكنيك الترجمة, محاولاً صنع رأي عام مؤثر يدعم تطلعاته .
قد يأتي عبث الكلام وكثرته, بكلمات بسيطة يسهل لفظ تفسيرها, لا تجد من يتوقف عندها للتدقيق, بينما تحرك كلمات أخرى, جيوش العسكر ومترجمي الحديث, وتكون مادة دسمة للمناقشات والمداولات.
دعم الشرعية, مصطلح رائج الشهرة هذه الأيام, نراه مقطعاً على طاولات التشريح السياسي, يشبعونه نقاشات وتحليلات, مفهوم عبر حاجز التنظير المفرط, لنراه يتنقل بين ساحات المعارك والمظاهرات والثورات.
من المؤكد إن المراد من كلمة الشرعية المتداولة, ليس ارتباط المفردة بفكرة الوهلة الأولى, التي تتبادر إلى أذهاننا, وهي ربطها بالقانون الإلهي, بل هي تعبر عن دستورية الحالة, وحكم القانون الوضعي.
بين تفسير وأخر لوجود الشرعية السياسية, تطغى صبغة التدخلات الخارجية في شؤون دولة ما, ومعظم البلدان العربية عانت من شوائب ذاك التأويل الخاطئ, أو ترويجها ككلمة حق يراد بها باطل.
تمحور دول الغرب وحلفائها في الشرق, حول أزمات المنطقة العربية, جاء بمحاباة واضحة, فالدول التي تنادي بدعم شرعية.. الرئيس هادي منصور في اليمن, هي نفسها التي أيدت سقوط محمد مرسي, الرئيس المصري المنتخب شرعياً وبحسب الدستور.
وأيضاً تسويق حراك المعارضة السورية, على إنه حركة شرعية و إرادة شعبية, بالمقابل نجد ألاف القنابل تضرب الحراك اليمني, للسبب المعلن ذاته وهو دعم الشرعية.
الشرعية الأمريكية, هي قاعدة الإنطلاق لأي تحليل يتركب على الأحداث, قياس الرضا الأمريكي على عمل الرؤساء العرب, ومدى تطابق عملهم مع الخارطة التوسعية للغرب, هي من تتحكم بنتائج بقاءهم من عدمه.
التهمة جاهزة كقالب حلوى, ممكن شرائه من أي محل صغير, قضت هذه التهمة على كل شعوب المنطقة, بين قتيلٍ ومشرد.
شاركت دول الخليج بدعم نظرية الشرعية التهمة, بددت الأموال والفتاوى والسلاح, ولا نعلم من عينهم قاضي على المنطقة, خصوصا وإنهم بحاجة ليثبتوا لنا شرعية حكمهم المتوارث, على حساب حقوق الشعب وخيراته.
موقف السعودية والإمارات والخليج المنحاز, من أنظمة الحكم في مصر وسوريا واليمن وليبيا, ماهو إلا تعبير علني عن خلاف الإسلام السياسي, بين الوهابية والأخوان المسلمين, أي بين السعودية بوهابيتها وتكفيرها, وبين قطر وتركيا وإخوانهم المخربين.
واجهت السعودية مؤخرا, أزمة في شرعية قرارات الملك سلمان, حيث أقصى كل أركان الحكم فيما وصفه المحللون, بالإنقلاب الناعم في العائلة المالكة, لكن الدعم الأمريكي القوي, حال دون إظهار الأمر علنا.
وضريبة السكوت الغربي, وكهدية مقابل منح الشرعية للملك الجديد, صعدت السعودية من مواقفها إزاء, كل الدول التي تتحفظ على السياسة الأمريكية وتقاومها.
(من سنَّ سنّة سيئة عليه وزرها)
منذ أربعة أعوام والخليج يراهن.. على كسب معركة سوريا, وأدخل الأحمق أنفه بحرب لا ناقة له فيها ولا جمل, ما خلى الطاعة العمياء لأسياده خارج الحدود, أستكمل مشوار حماقته بدخوله غازيا في اليمن, لتتحول المعركة إلى كيف يحافظ على حدوده. 
صدق أبو الطيب المتنبي حين قال.. لكل داءٍ دواءٌ يستطب به_ إلا الحماقة أعيت من يداويها.
حمق أل سعود ومن لف لفهم, بإستحداث وسيلة جديدة للحروب الداخلية في الدول, جعلهم أمام مرمى الأحداث المتوقعة, فقريب أو بعيد ستظهر تشضيات البيت السعودي, وبعدها كل البيوت الحاكمة في الخليج.

  

زيدون النبهاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/04/14



كتابة تعليق لموضوع : الشرعية المتداولة.. آفة الحروب الحديثة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس لفته حمودي
صفحة الكاتب :
  عباس لفته حمودي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 القوة والسذاجة!!  : د . صادق السامرائي

 حزب العودة يمنع رفع راية الحسين في دوائر الدولة  : قيس المهندس

 كوردستان لن تنفصل..استثمروا المركز  : صباح خورشيد

 وزارة الصحة وموسم هجرة البطريق!  : مديحة الربيعي

 المنصب القيادي بين الترف والواجبات  : صبيح الكعبي

 سر ولاية الفقيه واختلف الفقهاء حولها  : د . محمد الغريفي

 حامد المطلك وحكومة "عدم الانجاز الحقيقي"!!!!  : فراس الخفاجي

 خطوة واحدة تفصل برشلونة عن ضم نجم بايرن ميونخ

 كيف نجح الحلف الصهيو –ماسوني باعادة انتاج الاسلام"مرحليآ"؟؟"  : هشام الهبيشان

 عادل عبدالمهدي :  تطوير الزراعة وزيادة المنتج الزراعي المحلي من اولويات الحكومة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

  العراق وقمة المحور الإقليمي  : عمار العامري

 شركة NES الأمريكية تعرض النتائج الأولية لنصب المقاييس الذكية وتشغيلها في منطقة زيونة  : وزارة الكهرباء

 شعراء الكوت والحي يتألقون في واسط الشعر ..  : علي فضيله الشمري

  قــــانون صناعة الدكتاتورية  : اياد الجمعة

 العتبة العباسية تتفتح أفاق التعاون المشترك مع جامعة واسط  : علي فضيله الشمري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net