صفحة الكاتب : ابواحمد الكعبي

الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 )
ابواحمد الكعبي

فيما يلي تسلسل ما قالة المنحرف احمد القبانجي وتعليقاتنا عليها
• يقول القرآن: «ليس عَلَى الأَعْمَى حَرَجٌ وَلا عَلَى الأَعْرَجِ حَرَجٌ وَلا عَلَى الْمَرِيضِ حَرَجٌ وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ آبَائِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أُمَّهَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ إِخْوَانِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخَوَاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَعْمَامِكُمْ أَوْ بُيُوتِ عَمَّاتِكُمْ أَوْ بُيُوتِ أَخْوَالِكُمْ أَوْ بُيُوتِ خَالاتِكُمْ أَوْ مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ أَوْ صَدِيقِكُمْ لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا فَإِذَا دَخَلْتُم بُيُوتًا فَسَلِّمُوا عَلَى أَنفُسِكُمْ تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُون»، وهذا الكلام لا بلاغة فيه لأنه لا فائدة من ذكره، فكل أحد له أن يأكل في بيته وفي بيت أقاربه لأن هذا حلال، ثم ما ربط هذا بالأعمى والأعرج والمريض؟! لماذا تخصيص هؤلاء فقط بالذكر دون غيرهم كالمرأة أو الطفل مثلا؟! ولماذا تكرار كلمة ”الحرج“ بعد ذكر كل واحدٍ منهم؟! ولماذا هذه الإطالة في تعداد الأقارب؟! قل منذ البداية (بيوت أقاربكم) أو (بيوت أرحامكم) واختصر الموضوع! ثم لماذا تشمل بيت «مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ» في الأكل؟ هذا خطأ فليس كل شخص يترك مفاتيح بيته عندك لك أن تذهب فتدخل منزله وتأكل منه ما تشاء؟! وأيضا لا داعي لذكر «جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا» لأنه لا إثم في أن يأكل الناس في جماعة أو يأكل كل منهم على حدة، ثم إذا أنا سلّمت على أحد فالله ما دخالته بالسلام حتى يقول «تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً»؟ وأخيرا كيف إذا لم يتبيّن لنا هذا الكلام فأننا سنكون مخبولين - حسب المعنى - ولعلنا نعقل أو لا نعقل؟ إن لم تتبيّن لنا هذه الآيات التي تتحدث عن الأكل فإننا لا نعقل؟ هذا تهافت بلاغي!
تعليق ”إن هذا الأحمق لم يتعب نفسه بالرجوع إلى أسباب النزول ليفهم لماذا ذكر الله هؤلاء، فقد ورد أن الإمام الباقر (عليه السلام) في تفسير هذه الآية قال: ”ذلك أنّ أهل المدينة قبل أن يسلموا كانوا يعزلون الأعمى والأعرج والمريض، فكانوا لا يأكلون معهم، وكانت الأنصار فيهم تيه وتكرم فقالوا: أن الأعمى لا يبصر الطعام والأعرج لا يستطيع الزحام على الطعام والمريض لا يأكل كما يأكل الصحيح فعزلوا لهم طعامهم على ناحية، وكانوا يرون عليهم في مؤاكلتهم جناحا وكان الأعمى والمريض يقولون لعلنا نؤذيهم إذا أكلنا معهم فاعتزلوا مؤاكلتهم، فلمّا قدم النبي (صلى الله عليه وآله) سألوه عن ذلك فأنزل الله «لَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَن تَأْكُلُوا جَمِيعًا أَوْ أَشْتَاتًا»“. (تفسير القمي - الجزء 2 - الصفحة 108). فالحكمة من وراء تخصيص هؤلاء بالذكر كانت بسبب أن مجتمع المدينة كان يعزلهم عن موائده، إذ كان الناس لا يأكلون مع هؤلاء استحقارا واستقذارا لهم، فجاء القرآن لإبطال هذه العادة التي قد تولّد العقد النفسية لديهم، داعيا المجتمع إلى أن يرحّب بالمعاقين والمرضى والعطف عليهم واحتضانهم، وذلك لغاية تكوين مجتمع صحي يحتوي هذه الفئة ويبعدها عن الشعور بالكآبة فالإقدام على الانتحار أو الاتجاه إلى الإجرام وما أشبه، وهذا الأمر الذي عمل به في يومنا هذا المجتمع الغربي فتقدم وأنتج أفرادا من هذه الفئة بذلت كفاءات عالية في خدمة المجتمع.
ثم أن تكرار كلمة ”حرج“ بعد ذكر كلٌ من الأعمى والأعرج والمريض ليس فيه ضعفا بلاغيا، بل العكس فإن نظم الآية بهذا التكرار يضيف لمسة إيقاعية ذات صدى في السمع وفي هذا تأصيل وتأكيد على نفي الحرج عن كل صنف، والأمر ملحوظ بأشعار العرب وأمثالهم ويعدّ من القوة في البلاغة وبيان الواقع.
أما الجواب على أنه لماذا لم تُذكر المرأة والطفل مثلا ضمن هذه الأصناف؛ فهو أنهما ما كانا معزولين عن الموائد، فلم تكن هنالك مشكلة في هذا الخصوص حتى يتوجه الله إلى حلها في هذه الآية، ثم أن المقصود بقوله «وَلا عَلَى أَنفُسِكُمْ أَن تَأْكُلُوا مِن بُيُوتِكُمْ» هو عموم الناس و النساء بملك اليمين، فالمراد من ”أنفسكم“ هو الأزواج ومن هم بمنزلتهم كالأبناء الذين يعيلهم رب الأسرة، وليس المعني بأنفسكم هنا هو أنت حتى تقول وهل أنه حرام على الرجل أن يأكل في بيته؟!”“«»
فالآية هنا تأسس لآداب وتعاملات سليمة ولذا جاء بها ذكر الأرحام لتوثيق العرى والتأكيد على أنهم منكم وإليكم لتصير الروابط الاجتماعية مفعمة بالحيوية بين العوائل والأصدقاء، كما أنها لا تتحدث عن الإطلاق في عزل المريض فإذا كان هناك شخص مصاب بمرض ينقل العدوى فإنه هنا لا يكون مشمولا بها، كما أن الروايات قيّدت هذا التعامل بما يبقي الألفة ولا يضر بالآخرين فليس لأحد مثلا أن يذهب ويلتهم كل ما هو مخزون من المأكولات في بيت أرحامه مثلا، أما قولها ”آبائكم“ و”أمهاتكم“ فيشمل الأجداد والجدّات.
ثم أن الآية ترفع الحرج عن الأكل عند «مَا مَلَكْتُم مَّفَاتِحَهُ»، لأنه في السابق لم تكن هناك ثلاجات ومجمدات كي تحفظ الأطعمة، فإذا ما أعطي أحد ما مفاتيح بيت شخص آخر فأنه كان يتحرّج من أن يأكل مما في البيت بحال مراعاته له، فكان الطعام يفسد بسبب ذلك، وهذا أمر لا يرتضيه الله سبحانه وتعالى لأن فيه هدر للنعم الموجودة بذلك البيت، فعندما يرجع صاحب البيت من الطبيعي أنه سيسأل من كان بعهدته أنه لماذا صنعت هكذا بالطعام تعززا منك فتركته يفسد ولم تأكله؟ فعليه اقتضت الحكمة الإلهية رفع الحرج بهذا الجانب لتقريب الناس من بعضهم وتقوية أواصر المحبّة والمودّة بينهم.
ثم أن كيفية الأكل بأن يأكل الإنسان منفردا كان البعض يتحرج منها، لأن العرف كان يراها خدشا في الشخصية فلذا كان البعض يرقد جائعا إذا لم يجد من يأكل معه! فأتت هذه الآية لرفع هذا الحرج عن هذه الكيفية في الأكل، أن يأكل الإنسان منفردا، وكذلك عن كيفية الأكل مع جماعة بينهم الأعمى والأعرج والمريض.
والغريب أن هذا الرجل يستهزأ بالمقطع الرائع في هذه الآية والذي يحث على تعويد النفس على السلام، مع أن كلمة السلام بحد ذاتها تنشر السلام والطمأنينة بالنفس وتستجلب البركة من الله بنزول الملائكة واستغفارهم، فقوله «تَحِيَّةً مِّنْ عِندِ اللَّهِ مُبَارَكَةً طَيِّبَةً» هو توصيف لهذا الحال مع ما ورد في الروايات من أن السلام ينفي الفقر حتى لو لم يكن هناك أحد بالمنزل. (راجع كتاب الخصال للشيخ الصدوق - الصفحة 626) فضلا عن هذا فإن السلام يطرد الأمراض والمشاكل والشرور والتفكك الأسري عن البيت، فهو إذا التزم به الإنسان فإنه سيسعد في حياته وفي آخرته، فعن أي ضعف بلاغي يتحدث هذا الأبله؟!
وللعلم فإن تعاليم هذه الآية أخذها الغرب وصار ينشرها عبر وسائل الإعلام والمنظمات الخيرية في المجتمع لأجل الصالح العام، حيث من جملة ما يطرح لغرض التأكيد على ضرورة الترابط الأسري حتى لا ينجر الأبناء إلى الإجرام، حثهم على التزاور والأكل في جماعة مع الأهل والأصدقاء مع تجنب العزلة الاجتماعية والأكل بانفراد، فهذا الأمر عقل المجتمع الغربي أهمية الالتزام به بينما لم يفهمه هذا الرجل الجاهل الدنيء في المستوى المعرفي والإدراكي.

  

ابواحمد الكعبي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/11



كتابة تعليق لموضوع : الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : الدلوي ، في 2019/06/10 .

احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

• (2) - كتب : محمد ماهر ، في 2018/01/29 .

اود ان اوضح الفرق بين هذه الاية الكريمة (ليس عل الاعمى حرج ولا عل الاعرج حرج ولا عل المريض حرج الى آخر الاية الكريمة ) والاية الاخرى ( لَّيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَىٰ وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ ۚ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِن سَبِيلٍ ۚ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ.الاية الاولى تتحدث عن حالة نفسية يمر بها اصحاب الاعذار وهو الضيق الذي فى الصدور من عدم مؤاكلة الاصحاء لهم والنظرة الدونية لهم فكان لابد من البسط فى الكلام لرفع الحرج والضيق من الصدور فناسب هذا المقام التطويل والبسط مراعاة لحال المخاطب. اما فى الاية الثانية تتحدث عن تخلفهم وقعودهم عن الجهاد بسبب عجزهم عن الخروج وسقوط التكليف عنهم ورفع الاثم عنهم من عدم الخروج للجهاد... فالمقام هنا هو مقام اسقاط التكليف عن الخروج للقتال فناسب المقام الايجاز. وهذا من بلاغة القرآن وروعته يراعى حالة المخاطب ويستخدم الاسلوب المناسب لحالته. هذا والله تعالى اعلى واعلم

• (3) - كتب : محمد ماهر ، في 2018/01/28 .

يضا هناك سبب آخر لتكرار كلمة الحرج فى الاية الكريمة وهو نفى عن هؤلاء اصحاب الاعذار وعن من يؤاكلونهم من الاصحاء من حرج. ولو جاءت كلمة حرج فى الآخر مثلا ( ليس عل الاعمى ولاعل الاعرج ولا على المريض حرج ) لتوهم الناس نفى الحرج عنهم فقط فى مؤاكلة الاصحاء وليس عن من يؤاكلونهم من الاصحاء. حيث كان الاصحاء ايضا يستشعرون بالحرج والضيق من مؤاكلتهم فجاءت الاية عل هذا النحو من التكرار لتأكيد النفى ودفع التوهم لنفى الحرج من كلا الطرفين.

• (4) - كتب : محمد ماهر ، في 2018/01/28 .

ايضا بلاغة القرآن ليست فقط فى الايجاز انما قد تكون فى البسط والتطويل فهناك مقام يستلزم البسط فى الكلام والتطويل والتكرار مراعاة لمقتضى حال المخاطب به ويكون ذلك من البلاغة. وهناك مقام آخر يستلزم الايجاز ف الكلام مراعاة لمقتضى حال المخاطب به ويكون ذلك ايضا من البلاغة. فمثلا ف الاية الكريمة التى نحن بصددها لو نظرتم فى تفسيرها ستجد ان هؤلاء اصحاب الاعذار الاعمى والاعرج والمريض قد تعرضوا لحرج شديد وألم نفسي بسبب عدم مشاركة الاصحاء فى مؤاكلتهم والنظرة الدونية تجاههم والتقزز منهم هذا من جهة الاصحاء وايضا من جهة اصحاب الاعذار فهم يستشعرون الحرج ايضا من مشاركتهم ف الطعام حتى لو هم طلبوا ذلك نظرا لخوفهم ان تصدر منهم اشياء تسبب لهم الضيق فلذلك كانوا لايشاركونهم. فكان لابد ان يكون الاسلوب القرآنى يراعى هذه الحالة النفسية السيئة عند اصحاب الاعذار واراد ان يرفع عنهم هذا الحرج ويذهب اثره ف النفس لذلك أكد وكرر كلمة الحرج ليسري عنهم ويذهب اثر الحرج ف النفس وكان هذا المراد من الايه ليس فقط رفع الحرج انما ذهاب اثره فى النفس وهذا الغرض من الاية لم يتم لو كان الاسلوب فيه ايجاز. وهذا من رووعة القرآن وبلاغته انه يراعى حال المخاطب.

• (5) - كتب : محمد ماهر ، في 2018/01/28 .

قوله تعالى ( ليس على الاعمى حرج ولا على الاعرج حرج ولا على المريض حرج ) وقوله تعالى فى آيه اخرى ( : (لَيْسَ عَلَى الضُّعَفَاءِ وَلَا عَلَى الْمَرْضَى وَلَا عَلَى الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ مَا يُنْفِقُونَ حَرَجٌ إِذَا نَصَحُوا لِلَّهِ وَرَسُولِهِ مَا عَلَى الْمُحْسِنِينَ مِنْ سَبِيلٍ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ). فى الآية الاولى كرر كلمة حرج ثلاث مرات لاختلاف السبب المسبب للحرج لكل واحد منهم عن الاخر... فالاعمى يتحرج من مؤاكلة الاصحاء بسبب انه لايبصر الطعام فيمد يده ف وسط الطعام مما يسبب الاذي لغيره، والاعرج فيبسط رجليه عند الجلوس مما يسبب الاذي من بجانبه والمريض قد تصدر منه رائحة كريهة تسبب الاذي لغيره فاختلاف الاسباب المؤدية للحرج جعلت كل حرج مختلف عن الآخر لذلك كرر لفظ الحرج... اما فى الاية الثانية جمعت كلها فى حرج واحد لاشتراكهم فى نفس السبب وهو عدم النفقة لفقرهم وعدم القدرة للخروج للغزوة بسبب ضعفهم. فاشتركوا فى نفس الحكم لذلك لم تكرر كلمة حرج.

• (6) - كتب : رمسيس الثاني ، في 2017/07/02 .

اظنك تفسيرك كله هراءات
ليس على الاعمى حرج ولا على الاعرج حرج ولا على المريض حرج = هذا في اللغة العربية تكرار واضح ولا غبار عليه والاولى ان نقول : لبس على الاعمى ولا على الاعرج ولا على المريض حرج

• (7) - كتب : Alexander ، في 2017/03/26 .

الاية واضحة لا اعجاز ولاشيء بل تدعو الى الضحك وكلماتها ركيكة
....
اسأل اي شخص مسلم يكون مستواه ثانوي الى دكتوراه او اعلى فقط يجب ان لايكون يحفض تلك السورة واعطه اية فيها كلام بليغ وسيقول لك هذه من القران ومن ثم اقرأ عليه اية ليس على الاعمى حرج سيقول لك هذه لاتوجد في القران .....لا اقول هذا من نفسي اخي والله عن تجربة
........
جرب ما قلت وستسمع العجب.





حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سليم أبو محفوظ
صفحة الكاتب :
  سليم أبو محفوظ


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 صفاء الموسوي:مجلس المفوضين يصادق على عدد من الاجراءات الخاصة بانتخاب مجلس النواب ومجالس محافظات اقليم كوردستان  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أمريكا تُسقط طائرة سورية في الرقة ...  لماذا الآن وماذا عن الرُدود المتوقعّة وغير المتوقعّة !؟  : هشام الهبيشان

 90 مليار هو ما صرفته مؤسسة العين خلال 10 أعوام  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

 حملة إنهاء الهيمنة الحزبية على الصحافة الكردية فرع بغداد أنموذجاً

 المهندس دارا حسن رشيد يارا: المباشرة باعادة تأهيل مكان التفجير في منطقة الكرادة الشرقية  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 بقعة ضوء على تجارة السلاح الأمريكي  : عبد الجبار نوري

  الصحفيون صاروا حائطا واطئا  : رياض رحيم العوادي

 تفاصيل الهجوم غربي كربلاء

 العمل تضمن اكثر من ألفي عامل جديد خلال نيسان 2018  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 حَدّ لوثة البرق  : جلال جاف

 البصرة وذي قار والديوانية تشهد منافسات قوية بكأس وزير الشباب والرياضة للفرق الشعبية  : وزارة الشباب والرياضة

 مسيرة الاربعين الحسينية اصدار جديد للعتبة العباسية المقدسة  : علي فضيله الشمري

 السيّدة سكينة امرأةٌ من نور تحدّت الموت فغلبته بالصبر والإيمان

 عبد الرزاق عبد الكريم الخفاجي الفنان والموسوعي لتاريخ المسرح الكربلائي  : قاسم محمد الياسري

 تعلموا من أوباما  : بشرى الهلالي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net