صفحة الكاتب : نزار حيدر

سلُوك الطَّريق الآخر؛ هل سنختارهُ؟!
نزار حيدر

سلُوك الطَّريق الآخر؛ هل سنختارهُ؟!
*[جوكر] أَحزاب السُّلطة يقودُ [فوضى إِعلاميَّة خلَّاقة]

   ١/ يبدو لي أَنَّ المخاطر المُحدقة بالعراق سوفَ لا تقِف عند حدٍّ مع وجُود هذه الكُتل الفاسِدة والفاشِلة على رأس السُّلطة، ولذلكَ أَرى أَنَّنا نقترب شيئاً فشيئاً من سلُوك الطَّريق الآخر الذي أَشار إِليهِ المرجعُ الأَعلى.
   ٢/ والكُتل السياسيَّة على نوعَين؛ فإِمَّا أَنَّها لا تُريد الإِصلاح الحقيقي أَو أَنَّها عاجزةً عن فعلِ ذلكَ والنَّتيجةُ واحدةٌ، فمعَ إِستمرارها بالسُّلطة تتعرَّض البِلاد لخطرٍ مهولٍ قد ينتهي بها إِلى ما لا يُحمدُ عُقباه.
   ٣/ برأيي فإِنَّ أَسلم طريقٍ آخر يمكنُ لنا سلوكهُ هو حلِّ البرلمان في إِطار المادَّة [٦٤] من الدُّستور لتجري الإِنتخابات المُبكِّرة في مدَّةٍ أَقصاها شهرَين.
   ٤/ يتساءل العراقيُّون؛ ماذا حلَّ بقانون الإِنتخابات المُعدَّل؟! في أَيِّ دُرجٍ تمَّ إِخفاءهُ؟! هل سيرى النُّور فيُنشر في الجريدة الرسميَّة؟! أَم أَنَّهُ الآن محل مُساومات بين الكُتل السياسيَّة الفاسِدة والفاشِلة في مسعىً منهُم للإِلتفافِ عليهِ بشكلٍ من الأَشكال، ليُعادُ تدويرهُم مرَّةً أُخرى في الإِنتخابات القادِمة؟! أَو على الأَقلِّ ليكونَ مُبرِّراً لعدم الدَّعوة إِلى إِنتخاباتٍ مُبكِّرة من خلالِ توظيفِ عاملِ الوقت لدفعِها إِلى أَبعدِ وقتٍ مُمكنٍ؟!.
   ٥/ على الحكومات التي وقَّعت على إِتِّفاقيَّة الشَّراكة الإِستراتيجيَّة طويلة الأَمد مع واشنطن، والتي دعت قوَّات التَّحالف الدَّولي للمجيء إِلى العراق لمساعدتهِ في الحربِ على الإِرهاب، أَن تكشفَ كلَّ الحقائق التي تتعلَّق بما يقولهُ الجانب الأَميركي، وإِلَّا فهي مُتَّهمة بالتَّواطُؤ في إِخفاءِ الحقائق والبروتوكولات السريَّة ولذلك تتحاشا الحديث بصدقٍ وأَمانةٍ وشفافيَّةٍ مع الرَّأي العام خشيةَ الفضيحة!.
   ستظلُّ الشُّكوك تحومُ حَول كلَّ هذهِ الإِتفاقيَّات إِلى أَن تُبيِّن الحكومة وتوضِّح الأُمور بالأَدلَّة والوثائق الدَّامغة وليس بلُغة [قالَ وقُلتُ] فذلكَ يُزيدُ من إِرباك السَّاحة ويثبِّت الشُّكوك والتُّهم المُوجَّهة للحكُوماتِ المُتعاقِبة.
   ٦/ أَستبعد التَّصعيد مرَّةً أُخرى بين طهران وواشنطن، فإِدارة الرَّئيس ترامب تمَّ لجمها بقرارٍ شرَّعهُ مجلس النوَّاب سحبَ منها التَّخويل الذي يُمكِّنهُ من التَّصعيد قبلَ العَودةِ إِلى الكونغرس.
   أَمَّا طهران فقد تعهَّدت خطيّاً للمُجتمع الدَّولي بعدمِ التَّصعيد في معرضِ رسالتِها الأَخيرة لمجلسِ الأَمن.
   أَمَّا وُكلاءها في العراق تحديداً فقد وصلتهم رسالة التَّهدئة وعدم التهوُّر والتصرُّف بمُفردهِم واستوعبُوها فترجمُوها بقرارهِم الذي صدر عن إِجتماعهِم الأَخير.
   ٧/ رُبما أَنَّ طهران سعت للإِفلات من قَولِ الحقيقةِ عندما رفضت، بادئ ذي بدئ، نظريَّة إِسقاط الطَّائرة الأُوكرانيَّة بصاروخٍ، واعتبرتها مُسيَّسة، إِلَّا أَنَّ الأَدلَّة الدَّامغة التي لا يرقى إِليها الشَّك والتي قدَّمتها واشنطن مُستندةً لأَفلام وصُوَر، فضلاً عن الضُّغوط الدَّوليَّة التي تعرَّضت لها، إِضطرَّها للإِعلانِ عن الحقيقةِ وتحمُّل المَسؤُوليَّة.
   ٨/ ليسَ المقصودُ بالغُرباءِ في خطابِ المرجعِ الأَعلى الأَخير طلبة الحَوزة العلميَّة من غَيرِ العراقيِّين!.
   وليس المقصُود بهِم زوَّار العتبات المُقدَّسة بكلِّ تأكيدٍ!.
   إِنَّما المقصُودُ هوَ كلُّ مَن يتدخَّل في الشَّأن العراقي فيُحاولُ التَّأثير عليهِ وعلى قراراتهِ السياديَّة بطريقةٍ من الطُّرُق بغضِّ النَّظر عن قُربهِ وبُعدهِ عن العراق.
   يقولُ المرجعُ الأَعلى [أَن يكونَ العراق سيِّد نفسهِ يحكُمهُ أَبناؤُه ولا دَورَ للغُرباءِ في قراراتهِ].
   وبهذا المعنى والمقصُود الواضح؛ ليسَ هناك فرقٌ بين غريبٍ وآخر، وأَنَّ مَن يُحاولُ إِثارة العواطف الدينيَّة والمذهبيَّة للتَّمييز بَين غريبٍ وآخر فإِنَّما يسعى للقَبولِ بتدخُّلاتِ غريبٍ ورفضِ تدخُّلاتِ غريبٍ آخر، وبالتَّالي فهو مِمَّن يحرِّض على أَن يكونَ العِراق ساحةً لتصفيةِ حِسابات الآخَرين على حسابِ سيادتهِ وأَمنهِ ومصالحهِ الإِستراتيجيَّة.
   ٩/ لأَوَّل مرَّة يُقارن الخطاب المرجعي بين نظام ما قَبل ٢٠٠٣ ونظام ما بَعد ٢٠٠٣ ولذلك يمكنُ إِعتبارهُ الأَخطر من بينِ كلِّ الخِطابات السَّابقة منذُ التَّغيير ولحدِّ الآن.
   وا أَسفاهُ على العراقيِّين إِذ يظلُّ حُلمهُم بالحياةِ الحُرَّةِ الكريمةِ والعِزَّة والسَّعادة يموتُ عليهِ الآباء فيأخذُوهُ معهُم إِلى قبورهِم ويشبُّ عليهِ الأَبناء مِن دونِ أَن يتمتَّعُوا بهِ!.
   لماذا؟! على الرَّغمِ مِن أَنَّ البِلاد تزخر بالعُقُولِ النيِّرة والإِمكانات العظيمة على حدِّ وصفِ الخطابِ المرجِعي.
   ١٠/ برأيي فإِنَّ النَّاخب سيُحسِّن من خياراتهِ في الإِنتخابات النيابيَّة المُبكِّرة وذلكَ لسَببَينِ؛
   أ؛ إِنَّ قانون الإِنتخابات الجديد يمنح النَّاخب الفُرصة، كما أَنَّهُ يمنح الكفاءات والخبرات فُرص الترشُّح والفَوز.
   ب؛ الوعي السِّياسي والإِنتخابي الذي كسبهُ النَّاخب خلال الأَشهر الأَخيرة الماضية، فلا يُعقل، بعدَ كلَّ هذهِ الدِّماء والتَّضحيات، أَن يستنسخ النَّاخب نفس الوجُوه الكريهة والكالِحة في صندُوق الإِقتراع!.
   ج/ كما أَنَّ [١٣] خِطاب أُسبوعي للمرجعِ الأَعلى شرحت تفاصل خارطة الطَّريق المطلُوبة لتحقيقِ الإِصلاح الحقيقي، كفيلةٌ بأَن تُزيد من منسُوب الحسِّ الوطني المطلُوب لتحسينِ الأَداء الإِنتخابي.
   ١١/ لا أَساسَ لِما يروِّجُ لهُ البعض بشأن الإِتِّفاقيَّة معَ الصِّين.
   يكفي، مثلاً لتعريةِ أَكاذيبهُم، أَنَّهم يقولُون أَنَّ العراق سيمنح الصِّين [٣٠٠] أَلف برميل نفط يوميّاً مُقابل كلَّ هذا البِناء والإِعمار والتَّمنية [العظيمة].
   يعني [٩] مليُون برميل نفط في الشَّهر الواحد وعلى مدى [٢٠] عاماً!.
   وكلُّنا نعرف بأَنَّ الطَّاقة الإِنتاجيَّة للعراق من البترول لا تتجاوز [٤] مليُون برميل في الشَّهر الواحد في أَفضل الحالات وإِنَّ أَكثر من [٧٠٪؜] من الدَّخل القَومي من هذهِ الطَّاقة الإِنتاجيَّة يذهب للميزانيَّة التشغيليَّة! فمِن أَين سيعطي العراق [٩] مليون برميل شهريّاً للصِّين فقط؟!.
   علماً بأَنَّ السيِّد وزير النَّفط بشَّرنا اليوم بالقَول؛ أَنَّ العراق يخطِّط لزيادةِ إِنتاجهِ من البترول إِلى [٨] مليُون برميل على مدى العقدَين القادمَين.
   هل يكفي هذا لفضحِ أَكاذيب جوكر أَحزاب السُّلطة الذي يقودُ [فوضى إِعلاميَّة خلَّاقة] لأَغراضٍ شتَّى؟!.
   ١٣ كانُون الثَّاني ٢٠٢٠
                            لِلتَّواصُل؛
‏E-mail: nazarhaidar1@hotmail. com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الأَوَّل]  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : سلُوك الطَّريق الآخر؛ هل سنختارهُ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي
صفحة الكاتب :
  د . الشيخ عماد الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ولادة علي عليه السلام درع وحسام رسول الله  : صادق غانم الاسدي

 قطوف من روض العمر  : طارق فايز العجاوى

 كيف يتم تفريغ المواقف المشرفة من محتواها؟  : سامي جواد كاظم

 سقوط الضمير العربي والإسلامي في وحلِ الطائفية البغيضة  : صالح المحنه

 بارزاني: مشاكلنا مع بغداد لن تحل عسكريا وإنما سياسيا

 قصف متبادل على الحدود اللبنانية الاسرائيلية والجانبان يتأهبان

 ضبط متهمين ببيع أراضٍ عائدةٍ ملكيتها للدولة باستخدام أختامٍ مزورةٍ في كربلاء  : هيأة النزاهة

 المفكر الإقتصادي الأول بالعالم  : زكي آل حيدر الموسوي

 وسائل التواصل الاجتماعي والتظاهرات الجماهيرية  : د . عبد الحسين العطواني

 نون نحن قادمون..!  : واثق الجابري

 قادمون يانينوى تعلن تحرير باب جديد وسوق الاربعاء والسيطرة على الجسر الحديدي

 نقد أم تصفية حسابات سياسية؟ (رداً على الدكتور كاظم حبيب)  : د . عبد الخالق حسين

 قل ما يعبؤا بكم ربي لولا دعاؤكم  : وفاء عبد الكريم الزاغة

 العمارة : قصة نجاح في زمن عزّ فيه النجاح(3)  : رائد عبد الحسين السوداني

 التمويل  : علي حسين الخباز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net