صفحة الكاتب : شاكر فريد حسن

" قصائد صادقة " للشاعرة لميس كناعنة
شاكر فريد حسن

بين يدي باكورة أعمال الصديقة ابنة الناصرة، لميس محمود كناعنة، ديوانها الشعري الموسوم " قصائد صادقة "، الصادر عن دار المواكب العام 1984، ويقع في 122 صفحة من الحجم الصغير، ويضم مجموعة من تجاربها الشعرية الأولى التي كانت نشرتها في عدد من الصحف والمجلات المحلية. وهي نصوص وجدانية وعاطفية وإنسانية وسياسية ووطنية، سكبتها من روحها وكتبتها بمداد القلب والشرايين، وتتسم بالوضوح والسلاسة والرقة والعذوبة والأنوثة والحس الإنساني الجمالي والعاطفة الجيّاشة والايقاع الموسيقي والشفافية الدافئة، وتنساب انسيابًا ثريًا سلسًا في مضمونها وألفاظها وكلماتها وحروفها.

وتدل قصائد الديوان على موهبة شعرية مرهفة الحس، خصبة الخيال، وهي فعلًا عفوية صادقة بكل ما كتبت وما خط الفؤاد والوجدان من همسات ونبضات وترنيمات وانفعالات وومضات ومشاعر روحية عميقة صادرة وخارجة من السويداء والأعماق.

تطالعنا في مستهل الديوان مقدمة للشاعر المرحوم عمر حمودة الزعبي " أبو فلسطين "، ومقدمة أخرى للشاعر المرحوم د. جمال قعوار " أبو ربيع ".

فالمرحوم الزعبي يقول عنها : " ولميس ... في نظري شاعرة ... صادقة، على قلة الصدق في شعرنا او في شعر كثيرين من شعرائنا وشاعراتنا، وما اكثرهم. فهي لا تنحت من صخر، ولا تغرف من بحر، ولا تفتعل ولا تتفذلك، تقول الذي تحس، بصدق وبموضوعية، برصانة وجدّية بلا تجميل ولا رتوش، وهذا ما يقرّه كل من يقرأ قصائدها، أو  احدى قصائدها ".

في حين يقول الراحل د. قعوار : " لم أشعر وانا اقرأ أشعار فتاة بمثل ما توحي به مجموعة لميس الصادقة، فهي امران متناقضان اذا جاز لي ان اقول : الرقة والقوة .. الرقة تتمثل في حديثها الى روح والدها، والقوة التي تعقبها في خطابها له ".

وتستهل لميس ديوانها بقصيدة كتبتها لروح والدها الكاتب والمؤرخ الأستاذ محمود كناعنة، أحد الأعلام الثقافية وأركان ثقافتنا المحلية وتراثنا وتاريخنا، الذي رحل عن دنيانا مبكرًا، قبل أن يتم مشروعه التاريخي ورسالته الثقافية، باحثًا عن الحقيقة، لكنه سيظل معنا بروحه الطاهرة، فتخاطبه بكل الإحساس الأبوي والرقة والجمال والصدق الشفيف، قائلة :

أيها الباحث في الاسفار عن وجه الحقيقة

ربما خَلًّفت بحثًا – او وثيقة

ربما اصبحت للتاريخ معلم

قل– أبِن – افصح – تكلم

أين مني أنت؟

اين البسمة النشوى الرقيقة ؟

اين – يا بنت أهدأي ؟ -

او اسكتي تلك الشقيقة؟

ايها النجم الذي شق طريقه،

كالحقيقة

وفي القصيدة ذكر وتثمين لدور والدها في تربيتها هي واخوتها على القيم والمثل والمبادئ الإنسانية النبيلة والحس الوعي الوطني التاريخي، وحب العلم والمعرفة، فتقول بكلمات مؤثرة تهز المشاعر :

كنت فينا ولنا

عِلمًا وجهدًا وشبابا

وابتساماتٍ والحانًا عذابا،

لم نكُن بَعْد شبابًا وصبايا،

كنت تحكي لي الحكايا

عن فلسطين

عن الأرض التي عَزت ترابا

عن صلاح الدين –

عن حطين

عن يبوس،

عن بيسان والقدس وعما

قلت لي .. عن وطن يبكي ويبكى

لَن يموتَ الحق، ما دُمنا طلابا

كنتَ عينَ الود والراعي – رواحًا ومآبا

جنة، تغني بما لذّ وطابا

وكتابا

رُحْتَ !!؟

كلا - ! لم تزل في بالنا مِلء الذهون

لم تزل

في لَيلنا، صبحًا يَطلُّ

لم تزل، خيمة حبِ تستظلُّ

أنت في القلب

وفي الروح، وفي دفء حنيني

وعيوني

وتخص لميس ايضًا أمها الحبيبة التي واصلت تربية أبنائها وأحسنت تربيتهم، وعلمتهم وزوَجتْهم، بعدد من القصائد، ولنسمعها وهي  تخاطب أم الرجال والمثل الأعلى لها، قائلة :

أنت يا أمّ الصفاء

بل انت أصفى

فاحللي القلب مكانا

واسكني في العين حَبًّة

من سواكِ

يا ملاكي

بعد يتم الأب بالحسنى رعانا ؟

فربينا في جنانك

وتعلمنا المحبة

وتخلّقنا ببعضِ من خصالك

يا سراجًا ليس يطفا

دوحة انتِ

وإنّا في ظلالك

نتفياكِ

وتحيينا، رعاءً وأمانا

أما في قصيدتها " انتماء الصمود " فيتجسد بين سطورها انتمائها الوطني وهويتها الفلسطينية، ويتجلى الحُب والالتصاق بالوطن والتمسك بالجذور والصمود في ربوعه :

وحقِ انتمائي

لأرضي ومائي

وماضِ وآتِ

وشعب الإباءِ

وأهلي الأباةِ،

سأقتل صمتي

بسيف المَضاءِ

وارفع صوتي

وأعلنُ ذاتي

وأبصق في كل وجه بغيضِ

فلست كسير الجناح المهيضِ

أنا من عرفتم

نَفَضتُ

قيودي،

فزعتم وخفتم

أنا الحق يدوي دويَّ الرعودِ

أنا البرق يخطف أبصاركم بالوميضِ

أنا شمس حقٍ جَلِيِّ الرواءِ

تشيب الليالي

وَيبيَضُ جنح الغراب

وأبقى هنا

وفي قصيدة " كفى " تتوجه إلى المتاجرين بالقضية الوطنية وآلام وآمال شعبنا وتقول لهم بصوت عالٍ كفى :

كفاكم

مَلَت النفوس الوعودا

وكلامًا

لا نرى فيه مفيدا

كفى

رقصًا وتدجيلًا وكذبًا

وكلُّ مِنكم اكتظ رصيدا

فلستم قادةً نقفو خطاهم

ولستم إن حَمَت أسدًا وصيدا

غنيتم، واختلستم

وابتنيتم

على آلامنا القَصرَ المشيدا

إلى أن تقول في النهاية :

لكم خزيْ

فلستم للمعالي

وما كنتم، لها، يومًا جنودا

وفي الدواوين عناوين أخرى ذات نزعات إنسانية وطوابع اجتماعية وأبعاد وطنية، وقصائد عاطفية ووصفية، تحاكي الذات والنفس الانسانية والطبيعة الخلابة والجمال والليل والنهار.

وغني عن القول أن لميس كناعنة شاعرة في صفاء الماء، ورقة الهواء، وفي بوحها سهولة ووضوح ورقة أسلوب، وحروف حريرية، وكلمات أنيقة، وديوانها " قصائد صادقة " يمثل خطواتها الاولى على درب العطاء، وفي مسيرة الإبداع الشعري، ومنذ ذلك الوقت خطت خطوات كبيرة، وتطورت فنيًا وجماليًا، ورسخت أقدامها أكثر في حقول الأدب ، وأثبتت حضورها في المشهد الشعري الراهن، فأبدعت في " طي ستائر الكتمان " وأحسنت " السفر بلا ضفاف "، و" أحبت بلادها " أكثر، وسجلت " أبجدياتها " في " أيامنا مواسم النهر الجاري "، فلها اسمى معاني الحب والتقدير وأجمل الأيام وأطيب الامنيات بالمزيد من العطاء والتألق والحضور الأجمل.

  

شاكر فريد حسن
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/04



كتابة تعليق لموضوع : " قصائد صادقة " للشاعرة لميس كناعنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد جواد الميالي
صفحة الكاتب :
  محمد جواد الميالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net