صفحة الكاتب : حامد شهاب

ثورات العراق تتفجر من الوسط والجنوب!! 
حامد شهاب

  قبل سنوات ، كنت قد نشرت مقالا مطولا ، أشرت فيه الى حقيقة مؤداها : أن أغلب إن لم أقل ، كل ثورات العراق الشعبية العارمة ، على مدار تاريخه المعاصر، تنطلق من مدن الوسط والجنوب، ثم تستعر نيران الثورة لتنضم اليها جماهير بغداد، وكانت فترات الاحتلال البريطاني للعراق والعهد الملكي ومنذ الاربعينات والخمسينات وما بعدها، وحتى الى يومنا هذا ، شاهدا على ما أقول!! 

 أحد النخب الثقافية ، وهو كفاءة ثقافية عالية ومقتدرة ، كان في وقتها، قد خالفني رؤيتي هذه لأحداث العراق، ظانا بأن ثورات الوسط والجنوب، لم تكن هي وحدها محرك الثورات في بغداد وبقية محافظات الغربية، التي قلما شهدنا لها انتفاضات، مثلما كانت تحدث في محافظات الوسط والجنوب!! 

 وبرغم أن الفقر ، وجدب العيش وبساطة الناس كانت هي السمة الغالبة على حياة العراقيين منذ الإحتلال البريطاني للعراق ، قبل ثورة العشرين وما بعدها، الا أن المحافظات المحسوبة على الغربية، لم تظهر فيها بوادر ثورة ضد الانظمة التي كانت تسمى بالقمعية وتلك التي تضطهد شعوبها وتذيقها مر الهوان..لكنني بقيت أصر على أن ما أشرت اليه أن ابناء الوسط والجنوب هم مادة كل ثورة ، على انها مستقاة من تاريخ العراق الضارب في الأعماق، والذي كان فيه شعب الوسط والجنوب المثال المفضل لاندلاع الثورات في العراق!! 

 الان ، وقد سنحت لي الفرصة ، أن أطلع على مذكرات كتاب عراقيين من محافظات الوسط والجنوب، فأيقنت ان ما أشرته من ملاحظات في مقالي عن تلك الثورات الشعبية كان قريبا من الواقع، وإن أهل الوسط والجنوب كانوا عروبيين ويقدسون العراق وكرامة شعبه ، ولهم من تاريخهم الزاخر بالبطولات ما يشكل مفخرة لأي عراقي، تغور في أعماقه الوطنية، ويسعى للثأر من كرامته عندما تداس عليها الأقدام، أو يشعر أن الوطن مهدد بالضياع أو أن خبز الكرامة مغمس  بالإمتهان !! 

 كان جل كتاب العراق ونوابغه الشعرية والروائية والقصصية من محافظات الوسط والجنوب، وهم يشكلون على الدوام، منبع الافكار الثورية التحررية والنيرة، برغم ضنك العيش وفقر أحوالهم واحوال مواطنيهم، وما عانوه من شظف العيش، لكنهم هم أصحاب الفضل بأن رسخوا  معالم الإبداع الثقافي والمعرفي والقيمي في نفوس الأجيال وهم من أشعلوا نيران الثورات والانتفاضات، ودخل كثيرون منهم السجون في أعوام نهايات الاربعينات والخمسينات وحتى الستينات، وها هم حتى هذه اللحظة يذكون في عقولنا جذوة الشعور بالكبرياء ، لأن أبطالا ميامين، بكل تلك الشجاعة ، وهم يواجهون الموت ببسالة من أجل أن تنتصر قيم الحرية والعيش الكريم الذي لم ينعموا به منذ عقود من السنين، على خلاف محافظات أخرى كان العيش فيها أكثر رغدا، والحياة لديهم أكثر يسرا، والاخرون من يتقلدون الوظائف العليا، بينما تعيش أغلب نخبهم وكفاءاتهم في أحوال لاتسر ، وشعبهم يرزح تحت نير الفقر والفاقة والحرمان، برغم كل ما ابدعوه في سجل العراق الثقافي والمعرفي والابداعي من سجل مشرف، يكاد يكون عنوان فخر لكل عراقي، وهم المتهمون بأنهم يدينون للآخر بـ (الولاء) ،ولكنهم أثبتوا عبر التاريخ، بأنهم لن يرضوا أن يكون ولاءهم الا لبلدهم وشعبهم وتاريخهم العامر بالمفاخر والحضارات، وكل ما يسر صفحات التاريخ في ألقه وتاريخه المشرق الوضاء!! 

 كنا أغلب من تعايشنا معهم في مرحلة الدراسة الجامعية والعمل في الميدان الاعلامي والبحثي في منتصف السبعينات والثمانينات وما بعدها هم من مبدعي ابناء الوسط والجنوب، وقضينا معهم أجمل أيام العمر، وقد نهلنا من نبوغهم الفكري والقيمي والفلسفي المتعمق ، ما يشكل زادا ثقافيا ومعرفيا لايقدر بثمن ، ولي مع رموزهم الثقافية والأدبية والفنية صداقات أعتز بها مادارت الايام!! 

 البارحة إستعادت ذاكرتي بهذا التاريخ، ما كتبه أحد مبدعيهم ، إسمه حامد فاضل، ومقالة بعنوان: (دار السيد مامونة) ويبدو ان لديه إسهامة ككاتب، وبخاصة في مجال العمل القصصي والروائي، والرجل يسرد قصية حياة نضال أبناء السماوة في مقارعة العهد الملكي ، وكيف كانت مدينته معقلا للانتفاضات ضد طغيان نوري السعيد، وكيف واجه اغلب مثقفي وطلبة المدارس الثانويات السجون والمعتقلات ، لانهم شاركوا في التظاهرات والانتفاضات المطالبة بالحرية، وكيف كانت قصائد الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري تهز عروش الطغاة في بغداد، ولهم مع ثوار بغداد ونخبها علاقات وطيدة ، وهم في كل محافظات الوسط والجنوب من كانت لهم إسهامة في ثورات العراق ضد الطغيان وكل من لايريد للعراق أن يعيش أبناؤه بخير وأمن وسلام، وهو يسرد نضال زملائه في تلك الفترة في مدينة السماوة ،وكيف ، أجج ثوار الوسط والجنوب الثورة، وتعرضوا لزجهم في السجون والمعتقلات ، حتى أقيم العهد الجمهوري، ثم تبدأ معاناتهم مرة أخرى مع كل العهود التي مرت على العراق، والتي لم يجد فيها أبناء الوسط والجنوب بكل ما يكتنزونه من ثروات وعقول نيره ونخب وكفاءات تشكل مفخرة للعراق، واذا بالغرباء والطارئين ومن ارتضوا ان يرهنوا ارادة بلدهم لدول اقليمية، وهم يحاربونهم ، ويحرمونهم من فرصة أن يجدوا لهم مكانا للعيش الآمن الكريم، وترى أحوالهم تتحول من سيء الى أسوأ، وهم من حكموهم بإسمهم، واذا بهم، وقد أذاقوهم مر الهوان!! 

 ما أشبه الليلة بالبارحة.. وما أن أقرا ما يجري من أحداث في العراق قبل ثورة العشرين وحتى الى يومنا هذا، وكأن تاريخ العراق الآن يعيد نفسه، وان كل ثورات تلك المحافظات وانتفاضاتها تواجه بالقمع ، ويلقى بمن يشارك فيها في السجون والمعتقلات، ويتهمون بأنهم (مثيرو الشغب) و(الغرباء) ، وآخرون يتهمونهم بأنهم (غوغاء) وما دروا أن كل حرائر العراق أشادت بهم، وببطواتهم وصولاتهم، وهم من معادن العراق النفيسة، التي حفروا في سجل تاريخهم الناصع البياض ،أنهم ابناء العراق الغيارى البررة الميامين ، وهم أكثر عروبة من كل من يتشدق بالعروبة، أو يرفع رايتها زيفا وظلما، ويريدها مجرد ستار لتمرير أطماع ومراميه واهدفه غير المشروعة، ويظل أبناء الوسط والجنوب مخزون الثورات والانتفاضات، وكأن الأقدار كتبت عليهم هكذا..وهم يستحقون اليوم أن يكتب عنهم التاريخ ، أنهم الابناء البررة والسواعد السمر التي أشادت حضارات العراق، وأسهمت في رفعة شعبه، الى حيث الذرى والمنازل الرفيعة!! 

 لقد كانت محافظة ذي قار ، معدنا ومقلعا للثور، منذ الأربعينات بل والعشرينات من القرن الماضي، وهي موئل انطلاقة الفكر العروبي العراقي والفكر التقدمي الحر النبيل من كل الألوان والعقائد ،  وهي شعلة كل الافكار المتوقدة الاصيلة ، ولرجالاتها مفاخر رفيعة في تأريخ العراق، مثلما هي الان البصرة والنجف وكربلاء والسماوة والديوانية وبابل والكوت، لتشكل روافد العراق ومناهل ثرواته الكبرى، وهم من يعلق عليهم أهالي بغداد وكل المحافظات الاخرى التي لم تشاركهم هذا الشرف الرفيع، الآمال في أن يسهموا في إعادة العراق الى حيث يتمنى العراقيون من عزة ورفعة، لكي يرفعوا عن شعبهم غائلة ظلم السلاطين ، والفقر والفاقة والحرمان، وهم يعيشون على بحيرات وكنوز من الثروة، واذا بأحوالهم وهي تنحدر من قاع الى قاع، ويتحكم في رقابهم، الغرباء ومن أرتضوا ان يدينوا بالولاء لدول أخرى!! 

 أنتم من تعلق عليكم الآمال، يا أبناء الوسط والجنوب، وابناء بغداد الغيارى في أن تعيدوا للعراق وجهه العراقي العروبي الأصيل، وإن (نامت) ضمائر بعض ابناء المحافظات الاخرى من الغربية أو (إستترت) لاسمح الله، فهي لأن الأقدار حكمت عليهم بـ (4 إرهاب)  ومسميات أخرى ما أنزل الله بها من سلطان ، وهم قلوبهم معكم..ولن يقبل التاريخ ان يبقوا متفرجين ، وأبناء جلدتهم من الوسط والجنوب يتحملون وحدهم اعباء وزخم المواجهات والانتفاضات دون أن يعينهم أهالي الغربية في محنتهم هذه وتحمل أعباء هذا الشرف الرفيع.. وقد صدق فيهم رب العزة بقوله تعالى: (( وَمَا جَعَلَهُ اللَّهُ إِلا بُشْرَى وَلِتَطْمَئِنَّ بِهِ قُلُوبُكُمْ وَمَا النَّصْرُ إِلا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)). 
 

  

حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/28



كتابة تعليق لموضوع : ثورات العراق تتفجر من الوسط والجنوب!! 
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل .

 
علّق أمير ، على ماجستير في شعر نوفل ابورغيف من جامعة تكريت - للكاتب سعد محمد الكعبي : ممكن اطلب نسخه من البحث

 
علّق عبدالناصر السهلاني ، على السيستاني يُربّي على الورع - للكاتب عبد الناصر السهلاني : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخ علي علي جيد لا خلاف في ذلك فالمجاز اسلوب من اساليب اللغة وانتم عبرتم بالقتل مجازا هنا. كلامنا في المقال يتحدث عن القول بغير علم والاتهام بتهم اخرى غير العقوق والعصيان، لا حجة فيها، بل احتمال وظن فذاك يكون محرماً ويندرج تحت حرمة الاعتداء بغير حق . ودمتم سالمين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حيدر ال حيدر
صفحة الكاتب :
  الشيخ حيدر ال حيدر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net