صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة الشعرية : (ن ) سجاح . للاديب حميد الحريزي
جمعة عبد الله

قصائد تملك هالة من أنسيابية التدفق في الشعور الانساني . وتملك رؤية وموقف في هواجسها وخلاجاتها واحاسيسها . تتناغم مع مفردات الحب والعشق في صفحته المشرقة , وفي اوصافه البارزة في عمق نقاء الهوى والهيام , ولكنها ايضاً تعرج على ثيمات وعورات وعثرات الواقع وتعامله اليومي مع ( نون ) النسوة . في واقع يحافظ على ركود بالعقلية المغلقة والمتزمتة , وترفض وتتصدى لمحاولات التغيير والاصلاح في عقليتها . تجاه الحب والعشق ونون النسوة , في قسوته الطاغية في السلب والانتهاك . لذلك ان رؤى ورؤية القصائد تتصدى لهذه العقليات المتصابية , بالرفض والتحدي , في جوهر مفرداتها الشعرية الدالة , في المواجهة الحدية بالتمرد والتحريض في المواجهة , في التعامل وعدم التساهل مع الواقع الذي يرزح في عقلية الماضي المحافظ والمغلق والقبلي , لذلك ان قصائد المجموعة الشعرية , تنشد التحرر والانعتاق لنون النسوة , من الوصايا التقليدية الظالمة تجاه المرأة والحب والعشق . في الواقع الاجتماعي الذي يرزح تحت ثقل القهر الاجتماعي بالظلم والحرمان والتزوير . ولهذا تستخدم القصائد صيغة التحريض والاستفزاز لهذه العقليات الجامدة , تحاول القصائد رفض فكرة التساوم والتصالح على انتهاك شخصية ( نون ) النسوة , والتي تنحاز الى الاستغلال ونظرة الشؤوم الى الحب والعشق , يعني سلب هذا الحق الشرعي من ( نون ) النسوة , ليكون للرجل وحده , فهو المسيطر والامر والناهي في مصير المرأة , لانها حسب عقليته , بأن المرأة عورة وناقصة العقل , هذه الهيمنة العقلية السائدة في الخطاب الديني والاجتماعي , الذي مزقته ( سجاح ) في تفاصيل حياتها البارزة , بمحاولة كسر الحواجز في واقع يعاني من زخم التناقضات الصارخة , والتدخلات السافرة . لذلك تسبح قصائد المجموعة الشعرية ( ن سجاح ) عكس التيار في البنية الاجتماعية والدينية , التي ترفض الاصلاح والتغيير . ان قصائد ( ن سجاح ) تتعامل بالتحريض والتحدي , لتكسر العقلية المهيمنة في ظلمها الجائر , وتوظف فعل التمرد والرفض , من عمق المخاض العسير من الالم الاجتماعي الساقط في مظاهره على ظهر ( نون ) النسوة . ولهذا يدس الشاعر رؤيته وموقفه الثوري من الحياة والحب والعشق . فليس غرابة ان يستخدم عنوان مجموعته صادم ومستفز ( ن سجاح ) في الدلالة الفكرية العميقة في الرمز والتعبير . ليس التشبث بالقشور في حياة ( سجاح ) بانها توصم بالكذب والنبوة المزيفة , وانما في جوهر المعنى في عمقه الدال , بأنها تسجل اول خرق في جدار المحتمع القبلي والعشائري , بشكل غير مسموح وغير مسبوق , او انه خارق تعدى الحدود , في مجتمع ظالم في الانتهاكات ضدة المرأة بشكل خارق , ان تكون ( نون ) في مقدمة المجتمع , كقائد سياسي وعسكري وديني , في دعوتها النبوة , في اقناع جيش جرار من قومها واقوام اخرى لتطوعت لها , بعقليتها الفذة ان تكون قائدة لهم بطواعية اختيارية . هذا هو الجوهر الدال , في التحدي والجسارة التي قامت بها ( نون ) النسوة بأسم ( سجاح ) في مجتمع متخلف وقبلي وعشائري , هذه المرأة الخارقة , كيف اقنعت المجتمع الذكوري والبدوي والقبلي ان يسلم القيادة الى ( نون ) النسوة طوعاً . وتعاملها الند بالند مع ( مسيلمة الكذاب ) وحتى زواجها منه بشروطها هي , لا بشروطه كرجل في مجتمع قبلي . هذه هي روحية التمرد والتحدي , حتى انها اتخذت سمة الانقلاب في المفاهيم السائدة والرائجة , هذه اشراقة ( نون ) النسوة في الحب , وفي مفردات الحياة , لتحطيم القديم السائد , برفض اكوام قمامته , بأن تشعل نيران التمرد . هذه انطلاقات الثورية في قصائد المجموعة الشعرية , وهي تتناول اهم قضية حياتية ووجودية . الحب والعشق بعطوره الريحانية الزاهية في رونقتها , هكذا تطلعت ( سجاح ) الى الحياة والحب , في تكسير القيود والاغلال عنها ,

( سجاح )

لمْ تسجدُ للعهرِ

كفرتْ ( سجاح )

بالكفرِِ

ال ( نون ) مولدةُ الاسماء الاسمى

هي سر الخصبِ

هيَ البحرُ هيَ

النهرُ

تحلمُ الزهور بسكنى فستانٍ

( نون ) الفتنه

القداحُ يسجدُ بين النهرين

ويفارقُ

غصنهُ

كل آلهة الحسن ترقصُ

في يوم

( الحنه )

لا أدخل قفصاً ذهبياً

حوريتي

تقودني نحوَ

الجنه

حوريتي تدخلني قصر الخلد

قالتْ

في نقطة ( ن ) ي

كلمةَ

السر

ادخلي بسلام

بأمر النون فوضتكَ

أمري

لا دين للعشق فكل الاديان دينه . ولا يهتم باللون او الطائفة والمذهب . سوى مذهب العشق . ومن يروم السباحة وركوب امواج الحب والغرام , ان يبحر بروحية العاشق النقي , بروحية الظمأن ان يرتوي من مياهه العذبة في احساس صادق , وقلب مؤمن في آيات العشق والغرام , لا ندم ولا خواء , ولا وجل وارتجاف القلب امام العواصف والاعاصير , ان يملك التحدي بروح عاشق , ليبحر في أمواجه , ويقطف ثماره الشهية , وشراب خمره اللذيذ , ليغسل قلبه من الاحزان والآم

أشربي صديقتي

واسقيني

بهمسكِ الوسنان

عن بعدٍ أسكريني

ولا تسأليني من أين أنتَ

أسمرٌ أشقرٌ

أبيضٌ

ولا من أي دينِ ؟؟؟

فأنا دينُ العشاق

ديني

الا

هيا ألثميني

بالشفاهِ الشهدِ

ترويني

قَبلي الروح مني

وأغسلي آلآم

السنين

اسألي الاطيار عني

اسألي

ريح الشمال

اسألي

ازهار الياسمين

ان ضعتُ أنا أو ضاعتْ

عناويني

أرشفي الكأس خمراً

وناديني

الحب الصادق لا يعرف الزيف والمخاتلة , واذا انجرف الى هذه الهوية , فالاحسن الترك والشطب والهجر , وعدم الخوض في غماره وركوب امواجه . الحب النقي يطلق جناحيه في سماء صافية , لاغيوم ملبدة بالمال والجاه والسلطان , فالعشق وفاء وغرام , والشهوة الزائفة سرعان ما تخفت وتنطفئ . الحب لا يملك شيكات في البنوك والمصارف . وانما شيكات الحب نبضات وخفقان القلب . فأذا لم يكن على دين العشق , يصبح لعبة موقتة , والرحيل والفراق , مصيره لا محالة .

ماعدتُ من دينكِ

ولا صرتِ

منْ

ديني

ماعدت أهواكِ

أتركيني

ما علمني الحبَ قوالٌ

ولا قرأتهُ في كتبٍ

الحبُ يا حلوتي

مخبوءٌ

ب ( جيني )

ما عدت معبودكِ

أتركيني

----------------

لا اشتريكِ أبنةُ

المال

أرصدتي في البنوك صفرٍ

عملتي شيكات حبًّ

دقات قلبٍ

واشواق تجري في

شراييني

لا يرضيكِ دربي

فأهجريني

الحب أمل والعاشقة هي أمل , اسم على مسمى , فهذه السمراء الفاتنة بالحسن والقبل , تغرف من عسل الحب والغرام , وتنام على وسادة الاحلام بالوصل والهيام ’ ولم يفارق عاشق روحها , فهي الغاية والمرام , وهي الحياة والوجود والامل . في اطياف الحب تروي الظمأن . وتتغزل بالعشق احلى كلام لهذه العاشقة ( أمل ) , ولكن ياحسافة فقدها كما لقيها . كحلم مرَّ على عجل

مازالت شفاهي عطشى

لم تزل الكلماتُ

حيرى

كالطيف لقيتها

كالطيف فقدتها

كحلم مرَّ على

عجل

قالوا ما أسمها ؟

قلت

وردتي

أمل

--------------

عندليبٌ على الغصنِ شدا

فجاء ملاكُ الشعر

والزجل

قال ما أسمها ؟

قلتُ

مليكتي

أمل

ومضات في الحب والعشق في توهجها الدال في الهوى والهيام

× حين يبرقُ مبسمك

تذوي كل ...

المصابيح

--------

× حين ألمسُ كفيك

تنتشي كلُ

الرياحين

---------

× حين ألثم ثغرك

ترقصُ نجوم

السماء

-------------

× حين تشتهيك

شفاهي

تورق كلُ

البساتين

الامل في أمنية الحب ان يضيء ويزهر كالازهار . ان ترفع رايات الحب عالياً . تصبح الدموع ازهاراً , لتولد مواليد واناشيد جديدة , لترقص المناجل في سلال الحبوب

متى

تصير

دموعنا زهوراً

تعانقُ

المواليد

تكتب الاناشيد

ترقص

المناجل

فتمتلئ السلال

بالحبوب

حمامة الحب بيضاء صافية , ترقص لها الروح وتطير فرحاً , ومن دونها , لا زهور ولا رائحة عطور الازهار . من دونها تفقد الحواس خصبتها وجمالها , فهي الامل الذي يباغت الظلام . فهي الشمس تدور في الجود والشكر .

تجودُ حبيبتي

الشكربحقها قليل

الشمس حولها تدور

حبيبتي تستحق السجود

حمامتي بيضاء طليقة الجناح

حمامتي

تُقبل السنابلُ

حمامتي تعشق

الورود

حمامتي

تجدلُ ضفائر النجوم , ثم

تعود حمامتي

تمشطني

تُلبسني , تقبل عيوني , تدللني كطفلها

الودود

حمامتي لا تخلفُ

الوعود

حمامتي لابد ان

تعود

حبيبتي لابد أن

تعود

× عنوان الكتاب ؛ ( ن ) سجاح

× اسم المؤلف : حميد الحريزي

تصميم الغلاف : فلاح العيساوي

الطبعة الاولى : عام 2019

عدد الصفحات : 143 صفحة

 

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/26


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( 1958 / حياة محتملة لعارف البغدادي ) الكابوس الذي اصبح كارثة  (قراءة في كتاب )

    • غرائب الفساد : عصافير تأكل مئات الاطنان من حبوب الحنطة خلال سنة واحدة !!  (المقالات)

    • قراءة في رواية ( البئر الملوثة / مذكرات رئيس ) للكاتب حسين فاعور  (قراءة في كتاب )

    • القصيدة ( شمس العدالة ) للشاعر اليونان الكبير الحائز على جائزة نوبل للاداب ( أيليتس اوديسيوس )  (ثقافات)

    • سيرك المهازل للاحزاب الشيعية من التعظيم الى الكاظمي الى الدعوة الى أسقاطه  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة الشعرية : (ن ) سجاح . للاديب حميد الحريزي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق هل يجب البصم عند طلب التصديق على الوكالة التي انتفت الحاجة اليها ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : السلام عليكم هل ممكن تصديق الوكالة الخاصة بعد 3 سنوات من اصدارها كما ان الحاجة لها قد انتفت والسؤال الثاني هي يجب البصم عند طلب تصديق الوكالة الخاصة رغم من انتهاء الحاجة لها واذا امكن اعطائنا نص المادة القانونية المتعلقة بالموضوع وبأي قانون

 
علّق الشيخ ابو مهدي البصري ، على هكذا أوصى معلم القران الكريم من مدينة الناصرية الشهيد السعيد الشيخ عبد الجليل القطيفي رحمه الله .... : بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدناو نبينا محمد واله الطاهرين من المؤمنين رجال صدقوا ماعاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا رحمك الله يا ياخي العزيز ابا مصطفى يا نعم الصديق لقد رافقناك منذ بداية الهجرة والجهاد وعاشرناك في مختلف الظروف في الحل والترحال فوجدناك انسانا خلوقا مؤمنا طيب النفس وحسن السيرة والعقيدة فماذا عساي ان اكتب عنك بهذه العجالة. لقد المنا رحيلك عنا وفجعنا بك ولكن الذي يهون المصيبة هو فوزك بالشهادة فنسال الله تعالى لك علو الدرجات مع الشهداء والصالحين والسلام عليك يا أخي ورحمة الله وبركاته اخوك الذي لم ينساك ولن ينساك ابومهدي البصري ١١شوال ١٤٤١

 
علّق حيدر كاظم الطالقاني ، على أسلحة بلا رصاص ؟! - للكاتب كرار الحجاج : احسنتم اخ كرار

 
علّق خلف محمد ، على طارق حرب يفجرها مفاجأة : من يستلم راتب رفحاء لايستحقه حسب قانون محتجزي رفحاء : ما يصرف لمحتجزي رفحاء هو عين ما يصرف للسجناء السياسيين والمعتقلين وذوي الشهداء وشهداء الارهاب هو تعويض لجبر الضر وما فات السجين والمعتقل والمحتجز وعائلة الشهيد من التكسب والتعليم والتعويض حق للغني والفقير والموظف وغير الموظف فالتعبير بازدواج الراتب تعبير خبيث لاثارة الراي العالم ضد هذه الشريحة محتجزو رفحاء القانون نفسه تعامل معهم تعامل السجناء والمعتقلين وشملهم باحكامه وهذا اعتبار قانوني ومن يعترض عليه الطعن بالقانون لا ان يدعي عدم شمولهم بعد صدوره ما المانع ان يكون التعويض على شكل مرتب شهري يضمن للمشمولين العيش الكريم بعد سنين القمع والاضطهاد والاقصاء والحرمان  تم حذف التجاوز ونامل أن يتم الرد على اصل الموضوع بعيدا عن الشتائم  ادارة الموقع 

 
علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : لبنى صميدة
صفحة الكاتب :
  لبنى صميدة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net