صفحة الكاتب : نجاح بيعي

 التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!
نجاح بيعي

 أن موضوع (التدخلات الخارجية) الإقليمية والدولية في الشأن العراقي الداخلي, شكل ولا يزال يُشكل هاجسا ً مُقلقا ً للمرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف. لما له من مخاطر عدّة على إستقلال وسيادة وأمن العراق. لأنها تهدف بالدرجة الأساس الى تقديم منافع ومصالح تلك الدول على منافع ومصالح الشعب والوطن. لذا فهي كانت ولا تزال سببا ً في وجود (مخططات) تهدف الى تقسيم البلد وتحويله الى دويلات متناحرة, كما كانت سببا ً في عدم استقلال الأحزاب السياسية المشتركة في العملية السياسية بسبب تمويلها (الخارجي) ومن ثم مصادرة قرارها وعدم استقلاليتها, وكانت سببا ً أيضا ً في وصول العراق الى هذه(الأوضاع المزرية التي تنذر بخطرٍ جسيم), وسببا ً في ظهور وتواجد تنظيمات إرهابية على أرض الوطن كتنظيم (القاعدة) وتنظيمات عصابات (داعش), وسببا ً في ظهور ونمو (الظاهرة الداعشية) المٌدمرة التي أدت إلى(مزيدٍ من الدمار ووقوع أفدح الخسائر وأعظم الأضرار في الأرواح والممتلكات) في العراق, وسببا ً في خرق مبدأيّ (التوازن والإعتدال) في العلاقات والسياسات الإقليمية والدولية في المنطقة, وسببا ً في عدم تثبيت قيم التعايش السلمي ورعاية الحقوق وتوفير الأمن والإستقرار لشعب العراق فضلا ً عن شعوب المنطقة والقائمة تطول.
لهذا.. طالما حذّرت المرجعية العليا (الجميع) سواء الطبقة السياسية أو الشعب العراقي من هذا الخطر الوبيل. ولكن لا مُجيب لتحذيراتها ولا مُعتبر. بل ذهب الجميع نحو اللامبالاة, بل راحت بعض الأطراف السياسية والإجتماعية وبلا وازع خوف يتبجحون ويُعلنون جهارا ً نهارا ً بأن ولائهم لهذه الجهة (الخارجية) كما غيرهم يُعلن بأن ولائه لتلك الجهة (الخارجية) وأنهم يتلقون دعما ً من هذا البلد (الخارجي)كما غيره يتلقى دعما ً من ذاك البلد (الخارجي)بلا إستحياء ٍ أو خجل. حتى كانت الأجندات والتدخلات الخارجية في العراق شأنها شأن الفساد المستشري في مفاصل الدولة (قدر مقدور) على جميع العراقيين, تحركها أجندات و(إرادات خارجية), بشكل تتجاوز بها لصوصية الطبقة السياسية وصراعهم وتنافسهم اللاشريف فيما بينهم من أجل المكاسب الحزبية والسياسية والمناطقية وغيرها وهو الواقع فعلا ً, وتُجيّر لمصلحة تلك الدول.
وكما في كل مرّة..
ومع انطلاق الحركة الإجتجاجية والتظاهرات السلمية في 1/10/2019م والتي عادت أوسع وأقوى, حذرت المرجعية العليا(الجميع) أيضا ًمن التدخلات الخارجية ومحاولات استغلالها لمآربهم الخبيثة. كما في بيانها يوم 25/10/2019م التي أكدت على رفض حرف التظاهرات عن وجهتها السلمية نحو العنف والعنف المُضاد كونه (يفسح ذلك المجال لمزيد من التدخل الخارجي ويصبح ساحة لتصفية الحسابات بين بعض القوى الدولية والاقليمية). وكذلك نراها في بيانها يوم 1/11/2019م وهي تدعو الشعب العراقي لمقاومة فرض الإرادات (الخارجية) عليهم مِن أيّ كان(وليس لأيّ شخصٍ أو مجموعةٍ أو جهةٍ بتوجّهٍ معيّن أو أيّ طرفٍ إقليميّ أو دوليّ أن يُصادر إرادة العراقيّين في ذلك ويفرض رأيه عليهم). وما بيانها في جمعة 8/11/2019م ببعيد حيث قالت:
(أن هناك أطرافا ً وجهات داخلية وخارجية, كان لها في العقود الماضية دور بارز في ما أصاب العراق من أذى ً بالغ وتعرض له العراقيون من قمع وتنكيل, وهي قد تسعى اليوم لاستغلال الحركة الإحتجاجية الجارية لتحقيق بعض أهدافها).
ونستنتج من تلك الفقرة أمورا ً منها: أن كل طرف داخلي يُقابله طرف خارجي دعما ً وتمويلا ً. وأن صيغة (الجمع) تُوحي بوجود جبهتين من الأطراف والجهات, متقابلتين ومتضادتين في آن واحد.وحسبي بالأطراف والجهات الداخلية تلك هي(الشيعة والسنّة) والخارجية هي(إيران والسعودية) لما لهم من دور بارز في ما أصاب العراق والعراقيين من أذىً وقمع وتنكيل خلال الأربعة عقود الماضية. وأن أطراف وجهات تلك الجبهتين لا زالتا تسعيان في فرض إراداتهم على الشعب العراقي. ولم أكن أتصور أن ذهن المواطن العراقي ليبرح أويُفارق إسمي (إيران والسعودية) ومن دار في فلكهما, والمقترنين بـ(حرب) النفوذ والهيمنة في العراق فهما اللاعبان الرئيسيان فيه بلا منازع, وحرب النفوذ والهيمنة تلك هي امتداد لحرب طائفية سابقة غير مُعلنة تلت (الحرب العراقية الإيرانية) أخذت أشكالا ًمتعددة وكانت الطائفية أبرز تلك الأشكال, فعانى منها الشعب العراقي وخصوصا ً(المكون الشيعي)ماعانى,كالمقابر الجماعية والإعدامات الصورية والتهجير والسجن والإعتقال وغير ذلك.
فبعد الإطاحة بالنظام الديكتاتوري السابق عام 2003م حصل التجاذب والتصادم المُخيف بين الغريمين (السعودية وإيران) على الساحة العراقية عملا ً بسياسة (ملأ الفراغ) تأمينا ً لمصالحهما الإستراتيجية. فعمدت (إيران) الى بناء هياكل سياسية واجتماعية داخلية (خصوصا ً داخل المكون الشيعي)بدعم وتمويل منها لتتحكم بالقرار السياسي والوطني في البلاد. وذهبت (السعودية) بالمقابل بذا السياسة وجعلت أطرافا ً من المكون (السُنيّ) تصطف معها, وراح التاريخ يسجل لنا حروبا ً (داخلية) أقل ما توصف بأنها (قذرة) بحق الشعب العراقي, نتيجة هذا الصراع والتنافس بين الجبهتين وأطرافها الداخلية. فمرة حرب إرهاب ضرب الأخضر واليابس, ومرة حرب طائفية ضرب النسيج الإجتماعي للعراقيين وهدد أمنهم الإجتماعي, ومرة حرب تنظيم (القاعدة) ومرة حرب تنظيم عصابات (داعش)وهكذا. ولا ندري ما الجديد مستقبلا ً وما العدو الجديد الذي ينتظره العراقيون جراء ذلك.
لذلك انبرت المرجعية العليا ومنذ الأيام الأولى لسقوط النظام السابق بالتحذير من التدخلات الأجنبية في الشأن العراقي الداخلي, لأنها تعلم ببصيرتها وقرائتها للأحداث وما تؤول إليها. ومن تلك التحذيرات على سبيل المثال لا الحصر:
1ـ في جواب لها على أحد أسئلة وكالة (الأسوشييتد برس) عام 2003م حول فيما لو كان الشيعة موحدون في العراق أم لا فكان الجواب: ـ(العراقيون بجميع طوائفهم ومذاهبهم من الشيعة وغيرهم، موحدون في المطالبة باحترام إرادتهم في تقرير مصيرهم ورفض أن يخطط الأجنبي لمستقبلهم السياسي أو الإقتصادي أو الإجتماعي أو الثقافي).
2ـ وفي جواب على سؤال من صحيفة (الواشنطن بوست) عام 2003م كان يسأل عن موقف المرجعية العليا تجاه التواجد الأميركي فكان الجواب: ـ(نشعر بقلق شديد تجاه أهدافهم ونرى ضرورة أن يفسحوا المجال للعراقيين بأن يحكموا أنفسهم بأنفسهم من دون تدخل أجنبي).
3ـ وكان جوابها على أحد أسئلة (الأسوشييتد برس) عام 2003م أيضا ً, والذي كان يسأل عن: (هل تحاول إيران أن تلعب دوراً سياسياً في العراق حالياً وهل حاول الإيرانيون الإتصال بكم)؟. فكان الجواب: ـ(يُفترض بجميع الحكومات أن تحترم سيادة العراق وإرادة شعبه ولا تتدخل في شؤونهم، وليس لدينا اتصال بأية جهة أجنبية فيما يخصّ الشأن العراقي).
ويُفهم من هذا الجواب بأن الجارة (إيران) بلد أجنبي كغيره من البلدان, ولا عبرة لأي ميزة أو وشيجة مذهبية كانت أم طائفية كما يحلو للبعض أن يجعلها فوق كل اعتبار, ومطلوب منها ما هو ما مطلوب من جميع دول العالم بما فيها (السعودية) أن تحترم سيادة العراق وأن لا تتدخل في شؤونه الداخلية.

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/10



كتابة تعليق لموضوع :  التدخلات الخارجية في العراق هاجس قلق عند السيد السيستاني!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك

 
علّق حيدر الحدراوي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : الاخ محمد دويدي شكري لجنابكم الكريم .. وشكرنا للقائمين على هذا الموقع الأغر

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ثائر الربيعي
صفحة الكاتب :
  ثائر الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دفاعا عن التشيع وليس عن الشيوعيين  : مهدي المولى

 ثقافي سامراء يقيم ندوة عن المخاطر الوبائية والبيئية  : اعلام وزارة الثقافة

 حين يتريّث الكبير  : معمر حبار

 مذنب الينين يهدد الارض بالزلازل العنيفة  : صباح ابراهيم

 كشف النقاب لذوي الألباب عن خيوط المؤامرة الكبرى  : مختصر مفيد

 التحالف الشيعي .... وحِرّاب داعش  : اسماعيل ابراهيم العكيلي

 تنويه وخاتمة عن كربلاء ماقبل الفتح  : محمد السمناوي

 سلّحْ العرب تقتلْ العرب!!  : د . صادق السامرائي

 استطلاع نتائج انتخابات بغداد لمجالس المحافظات 2013  : د . رافد علاء الخزاعي

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (60) حماية وحدة حراسة الحافلات  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ترقبوا..المباراة النهائية بين السنة والشيعة !!(واليكم الخطة).!!  : اثير الشرع

 نظرات في القصة القصيرة(2)  : طالب عباس الظاهر

 مُعانقتي!!  : د . صادق السامرائي

 آخر كلمات إسحاق بابل : دعوني اكمل عملي !  : جودت هوشيار

 وزير العدل الايراني يقترح تشكيل لجنة قضائية مشتركة مع العراق  : مجلس القضاء الاعلى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net