صفحة الكاتب : د . اسعد كاظم شبيب

تحديات المرحلة الانتقالية في السودان
د . اسعد كاظم شبيب

اثمرت قوى مرحلة ما بعد زوال نظام عمر حسن البشير التي اطاحت بحكمه بعد عقود من استبداده بالسلطة طوال ثلاثين عاماً، حيث شهد عهده اتهامات عديدة منها القضاء على الخصوم السياسيين، ومحاصرة التعددية الحزبية، والفساد، وارتفاع في مستوى الفقر، وانخفاض هائل في قيمة الجنيه السوداني، إضافة إلى تفكك وحدة السودان، ونزاع دارفور، وحاول البشير على مستوى قضية دار فور ان يتخلص منها عبر منح الاستقلال الكلي لجنوب السودان بعد سنوات من الحرب والانتهاكات التي طالت البشير نفسه واصبح مدان من قبل محكمة العدل الدولية. البشير الاتي عبر انقلاب عسكري على حكومة رئيس الوزراء الصادق المهدي وذلك في عام1989وبعدها استولى على منصب ما عرف بمجلس قيادة ثورة الانقاذ الوطني والذي تقلد من خلاله منصب رئاسة الوزراء، ورئاسة الجمهورية السودانية، وحاول البشير من جانب ثاني ان يجد شرعية شعبية تعتمد على الانتخابات فسمح بإقامة اول انتخابات تعددية في عام2010وفاز فيها بأغلبية كبيرة طعنت بها القوى المعارضة، ومع الفشل في ادارة بعض الملفات الداخلية وتوتر علاقته مع بعض دول الخليج وبالتحديد مع الامارات لأسباب مالية واحيانا ايديولوجية تتعلق بعلاقة البشير بالإخوان، كما كان لحركة التغيير السياسي في الجوار السوداني، ودول شمال افريقيا دور في تنمية المطالبة بتنحي البشير، وفعلاً استطاعت التجمهرات الشعبية المحتجة من الاطاحة بالبشر منذ اكثر من عام بعد اصطفاف قائد الجيش مع المتظاهرين وهو السيناريو الاكثر حدوثا منذ حركة التغيير في تونس ومن ثم مصر وفي الموجة الاخيرة تكرر مع الجزائر والسودان.
وبعد مرحلتي التغيير وتسّيد الجيش والاضطراب السياسي تشهد السودان مرحلة ثانية تمثلت بالفترة الانتقالية، قد ترسم هذه الفترة افاق ديمقراطية وتداول سلمي للسلطة حيث وقّع المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير(تجمع المهنيين السودانيين، قوى الاجماع الوطني، قوى نداء السودان، التجمع الاتحادي المعارض) على وثيقة الإعلان الدستوري بحضور محلي ودولي كثيف وتجاهلت القوى المتفقه قوى اخرى كنقابات العمال، بعد أن حددت معالم المرحلة الانتقالية التي تصل إلى 39 شهراً، اتفق الفرقاء السودانيون على جدول زمني للمرحلة الانتقالية في البلاد حل المجلس العسكري الحاكم حالياً اولا وتشكيل مجلس السيادة القيادة الدولة ويترأس أحد الأعضاء العسكريين المجلس لمدة 21 شهراً، بعد التوقيع على الاتفاق مباشرةً، وتعقبه رئاسة أحد الأعضاء المدنيين لمدة 18 شهراً المتبقية، وبعد ذلك ينتهي عمل المجلس بأجراء انتخابات يحدد بموجبها الشعب قيادته، من هنا فان هذا الاعلان من حيث المبدأ يبدو انه يؤسس فعلاً لمرحلة جديدة لكن هناك بعض المخاوف المشروعة من خطط تكون مضادة لهذه المبادئ وقد تكون من احد اطراف الاتفاق، او من قوى اقليمية من هنا وهناك(الجوار السوداني او دول الخليج) لحسابات سياسية ترتبط في صراع القوى والمحاور في منطقة الشرق الاوسط والمنطقة العربية.
ومما تقدم فان التحدي الاول قد يكون من أي محاولات لإجهاض أو افشال المرحلة الانتقالية سيصب في صالح الثورة المضادة وتعاظم تدخل المحور الإقليمي في الشأن السوداني، واستمرار فاعلية حلفاؤه الاستبداديين في الداخل مما يعني إعادة إنتاج لنظام اوتوقراطي جديد، ويشكل التحدي الثاني من سطوة طرف يمتلك ادوات العنف والنفوذ، صحيح ان الاعلان الدستوري في الفترة الانتقالية قام على اساس متوازن في تولي السلطة، لكن في العالم العربي عادة ما يكون للجيش سطوة كبيرة على مؤسسات الدولة وبالتالي قادر على قلب المعادلة لصالح قيادته اذا ما افترضا وجود قيادة عسكرية طامحة في تولي السلطة بصورة دائمة على غرار التجربة المصرية، اما التحدي الثالث فيعود لمرحلة ما بعد المجلس السيادي حيث سيكون للقيادة المنتخبة دور كبير في وضع السودان اما على اعتاب مرحلة رابعة جديدة من سماتها الديمقراطية والتداول السلمي للسلطة ودور فاعل للشعب عبر السلطة التشريعية او توظف القيادة الجديدة السلطة لصالحها على المستوى السياسي، وتكتفي بشكليات الديمقراطية فقط حيث سيحدد الشعب من خلال قيادته التنفيذية والتشريعية والتي بدورها تحدد هوية الدولة وشكل نظام الحكم من خلال تعديل الدستور وجملة من التشريعات التي تنطوي بها مرحلة النظام الاستبدادي والتفرد في اصدار القرارات والتشريعات، وبقي ان نشير ان التحدي الرابع ويتمثل بما يعرف بحراسة القوى الشعبية المساهمة في تغيير النظام الاستبدادي وهذا يتطلب وحده الهدف بين هذه القوى والمتمثل بالإصرار على ترسيخ القيم والمبادئ التي خرج من اجلها المتظاهرين في اقامة الحكم الديمقراطي التداولي ومشاركة الشعب في اختيار من يمثله والسعي الى قامة ديمقراطية تحترم حقوق الانسان والحريات العامة، والحق في العيش الكريم وتوفير مقومات الحياة العصرية الناهضة، ووحده هذا الهدف يتوقف على وعي هذه القوى اذ انها قد تتحول بعد استلام السلطة من عقليه الحركة والرفض الى عقليه راكده تسعى وراء مغريات السلطة، والمشكلة هنا حتى الشعب صاحب الدور الاول في هذا التغيير قد ينقسم خلف هذه القوى، وبالتالي يكون التغيير ما هو الا تغيير اشخاص وليس تغيير لنظام الحكم، والعقلية التي حكمت السودان في العقود الاخيرة، ومما تقدم نجمل المرحلة الانتقالية في السودان من حيث مبادى الاعلان الدستوري، والتحديات التي قد تواجه هذه المرحلة ومخرجاتها فيما بعد بالنقاط الاتية:
1. من حيث المبدأ ان الاتفاق على ادارة مرحلة ما بعد البشير بكل التداعيات التي خلفها نظامه الاستبدادي يعد خطوه بالاتجاه السليم، اذ ان في حالة التغيير الحاصل لابد من مرحلة انتقالية واتصور لا يوجد اختلاف في هذا لكن الاهم هي المبادئ والقيم التي تقوم عليها هذه المرحلة كونها تؤسس لمرحلة دائمة.
2. ان المرحلة الانتقالية كمرحلة ثانية ما بعد التغيير السياسي الحاصل في السودان تصل فترتها الى ما يقارب الثلاث سنوات(سنتين وعشرة اشهر) اعتمدت على التوزان في تولي السلطة بين المجلس العسكرية وقوى التغيير، وربما السبب في ذلك حتى لا يتسيد المجلس العسكري على السلطة.
3. المرحلة الانتقالية اذا ما تكفل اطراف الاتفاق بادارتها بمهنية قد تنقل السودان الى مرحلة دائمة من سماتها الانتخابات التداولية بطريقة سلمية، بموجبها أي المرحلة الدائمة ستحدد شكل الدولة وطبيعة النظام السياسي والذي من المتوقع ان يبقى من حيث الشكل نظاما رئاسياً وبصلاحيات اكبر للرئيس الوزراء وربما على غرار النموذج التونسي لمرحلة ما بعد زين العابدين بن علي، كما سيكون هناك دور اكبر للمجلس النيابي على اعتبار ان من مهام المجلس انتخاب رئيس الوزراء، اضافة الى دوره التشريعي والرقابي.
4. ان من اهم التحديات التي قد تواجه المرحلة الانتقالية ومخرجاتها هي تسّيد طرف من الاطراف وتوظيف السلطة لصالح مشروعة السياسي، كما ان التحدي الاهم الاخر في سعي النخبة القيادة اما بإقامة دولة ديمقراطية مستقرة او توظف شكليات الديمقراطية من اجل البقاء في السلطة، وتمييع اهداف القوى الشعبية التي خرجت ضد كل مساؤى نظام عمر حسن البشير.
 

  

د . اسعد كاظم شبيب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/23



كتابة تعليق لموضوع : تحديات المرحلة الانتقالية في السودان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني
صفحة الكاتب :
  اسماعيل عزيز كاظم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 محكمة تحقيق الكوت تصدق أقوال داعشي سوداني الجنسية  : مجلس القضاء الاعلى

 بَيْنَ مُؤَسَّسَتَيْنِ!  : نزار حيدر

 ال سعود وفريضة الحج هل يلغوها  : مهدي المولى

 رئيس الوقف الشيعي يناقش سبل دعم التعاون الثقافي والديني مع مؤسسة آل البيت

 فضل السور في القرآن الكريم  : غائب عويز الهاشمي

 الحشد الشعبي يرفع خمس عبوات ناسفة من مخلفات داعش في القيروان غرب الموصل

 علي (عليه السلام).. وهل خلق الباري لك ندا؟  : سيف اكثم المظفر

 مابين دجلة وحمرين تتكسر الثوابت الوطنية  : واثق الجابري

 ارتفاع ضحايا تظاهرات السليمانية لـ 206 قتیلا وجریحا، والبارزاني یتهم اياد ببث الفوضى

 كفاءات عراقية لاشغال المناصب الوزارية  : محمد الموسوي

 ترامب يدعو الأمريكيين إلى تنحية خلافاتهم جانبا وعيش "الحلم الأمريكي"

 حفنة سكر..  : عادل القرين

 مجموعة من أبناء شهداء الحشد يزورون العتبة الحسينية ويكرمون ممثل المرجعية العليا

 دماء في ذمة إعلامنا!  : عباس البغدادي

 استنفار مواكب البصرة وأكثر من ألف متطوع لإغاثة أهالي صلاح الدين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net