صفحة الكاتب : جاسم المعموري

اللقب ومعضلة وزير الداخلية
جاسم المعموري

هموم ومخاوف

كثيرة هي هموم العراقي ، آلامه ، احزانه ، فقره، غربته ، دمه الذي يذهب هدرا ، وعرقه الذي ينضح عذابا ، تأريخه ، ذلك التاريخ الاحمق الأرعن الأهوج الأسود المليء بالدماء ، والظلم والطاعون والتشرد والسجن والقتل ، فلا ارى فيه شيئا مشرفا ًٌ ، إلا ما قدمه وكتبه المزورون من حاشيات الحكام والسلاطين ، من اوهام لا قيمة لها مهما كان شأنها ، لأنها إن وجدت فما وجدت الا على جماجم الفقراء والمستضعفين ، على دمائهم ،وآمالهم وتضحياتهم الجسيمة ، انه تاريخ عفن ، جيفة تزكم الأنوف ، وتمرض النفوس ، وتبعث على العار والخجل.

واليوم .. آه من اليوم ، بل آه من المستقبل المخيف الذي سوف لن يرحم احدا .. آه من اليوم ، نعم اليوم .. فمن يرى العراق اليوم وهو يبحث عن ذكرى له هنا او هناك ، ويسير في شوارع وأزقة المدينة ، يعرف ما اريد قوله .. مدينة النجف العريقة ، مدينة العلم والعلماء والاُدباء والشعراء ، ومضافة الصحراء ، مدينة علي امام المتقين وسيد الوصيين عليه السلام ، مدينة الدين والسياسة ، وقطب رحى القرار الشعبي على مدى قرون من الزمن .. من يبحث عن ذكرى له فيها ويسير في شوارعها وأزقتها ، سيجد وهو يبحث ان الشوارع غير الشوارع ، والأزقة ليست هي الأزقة ، بل الناس ليسوا هم الناس .. نعم الناس .. ان التغير في الناس ، وليس في الشوارع ولا الأزقة .. وتاريخنا ذلك العاهر التي تسير ( على حل شعرها ) دون ضابط او آمر ، ولا هدف او غاية ، حتى ( الثورات )العراقية الذي يقال انها ( تحررية ) بدأت أشك بها ، و ( برموزها ) و ( ابطالها ) و ( أمجادها ) و ( كتابها ) .. حتى أشجار النخيل التي احبها بجنون ، بدأت أشك في نواياها ، ماذا تفعل في العراق ؟ من أتى بها الى هنا ؟ وكيف صمدت كل هذه القرون ؟ حتى جاء الشياطين وبدأوا بقلعها من جذورها ( قلعا شلعا ) .

 

مسلم بن عقيل ومصرف الرافدين

توجهت الى الكوفة ، شعرت ان مسلم بن عقيل (١) مازال يقاتل وحيدا ، كان باستطاعتي ان ارى لمعان السيوف وهي تعكس أشعة الشمس من شدة صقلها ، كنت اسمع قعقعتها وهي تختلط بصهيل الخيل وصرخات الرجال ، فيما راح سيف بن عقيل يقطر دما وهو يهوي على الرقاب ، يقطع الرؤوس والأيدي ، ويخترق صدور الرجال ، كنت اسمعه يكبِّر .. دخلت مرقده الشريف ، وجثوت عند ضريحه .. سلمت عليه وبكيت خجلا ، وخرجت مسرعا هاربا من جواب سؤال طرحته على نفسي ، ترى لو كنت أعيش في زمان محنته ، وساعة غربته ، ومكان معركته ، هل أنصره ام اخذله ؟ نعم ، لقد تركته وحيدا يقاتل ، انظر اليه من بعيد حتى توارى عني مشهد المعركة .. ودخلت مصرف الرافدين ، فما زلت متعلقا بالدنيا ، وبيني وبين مسلم بن عقيل مسافة أمتار قليلة ، وبيني وبينه ما بين الارض والسماء ، هو يقاتل بينما أنا اتركه وحيدا وادخل مصرف الرافدين ، ذلك المصرف العفن المظلم المزدحم بالناس امثالي ممن تركوه يقاتل وحيدا .. لم ادخل هذا المصرف الذي تسكنه الشياطين (٢) الا من اجل شراء صك ادفعه لمديرية الجوازات حتى استخرج جواز سفر ، وبعد عناء طويل في يوم رمضاني حار جدا وصلت الى شباك الموظف ، الشباك الزجاجي ذو الفتحة الصغيرة ، طلب مني ان اعود الى خارج المصرف كي استنسخ بعض الوثائق والمستمسكات ، ولا ادري لماذا يريد مني كل ذلك والمعاملة هي استبدال صك بنقد، وكيف يكون مصرفا ولا يقوم باستنساخ ما يحتاج اليه ؟! ثم طلب مني دون ان يوضح التفاصيل ٣٧ الف دينار ، فأعطيته دون ان اعلم ان المبلغ المطلوب للجوازات هو ٢٥ ألفا ، وان المصرف يأخذ ١٢ ألفا عمولة ، نعم مازلت متعلقا بالدنيا ، تاركا ابن عقيل يقاتل وحيدا ، حينها عرفت سر الازدحام في المصرف ، حينها ادركت معنى غربة ابن عقيل ، ونجاح السيدة المدير العام لمصرف الرافدين التي تحظى بالجوائز والاحترام لنجاحها في عملها ، ولكنني في الحقيقة لم اكترث لهذا كله ، فهو امر طبيعي جدا ومألوف لدى طلاب الدنيا ومحبيها وانا بالطبع منهم ، لذا دعوني من كل هذا .

 

البحث عن بيت جدي

قبل الغروب ذهبت الى شارع الطوسي (٣) وحاولت كثيرا ان اجد بيت جدي محمد حسين رحمه الله ، ذلك البيت الصغير الدافيء الحنون ، بحثت كثيرا حتى جف لساني لشدة حيرتي وذهولي ، ولأنني كنت في الشارع وحيدا وغريبا اعتصر الالم قلبي ،ولكني لم أكن ابعد سوى ما يقارب المئة متر حيث يعيش ارقى مخلوق خلقه الله تعالى ، ولو لم يخلق سواه لكفى به إلاها عظيما رحيما مقتدرا ، وحيث كنت أنا وهو فقط لا غير نبحث عن شيء ما ، أنا كنت ابحث عن بيت جدي وذكرياتي ، وهو يبحث عن محب له يئنٓ ُ شوقا للقائه ، هو كان يعرف ويعلم عن ماذا يبحث ، ولم يجف لسانه بحثا عن محبيه فما له منهم الا القليل ، ومع ذلك فلقد كان يبدو كمن يبحث عن قشة في بحر عظيم ، اما أنا فلم اجد بيت جدي ، وعرفت لاحقا انه قد أزيل من الوجود ، وهكذا زالت معه ذكرياتي .. زال معه تاريخي .. اوراقي واوراق أسلافي .

 

دوائر الدولة

كثيرة هي الننفوس المتعبة ، التي تسير في الشوارع مشيا على الأقدام او بواسطة اخرى ، تحمل على أكتافها همومها الثقيلة ، وأوجاعها الحادة ، لا تدري هل تنفض التراب عن وجوهها ، وتطرده من أنوفها وأفواهها وعيونها ، ام تدعه يفعل ما يشاء في رئاتها وامعائها وكلياتها وجلودها التي تشبه جلود الفيلة .. وماذا عن أكوام النفايات التي تعودت عليها حتى أصبحت من المناظر المألوفة ، بل المطلوبة في شوارعها ، في حين تحاول الحكومة جاهدة ان توفر لها ما استطاعت من سبل العيش ، وان تساهم في حل مشكلاتها المستعصية ، ولكنها كانت - دائما - تفشل في ذلك فشلا ذريعا ، وأسباب ذلك الفشل كثيرة ومختلفة ليس الان محل الكلام عنها .

ان هذه الحكومة لو استطاعت ان تحل بعض المشكلات الاساسية ، ولو إجمالا لكانت تستحق الاحترام والتقدير ، فأداء دوائرالدولة بحاجة الى تحسين وتخفيف للروتين والتعقيد الذي لا داعي له على الإطلاق ، الاهتمام بالمنشاءات الصحية وتحسين اداء العاملين فيها ، تطوير سبل التربية والتعليم ، وإعادة النظر في هندسة السير والمرور والقوانين الخاصة بذلك وكيفية تنفيذها ، ولكنها لا تستطيع ، وانى لها ذلك ومخلفات النظام السابق ، والجهلة ، وعديمي الخبرة ، والمزورون هم من يدير دوائر الدولة ، والمافيا ، مافيا الأحزاب ، آه من مافيا الأحزاب التي تسرق الكحل من العين ، والتي لم تدع فكرة للسرقة الا وقامت بها ، فأنتشر الفساد والغش والرشى والنهب والسلب والتجاوز على كل حرمة في ربوع العراق .

 

مافيا الأحزاب

يدخل المواطن العراقي الذي لا يحسب له اي حساب ، لا سيما مافيا الأحزاب التي تمول الأحزاب ، وتكتب لها يافطات الدعاية ، وتدفع لها تكاليف وسائل الاعلام ، وتشتري لها السلاح والعُدَّة والعدد ، يكون دورها الإفساد في الارض ، والله لايحب الفساد ، دورها نهب ثروات البلاد بكل السبل والطرق والأفكار الشيطانية ، دورها صفقات السلاح .. المشاريع الوهمية .. الرشى في دوائر الدولة .. المقاولات العامة والخاصة ، والتجارة ، والسيطرة التامة على تجارة المخدرات والممنوعات والمحرمات والفاسدات ، انها في حماية تامة من المساءلات القانونية او الشرعية او الشعبية والعرفية وغيرها ، لأن أجنحتها المسلحة ، وكواتم الصوت من اسلحتها التي يحملها مرتزقتها ، بالمرصاد لكل من يحاول الإصلاح ، هذه المافيا لن تحسب للمواطن اي حساب ولا تحترمه أبدا.

 

اللقب ومعضلة وزير الداخلية

المواطن يدخل في دوامة مهلكة اذا وجد ان حرفا او نقطة ناقصة ومختفية في اسمه او اسم ابيه او جده او اسم أمه او لقبه ، لأنه والحال هذه يجب عليه مراجعة الوزير ، وأي وزير ، انه وزير الداخلية ، نعم أيها السيدات والسادة وزير الداخلية بشحمه ولحمه ، ولكي يقابل هذا الوزير عليه اولا ان يبيع كل ما يملك ، وعليه ان يترك عمله وعياله وجميع مسؤولياته الاخرى ، ويبقى يهرول من مدينته الى بغداد ذهبا وإيابا ، ويستمر على هذا الحال لأشهر او ربما سنوات ، فلا الوزير يرحمه وينجز له معاملته بسرعة ويضع عليها توقيعه الأخضر المهيب ، ولا هو يرحم نفسه ، وينتحر امام مبنى الوزارة ، ولم لا ينتحر .. ها .. لم لاينتحر ؟! أليست القبور لنا والقصور لهم ؟! أليس التراب لنا والهواء النقي لهم ؟! أليس العذاب لنا والسعادة لهم ؟! أليس الجزع والبكاء ، كما تبكي الثكالى لنا والكبرياء لهم ؟! أليس ، أليس ،أليس .. ان هذا الوزير لا يحترم قراراته لانه أولى الناس بتطبيقها ومع ذلك لا يفعل .

نعم ، انها نقطة منسية في الاسم او اللقب ، ولكن يالها من نقطة ، انها النقطة الوحيدة الموجودة في كلمة ( الوطن ) فإذا اختفت اختفى ، وإذا ضاعت ضاع ، وإذا نسيت نسي .. نعم انها نقطة ، نقطة واحدة فحسب ، ولكنها نقطة عرق الغيرة على جبين الغيور ، لذا كان يجب على الوزير ان يحقق في الامر بنفسه ، بشحمه ولحمه ، لأن كل الآخرين مزورون ، كلهم كذابون منافقون لا يخافون الله ولا يتقونه ، ولا يحبون الوطن ولا يخلصون له ، وربما يكون سيادة الوزير على صواب ، ولكن ان ينتظر المواطن سنين عجاف كي يحصل على توقيعه الجميل ، فهذا خلاف العقل والمنطق ، وان كان يتطابق مع التاريخ ، تاريخنا العاهر ، الأسود كإسفلت الشوارع التي نحلم بكسوتها .

-------------

هوامش

(١) هو مسلم بن عقيل بن ابي طالب ابن عّم الحسين عليهم السلام ، وثقته من أهل بيته ، ارسله الى أهل الكوفة استجابة لطلباتهم ، وذلك كي يهنيء الأمور وينسق المواقف لتحقيق غايات الحركة الحسينية لدحر الفساد وإصلاح النظام السياسي والمجتمع الاسلامي ، الذي ابتعد ايما ابتعاد عن الاسلام ومبادئه العليا ، ولكن أهل الكوفة لم ينصروه بسبب حب الدنيا ، والخوف عليها من بطش الطغاة ، فبقي يقاتل غريبا وحيدا حتى نال الشهادة ، وغسل بدمه الشريف العار عن جبين الأمة ، وقام الطغاة برمي جسده الشريف من اعلى قصر الإمارة الذي كان شامخا عاليا ، ولكنه اليوم قد غار في الارض ولم يبقى منه الا أعالي جدرانه ،فيما راح مرقد مسلم بن عقيل يعانق السماء سموا ورفعة وعلوا ليزاحم الشمس ويسابق النجوم ، وأنها لو تعلمون عجيبة من عجائب الدنيا ، لان مرقده عليه السلام بجانب القصر تماما وهذا يقتضي غورهما في الارض معا ، وهو الامر الذي لم يحدث .

(٢) لا اقصد هنا بالشياطين موظفي المصرف المساكين ، ولكن اقصد شياطين المال وعبدة الدينار ممن رسم سياسة المصرف ، محتقرا الناس أشد احتقار لا يمكن إيجاد مثيل له في العالم.

(٣) من اقدم شوارع النجف الأشرف وأكثرها شهرة ، حافلا بالتاريخ ، ضاجا بالناس وحركة المرور ، جسرا يربط مرقد ابن ابي طالب بمقبرة وادي السلام ، جسرا تمر عليه قوافل الشهداء من عشاق الله تعالى، سمي بالطوسي نسبة الى الشيخ الطوسي الذي يعد من اهم العلماء في تاريخ الاسلام ، وتخليدا له رحمه الله وجزاه خير الجزاء .

النجف

١٥/٦/٢٠١٩

  

جاسم المعموري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/25



كتابة تعليق لموضوع : اللقب ومعضلة وزير الداخلية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نور الدين العلوي
صفحة الكاتب :
  نور الدين العلوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إیران..انطلاق أكبر موكب مشاية وإرسال 4 آلاف كادر صحي وإصدار 900 ألف تأشيرة

 ممثل السید السیستاني: نحن مسؤولون عن تنفيذ وانجاح فتوى الجهاد الكفائي  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

 البيئة...البيئة وما تعلمون وتفعلون...!!  : كريم مرزة الاسدي

 هل تدخل موسوعة غينيس في كربلاء لتدون احداث عاشوراء القياسية  : عامر عبد الجبار اسماعيل

 شرطة واسط تلقي القبض على متهمين وفق مواد قانونية مختلفه  : علي فضيله الشمري

 حسن العلوي من جديد ونظرية التشكيك بالحكومة  : سعد الحمداني

 إيران تعلن دخول 14 الف زائر من مواطنيها للعراق يوميا

 حزب الله يرد على العدوان الإسرائيلي على القنيطرة باستهداف موكب عسكري في مزارع شبعا

 حرب المقدسات القادمة  : د . رافد علاء الخزاعي

 الصحوة العراقية واثرها على مستقبل المالكي السياسي  : اكرم السعدي

 رئيس أركان الجيش يتفقد عمليات "قادمون يا نينوى"  : وزارة الدفاع العراقية

 هلْ نشارك بالانتخاباتِ أمْ نقاطعها؟  : امجد الدهامات

  من المستفيد من هذا؟؟  : عبدالله الجيزاني

 أدب المواخير عند العرب؛ جهاد المناكحة أنموذجا  : صالح الطائي

 العمل : اصدار اكثر من 135 هوية تقاعدية للعمال المضمونين خلال تشرين الاول الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net