صفحة الكاتب : زينة محمد الجانودي

الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه)
زينة محمد الجانودي

اللّغة وعاء فكر ووسيلة اتّصال وتفاهم، وأداة نقل المعارف والعلوم من جيل إلى جيل، وهي محور أساسيّ في بناء الإنسان بمختلف جوانبه.
واللّغة التي كانت ومازالت اللّغة الأولى لأمّة عريقة أقامتْ حضارة لم يعرف التاريخ مثيلا لها هي اللّغة العربيّة. 

فاللّغة العربيّة لا تنحصر فقط بالقواعد والأصول، وضوابط في الإملاء والنّحو والصّرف والبلاغة، بل بالإضافة إلى كلّ ذلك هي ذوْق رفيع، وجمال أخّاذ، بالتعبير  عن خلجات النّفوس، ومكنوناتها. وموسيقى مُطربة، فالأداء الصوتي الجيّد المنسجم في نبراته مع طبيعة الكلام، يعدّ عنصرا مهما للتعبير عن معاني الكلام العميقة، وجزءًا مكمّلا لإجادة اللغة العربيّة وحسن استعمالها. 
واللّغة العربيّة قادرة على استيفاء كلّ متطلّبات العصر،
وهي وإن كان لها قواعد ثابتة ولكنّها مرنة نامية قادرة على أداء المعنى المطلوب، وعلى استيعاب المصطلحات العلميّة الحديثة، وتتميّز بعناصر هامّة في بنيتها تجعلها مطاوعة قادرة على استيعاب مايجدّ من المعرفة الإنسانيّة. 
فالعيب ليس في اللّغة نفسها، وإنّما العيب في الذين أهملوها، ولم يفهموا معانيها وغايتها، وأضاعوا الجهود الكبيرة التي بذلها أسلافهم في العناية والرّعاية والاهتمام باللغة العربيّة ودراستها والتّأليف فيها، فاللّغة العربيّة ليست مجرّد وسيلة للتخاطب فقط، ولكنّها أيضا فكر وعقيدة وثقافة ومشاعر وتراث وتاريخ، ولايمكن فصل جانب من جوانبها عن  الآخر.
ومانراه اليوم عند الشباب العربيّ، من جهل لتراثهم وتاريخهم العربيّ، إنّما هو نتيجة لضعغهم في لغتهم، لأنّ الضّعف اللّغويّ يؤدّي إلى الضّعف الفكريّ والثقافيّ، وذلك يعود لعدّة أسباب عامّة وأسباب تعليميّة، ويترتّب على هذه الأسباب العديد من الآثار. 

_ ومن أهمّ أسباب الضعف العام في اللّغة العربيّة:

١- الجهل بقواعد الإملاء العربي، الأمر الذي يؤدّي إلى الكتابة بما يخالف القواعد الصّحيحة،وكثرة الأخطاء اللّغويّة الشائعة المخالفة للمسموح في اللّغة وأصولها الثّابتة، وهذا مانراه في بعض الكتب والصّحف والرّسائل والتقارير... 

٢- الجهل بقواعد النّحو العربيّ، فينصب المرفوع ويجرّ المنصوب،  ولا يميّز بين المعرفة والنّكرة، في مايكتب.

٣- المبالغة في استعمال الكلمات العاميّة والأجنبيّة، في الصّحافة العربيّة عموما، بلا داعٍ مع سهولة استعمال الفصيح  والمقابل العربيّ لها. 

٤- قلّة عدد القارئين من أفراد الشّعب، فانتشرت مقولة أنّنا شعب غير قارئ، وقد يؤدّي ذلك إلى إعاقة المسيرة الحضاريّة والإبداعيّة للأمّة. 

٥- الاستعمار سبب رئيسيّ في الضّعف العام في اللّغة العربيّة، وذلك من خلال محاربته للّغة العربيّة لأنّها تمثّل روح الأمّة العربيّة، وهي رمز وحدتها وبقائها، فسعى إلى طمسها، وذلك ببناء خطّة ترمي إلى تقديم اللّغات الأجنبيّة على اللّغة العربيّة في الأقطار العربيّة، ومحاولة تطبيق مناهج اللّغة الأوروبيّة في التّدريس ودراسة اللّهجات العاميّة، كي نتحلّل من الأصول والقواعد التي صانت لغتنا خلال خمسة عشر قرنا من الزّمن. 

_ ومن أهمّ الأسباب التعليميّة لضعف الطلّاب في اللغة العربيّة هي:

١- افتقار كتب القراءة إلى التدرّج اللّغويّ والتخطيط السّليم لها، ويؤدّي هذا إلى ضعف اقتران القراءة بالفهم والاستيعاب. 

٢- ازدحام مناهج النّحو بكثير من القواعد و تعقيدها على الطالب، من حيث الإعراب المعقّد، أو القواعد التي لا تُفَهّم للطالب ببساطة، وخصوصا بالنسبة للطلّاب متوسّطي التحصيل والضّعفاء، فتُكَوّن نظرة سلبيّة من قبلهم عن اللّغة العربيّة وصعوبتها. 

٣- قلّة استخدام الوسائل التّعليميّة الحديثة في تعلّم اللّغة العربيّة، وعدم اهتمام المعلّم  بأن يدخل على درسه التنويع والنّشاط والحيويّة، واستخدام الطّرق التقليديّة، الأمر الذي يفقد حصّة اللغة العربيّة عنصر التّشويق والإثارة، وعدم تحبيبه بالمادة لطلّابه فينعكس ذلك على الطلّاب ويحاكون مدرّسهم بصورة سلبيّة، وينفرون من اللّغة العربيّة. 

_ آثار الضّعف العام وضعف الطلّاب في اللّغة العربيّة:

إنّ استمرار الضّعف في اللّغة العربيّة من غير أن تمدّ يد العلاج الفعّال لوقفه، يؤدّي إلى استفحاله، حتى ينتهي به الحال إلى موت اللّغة والقضاء عليها، وفقدان الهويّة، وذوبان الشخصيّة، وانقطاع الصّلة بالرّابطة التي توحّد الأمّة، وتشدّ كيانها، وتحقّق لها استقلالها، فالحفاظ على اللّغة، هو حفاظ على الأصالة والانتماء القوميّ، وتضييعها هو تضييع لهذه الأصالة وهذا الانتماء.
ولذلك تسعى الأمم الحيّة دائما إلى الحفاظ على سلامة لغتها، وحمايتها والحذر من تسرّب عوامل الضعف إليها، لأنّها تنظر إلى لغاتها بأنّها تعبّر عن الكيان، وشعارا للذاتيّة، ورابطة قوميّة، ورمزا للكرامة الوطنيّة.


ففي فرنسا مثلا كُوّنَت المؤسّسات، وأُلّفت اللجان، وعقدت المؤتمرات، وكتبت المقالات والتحقيقات في الصّحف، من أجل صدّ بعض الكلمات الدّخيلة على لغتهم، حيث اعتبروها غزوًا ثقافيا وخطرا يهدّد لغتهم، يجب مقاومته. 
والإنجليز أيضا من أحرص النّاس على سلامة لغتهم، ولايسمحون بخرق قواعدها، أو التغيير في حرف واحد، ويتشدّدون في وضع الفواصل وغيرها من علامات التّرقيم. 
ونضرب مثلا أيضا عن الكيان الصهيونيّ، - وقد يستفيد المرء من عدوّه-، فقد استطاع هذا الكيان العدوانيّ بمجهودات جبّارة أن يحيي اللّغة العبريّة التي ماتت منذ أكثر من ألفي سنة، وأن يبعثها من جديد في خلال سنوات معدودة، فقد تكوّن المجمع العلميّ للغة العبريّة عندهم عام ١٩٥٣، وبجانب هذا المجمع كوّنوا مجلسا أعلى يضمّ نحو أربعين لجنة متخصّصة في كلّ الفروع العلميّة والفكريّة والأدبيّة والفنيّة، تهتمّ بمسايرة اللّغة للتطوّر المستمرّ، واستحداث المصطلحات والمفردات العبريّة التي تغطّي الحاجة في كلّ المجالات، ومايتّفق عليها منها يُنشر في الجريدة الرّسميّة، ويصبح العمل به إجباريا في الدّوائر الحكوميّة والمؤسّسات المدنيّة والجامعات، ووسائل الإعلام بأنواعها، ويعاقب القانون كلّ من يخالف ذلك ولا يلتزمه، وبذلك استطاعوا أن يبعثوا الحياة في اللّغة العبريّة، وخلقوا لها كيانا بعد أن كانت أثرا من آثار التاريخ، وهم يقولون إنّ اللّغة العبريّة هي المعبّرة عن ثقافتهم وتاربخهم، والجامعة لكيانهم، والرّابطة لوحدتهم وتضامنهم. 

_ علاج الضّعف في اللّغة العربيّة:

السّؤال الذي يفرض نفسه الآن، ماهو العلاج؟ إذ لا يكفي أن نعدّد أسباب الضّعف، ونحذّر من عواقبه، ثمّ لا نذكر العلاج، الذي يجب أن يؤخذ بالمسؤوليّة الكبيرة المناسبة لضخامة المشكلة اللّغويّة.

والإصلاح يكمن في:  

١- إصلاح تعليم اللّغة العربيّة في مدارسنا ومعاهدنا على مختلف مستوياتها، من الرّوضة والمرحلة الإبتدائية إلى نهاية المرحلة الجامعيّة، فلو أُصلح تعليم اللّغة العربيّة، ووُضَعت له المناهج والأساليب الجيّدة والمتطوّرة، والكتب القيّمة، لاجتزنا أصعب العلاج، وقطعنا معظم طريق الإصلاح، فإذا كان واقع اللّغة العربيّة في التعليم ضعيفا ومهزوزا، لم يخرج إلّا ضعفاء في لغتهم، فالتّعليم هو المصدر الأساس الذي يزوّد كل مرافق المجتمع بالعناصر اللّازمة.

٢-إقامة دورات في اللّغة العربيّة بين الحين والآخر، لمحرّري الصّحف والمذيعين، لتقوية لغتهم  وعلاج أخطائهم، وتدريبهم على السّلامة اللّغويّة بكلّ جوانبها. 

٣-الإكثار من المسابقات عبر وسائل الإعلام المختلفة في علوم اللّغة العربيّة، وأنواع الكتابة من شعر وقصّة ورواية ومقالة وبحث، وتقديم الجوائز القيّمة للفائزين. 

٤-استثمار (الانترنت) الذي هو وسيلة العصر في الحاضر والمستقبل، في خدمة لغتنا وتطويرها وتوصيلها إلى أكبر عدد ممكن من البشر. 

٥-منع استعمال الكلمات الأجنبيّة الدّخيلة والعاميّة المتداولة، وضرورة استعمال المقابل العربيّ لها، سواء أكان ذلك في الوسائل المكتوبة أو المقروءة. 

وفي الختام نشير إلى أمر مهم وضروريّ وهو دور الأهل في غرس قيَم الاعتزاز باللّغة العربيّة لدى أبنائهم، و تنمية الوعي لديهم بالمحافطة عليها، ليتقنوا لغتهم الأمّ ويعتزّوا بهويّتهم العربيّة، فتتكوّن شخصيّات عربيّة ذات كيان متميّز، مستمدّ من قيَم المجتمع العربيّ.

  

زينة محمد الجانودي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/12



كتابة تعليق لموضوع : الضّعف في اللّغة العربيّة (أسبابه وآثاره والحلول المقترحة لعلاجه)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى علي حمود الساعدي
صفحة الكاتب :
  مرتضى علي حمود الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ضد من يتظاهر المتظاهرون  : مهدي المولى

 سبايكر وموت الضمير  : زوزان صالح اليوسفي

 نواب البرلمان...هياكل سياسيه  : د . يوسف السعيدي

 سيدي الرئيس ... هل تعلم ماذا يجري عند حدود بلدك  : عبد الامير الصالحي

 الداخلية تنشر صور واسماء لـ( 120) نزيلا فارا من سجن ابو غريب اغلبهم متهمين بالارهاب

 محافظ ميسان يعقد أجتماعا مع اللجنة التحقيقية على خلفية تفجيرات شارع دجلة  : اعلام محافظ ميسان

  العمل تشارك في حلقة نقاشية عن تأثير الالعاب الالكترونية في الصحة النفسية للأطفال  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 امرأة عراقية معمره ناهز عمرها القرن والربع تطالب الحكومة بزيادة راتبها  : نجف نيوز

 ضبط خروقاتٍ وتجاوزاتٍ بصرف سلفٍ بمليون دولار في مطار النجف الدولي  : هيأة النزاهة

 حاضرة النجف الأشرف تكرّم باحثا في دائرة المعارف الحسينية  : المركز الحسيني للدراسات

 ويسألـــــــــــونك عن الكذب  : اشراف شيراز

 هل تركنا زيارة الأئمة في سامراء .؟  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 وزير النفط يعلن الاتفاق مع شركة اورين الامريكية لاستثمار الغاز في حقل بن عمربمحافظة البصرة  : وزارة النفط

 برنامج حماة العراق بتاريخ 15 تشرين الثاني 2017  : وزارة الدفاع العراقية

 مدير شرطة ديالى : القبض على سماسرة داعش يقومون بابتزاز المزارعين مقابل عدم إحراق محاصيلهم  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net