صفحة الكاتب : احمد احمد

الخروج من البودقة
احمد احمد

وتعلمنا بان الله سبحانه وتعالى يحاسب الانسان ويرفع من قدره ومن شأنه سواء طريقاً الى الجنان ام يحط من قيمته وبذلك ينتهي به المطاف الى قعر جهنم واضعا العقل المحرك الحقيقي والمرتكز لعمل الانسان وبوصلته للوصول الى جادة النجاة في نهاية حياته من عدمه وهذا يعتمد على معادلة صعبة التنفيذ باستخدام العقل مرافقا مع ما يدخل الانسان تحت رحمة الباري ام يخرجه منها بطاعة أوامر الله والابتعاد عن نواهيه .

قد تكون تلك الاحجيات صعبة على البعض ولا يمكن لنا حلها او اكمالها لاننا ننقسم بذلك الى ثلاثة اصناف فالصنف الاول يعلم حل الاحجية الا انه عقله لايستوعب قدرته على حلها والصنف الثاني يعلم جيدا انه يستطيع فك رموزها وحلها لكن لايحلها خوفا من المجابهة والثالث لايعرف حلها ولايحرك ساكن في معرفة حلها لانه عقله برمج بطريقة ما .

قد ينتابكم لحضة من الصدمة او الانبهار وتبدا مخيلتكم ترسم لي طريق اخر يتصف بسمات اولها ناصبي واخرها ملحد حينما تعلمون ماهية هذا المقال الذي سيتدرج عقلا بالشكل والمضمون لاكثر مهنة قد كسب منها اصحابها المال الكثير بفضل سذاجة الناس وعدم رغبتهم في تشغيل عقولهم حتى الا وهي مهنة التدين التي باتت ذات دخل اقل مايقال عنه وفير

الامر لايحتاج اكثر من ارتداء خواتم وكي الجبهة وحفظ بعض من روايات اهل البيت (ع) شريطة ان تكون تخاطب وجدان الناس وعقولهم وتحرك مشاعرهم لتكون بذلك وسيلة مباحة لمد اليد بجيوب السذج من الناس بطريقة احترافية لايمكن لها ان تخطر على بال احد انها نوع من انواع السرقات بالتنويم المغناطيسي وايقاف العقل البشري عن العمل .

حينما وقف الامام علي عليه السلام على جماعة يقفون اثره مخاطبا اياهم من انتم قالوا شيعتك يا امير المؤمنين فتفرس بوجههم ثم قال فمالي لا ارى عليكم سيماء الشيعة قالوا وما سيماء الشيعة ياامير المؤمنين صفر الوجوه من السهر عمش العيون من البكاء حدب الظهور من القيام خمص البطون من الصيام ذبل الشفاه من الدعاء عليهم غبرة الخاشعين _وسائل الشيعة ج١ ص ٦٩، لكننا اليوم لا نرى المقصودين بكلام امير المؤمنين على ارض الواقع فهم يعيشون حياة مترفة بشكل كبير هم وابناؤهم وتجد وجوهم حمراء وردائهم من ماركات عالمية وسمات الترف مطبوعة على جباههم و يعتاشون على البذخ الوفير من عرق الفقير .

ولو دخلنا بمقارنة بسيطة جدا هم يدعوننا الى التضرع باهل البيت والالتجاء اليهم في حالة المرض وطلب الحوائج وحينما يصيبهم داء فبلاد واطباء الكفر موجودة ولايهم قيمة العلاج وكلفته حتى وان تجاوزت المعقول !! ولانعلم من اين لهم بهاوهم يدعون الزهد ؟؟ ناهيك عن ما يتسببه ذلك بعقيدة المسلم من ضياع لانهم يطلبوا من الفقراء التعايش مع الفقر والتعودعليه وهم لايعملون بما يقولون ويسردون لنا روايات محاولين ربطها باجزاء مبهمة من القران كي نسلمهم الجمل بما حمل هذا بعد ان اوهمونا بان القرآن فيه سبع بحور ولايفهم معناه الانسان العادي ليصبح طريق السرقة معبداً بالشكل الذي يريدوه وكأن القران كتب باحرف لاتينية .

تدخل في مقارنة اخرى لكن هذه المرة لجيل اخر فنجد المدارس التي يدرس بها ابناؤنا لايتوفر فيها اي مقوم من مقومات كونها مدرسة تليق بطالبي العلم من ابناءالشعب المفترض هم عراقيين وترى اولادهم في الجهة الاخرى يدرسون في ارقى المدارس الاهلية وباشتراكات عالية الكلفة وتتوفر لهم كافة وسائل الراحة صيفا وشتاءاً ثم يتدرجون الى الدراسة الجامعية خارج العراق وباموال ايضا ذات ارقام مذهلة لمن يطلع عليها والسؤال الذي يدور في خلجي كما هو حالكم من اين لهم بتلك الاموال ومن اين تأتيهم وهم حسبما يدعون يستلمون رواتب ضئيلة من الحوزة وهي لاتتناسب مع حجم الانفاق !!.

نحن لسنا في صدد التسقيط او ضرب الاسلام كما يشيعون ع منابرهم دوما حينما يعلموا بان هنالك شخص قد كشف حقيقتهم ويزل اقدامهم عن الرمال الموهومة ويحاول ايضاحها للعامة فالضحك على عقول الناس والخزعبلات ماثلة للعيان كالشمس وهي لاتحتاج الى مفتي او رسالة علمية او مؤلفات كي نثبت صحتها من عدمه هكذا يجب ان نوقفهم حينما يقولوا نحن مسؤولون وان نبدا باستجوابهم والبدء بتطبيق مبدأ (من اين لك هذا) فان رضخوا وبينوا حقيقة اموالهم بدلائل حقيقية رفعت عنهم الشبهات وان رفضوا رفضا قطعيا بحجة انهم ولاة امور المسلمين وما شابه من هذه الكنيات والالقاب الرنانة فأقرأو على الدنيا السلام ، الم يكن علياً (ع) على بيت المال فلماذا لم يفعل فعلتهم ؟لكن حاشاه....

ولو عدنا بالزمن الى الخلف بحقبات متباعدة لوجدنا كل من كان يمثل خط الاسلام الصحيح ويتخلق باخلاق اهل البيت عليهم السلام ويسير على نهجهم ترى حياته عبارة عن زهد في زهد ومافي يده يصبح ملكا للفقراء والمتعففين وطبعا من باب اخفاها حتى لا تعلم شماله ماتنفق يمينه ارضاءا للرب ع العكس مما نراه اليوم فهم يذلون الفقراء وعوائل الشهداء بالتقاط الصور والنشر في مواقع التواصل الاجتماعي فقط لانهم يعطوهم مدفأة كهربائية او ماشابه لاتاتي قيمتها بخس دراهم كي يسجلوا بذلك تقرير او نشاط كما يسموه لا ليرضوا الرب انما لينالهم رضا اسيادهم؟؟

اذن الامر يحتاج الى وقفة والخروج من بودقة هذا ما وجدنا عليه اباؤنا وارجاع مفتاح العقول الى اليد كي تستخدموه جيدا وان تضعوا خطوط حمراء تحت اي مسألة مريبة او تثير الشك تصدر من اي شخص كان وان تضعوها تحت المجهر كي لاتكونوا في خانة السذج من الناس تعيشوا انتم وابناؤكم حياة بسيطة خالية من الرفاهية وغيركم يتنعم بما يسرقه منكم باراداتكم بحجة طاعة الولي فلا اساس لهذا الكلام ولاصحة له فالكل ستقف امام الباريء ويفتح سجل الاعمال فمن كانت صفحته بيضاء سيستمر طريقه ابيض الى الجنة حيث الانبياء والصالحين والعكس بالعكس وطريق الزكاة والصدقةموجود لمن اشترى الاخرةوهي ليست بنظرية فيثاغورس، ولاحقيقة لما يسرد ويحكى بانه سيكون هنالك مفهوم أسمه الشفاعة فعلى قدر عملك الصالح تثاب نقطة رأس سطر .

  

احمد احمد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/06/11



كتابة تعليق لموضوع : الخروج من البودقة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : كريم علوان
صفحة الكاتب :
  كريم علوان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  افتتاح المعرض اللبناني للكتاب في واسط  : علي فضيله الشمري

 للشرفاء نكتب  : مصطفى هادي ابو المعالي

 حسين العصر !!!!!  : حيدر المحنه الموسوي

 أفاق لا تتحيري ..!  : علي سالم الساعدي

  مقال ( فشل انقلاب عسكري للشيعة في العراق ) للكاتب عمار العامري .. نجاح بتوجيه الإساءة للحسين (ع) !؟.  : تيسير سعد

  اختتام فعاليات مهرجان الانسانية الاول في ميسان وتوقيع اكبر لافتة لواقعة الطف جريمة ضد الانسانية  : عدي المختار

 ثقافة الكراهية الدينية والاثنية هل امتدت لفرنسا  : د . صلاح الفريجي

 تكتيك الاستهداف من يخطط له  : حسين الاعرجي

 من الشيخ الطوسي الى السيد السيستاني لم ينفذ صوت المرجعية  : سعد الفكيكي

 أسرائيل تقرع طبول الحرب على حزب الله؟!"  : هشام الهبيشان

 معصوم يُدين تفجيرات بغداد ويتوعد : يجب ان لا تمر دون عقاب

 لحم إبليس...في قصائد عدنان عزيز دفار  : حسين باجي الغزي

 فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته  : نبيل محمد حسن الكرخي

 القبض على متهمين اثنين بارتكاب جرائم المخدرات بناحية الفجر شمال ذي قار  : وزارة الداخلية العراقية

 التحالف الشيعي حاكم الزاملي وزير الداخلية من اجل حماية الفقراء في بغداد رجاء  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net