صفحة الكاتب : جواد ابو رغيف

"وصاية المرأة"!
جواد ابو رغيف

أمس كنت بمكتب النائب (انسجام الغراوي)،مع مجموعة من الآباء المعنفين!، بسبب المادة "57 "،كوني معنف "عتيج" منذ التسعينيات،جراء اجتهاد الرفيقة" منال يونس"،عندما استحصلت موافقة مجرم "العوجة" (صدام التكريتي)،بالسماح للمرأة المطلقة بحق حضانة أطفالها حتى بعد زواجها بشخص آخر خلافاً لدساتير السماء والأرض،لتنفيذ مشروع القائد الضرورة،بأبشع عملية استهدفت نقل "شعب كامل"!،حيث تم نشر الشعب العراقي على جبهة حرب طولها يزيد على (1000 ) كيلو متر،وجلب (احد عشر مليون مصري)!!!،ومنح البعثيين حصانة كحصانة الخليفة (عمر بن الخطاب رض )!،بعدما أدرك أن معركته مع الشعب باتت وشيكة،بسبب اضطهاده وتصفيته للشخصيات الوطنية العراقية،بما فيهم البعثيين!،ولازال سيناريو المؤامرة التي افتعلها ضد رفاقه سنة (1979 ) يتذكره كثيرون.

استمعت لقصص الآباء المعنفين التي تحدثوا بها للسيدة النائب،استوقفني تساؤل المعنف طبيب الأسنان (أ م )الغير مؤهل!!!،وهو مغترب بأوربا منذ (16 ) عام،ولحبه لبلده اختار العودة والاستقرار بوطنه والزواج بعراقية!.

كيف لحكومة منتخبة أن تُسير بقوانين سابقة لحكومة دكتاتورية؟!.

فيما ساق أمثلة لدول أوربية مثل (السويد ـ النرويج ـ ...الخ )،تمنح الأب حق الاصطحاب والمبيت للطفل مع والده في الأسبوع مرتين،فما ذنب الطفل يحرم من أبيه؟!.

معنف آخر غير مؤهل (ب ر)!،قدم مشروع قانون للنائب أعده بنفسه يضمن حقوق الطرفين،فالجميع لا يريد حرمان الطفل من أمه،ويطالبون بحضانة مناصفة!.

كنت أتصفح وجوه الضحايا من الآباء،وهم يعيشون حيف وظلم المادة "57 "،ويطالبون بإنصافهم بحق اصطحاب أولادهم ورؤيتهم،بعيداً عن قاعات المحاكم ومشاهدة المجرمين مغلولين بالأصفاد،او "كرفانات" في لقاء اقل ما يوصف هو عبارة عن "مواجهة سجين"!.

برغم قسوة القصص وعنفها،استفزني حديث احدهم ،عندما قال (أني ابن مجتمع وعشيرة،ومع احترامي اعتبر وقوف رجل الشرطة بباب بيتنا،رغم موافقتي على أداء كل ما يتعلق بحقوق الطلاق والدفع نقداً ،نهاية مطاف ذلك الزواج،حتى لو كانت لدي رغبة بتسوية الأمور،وعودة زواجنا، فلن تكون بعد ذلك الحدث!.

اجتررت التاريخ وعدت القهقرى لسنة (1996 )،بعد مضي عامين من زواجي، بظروف الحصار التي كنت اعد فيها متوسط الحال،فقد كنت امتلك مهنة تدر علي ما يفوق حاجتي.

لأسباب تافهة وغير مبررة،وبحب الاستحواذ وتهميش أخوتي ووالدتي التي "كركت"،وعمرها ثلاثون سنة على تربيتنا،بعد رحيل والدي المبكر، وكنت معيلاً لهم،وصلت الأمور أن تترك البيت بإرادتها،وكعادتي في مخاصمة الريح،لن استسلم لضغوطات قوانين منال يونس،فحكم عليّ بالسجن (100 ) "في سجن أبو غريب"!،او دفع مبلغ "250 " ألف دينار،ما يعادل (25 ) مرة ضعف مهرها الشرعي،لم يثنني ذلك من شر الطلاق!!!.

الغريب أن "البعث"،لازالت قدمه بـ " الرجاب" كما قالت تلك المرأة السومرية التي ظهرت بمقطع "الفديو"،والتي تناشد الحاكمون الجدد برؤية أحفادها،وتخليصها من قوانين البعث الجائرة التي لازالت سائرة،فقد وجدت روح الرفيقة منال يونس،في بعض تفاصيل قانون مؤسسة الشهداء،حيث عاد ومنح والدة الشهيد المطلقة،والمتزوجة بآخر حق الإرث مناصفة مع والد الشهيد،رغم أن أخوة الشهيد يعيشون في بيته وهو القائم على رعايتهم!!!.

  • أن تدرك الدولة العراقية الجديدة أهمية معالجة قوانين البعث المجرم الذي سعى لـ"تغويل" المرأة في العراق،عبر تمكينها من رقبة الرجل،وهي المجبولة على التطرف في الحب والبغض، فالمرأة العراقية تعد من أجمل نساء المعمورة،عفة وحياء وأنوثة،وكما قيل فأن (قوة المرأة في ضعفها).

aburkeif@yahoo.com

  

جواد ابو رغيف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/05/24



كتابة تعليق لموضوع : "وصاية المرأة"!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق د.كرار حيدر الموسوي ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : كتب : محمود شاكر ، في 2018/06/30 . يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح هل انت عراقي ام لا .وهل انت عربي ام لا ...انت قرأت مقال وعندك اعتراض لنعرفه واترك مدينة الالعاب التي انت فيها وانتبه لما يدور حولك . وصدقني لايهمني امثالك من بقايا مافات

 
علّق نبيل الكرخي ، على فلندافع عن النبي بتطبيق شريعته - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لمروركم اعزاء ابو علي الكرادي وليث، وفقكم الله سبحانه وتعالى وسدد خطاكم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على السيد محمد الصافي وحديث (لا يسعني ارضي ولا سمائي) الخ - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم شكرا لتعليقك عزيزي علي. التحذير يكون من التغلغل الصوفي في التشيع وهناك سلسلة مقالات كتبتها بهذا الخصوص، ارجو ان تراجعها هنا في نفس هذا الموقع. اما ما تفضلتم به من اعتراضكم على ان الاستشهاد بهذا الحديث يفتح الباب على الحركات المنحرفة وقارنتموه بالقرآن الكريم فهذه المقارنة غير تامة لكون القرآن الكريم جميعه حق، ونحن اعترضنا على الاستشهاد بأحاديث لم تثبت حقانيتها، وهنا هي المشكلة. وشكرا لمروركم الكريم.

 
علّق رحيم الصافي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخي الفاضل.. ان من يحمل اخلاق الانبياء - حملا مستقرا لا مستودعا - لا يستغرب منه ان يكون كالنهر العذب الذي لايبخل بفيضه عن الشريف ولا يدير بوجهه عن الكسيف بل لا يشح حتى عن الدواب والبهائم.، وكيف لا وهو الذي استقر بين افضل الملكات الربانية ( الحلم والصبر، والعمل للاجر) فكان مصداقا حقيقيا لحامل رسالة الاسلام وممثلا واقعيا لنهج محمد وال محمد صلو ات ربي عليهم اجمعين.

 
علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : احمد جبار غرب
صفحة الكاتب :
  احمد جبار غرب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الآلاف في النجف يتظاهرون تلبية لنداء المرجعية بالجهاد رافضين العودة الى منازلهم

 مديرية شرطة محافظة النجف تضع خطة امنية خاصة خلال شهر رمضان المبارك  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 إستفتاءات للمرجع السيد السيستاني حول ليلة الثلاثين من شهر شعبان

 مكننة النص البحثي..  قراءة انطباعية في كتاب (قواعد وأسس بناء المجتمع)  لفضيلة الشيخ عبد الرزاق فرج الله الأسدي  : علي حسين الخباز

 الشعب العراقي والتحدي الكبير لاجراء التغيير  : سلام محمد

 قنواتنا العراقية ....( .... )  : حسين باجي الغزي

 مصطفى ونبيل الخريجين  : عبود مزهر الكرخي

 قصص الحراميه  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 المفوضية العليا المستقلة للإنتخابات تصادق على نظامي الشكاوى والطعون وتحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 مجلس الوزراء يشكل لجنة لدراسة تذبذب سعر صرف الدينار والبنك المركزي يعتبر ارتفاع الدولار فقاعة  : البيان

 ! كتاب "إستراتيجيا" ح (8): لا يميننا يمين ولا يسارنا يسار  : محمد الحمّار

 ابطال الاستخبارات يدمرون مضافتين للارهابيين في ديالى  : وزارة الدفاع العراقية

 العدد ( 445 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 شرطة الإقليم والشرطة الاتحادية اداء متباين  : ماجد زيدان الربيعي

 بعد مشاركتهم بتحرير مطار تلعفر.. مبلغو لجنة الإرشاد ينقلون وصايا المرجعية العليا للمجاهدين في محور التاجي  : موقع العتبة العلوية المقدسة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net