صفحة الكاتب : اياد حمزة الزاملي

بقاء امريكا من بقاء الإرهاب
اياد حمزة الزاملي

هناك نظرية سياسية ترتكز عليها السياسة الأمريكية في تحقيق مصالحها عن طريق الإرهاب وهي نظرية (قطع الحشيش The theory of cannabis cutting) وهي نظرية من اختلاق الساسة الأمريكان في تعاملهم مع الإرهاب فهم يشبهون الإرهاب بالحشيش فيقومون بقطع الإرهاب لفترة محدودة و يبقى تحت سيطرتهم ثم يجعلون هذا الإرهاب ينموا من جديد حسب ماتقتضيه مصالحهم ولو كانت الحكومة الأمريكية صادقة في القضاء على الإرهاب لحاولت اقتلاع الإرهاب من جذوره و هذا لم يخدم مصالحها أبداً.

هناك عدة أسئلة مهمة و حيوية حول بعض افعال الإدارة الأمريكية المثيرة للريبة والشك

أولاً/ احداث ١١ أيلول عام ٢٠٠١ التي وقعت في امريكا حيث كانت مسرحية هزيلة وبائسة و هذا بأعتراف كل وسائل الإعلام الغربية وحتى وسائل الإعلام الأمريكية و الهدف الرئيسي من هذه العملية هو التمهيد لاحتلال أفغانستان تحت ذريعة القضاء على الإرهاب و بالخصوص القضاء على حركة طالبان الإرهابية و لكن ماذا حصل الان ؟

بعد مرور اكثر من ١٨ سنة من الاحتلال الأمريكي لافغانستان ازدادت حركة طالبان الإرهابية قوة وعدة وعدداً وتمدد الإرهاب وقويت شوكته وتجاوز حدود أفغانستان و أخذ يضرب كل الشرق الأوسط والآن الحكومة الأمريكية تعترف علناً بأنها تتفاوض مع حركة طالبان الإرهابية لتسليمها مقاليد الحكم في أفغانستان فهل حقاً ان الحكومة الأمريكية بكل قوتها العسكرية و جبروتها لا تستطيع القضاء على حركة ارهابية لا تمتلك الا أسلحة خفيفة و متوسطة !؟ بعد ١٨ سنة من القتال مع هذه الحركة

ثانياً/احتلال امريكا للعراق عام ٢٠٠٣ تحت ذريعة امتلاك العراق لاسلحة نووية وأسلحة دمار شامل و نفسها الإدارة الأمريكية اعترفت بأنها اخطأت في معلوماتها الاستخبارية وألقت اللوم على جهاز الCIA الذي يعتبر أقوى و اعظم منظومة استخبارية في العالم و هل فعلاً نجح صدام المقبور الذي اشتهر بغبائه وشخصيته المضطربة نفسياً والتي تتصف بالعشائرية في خداع امريكا وكذلك عزت الدوري صاحب اكبر وأعظم نظرية سياسية في العالم وهي نظرية ( عدم ذوبان الثلج في الصيف) ام ان الرفيق عبد حمود أو الرفيق صباح ميرزا استطاع هؤلاء العباقرة وفلتة زمانهم ان يخدعوا اعظم و أقوى جهاز مخابرات في العالم و هو جهاز ال CIA اي هراء و اي مهزلة هذه انها مجرد الضحك على الذقون .

كان المخطط الأمريكي لاحتلال العراق قد تم الإعداد له في مطابخ ال CIA منذ عام ١٩٩٠ وتم تنفيذه عام ٢٠٠٣ .

امريكا احتلت العراق وأسقطت نظام صدام المقبور ليس من اجل سواد عيون الشعب العراقي وإنما من اجل مصالحها وبالخصوص من اجل النفط (الذهب الأسود) ولتحويل العراق الى اكبر و اعظم قاعدة عسكرية أمريكية في العالم وكذلك تحقيق حلم جرثومة الشرق الأوسط الا وهي إسرائيل وشعارها (من النيل الى الفرات) .

في العراق توجد اكبر سفارة في العالم الا وهي سفارة امريكا في بغداد حيث تقدر مساحتها ٥ كيلومتر مربع وفيها اكثر من خمسة عشر الف شخص من ضباط ال CIA وضباط الموساد والمستشارين والجنود وهذا الرقم الكبير فوق حدود العقل والمنطق انها تعتبر ولاية أمريكية صغيرة داخل العراق بامتياز .

هناك رؤيا سياسية لبعض المحللين السياسيين ترى بان هذا التواجد العسكري الأمريكي الكبير والهائل إنما هو ليس فقط من اجل النفط وتحقيق امن اسرائيل وإنما من احل الاستعداد التام والكامل لمواجهة الظهور المبارك لمولانا وزعيمنا العظيم الإمام المهدي (صلوات الله عليه) وهو مايعرف في القاموس العسكري بالضربة الوقائية(Preventive strike) وهذا التحليل جاء بعد دراسات عميقة وعلمية في غاية السرية لعلماء الدين والسياسة من اليهود والنصارى حول توقيتات الظهور المبارك وتحديد المكان والزمان وهذا ماصرح به الرئيس الأمريكي الأسبق (بوش) عام ٢٠٠٢ عندما قال وهذا مثبت في وسائل الإعلام (قال بوش جائني الرب في الرؤيا وقال لي اذهب واحتل العراق) .

امريكا هي التي صنعت القاعدة وداعش والنصرة والعشرات من هذه الجراثيم التي خرجت من رحم المستنقع القذر والعفن الا وهي الديانة الوهابية وهذا بأعتراف هلاري كلنتون والرئيس الأمريكي ترامب .

امريكا لا تستطيع البقاء والاستمرار في العيش بدون الإرهاب لان الإرهاب بالنسبة لأمريكا يعتبر الدجاجة التي تبيض ذهباً فالشركات الأمريكية للسلاح قد ربحت من الإرهاب و من الحرب عليه مبلغ من المال قدره ٨ ترليون دولار وهذا مبلغ ضخم وكبير جداً لأمريكا وأمريكا وإسرائيل مدينة بالعرفان والجميل لخادم الحرمين الشريفين الذي خدمهم خدمة ليس لها مثيل في التاريخ وكذلك تدين امريكا وإسرائيل بالجميل والعرفان لبركات بول البعير الذي لولاه لما استطاع خادم الحرمين الشريفين ان يقدم هذه الخدمات العظيمة والكبيرة لاسياده .

معظم ساسة السنة في العراق اعترفوا علناً وامام وسائل الإعلام بان امريكا هددتهم بصورة علنية بانهم إذا لم ينتخبوا العبادي لولاية جديدة فأن داعش على الأبواب .

لماذا تسكت امبراطورية الشيطان على جرائم الكيان السعودي الذي يعتبر المستنقع الاسن القذر الذي تنطلق منه جراثيم الإرهاب ولماذا تسكت امريكا على جرائم هذا الكيان الإرهابي ضد الشعب اليمني المظلوم منذ اكثر من اربع سنوات و قتل عشرات الآلاف من المدنيين وهناك اكثر من مليونين طفل في اليمن مهددون بالموت جوعاً بسبب الحصار الاقتصادي الجائر الذي يفرضه الكيان السعودي ضد الشعب اليمني المظلوم فأين الضمير الأمريكي الذي ينادي بالحرية والديمقراطية والإنسانية ؟!

لقد قبض مستر ترامب مبلغ من المال قدره ٨٠٠ مليار مقابل سكوته على جرائم الكيان السعودي

لماذا تسكت امبراطورية الشيطان على جرائم الكيان الصهيوني القذر ضد الشعب الفلسطيني المظلوم منذ اكثر من ٧٠ عاماً وقتل هذا الكيان الغاصب مئات الآلاف من المدنيين من الشعب الفلسطينين وأباد وهجر شعباً كاملاً تسكت امريكا على جرائم هذا الكيان القذر لانه يعتبر الطفل المدلل لأمريكا .

أين الديمقراطية واين حقوق الإنسان وأين مبادئ العدل والإنسانية والحرية التي تنادي بها وتدعي امبراطورية الشيطان زوراً وبهتاناً انها مجرد خدعة وضحك على ذقون الأغبياء .

ان امريكا كالمرأة المومس التي تبيع جدها وشرفها وكرامتها من اجل المال .

الإرهاب سوف يبقى في العراق وربما سيعود أقوى من قبل مادام وكر الشيطان (السفارة الأمريكية) وقواعدها موجودة في العراق .

يحكى ان راهباً كان يعبد الله في صومعته ويدعوا الله ان يخرج الشيطان أمامه ليخنقه ويقتله ويخلص العالم من شروره وبينما هو منشغل بالعبادة والدعاء فجأة ظهر الشيطان أمام الراهب وهنا امسك الراهب بالشيطان وخنقه وقال له سأقتلك وأريح العالم من شرك وهنا قال الشيطان للراهب قبل ان تقتلني اريد منك ان تسمع مني هذه الكلمات وبعدها اقتلني قال الراهب لك ذلك ؛فقال الشيطان للراهب انك لو قتلتني ماذا ستربح بل انك ستخسر كل شيئ ستخسر جاهك ومجدك و أموالك واحترام الناس لك لان كل مالديك من هذه النعم هي بسببي ،.. هنا فكر الراهب بروية ورأى ان كلام الشيطان صحيحاً وأنه لو قتله سيخسر كل شيئ وأخيراً اطلق الراهب سراح الشيطان .

فالعلاقة بين امريكا والإرهاب هي كهذه العلاقة بين الراهب والشيطان

قال تعالى ((فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً ۖ وَأَمَّا مَا يَنفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ)) صدق الله العلي العظيم

والعاقبة للمتقين.....

  

اياد حمزة الزاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/03/13



كتابة تعليق لموضوع : بقاء امريكا من بقاء الإرهاب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : نايف عبوش
صفحة الكاتب :
  نايف عبوش


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الأمم المتحدة في سباق مع الزمن للقضاء على وباء الكوليرا في اليمن

 تجاهرُ بالوردِ  : علي مولود الطالبي

 متى يُهزم الارهاب  : علي الزاغيني

 فَارِسُ..قَـلْـبِي قِصَّةٌ..قَصِيرةٌ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 لا تتأخروا في فهم الدرس !  : علي محمود الكاتب

  أسرار خلفَ إنقلاب تركيا!  : ناجي غنام

 ايضاح من مكتب السيد وكيل وزارة النفط لشؤون التوزيع  : وزارة النفط

 الحقوق المالية لموظفي الخدمة المدنية قراءة في القوانين العراقية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 وزير التخطيط ووزير التجارة وكالة يهنئ الصحفيين العراقيين بالذكرى(148)لعيد الصحافة العراقية  : اعلام وزارة التجارة

 جنايات البصرة: الاعدام والمؤبد لإرهابي قتل مواطنين في بعقوبة

 البرلمان يصوت على شيماء خليل وزيرا للتربية ونوفل بهاء وزيرا للهجرة

 الــبــصــرة تـــزهـــوا بـالـــفــقـــر !!!  : علي سالم الساعدي

 الكرعاوي شهد النجف  : عدي المختار

 سبع مهام تدفع سبع مخاطر في الموصل  : اسعد عبدالله عبدعلي

 العدد ( 116 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net