صفحة الكاتب : د . محمد ابو النواعير

انبثاق الحكومة العراقية الجديدة بين صراع المناهج وصراع المصالح وصراع الأيديولوجيات
د . محمد ابو النواعير

     يمر العراق في هذه المرحلة بفترة حرجة جدا, تحيط بمنظومة عمله السياسي (شخوصا وأحزابا ومناهجا وأيديولوجيات)؛ حيث فرضت سنن التطور السياسي والاجتماعي نفسها على حراكه التاريخي والسياسي والمجتمعي.

 

    لم تعد الأيديولوجية المسيطرة على الوعي السياسي العراقي اليوم, سهلة من حيث القدرة على التحكم بأدواتها أو مسك خيوطها, فبعد أكثر من 15 عاما جاءت مثقلة بالكثير من الأحداث, منفتحة على الكثير من الأفكار والثقافات والسياسات, محاطة بالكثير من الأحداث والمصائب والإرهاصات, ساعدت على تشكيل نمط جديد من التعاطي السياسي بين أطراف العملية السياسية في هذا البلد, وهنا أقصد بالأطراف هي : الشعب, الأحزاب, الأطراف الإقليمية والدولية, التي تحاول جاهدة أن تتدخل, من أجل تغيير أو حرف مسارات معينة في العملية السياسية لهذا البلد, مرة لتثبيت وضع, ومرة لتغييره.

 

    بعد الانتخابات الأخيرة, والتي جرت وسط جو معقد من التشابك الفكري والقيمي والسياسي, بين مجموعات رافضة لها (ممارسة ونتاجا), وأخرى مؤيدة لها (مشاركة ونتائجا), ظهرت معادلة جديدة تحمل في طياتها تشابك عقدي غريب من نوعه هذه المرة, فغالبا ما كنا نرى أن الأحزاب التي تشترك في العملية السياسية تقوم سياستها على مبادئ معينة تنطلق منها :

 

   الشيعية تنطلق من مبدأ تأييد ومناصرة المشروع الشيعي, وهو مشروع كان عادة مدعوم من قبل الجمهورية الإسلامية في إيران, ومرفوضا من قبل دول الإقليم العربي السني, ويملك موقفا محايدا صادر من الولايات المتحدة في تلك الفترة؛ وفي هذا النمط, كانت النداءات التي تدعو إلى تغليب الروح الوطنية قليلة, أو ذات صوت ضعيف (بسبب استعار نار الفتنة الطائفية), تجسدت في دعوات المرجعية الكريمة مرة, وأصوات بعض السياسيين ممن تميزوا بالاعتدال والوسطية والابتعاد عن لغة التأجيج الطائفي.

 

   الجانب السني كان يتميز مشروعه بأهمية إزاحة الشيعة من الحكم, ومحاولة إعادة العملية السياسية إلى جادتها والتي لها من العمر 1400 عاما ! فكانت مواقفهم أغلبها تأتي في نسق هذا التوجه, مدعومة بقوة من قبل دول الجوار السني, وبعض المحاور الدولية التي كانت مؤيدة لها, مع عدم وجود ملامح لأي خطاب أو دعوة لتأسيس بناء وطني.

 

  الجانب الكردي, بنيت منظومته الأيديولوجية السياسية على مبدأ فرض الاغتراب عن الحالة العراقية, بكل تفاصيلها ومشاكلها وإرهاصاتها, مع ثباتهم على أي مبدأ يحاول أن يفصلهم عن الحالة الوطنية لهذا البلد, ويحقق لهم انفصال يُمَكّن الأحزاب المتنفذة لديهم من الاستحواذ على كل مقدرات شمال العراق وأكراده .

 

    الانتخابات الأخيرة, أنتجت تغير مفصلي, حيث حدثت شروخ قوية وعميقة في مفاصل أيديولوجيا كل طرف وتوجهاته, فلم يعد السنة هم الجانب الذي يخيف بعض أطراف الشيعة, بل بات التحالف مع قياداتهم (والتي منها من كان يظهر مساندة علنية لعصابات داعش الإرهابية), ولم يعد الشيعة أولئك الغزاة الذين سلبوا السنة حكمهم, بل بات التحالف مع قيادات شيعية راديكالية في طائفيتها (كالمالكي), أمرا سهلا ومقبولا لدى الكثير من الأطراف والقيادات السنية, بل بات نفس الملف السني في العراق, يعاني تشققات بينية واضحة بين مدرسة الوهابية (السعودية الإماراتية ), وامتداداتها السياسية في العراق, ومدرسة الأخوان المسلمين (تركيا وقطر) وامتداداتها السياسية في العراق.

 

   نمط الصراع تغيرت أدواته, مع بقاء نفس أطرافه, الحراك الصراعي الآن انتقل من جبهة فرض الواقع السياسي بأدوات عسكرية, إلى جبهة فرض الواقع السياسي بأدواته الاقتصادية, وهي لها من الخطورة بمقدار مشابه لخطورة جبهة الحراك العسكري والقتل والسلاح والدمار والتفجيرات والحروب, لأن هذا النمط يضرب البنية المجتمعية من أساسها لأي بلد محاصر, لأنه يؤثر على الحياة المعيشية للأفراد, ويتسبب بتجويعهم وعوزهم وفقرهم, وقد كانت لنا نحن العراقيين تجربة مريرة أيام حكم الطاغية, مع هذا النوع من الصراع, عانينا فيه الأمرّين .

 

   الجانب الأمريكي, وهو الأقوى (بحسب المنظور أعلاه), وقف ملوحا بورقة المقاطعة الاقتصادية المالية للعملة الصعبة في العراق, في حال تشكلت حكومة يكون امتدادها (التحالفي : شيعي سني كردي) مقاربا للمحور الإيراني؛ البعض يعتقد واهما (متعمدا) بأن الحراك التفاوضي هو بين طرفين : إيراني وأمريكي, لا يمكن إنكار وجود ضغوط أمريكية على كل الأطراف, لأن التهديد يطال الكل, فهو ليس تهديد موجه للأطراف الموالية للخط الإيراني, ومع ذلك فالمعادلة هي ليست بين طرفين, بل هي بين طرف يريد أن يبقى العراق سائرا في فلك التبعية (ومعاداة أمريكا كمشروع لدولة إقليمية), وبين طرف آخر يحاول جاهدا بشتى الوسائل, أن يتحدث بلهجة اللغة الوطنية التي تحاول أن تجعل للعراق اعتبارا في هذه المعادلة.

 

   الضخ الإعلامي التضليلي في هذه المرحلة, عمل على تسويق الصراع بلغة الثنائية المسيطرة على كل الأطراف ! ليغيّب الأصوات التي تدعو لتكوين حكومية عراقية (لا إيرانية ولا أمريكية) من جانب, ولكي يخفي انتمائ وتبعية أحد طرفي النزاع, وأقصد بهم ذوو المشروع الإقليمي الخارجي,  لذا انطبعت المخيلة الجماهيرية في تحليلها لهذا الموضوع, على فكرة الثنائية المقيتة, وتحطمت آمالها (كالمعتاد) في تشكيل حكومة تنظر وتهتم للعراقيين بالدرجة الأولى, وتتفاعل (كطرف مستقل غير تابع) مع الأحداث الإقليمية من جانب آخر.

 

   العراق الآن في مفترق طرق جديد لم يألفه سابقا, فلم تعد المعركة مذهبية طائفية بين سنة وشيعة, بل على العكس إننا نشهد اليوم تفتتا وتشظيّا للتحالف الشيعي لم يسبق له مثيل, كما هو الحال في الجانب السني الذي يشهد كذلك تشظيا انقسم بين مواقف تبعية, ومواقف برغماتية نفعية مناطقية, مع موقف كردي متذبذب في صراعه الداخلي بين أطرافه الذين اختلفت توجهاتهم, والتي كانوا يعتبرونها في فترة سابقة توجهات مصيرية!

 

    النتيجة : نحن اليوم أحوج ما نكون للصوت الذي يدعو لتوطين السياسة العراقية, وعدم تغريبها وأقلمتها, ودعوات مرجعيتنا الشريفة, والأصوات السياسية المعتدلة والحكيمة, التي تدعوا لإقامة مشروع سياسي وطني, وتشكيل حكومة تهتم أولا بمعاناة ابن البصرة, وبتعمير بيوت أبناء الموصل, وتشغيل شبابنا العاطلين عن العمل, وتطوير صناعتنا التي اختطفتها أيدي ملائكة الموت النفعية, الإقليمية والدولية, هي الفرصة الأفضل التي أتيحت لنا, لنسلم أرواحنا وأنفسنا لمصالح بلدنا, ومساندة رجاله من ذوي الحكمة والبصيرة .

 

*دكتوراه في النظرية السياسية/ المدرسة السلوكية الأمريكية المعاصرة في السياسية.

  

د . محمد ابو النواعير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/08/26



كتابة تعليق لموضوع : انبثاق الحكومة العراقية الجديدة بين صراع المناهج وصراع المصالح وصراع الأيديولوجيات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زياد طارق الربيعي
صفحة الكاتب :
  زياد طارق الربيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دماء شهداء نبراس يضيء طريق النصر  : وزارة الدفاع العراقية

 سيدتي المجدلية ....  : د . مسلم بديري

 وفن  : اثير الغزي

 الروح النزعة بدأت بعد التغيير التحرير في 2003  : مهدي المولى

 لماذا يصف عراقيو الخارج عراقيي الداخل بـ((النفايات)) ؟!!!  : رعد موسى الدخيلي

 حيران وبلاء الزمان  : فلاح العيساوي

 مدرب بيرو: لا نستحق الخسارة من الدنمارك

  وزير الصناعة والمعادن يبحث اوجه التعاون وسبل تدعيم الاستثمارات مع منظمة ايدرو الايرانية  : وزارة الصناعة والمعادن

 رؤيا حبقوق النبي (ع)  : رئبال عبد الكريم

  جواد العطار يلتقي وجهاء وشيوخ عشائر منطقة المعامل في بغداد  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 افتتاح معرض الصور والنتاجات الخاصة بطالبات معهد اعداد المعلمات في واسط  : علي فضيله الشمري

 صادق الموسوي وحوار عن أسباب الأزمة الحالية في مصر  : خالدة الخزعلي

 قبسات من استقبال رسول الله لشهر رمضان ووصاياه لأمته بالاستعداد والتهيؤ له

  ضرورة تأسيس المجلس العالمي للشعوب المسلمة  : مير ئاكره يي

 اجتماع خلية الازمة في العتبة الحسينية المقدسة يتمخض عنه تخصيص 50 مليار دينار للنازحين في كربلاء  : موقع العتبة الحسينية المطهرة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net