صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ماذا لو استُنطِقت المرجعية الدينية العليا ثانية؟
نجاح بيعي


تعودنا حتى بات الأمر من المسلمات, على أن نسمع أصوات الفرقاء السياسيين تتعالى نبرتها, وهي تطالب المرجعية الدينية العليا التدخل, كلما حمي وطيس التقاطعات السياسية والمناكفات فيما بينهم, وغلى مرجل التعنت والضغينة في توزيع المكتسبات السياسية, وتفاقمت الأزمات المختلفة والمتخالف عليها وعلى أكثر من صعيد, نسمعها وهي تطالب المرجعية العليا بإنقاذ ما يمكن إنقاذه حسب زعمهم, وهو ماضون بلا هوادة بغيهم وانحرافهم, حتى بات البلد على شفير جهنم جراء تداعيات الصراعات السياسية المصطنعة, المنذرة بالإقتتال الداخلي مرة وبالفوضى العارمة مرات, كما نسمعها اليوم وهي تملأ الآفاق في الحراك العقيم لتشكيل الحكومة الجديدة, حيث كان اجتياح مجلس النواب من قبل جماهير الخصوم أبرز أوجه ذلك المشهد المعتم. حتى أن بعض تلك الأصوات النشاز لم تراعي اللياقة والأدب بالخطاب, وكانت من الصلافة والوقاحة ما لم نعهده وهي تُطلَق بحق المرجعية الدينية العليا عبر وسائل الإعلام المختلفة.
ربما علينا أن نُقر أولا ًقبل أن نغرق في (بروباغندا) هذا الفريق السياسي أو ذاك, ونندفع بجهلنا نحمل المرجعية العليا مسؤولية عدم تدخلها, أو أن نتهمها بالصمت والصدود عما يحصل ويدور, ونذعن إيمانا ً واعتقادا ًبأن المرجعية العليا لا تألوا جهداً في الدفاع عن المصالح العليا للبلد في كافة المجالات وفي جميع الأوقات. وهي التي تراقب وتتابع الأحداث عن كثب’ والذاكرة حية تحتفظ وتشهد على مواقفها المشرفة المتنوعة على مدى عقدين من الزمان في دفاعها عن العراق شعبا ً وأرضا ً ومقدسات, ولعل موقفها العظيم في إصدار فتوى الدفاع الكفائي ضد تنظيمات عصابات داعش شاهد حيّ لا يدانيه موقف مواز له آخر..
فنقول بأن المشهد السياسي الآن وإن بدت صوره المعتمة والمنذرة بالخطر, حقا ً يستحق تدخل المرجعية العليا قبل انفلات الزمام والتدارك الى ما لا يحمد عقباه؟. أم لا؟.
ولو تنزلنا بعد ان حصلت القناعة لدينا بأن الذي يجري هو تهديد ينذر بالإقتتال الداخلي ويجر البلد نحو الفوضى العارمة التي قد لا تبقي ولا تذر, والأمر يحتاج الى تدخل جهة بحجم المرجعية العليا لتوقف هذا التهديد وتقمع هذا الخطر, ونقول:

ـ ماذا لو استعاد واستعار الفرقاء السياسيين ومنهم قادة (الإطار التنسيقي) ذات رسالة قيادة حزب (الدعوة الإسلامية) الموجهة الى سماحة المرجع الديني الأعلى السيد (علي السيستاني) دامت بركاته, بتاريخ (26 من شعبان 1435 الموافق 25 من حزيران 2014م)؟. وتمت إعادة توجيهها ثانية اليوم وأرسلوها الى مكتب سماحته, طارحين أمامه ذات الأمور الإشكالية المستعصية عن الحل آنذاك ومنها معضلة التشبث بمنصب رئاسة مجلس الوزراء وتشكيل الحكومة, وفق نتائج الإنتخابات الأخيرة, مع عدم إغفال ذكر ذات العبارة الواردة في ذيل الرسالة (وأقترح أن تُكتب بالخط الأحمر العريض) والتي كانت:
ـ(نحن نتطلع إلى توجيهاتكم وإرشاداتكم ونعاهدكم, أننا رهن أمركم بكل صدق في كل المسائل المطروحة وفي كل المواقع والمناصب لإدراكنا بعمق نظرتكم ومنطلقين من فهمنا للمسؤولية الشرعية ـ حرسكم الله وادام ظلكم وسدد خطاكم لخدمة الإسلام ومذهب أهل البيت).
مع إضافة جمل استفهامية جديدة من رحم المشهد الطوباوي الجديد, فيتم ذكر الإشكاليات المستجدة والمستعصية عن الحل أيضا ً منها:
1- التفريط بالتوقيتات الدستورية وعدم الإلتزام بها
2- الإنغلاق على الذات المضخمة الى حد الورم, وعدم الإنفتاح على باقي الكتل السياسية  الأخرى من المكونات المجتمعية الأخرى, لتشكيل حكومة وطنية تشترك فيها كل المكونات الرئيسية.
3- الخلط والتمويه المتعمد المشفوع بفرض الأرادات في تسمية رئيس مجلس الوزراء الذي هو من حق الكتلة النيابية الأكبر الفائزة في الإنتخابات.
4- عدم الاتفاق مع وضع العصي في الدواليب على إعطاء المواقع السيادية الأخرى كرئاسة الجمهورية ورئاسة مجلس النواب ونوابهما إلى الكتل والمكونات بما ينسجم مع الإستحقاق وفق خريطة تحالفات الفائزين بالانتخابات.

ـ فماذا سيكون الجواب؟.
فمن المؤكد أن الجواب الناجع سيأتي من مكتب سماحة السيد (السيستاني) دام ظله, على مجمل تلك الإشكالات المصيرية المستعصية ومنها تشكيل الحكومة الجديدة, هو ذات مضمون ما ورد في رسالته الجوابية, على رسالة قيادة حزب (الدعوة الإسلامية) في 25 من حزيران 2014م. بعد الإقرار والتأكيد على:
1ـ الإلتزام بالتوقيتات الدستورية واحترام المؤسسات والدستور والقوانين
2ـ الإنفتاح على الكتل السياسية وبدء الحوار الوطني معها, لتشكيل حكومة وطنية تشترك فيها كل المكونات الرئيسية
3ـ تسمية رئيس الوزراء من (حق الكتلة النيابية الأكبر الفائزة)
4- إعطاء المواقع الرسمية بما ينسجم مع الإستحقاق الإنتخابي
ويُذيل الجواب بذات الفقرات:
ـ(..أود ان ابلغكم بأنه بالنظر إلى الظروف الحرجة التي يمر بها العراق العزيز وضرورة التعاطي مع ازماته المستعصية برؤية مختلفة عما جرى العمل بها، فانني أرى ضرورة الإسراع في اختيار رئيس جديد للوزراء يحظى بقبول وطني واسع ويتمكن من العمل سوية مع القيادات السياسية لبقية المكونات لإنقاذ البلد من مخاطر الإرهاب والحرب الطائفية والتقسيم).

هل ستتوقف عقارب ساعة المشهد السياسي المعتم, عن المضي اللاهث بقضم الثواني والدقائق وتتوقف على الشفير, وتنصاع حينها الإرادات السياسية وتذعن للجواب المرجعي, وتبدأ رحلة الرجوع بالزمن عبر حركة عقارب الساعة العكسية, حيث الحوار الوطني الجاد والإحتكام الى الدستور والقانون, بعيدا ً عن لغة التخوين والتسقيط والسلاح, وصراع المكاسب, وغمز ولمز الأجندات الخارجية والمال السياسي العابر للحدود وغير ذلك!.
هذا أولا ً
ثانيا ً.. ماذا لو استجابت المرجعية الدينية العليا فعلا ً لتلك الأصوات الداعية للتدخل, (وفرض المحال ليس من المحال) وتدخلت لإنقاذ البلاد والعباد من الإقتتال والفوضى المزعومة, وأعطت الحل الناجع بما يحفظ ويصون الدماء والمصلحة العليا للعراق, ولكن تدخلها لم يجد آذاناً صاغية, وحلها الناجع لم يُؤخذ به ولا بنصحها وإرشادها؟. بل العكس من ذلك وتأخذهم العزة بالإثم (وأقصد الطبقة السياسية), ويمضون بغيهم, ويجري الإلتفاف على ما أجادت به المرجعية العليا, ويكون موقفها وخطابها عرضة للتسويف والمماطلة والتحريف كما في كل مرة ؟!.  
سوف لم أذكر هنا وأدرج ما بات من المسلمات وشاع وعُرف عند القاصي والداني, بأن المرجعية الدينية العليا وجراء ذلك قد غلقت بابها بوجه جميع الفرقاء السياسيين منذ أكثر من عقد من الزمان, ولم أذكر أو أدرج عبارة (لقد بُحت أصواتنا) وأكتبها بالخط الأحمر العريض وغيرها من ذلك الكثير الكثير.
ـ ولكني.. سأذكر هنا وأدرج ما ذكرته وأدرجته المرجعية العليا من موقف مشرف وحل ناجع تضمنه بيانها الأول بعد الحراك (التشريني) في 4/10/2019م, ذلك الحراك الذي اعتراه صدامات دامية مع القوات الأمنية منذ اللحظة الأولى لإنطلاقها, مخلفة عشرات بل مئات الضحايا والجرحى والمصابين بين صفوف المتظاهرين والمحتجين والقوات الأمنية, وإلحقت الأضرار بالمؤسسات الحكومية والممتلكات الخاصة, بما لم يشهده تاريخ العراق الحديث في أغلب محافظات الوسط الجنوب. هذا الموقف الجاد من المرجعية العليا الذي كان بإمكانه أن يحل الأزمة, ويعبر بالبلاد والعباد الى بر الأمان, حيث قالت:
ـ(ونشير هنا الى أنّ مكتب المرجعية سبق ان اقترح في تواصله مع الجهات المسؤولة في السابع من آب من عام 2015 في عِزّ الحراك الشعبي المطالب بالإصلاح (أن تُشكّل لجنة من عددٍ من الأسماء المعروفة في الإختصاصات ذات العلاقة من خارج قوى السلطة ممن يُحضون بالمصداقية ويُعرفون بالكفاءة العالية والنزاهة التامّة، وتُكلّف هذه اللجنة بتحديدِ الخطوات المطلوب اتخاذها في سبيل مكافحة الفساد وتحقيق الإصلاح المنشود على أن يُسمح لأعضائها بالإطلاع على مجريات الأوضاع بصورة دقيقة ويجتمع مع الفعاليات المؤثرة في البلد وفي مقدمتهم ممثلوا المتظاهرين في مختلف المحافظات للاستماع الى مطالبهم ووجهات نظرهم فإذا أكملت اللُجنةُ عملها وحدّدت الخطوات المطلوبة تشريعية كانت أو تنفيذية أو قضائية يتم العمل على تفعليها من خلال مجاريه القانوينة ولو بالاستعانة بالدعم المرجعي والشعبي)(1).
هذا المقترح كان يمكن ان يحل الأزمة عام 2015م والمقترح ذاته كان بإمكانه إيضا ً أن يحل أزمة حراك تشرين عام 2019م, ولكن المرجعية العليا لم تلقى آذاناً صاغية وقلوب واعية من جميع الفرقاء السياسيين لا في أزمة عام 2015م ولا في أزمة عام 2019م, حتى قالت بأسى وألم العبارة التالية:
ـ(ولكن لم يتم الأخذ بهذا المقترح في حينه، والأخذُ به في هذا الوقت ربّما يكون مدخلاً مناسباً لتجاوز المحنة الراهنة).
ولم يؤخذ به لاحقاً حتة أوصلوا البلاد الى هذا الحال المأساوي.
ـ فماذا تريدون من المرجعية الدينية العليا؟
ـ الى أين تريدون أن توصلوا اليلد اليه؟
أأمل ويأمل كل شريف ووطني غيور كما أملت وتأمل المرجعية العليا بـ(أن يغلب العقلُ والمنطقُ ومصلحة البلد عند من هم في مواقع المسؤولية وبيدهم القرار ليتداركوا الأمور قبل فوات الأوان).
لأننا حقا ً أمام طبقة سياسية لا عقل لها ولا منطق لديها, حتى تعي حجم التداعيات الخطيرة, وتستشعر المسؤولية الواقعة على عاتقها, فيتداركوا الأمور قبل فوات الأوان.
قبل فوات الأوان.
ــــــــــــــــــ
ـ(1) خطبة جمعة كربلاء الثانية في ( 5صفر1441هـ) الموافق لـ(4تشرين الأول2019م):
https://www.alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=461

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/08/02


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • يوم شيعة أفغانستان العالمي  (المقالات)

    • المرجعية الدينية العليا بين #بيانين حول التفجيرات الإرهابية ضد شيعة أفغانستان..  (المقالات)

    • هل أنت مع عودة خطب الجمعة؟ ـ وهل لعودتها تأثير على الشارع؟  (قضية راي عام )

    • بعيدا ً عن الزعيق الإنتخابي القوى السياسية غير جادة لإحداث تغيير حقيقي في إدارة الدولة!  (قضية راي عام )

    • الأصناف الأربعة في بيان المرجعية العليا حول الإنتخابات القادمة!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : ماذا لو استُنطِقت المرجعية الدينية العليا ثانية؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكارم المختار
صفحة الكاتب :
  مكارم المختار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net