صفحة الكاتب : جنة العامري

جواز سفر محترق ....
جنة العامري

رحلت انا،

حيث ساقتني اقدامي.

وصلت الى قاعة الانتظار!! بين زحام الركاب وصوت المكبرات وهي تعلوا بأسماء الرحلات والاقلاع والاوقات المحددة لكل رحلةز

وجدت مكان فارغ جلست به و عيني هنا وهناك انظر الى من حولي, لا اعرف اي وجه من وجوه المارة..

ابتسم تارة واحزن تارة اخرى!!

اخذت نفسآ عميقآ وبدأت افكر, كيف بأستطاعتي ان اصل الى المكان الذي اريده؟؟ وانا لا امتلك سوى جواز سفري وحقيبتي المهترئة المتعبة التي تشبه تفاصيل وجهي,

قررت ان اخرج من القاعة، وارجع من حيث اتيت وانا منكسرة كأني طائرة سقطت في البحر وتحطمت ولم يبقى لها اي اثر هي ومن عليها.

بعد ساعات من السير تحت اشعة الشمس المتوهجة في ايام الصيف الحارقة، وصلت الى بيت جدتي العجوز التي كانت تسكن بمفردها في نهاية القرية التي كانت مصابة بالزهايمر, لا تتذكر شيء ولا تعرف احد.

جلست عندها وبدأت اتحدث اليها بكل مايجول في خاطري دون قيد او خجل لانها كالطفل لاتمتلك من الذاكرة شيء.

في نهاية حديثي ابتسمت الجدة في وجهي وقالت لي : ياصغيرتي انما الحياة محطة تاخذ وتعطي الكثير تارة نذهب لمكان نحبه وتارة اخرى نذهب لمكان ونحن مجبرين, نسير بطريق غير الذي حلمنا به......

فكل الذي علينا هو: ان نختار مانحمله معنا في حقائبنا عندما نذهب الى المحطة لكي نستطيع ان نتجاوز بعض المعوقات التي تعترض طريقنا.

وحينها كان كلام جدتي يحتوي

العديد من الصور الذهنية التي ترسم لنا خارطة طريق متكامل رغم بساطة المفردات ولكنها في الوقت ذاته تحتوي معاني عملاقة وعميقة.

ومن حينها وانا بدأت ارتب ابسط اشيائي، اعتني بكل التفاصيل، استحوذ على كل المواقف استفيد من كل التجارب.

مرات الايام والسنوات و انا في كل يوم انظر الى جواز سفري اضعه امامي على الرف وانام، حتى استقيض ع حلم جديد وامنية متجددة.

وفي يوم من الايام زار رجل من رجال الاعمال المعروفين انذاك قريتنا واخذ يزور المنازل واحد تلو الاخر وياخذ احتياجات الناس ويقف ع مطالبهم .

وصل الرجل الى بيت جدتي رحبت به وقدمة له كأس من الشاي, وسئلني عن احتياجي وبماذا افكر, فذهبت الى غرفتي واحضرت جواز السفر وقلت له : امنتيتي ان احلق الى فرنسا واحقق حلمي واصبح معمارية مشهورة افتخر بنفسي وبنجازي.

ابتسم الرجل وقال لي : سيتحقق حلمك وسوف اعمل جاهدا على ان اجعلكِ تركبين ع متن الطائرة وتحققين الحلم المنتظر.

فرحتُ كثيرا بكلامه ووعدني ان يعود مرةٌ اخرى.

مرت الايام واذا بالرجل عاد من جديد واحضر لي كل مستلزمات السفر وقال لي كل شيء اصبح جاهز ماعليك سوى ان تأخذي جوازك وتذهبين الى المطار

الفرحة لا توصف

الشعور لا تحتويه الكلمات

كل شيء كان بنظري بتلك اللحظة وردي اللون يزهوا.

بدات احضر حقيبتي.

اكملت كل شيء انا بحاجته ..

ولإول مرة اضع راسي ع الوسادة والجواز في الحقيبة وانا بكامل فرحتي..

استيقضت منذ الصباح الباكر وتناولت الافطار انا وجدتي وحقيبتي الى جانبي وانا متأهبةٌ للذهاب ..

فتذكرت بعض الاصدقاء في القرية من الواجب ان اذهب والقي التحية و الوداع عليهم.

خرجت من المنزل مسرعة والابتسامة تملئ وجهي، وسلمت على كل من في الطريق,

وحين رجعت الى المنزل اشاهد من بعيد دخان يعلوا من نافذة المنزل,

ركضت نحو المنزل, وانا اشاهد المطبخ يحترق بالكامل بسبب انبوب الغاز وخطا بسيط من جدتي....

لا اعلم بتلك اللحظة ماذا حصل لي, ولكن كل همي كان ان جدتي مازالت بخير وهي ذهبت الى غرفتها لتستلقي على سريرها.

جاء اهل القرية واطفوا النار ولكن اصبح المطبخ وما فيه رماد بالكامل ومن بين الاشياء التي اصبحت رماد هو جواز السفر !!!!

هنا وصلت الاحلام الى منزلي وبلحظة احرقتها النيران ولم يتبقى منها شيء !

بعدها جلست لوحدي وانا خائبة منكسرة كعادتي لا اعلم انه حلم ام حقيقة ما حصل.

في ما بعد, تيقنت بأنها حقيقة لامهربُ منها، فقلت في نفسي لربما لم يكن من نصيبي كل تلك الاحلام التي حلمت بها، وربما يأتيني بما هو افضل منها.

الايام كفيلةٌ بأن تعطي كل ذي حق حقه فعلاما الياس والحزن وان في السماء رب يحول المستحيلات الى حقائق, ويعلم كل شيء من حولنا, وما تضمره نفوسنا، حلمي وامنيتي معلقة في السماء بين النجوم وانا على يقين بأنه سياتي يوم وافرح, تلك الفرحة التي لن تفارقني ابدا

سأعمل بجد .....

وسأقاوم اليأس.....

وسأاوصل المسير .....

وسأربح تلك الحرب العظيمة......

فأن الاشياء الجميلة تستحق المثابرة

والمثابرة تتطلب العزيمة

والعزيمة تتطلب القوة

والقوة تتطلب الشخصية المتزنة

والشخصية المتزنة تتطلب ان تكن انت

وانت يتطلب منك ان لا تتوقف، ولا تستسلم، ولا تتهاون.

سر بطريق الحياة دون كلل او ملل.

وستصل الى القمة وانت متوهج وتحمل معك الكثير والكثير من الذكريات التي تجعلك شجاع.

  

جنة العامري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/09/13



كتابة تعليق لموضوع : جواز سفر محترق ....
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عزام احمد محمد نعمان
صفحة الكاتب :
  عزام احمد محمد نعمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net