صفحة الكاتب : نجاح بيعي

ما زال سقوط الموصل.. إصبع اتهام يُشير الى أطراف محلية وإقليمية ودولية! ج1
نجاح بيعي

قبل يوم 10/6 من عام 2014 كانت جميع الأطراف السياسية المحلية, والإقليمية الفاعلة, والدولية صاحبة النفوذ والقوة, تعلم جيدا ً بأن شعب العراقي سيُذبح من الوريد الى الوريد, وأنه سيُقتّل ويُنكل به بلا هوادة أو شفقة أو رحمة. وأنه سيفقد أرضه ومُقدساته دفعة واحدة, من قبل عدوّ إجراميّ متوحش هو (داعش). والأنكى من ذلك أن تلك الأطراف (المحلية والإقليمية والدولية) لم تفعل شيئا ً لمنع ذلك مع امتلاكها القدرة والصلاحية, وتنصلت عن المسؤولية الوطنية, والمسؤولية الشرعية, والأخلاقية والتاريخية حتى, بل الجميع كان يرقب ويرمق الشعب العراقي بعين التواطؤ, ويُباشر بيد الغدر والتورط, وهم يعلمون جيدا ً ما كان يُخبأه ويضمره ويُكيده, تنظيم تكفيري ـ إرهابيّ ظلاميّ همجيّ مثل تنظيم عصابات (داعش), للعراق الجريح ولشعبه الأعزل, وللأسف كانت تلك الأطراف على مستوى من المراوغة والمُماطلة والتسويف, بعدم إطلاع الشعب العراقي بالحقيقة المُبيّتة له, ولم يبوحوا له بالمصير المشؤوم الذي كان ينتظره, وبقدره المحتوم الذي حيك له بدقة, في مطابخ دوائر تأمين سلطاتهم ومصالحهم الخفية, وفي أروقة تأمين نفوذهم وقوتهم السرية, وبطريقة مُحكمة لا تسمح معها فراره منه.
وبعد يوم 10/6 من عام 2014م وبعد أن وقعت الطامة الكبرى, وغزت (داعش) مدينة الموصل, واستولت عليها وعلى أكثر من ثلثي أراضي البلاد بالحديد والنار والدم, وعاثت فسادا ً بأرض العراق وشعبه ومُقدساته, وبعد أن انطلقت فتوى الدفاع المقدسة من النجف الأشرف, تلك الفتوى التي لم تكن لتذهل الجمع (المحلي والإقليمي والدولي) فقط, بل وأسقطت مشاريعهم الخبيثة المبيّتة, وأفشلت خططهم السريّة المُدمرة, وكادت المرجعية الدينية العليا التي كانت ترقب الأحداث وتراقب بدقة الخطط والمشاريع التي تهدف للنيل من العراق وشعبه, أن تفصح عن أسماء ومسميات تلك الجهات والأطراف المتورطة بتلك الكارثة العظمى التي حلت بالبلاد, والتي شكلت سابقة تاريخية سوداء لم يعهدها بلد أو شعب آخر منذ أن وجد الإنسان على وجه البسيطة, ولكن لولا حكمتها التي اضطرتها لأن ترجح المصلحة العليا للعراق وشعبه ومقدساته, وحقنا ً للدماء وسترا ً للأعراض, إكتفت بالتلميح دون الإشارة (والشواهد كثيرة سنذكر منها لاحقاً), فرأت المرجعية العليا أن تصبر, والصبر على هاتا أحجى، فصبَرَت وفي (العين قذى وفي الحلق شجا), حتى صار الجمع المتورط بأقطابه الثلاثة (المحلي والإقليمي والدولي) بعد يوم 13/6/2014 تاريخ انطلاق فتوى الدفاع المقدسة, أبطالا ً شرفاء, ومُنقذين نجباء, ومُحررين أوفياء, للعراق وشعبه ومُقدساته, من خطر عصابات تنظيم داعش التدميري.
والمرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف, ولكي لا يتمادى (الجمع) في غيهم, قد ثبتت بتاريخ 20/8/2015م موقفها من النهج المنحرف وبالضد من حكمتها, ومن الإلتفاف على الفتوى المقدسة لتفريغها من محتواها الديني والوطني, فأكدت بـ(أنّه لولا استشراء الفساد في مختلف مؤسسات الدولة ولاسيّما المؤسسة الأمنية، ولولا سوء استخدام السلطة ممن كان بيدهم الأمر لما تمكن تنظيم داعش الارهابي من السيطرة على قسم كبير من الأراضي العراقية، ولما كانت هناك حاجة الى دعوة المرجعية العليا للعراقيين الى الإلتحاق بالقوات المسلحة للدفاع عن الأرض والعِرض والمقدسات)(1).
في إشارة واضحة الى (سابقة) تورط الطرف (المحلي), والمتمثل بالفرقاء السياسيين عبر الحكومات المتعاقبة, وبالخصوص الحكومة في أبان غزو (داعش) وسقوط مدينة الموصل, وفي ذات السياق أشارت وبوضوح لا لبس فيه, الى تورط الطرفين (الإقليمي والدولي) من خلال نص المعادلة الشرطية (الحتمية) التي أدرجتها المرجعية العليا والمتمثلة بـ(إذا لم يتحقق الإصلاح الحقيقي من خلال مكافحة الفساد بلا هوادة وتحقيق العدالة الإجتماعية على مختلف الأصعدة, فإن من المتوقع أن تسوء الأوضاع أزيد من ذي قبل، وربما تنجرّ الى ما لا يتمناه أي عراقي محبّ لوطنه من التقسيم ونحوه)(2). وكلنا يعلم بأن تقسيم (الوطن) كمخطط خبيث يقف وراءه العامل الخارجي (الإقليمي والدولي), وذلك بتدخلهم في الشأن العراقي, ولا يتم ذلك إلا بالتخادم والتناغم مع الطرف المحلي مما لا يخفى.
ومن هذا المنطلق فإن المرجعية الدينية العليا ومن خلال موقعها الديني والإجتماعي, والمسؤولية االمُلقاة على عاتقها, في الحفاظ على المصالح العليا للبلد, تكون قد راقبت الأحداث بدقة متناهية, ورصدت النشاط المتنامي للفكر التكفيري وانتشار المجاميع الإرهابية بالذات, المصاحبة لمجمل التغيرات التي حدثت في العراق وعموم المنطقة, في ما يُعرف بـ(ثورات الربيع العربي) والإضطرابات الدموية الطائفية والقومية وغيرها المصاحبة لها, وتنامي المجاميع الإرهابية في أغلب البلدان. وخصوصا ً في العراق بعد خروج القوات الأميركية وانتهاء حقبة الإحتلال عام 2011م, وتزايد حدة الصراع السياسي بين الفرقاء السياسيين, والذي أخذ شكله الدموي في أغلب الأحيان مما دفع ضريبته ولم يزل أبناء هذا الشعب الجريح, لا لشيء سوى الحصول على المكاسب والإمتيازات وهم منغمسون في حالة (التشرذم) و(التناحر) و(التفكك) و(اللامبالاة)(3) بما جرى ويجري في العراق وشعبه الذي يعيش أسوء الظروف وأحلكها, وينزف الدماء جراء تزايد العمليات الإرهابية والتفجيرات, مع إصرار الفرقاء السياسيين وبلا اكتراث على المضي بنهج المحاصصة السياسية المقيتة و(الطائفية والعرقية والمناطقية) في إدارة دفة الدولة, خصوصا ً بعد أزمة نهاية كانون أول من عام 2012م, المتمثلة بتداعيات اعتقال عناصر حماية (وزير المالية الأسبق), بتهم تتعلق بالإرهاب والقتل والتفجير, ذلك الحدث الذي كانت تداعياته مُدمرة جدا ً, وذات وقع متسارع خرج عن المألوف, مما اضطرت المرجعية العليا لأن توجه لهم بتاريخ 18/1/2013م تنبيها ً قويا ً يُنبأ بما ستؤول اليها تلك التداعيات مستقبلا ً, مُلمحة الى (ظهور داعش) حيث قالت: (إن هذه العمليات ـ الإرهابية ـ قطعا ً تريد أن تؤسس لشيء, تريد أن تدفع بالبلاد الى اتجاهات لا تحمد عقباها)(4).
.
ـ يتبع..
ــــــــــــــــ
ـ الهوامش:
ـ(1)و(2) أجوبة مكتب السيد السيستاني على أسئلة وكالة الصحافة الفرنسية في 20/8/2015م:
https://www.sistani.org/arabic/archive/25159/
ـ(3) خطبة جمعة كربلاء في 22/3/2013م:
 https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=100
ـ(4) خطبة جمعة كربلاء في 18/1/2013م:
https://alkafeel.net/inspiredfriday/index.php?id=91

  

نجاح بيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/06/08


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • مَن لم يُشارك بالإنتخابات.. ـ فهو جزء من أزمة قد تدفع بالعراق نحو المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي!  (الانتخابات البرلمانية )

    • بختمه المبارك هذه المرة وليس بختم مكتب سماحته.. دلالات وحقائق!  (قضية راي عام )

    • إنها سلطة الإمارة الإسلاموية يا تشومسكي!  (قضية راي عام )

    • لو لم تكن الفتوى موجودة ماذا سيحصل؟ أسئلة السيد أحمد الصافي صفعات للنخب ولأهل القرار!  (قضية راي عام )

    • معركة الإصلاح معركة وطنية يا سيادة الرئيس!  (قضية راي عام )



كتابة تعليق لموضوع : ما زال سقوط الموصل.. إصبع اتهام يُشير الى أطراف محلية وإقليمية ودولية! ج1
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق سعدون الموسى ، على أساتذة البحث الخارج في حوزة النجف الأشرف - للكاتب محمد الحسيني القمي : الله يحفظهم ذخرا للمذهب

 
علّق احمد السعداوي الزنكي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا سيوف بيد الشيخ عصام الزنكي ابن عمنا وابن السعديه الزنكيه الاسديه

 
علّق سلام السعداوي الاسدي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : نحن بيت السعداوي الزنكي الاسدي لايوجد ترابط بيننا مع عشيره السعداوي ال زيرج

 
علّق جعفر عبد الكريم الحميدي ، على المرجعية الشيعية هي صمام الأمان  والطريق لأهل البيت - للكاتب علي الزين : لقد ابتليت الأمه الإسلامية في زماننا َكذلك الا زمنه السابقة بكثير ممن يسعون إلى الإهانة إلى الدين او المذهب. َولاغرابة في الأمر. هنالك في كل زمان حاقدين اَو ناقصين. َوبسبب ماهم فيه من نقص او عداء. يوظفون عقولهم لهدم الدين او المذهب.. لعتقادهمان ذلك سوف يؤدي إلى علو منزلتهم عندالناساوالجمهور.. تارة يجهون سهامهم ضد المراجع وتارة ضد الرموز.. حمى الله هذا الدين من كل معتدي.. أحسنت أيها البطل ابا حسين.. وجعلكم الله ممن تعلم العلم ليدافع او من أجل ان يدافع عن هذا الدين العظيم

 
علّق نداء السمناوي ، على لمحة من حياة الامام الحسن المجتبى عليه السلام - للكاتب محمد السمناوي : سيضل ذكرهم شعاع في طريق الباحثين لمناقبهم احسنت النشر

 
علّق علاء المياحي ، على جريمة قتل الوقت. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : احسنتم سيدتي الفاضلة وبوركت جهودكم ..كنت اتمنى ان اعرفكم واتابعكم ولكن للاسف الان قد علمت وبدأت اقرأ منشوراتكم..دكمتم بصحة وعافية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الأنوار - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : {اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لا شَرْقِيَّةٍ وَلا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ يَشَاءُ وَيَضْرِبُ اللَّهُ الأمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ } [النور35] . انه الله والنبي والوصي.

 
علّق منير حجازي ، على الحشد الشعبي يعلن بدء عملية كبرى لتجفيف هورة الزهيري آخر معاقل الإرهاب في حزام بغداد : تخريب البيئة وخلق بيئة للتصحر عملية غير انسانية من قبل دولة المفروض بها تمتلك الامكانيات الجوية الكبيرة التي تقوم بتسهيل مهمة اصطياد الارهابيين والقضاء عليهم . يضاف إلى ذلك ما هو دور القوة النهرية التي تتجول في دجلة والفرات والحبانية وغيرها . ما بالكم امعنتم في ارض العراق وموارده تخريبا . سبب انقطاع الامطار هو عدم وجود المناطق الرطبة الموازية التي تغذي الفضاء بالبخار نتيجة لقلة المياه على الأرض .

 
علّق سلام الجبوري ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : السلام عليكم سيدنا نطلب من سماحتكم الاستمرار بهذه البحوث والحلقات لاجل تبصير الناس وتوعيتهم

 
علّق عشيره السعداوي الاسديه ال زنكي ، على نَوالُ السَّعْداويُّ بينَ كَيْلِ المَدِيحِ وَكَيْلِ الشَّتائم! - للكاتب زعيم الخيرالله : عشيره السعداوي في مصر ليس كما هيه بيت السعداوي ال زنكي الاسديه

 
علّق دلشاد الزنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم نحن عشيره الزنكي في خانقين واجدادي في السعديه وحاليا متواصلين مع الزنكنه وقبل ايام اتصل علينا الأخ وابن العم ابو سجاد الاسدي من بغداد ويرحب بنا الشيخ محمد لطيف الخيون قلت له ان شيخنا اسمه الشيخ عصام الزنكي قال لي ان الشيخ عصام تابع لنا

 
علّق حسين سعد حمادي ، على صحة الكرخ / معهد الصحة العالي - الكاظمية يعقد الاجتماع الدوري لمجلس المعهد لمناقشة المصادقة على قوائم الدرجات للامتحانات النهائية و خطة القبول للعام الدراسي القادم - للكاتب اعلام صحة الكرخ : كل التوفيق والنجاح الدائم في جميع المجالات نعم الأساتذة نعم الكادر التدريسي نعم الكادر الإداري وحتى الكوادر الأمنية ربي يحفظكم جميعا وفقكم الله لكل خير

 
علّق حامد الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الف اهلا بالبطل النشمي ابن السعديه الشيخ عصام زنكي

 
علّق منير حجازي ، على العدل : 90% من احكام الاعدام لم تنفذ لهه الاسباب : المسجونون في سجن الحوت وغيره ممن حُكم عليه بالاعدام ولم يُنفذ ، هؤلاء المجرمون قاموا بتنفيذ حكم الاعدام بحق نصف مليون مواطن ومن دون رحمة او شقفة او تمييز بين طفل وامرأة وشيخ وشاب. ناهيك عن دمار هائل ومروّع في الممتلكات. المجرم نفذ حكم الاعدام بالشعب . ولكن هذا المجرم لا تزال الدولة تطعمه وتغذيه وتسهر على امنه وحمايته.ويزوره اهله ، ويتقلى المكالمات التلفونية. إنما تم الحكم بالاعدام عليه لاعترافه بجرمه ، فما معنى درجة قطعية ، وتصديق رئاسة الجمهورية الكردية . من عطّل حدا من حدود الله كان شريكا في الجرم.

 
علّق سعد الديواني ، على مظلومية الزهراء عليها السلام في مصادر الشيعة الإمامية قراءة تحليلية موجزة - للكاتب السيد زين العابدين الغريفي : احسنت الرد على الصرخية اعداء الزهراء عليها السلام الله يحفظكم ويحفظ والدكم السيد حميد المقدس الغريفي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زين الشاهر
صفحة الكاتب :
  زين الشاهر


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net