صفحة الكاتب : امل الياسري

فجر ليال عشر وأربعين النفس المطمئنة!
امل الياسري
يوم عزاء، وقصة فداء، وعهد ولاء تقرباً للباريء، قدم فيه قربان ما بعده قربان، ألا وهو دم الغريب، وأهل بيته الأبرار، وكأن القرآن ذكر يوم لقائه الموعود بربه لأمر مشهود، فذكر فجر الليال العشر، التي أناخت برحلها لسيد الشهداء، وأبي الاحرار، الوتر الموتور، الإمام الحسين (عليه السلام)، في واقعة كربلاء الأليمة، التي لم تجرِ على أحد من الأنبياء، والمرسلين، والأولياء، والصالحين، لكن أهل البيت (عليهم السلام)، بلغ الإسلام على أيديهم أوج تأريخه، وإتمام رسالته السمحاء!
واقعة كربلاء معركة فاصلة لتشييد الدين، إنتصر فيها الحق على الباطل، والمظلوم على الظالم، والدم على السيف، في ملحمة أكرمه بها الخالق، لتكون نعمة على محبيه، وثورة للإصلاح ضد الفساد، وصرخة عدل ورد ذكرها في الصحف الأولى، في يوم لم يكن للأمام الحسين (عليه السلام)، من قوة ولا ناصر، إلا نجباء أحرار وقفوا الى جانبه، في مسيرة الأباء والتحدي، وهم قوة لا تتألم ولا تتكاسل أمام جنون الطاغية والحقد، فوجوه يومئذ ناضرة الى ربها ناظرة! 
كربلاء الحسين عليه السلام، في فجر العاشر لا علاقة لها، بالحرب المحيطة، بالجسد السليب، والشيب الخضيب، والخد التريب، فضجيج الملائكة، وعزاء النجوم، وزلزلة الأفلاك، كلها في إنتظار خامس أصحاب الكساء، ليلتحق بالرفيق الأعلى، فتصرخ السماوات والارضين: لبيك يا حسين، وهل يحتاج النور الحسيني الى نور، فقد خلقت لأجله الاكوان، فالألم الإنساني الحقيقي المشترك، الذي يجمع محبي الغريب العطشان، هو دماء منتصرة على سيوف الظالمين، فيا أيتها النفس: إرجعي الى ربك راضية مرضية، فإدخلي في جنتي! 
الإصلاح الديني والسياسي، وصرخات الكرامة ضد الهوان، في قدرات ليست عادية، لطاحونة دائمة الخضرة، جعلت السماء تصطبغ إحمراراً بكاءاً، على إبن بنت النبي محمد، (صلواته تعالى عليهما)، على أن الضمائر التي قبلت صفقة البيع السيفاني البغيضة، لم تدرك عملها الذي صك وجوههم وقلوبهم السوداء، فعبثاً حاول الطغاة، محو الشعائر الحسينية، وإطفاء جذوة العشق الكربلائي، لكن الباريء (عز وجل)، يأبى ألا يتم نوره ولو كره المشركون، فصفير الجرذان الأموية، لا تستطيع مواجهة زئير الأسود الهاشمية العلوية! 
مشاهد الإنتصار العاشورائية، التي تحققت بعد ليال عشر، والفجر الحسيني، الذي خلد الإسلام المحمدي الحنيف، والجسد المرمل بالدماء، حيث حناجر صدحت بحب الحسين، وعائلة موشحة بالسواد الأعظم، مدججة بجبل الصبر الزينبي، في رحلة سبي ومشهد لم يتكرر، لأيتام وثكالى على وجه الأرض، ولم تخط أحداثه إلا من اشترى الرحمن منهم أنفسهم، ومنحوا قربانهم المعصوم تقرباً له سبحانه وتعالى، وأصبح الحسين قناة عالمية للكون، وحلقة للتواصل الإنساني ضد الطغاة، يومها سيصرخ العالم بأجمعه: يا لثارات الحسين! 
زيارة الأربعين من علامات المؤمن، النابض قلبه بحب أهل البيت (عليهم السلام)، والمسيرة المليونية التي تشهدها كربلاء المقدسة، وترتفع فيها الرايات الحسينية، شامخة كشموخ الرأس الشريف، الذي كان منشغلاً بتلاوة القرآن الكريم، في طريقه الى الرب، فإشتاقت ملائكته لحضوره البهي، وهو مخضب بدمه الطاهر قائلاً: هكذا ألقى جدي رسول الرحمة، فيكون خصمهم يوم القيامة، (وترى الملائكة حافين من حول العرش يسبحون بحمد ربه) يقبّلون جسد أبي الأحرار، فيا أيتها النفس الراضية: هنيئاً لك الأربعين المقدسة!

  

امل الياسري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/10/25



كتابة تعليق لموضوع : فجر ليال عشر وأربعين النفس المطمئنة!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ عبد الكريم صالح
صفحة الكاتب :
  الشيخ عبد الكريم صالح


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مقالات بحثية...الجزء الاول- أدمان الفيسبوك!  : مهند حبيب السماوي

 ذهب ولم يعد !!!  : علي سالم الساعدي

 مواصلة الحراك الشعبي بالسليمانية بظل حملة اعتقالات وحظر للتجوال ومطالبات بالتهدئة

 السلطات البحرينية تنفذ حكم الاعدام بحق المعتقلين الثلاثة وعلماء البحرين يعلنون الحداد

 شبابانا وشاباتنا هم أولى بتنمية وجودهم الاجتماعي والاقتصادي (1)  : الشيخ حسين البيات

 جحافل الزوارتوافدت الى مرقد سعيد بن جبير (رض)  : محمد علي

 طاحونة السلطة  : مهند الساعدي

 وهجاتٌ من الغسق الحي  : ابو يوسف المنشد

 التجاره : اللجنة الوزارية المشرفة على توزيع البطاقة التموينية تواصل جولاتها الميدانية  : اعلام وزارة التجارة

 قسم الإعلام في العتبة العلوية ينتج قصصا مصورة توثق تضحيات وبطولات العراقيين ضد "داعش" الارهابي

 عامر عبد الجبار يدعو مجلس النواب للتصويت على قانون الجنسيتين  : مكتب وزير النقل السابق

 شركة الفارس العامة تتعاقد لتجهيز مديرية ماء بابل بحاويات النفايات وتنجز 64% من اعمال مشروع  : وزارة الصناعة والمعادن

  شطحات جمهورية النبي  : سامي جواد كاظم

 "تهمة" الطبخ على نار هادئة  : حسن حامد سرداح

 السيد الصافي في ختام مهرجان ربيع الشهادة : فتوى الدفاع المقدسة فتوى عسكرية سيادية دينية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net