صفحة الكاتب : كريم مرزة الاسدي

قضايا لغويّة،مسائل نحويّة،ضرائر شعريّة لعلّكم تتذكرون !! ( 1 )
كريم مرزة الاسدي

ليست بمعلومات  فقط ، كما يتوهّم بعض القرّاء الكرام ، وإنّما تبين مدى دقّة لغتنا الجميلة وعبقريتها ، وتوسع إدراك عقولنا ، وتزيد نباهة أذهاننا ، والعلوم متداخلة المسارب ، متكاملة في رقيها وتطورها !!  
1 - الفصل بين المضاف والمضاف إليه. 
2 -  حذف حركة الإعراب وتسكين المتحرك .
3 - تحريك الساكن .
4 - تخفيف الحرف المشدًد.
  5  - تشديد الحرف  المخفف.
 
الْمُقَدَّمَةُ : مَا بَيْنَ زَيْغِ الإعْرَابِ وقُبْحِ الزّحَافِ والضَّرَائِرِ الشِّعْرِيّةِ :   
  يقول ابن جني (ت 392 هـ ) في (خصائصه) :" اعلم أن البيت إذا تجاذبه أمران : زَيْغ الإعراب وقُبْح الزحاف فإنّ الجفاةَ الفصحاءَ لا يَحْفلون بقُبح الزّحاف إذا أدى إلى صحّة الإعراب ... فإن أمنتَ كَسْر البيت اجتنبتَ ضَعْفَ الإعراب وإن أشفقتَ من كسره ألبتَّة دخلتَ تحت كسر الإعراب . " (1)
من هنا نستطيع أن نتفهم بموضوعية تامة أنّ الموازنة صعبة بين الزيغ والقبح  ، تحتاج إلى مهارة لغوية ونحوية وعروضية وفكرية وجمالية عالية  ، فالحكم على الشعر والشاعر ليس بهينٍ ، وإن تهاون من لا يعرف أسرار وخفايا الإبداع ، بل الإلهام الفني الشعري ، وعليك أن تميّز بين من يتذوق الشعر العربي ، وهم غالبية العرب ، ومعظم ناسهم ، وبين من يحكم على صحته لغوياً وعروضياً  وفنياً ، وأكرر ما قلت ذات يوم :
الشعر ليس بمفرداته ومضمونه ومعناه وصوره فقط ،  بل بموسيقاه وانسيابه وأشجانه وألحانه ، تقرأه بنغماته الشجيه الصادرة من أعماق قلوبٍ متأججة شاعرة لتطرب إليه ،  وتتغنى به  ، فهو ليس مجموعة لحبات ٍمن العنب متكتلة متراكمة بترتيبٍ معين  ، وتنظيم دقيق لتمنحك صوراً جميلة  ،  وتشكيلاتٍ بديعة لمعان ٍعميقة على أحسن الأحوال ... وإنما هو تحول نوعي تام من حالٍ الى حال  ،  ليصبح في صيرورة جديدة ... كأس مُدامةٍ وكرعة راح ٍ " وإنَ في الخمر معنى ليس في العنب ِ" .
يقول أبو العباس الناشىء الأكبر عن شعره :
يتحيرُ الشعراءُ إنْ سمعوا بهِ ***في حُسن ِ صنعتهِ وفي تأليفــهِ
شجرٌ بدا للعين ِحُســـنُ نباتهِ ***ونأى عن الأيدي جنى مقطوفهِ
وللشعر ركنان أساسيان لابدَّ منهما في كلّ شعر ٍ ،  وهما النظم الجيد ونعني به الشكل والوزن أولاً (ويخضع كما هو معلوم لعلوم النحو والصرف والبلاغة والعروض )  ،  ثم المحتوى الجميل أو المضمون الذي ينفذ إلى أعماق وجدانك  ،  وتنتشي به نفسك دون أن تعرف سره  ، وتفقه كنهه ، فهو الشعاع الغامض المنبعث من النفس الشاعرة .
أمّا الضَّرَائِرُ الشِّعْرِيّةُ فهي مخالفات لغوية ، قد يلجأ إليها الشاعر مراعاة للقواعد العروضية وأحكامها،لاستقامة الوزن  ولا تُعدّ عيباً ، ولا خطأً ، إذا كانت وفق ما تعارف عليه عباقرة العرب من الشعراء والنقاد والعروضيين القدماء  ، وقبلوا به ، سواء كان للشاعر فيه مندوحة أم لا ،والحقيقة  أول من شرع  بأحكام الضرورة  سيبويه (188 هـ ) في كتابه (لكتاب) دون تعريف أو تنظيم ، ووضعها في باب (ما يحتمل الشعر ) ، واستند على أستاذه الخليل في بعض أحكامه ، ولما جاء ابن فارس ( 395 هـ) أجاز الضرورات الشعرية على أن لا تخل بالإعراب ، وأول من ألف كتاب (ضرورة الشعر) أبو سعيد السيرافي (ت 369 هـ)  ، وتطرق إلى تسعة أوجه منها ،ولكن أهم كتاب في هذا المجال هو(ضرائر الشعر ) لابن عصفور (ت 669  )، حيث جمع فيه جهود كل من سبقه ، مهما يكن تصنف على ثلاثة أسس  ، وهي: ضرورة الزيادة ، وضرورة الحذف ، وضرورة التغيير ،  وكلّ ما يصحّ أن يأتي بالنثر ، لا يعدّ من الضرورات في الشعر ، لأن الناثر لا يجوز أن يلجأ للضرورة ، لعدم إلزامه بالإيقاع الوزني .
ونحن الآن أحوج للضرائر الشعرية ، وربما أحياناً في النصوص النثرية ، وخصوصاً قصيدة النثر ، ولكن شرط عدم اللحن ، وتوليد ألفاظ  عديدة  لمعنى واحد ، وبالتالي تتشتت اللغة ، ويصبح لكل مجموعة ، أو قبيلة ، أو قطر لغتهم الخاصة بهم ، ومن المعروف والثابت أن العرب - إلى يومنا هذا -  أمة تؤمن بالأصالة نسباً و حسباً ،  تتشبث بالقبيلة والعشيرة ، والمنطقة ، وتتعدى ذلك للحسب وجاهة وأعياناً وثراءً ، وغير ذلك من صغائر الأمور، فمن باب أولى وأجدى وأبقى وأخلد التعلق بأصالة اللغة التي توحّدنا  ، وتشدّ أزرنا ، وتقرّبنا من بعضنا، بعد الويلات والنكبات والنعرات !! ، وإذا عجز قياس البصريين ، فعلينا بالأصيل العريق من الشاذ من مدرسة الكوفيين ، وفي لغتنا الجميلة الخالدة سعة في الأقوال والمعاني والفكر والعقل والخيال ...!! وإليك ما يقول أبو الفتح عثمان ابن جني ( 322 - 392 هـ / 933 - 1000م )  في (خصائصه ) ، وكثيراً ما يلجأ إلى أقوال أستاذه أبي علي الفارسي  (  900-987م /  288-377 هـ ) ، : اقرأ ابن جني بخصائصه :   " فإذا جاز هذا للعرب عن غير حصر ولا ضرورة قول ، كان استعمال الضرورة في الشعر للمولدين أسهل وهم فيه أعذر ، فأما ما يأتى عن العرب لحنا فلا نعذر في مثله مولدا... وقد نص أبو عثمان عليه فقال ما قيس على كلام العرب فهو من كلام العرب ... 
وكلما كثرت الألفاظ على المعنى الواحد كان ذلك اولى بأن تكون لغات لجماعات اجتمعت لإنسان واحد من هنا ومن هنا ورويت عن الأصمعي قال اختلف رجلان في الصقر فقال أحدهما الصقر بالصاد وقال الآخر السقر بالسين فتراضيا بأول وارد عليهما فحكيا له ما هما فيه فقال لا أقول كما قلتا إنما هو الزقر أفلا ترى إلى كل واحد من الثلاثة كيف أفاد في هذه الحال إلى لغته لغتين أخريين معها وهكذا تتداخل اللغات " (2)
تكفينا هذه المقدمة، وإليك ما يتيسر لنا من المسائل اللغوية والضرائر الشعرية 
1 - الفصل بين المضاف والمضاف إليه :
 أورد عبد القادر البغدادي في ( خزانة أدبه) قول الشاعر عبيد الله بن زياد بن سميّة من (الرمل) :
كم بجودٍ مقرفٍ نال العلا *** وكريمٍ بخله قد وضَعَهْ (3)
كما ترى قد فصل الشاعر بين المضاف (كم) ، والمضاف إليه (مقرفٍ) بالجار والمجرور (بجودٍ ) ، وهذا لا يجوز بالنثر ، وإن ورد بالقرآن الكريم على إحدى القراءات كما سنرى  ، فهنا يعتبر  ضرورة شعرية نحوية لاستقامة الوزن ، فلا يحقُّ لنا مثلا أن نقول له : لماذا لا تشكل صدر  البيت كالآتي لتتخلص من الضرورة : (كم قبيحٍ جودهُ نال العلا) ؟!!  ببساطة الشاعر لحظة الإبداع تأتي القصيدة حسب إلهامه ، وذخيرته الثقافية في عقليه الباطن والظاهر .
ويذكر كاتب هذه السطور في كتابه ( نشأة النحو...) : ووافق الأخفش الأوسط البصري الكوفيين في إجازته الفصل بين المضاف والمضاف إليه ، وأورد كاتب السطور الشاهد التالي لابن يعيش في (مفصله) ليثبت موقفه  :
فزججتها بمزجةٍ *** زجَّ القلوصَ أبي مزادهْ
المصدر (زجّ) مضاف ، (أبي مزاده) مضاف إليه ، والفاصل بينهما المفعول به (القلوصَ) ، وذلك ضعيف جداً ، إذ لا يجيز البصريون ، ولا يصح عند إمامهم (سيبويه ) إلا الفصل بظرف .(4).
والأخفش البصري ، وأعني الأوسط ،وهو  سعيد بن مسعدة المتوفي 215 هـ  - يقال جامل  أستاذه شيخ الكوفيين الكسائي ، لمنزلته في دار الخلافة ، ولشخصيته !! - المهم لم يخرج  هذا الأخفش على أستاذه سيبويه ، ومدرسته البصرية بهذا فقط ، بل بالعديد  من المسائل حتى بلغت مواضع الخلاف مع أصحابه أكثر من أربعة وثلاثين ، (5) وبعض الباحثين يعدونه هو المؤسس للمدرسة البغدادية في النحو ،  ولهذا أخذ الرجل الأخفش بقراءة ابن عامر( سورة الأنعام ، آية 137)  " وَكَذَلِكَ زَيَّنَ لِكَثِيرٍ مِنَ الْمُشْرِكِينَ قَتْلَ أَوْلَادَهُمْ شُرَكَائِهِمْ" فنصب ( الأولادَ) ، وخفض ( شركاءِ) ، وهذا فصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول . (6) ، والأصل : قَتْلَ شُرَكَائِهُمْ أَوْلَادَهُمْ . و ( أولادَ) مفعول به للمصدر قُتْلَ .
و المتنبي سار على مذهب قومه الكوفيين ، ففصل بين المضاف والمضاف إليه بالمفعول به (الرياضَ) في بيته :
حملتُ إليه من لساني حديقةً *** سقاها الحجى سقيَ الرياضَ السحائبِ
ربما تجد الأمر غريباً ، ولكن هذا المتنبي ، ويعني (سقاها الحجى سقيَ السحائبِ الرياضَ )
والحق أشار من بعد ابن مالك في ألفيته إلى ما ذهبنا إليه قائلاً :
فصلَ مضافٍ شبهِ فعلٍ ما نصبْ *** مفعولاً أو ظرفاً  أجِزْ ، ولمْ يُعبْ
قصل يمينٍ ...
إذن أجاز ابن مالك أن يفصل اختيارا وليس ضرورة ، بين المضاف الذي هو شبه الفعل ، والمراد المصدر و اسم الفاعل ، وبين المضاف إليه بما نصبه المضاف ، من مفعول به ، أو ظرف ، أو شبهه. وتعدى ذلك قائلاً : " ولم يعبْ فصلَ يمين " ، هذا أيضاً على مذهب الكوفيين ، حكى الكسائي " هذا غلامٌ - واللهِ - زيدٍ " (7)
2 -  حذف حركة الإعراب وتسكين المتحرك :
 أنشدوا لامرئ القيس :
نعلوهم بالبيض مسنونةً***حتى يروا كالخشـــب الشائل
حلت لي الخمر وكنت امرأً ** من شربها في شغلٍ شـاغل
فاليوم أشربْ غير مستحقبٍ **** إثماً مـن الله ولا واغل
علينا من امرئ القيس بيته الأخير ، ومثله للفرزدق :
رحت وفي رجليك ما فيهما *** وقد بداهنـْك من المئزر
 أبيات امرئ القيس من البحر السريع ، وعليه تفعيلات البحر (مستفعلن مستفعلن فاعلن ) ، وبهذا يجب عروضياً أن تكون الباء في (أشربْ) ساكنة ليستقيم الوزن ، ولكن عندما يقول (فاليوم أشربُ) ، فالباء من الناحية الإعرابية ، تكون مضمومة ، فيختل الوزن ويسقط البيت تماما ، ومن هنا يكون الشاعرأمام خيارين أحلاهما مرّ ، أمّا يضحي بعربيته ، ويلجأ إلى اللحن ، أو يسقط البيت إلى الهاوية ، وبالتالي القصيدة كلّها، لأن القصيدة وحدة عضوية متكاملة مترابطة  نحو وصرفاً ووزناً ، شكلاً ومضمونا ، والرجل قائد لواء الشعراء ، فضجّ اللغويون والنحويون والعروضيون ، وحاولوا إيجاد مخرجاً لهذا الخلل النحوي العروضي ، وهو أقبح الضرورات على الإطلاق ، فزعم قوم أن الرواية الصحيحة لبيت امرئ القيس الأخير : اليوم أسقى...، وبذلك كان المبرد يقول، وقال الآخرون : بل خاطب نفسه كما يخاطب غيره أمراً، فقال : فاليوم اشربْ ، وقال سيبويه : وقد يسكن بعضهم في الشعر ، ولجأ بعضهم إلى القراءة السبعية ، ومن هذه القراءات ، قراءة أبي عمرو بن العلاء البصري ، فقد سكّن راء (يأمرْكم) في الآيتين الكريمتين - وغيرهما -:  
" وَإِذْ قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرْكُمْ أَنْ تَذْبَحُوا بَقَرَةً " - البقرة : 67 -
"إنما يأمرْكم بالسوء والفحشاء"  - البقرة : 169 -  (8)
وفي بيت الفرزدق من السريع  ( وقد بدا هنـْكَ ...) ، لا يستقيم الوزن إلاً بتسكين النون  ضرورة ،  ، لذا وجدوا للسيد الفرزدق مخرجاً لطيفاً خلقاً ووزناً ونحواً ، وقالوا الرجل قال : (وقد بدا ذاك من المئزر) ، فعوضوا عن تسكين النون بألف المد ، وهذه الـ (ذاك) ، كناية عن الهن ، حجارة بعصفوريَن !!
 الشعراء الجاهليون حجّة على لغتنا بعد القرآن الكريم ، والأحاديث النبوية الشريفة ، فنستطرد مع  امرئ القيس ، إذ يقول قبل موته  :    
ربَّ خطبةٍ مسْحنْفِرة *** وطعنـةٍ مثْعنْجِـرة
وجعبــــةٍ متحبّـرة **** تُدفنْ غداً بأنقِــرة
وأمامك (تدفن) وقد سكّنها الشاعر، والفعل المضارع لم يتعرض لعوامل الجزم ، وأدواتها ، يذهب الشيخ الكوني إلى أنّ " هذا السكون ليس سكون اعراب ، وإنما هو سكون للتخفيف من توالي الحركات ، لأنه إذا توالت الحركات ربما فيه نوع من الثقل على اللسان ..."  (9) ، فتسكينها ضبط لحركات اللسان ، وحركات الحروف ، وورد في القرآن الكريم شاهد للتبرير " وَيَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ " - يوسف : 90 - ، من وجهة نظري أن الشاعر لم يفكر بالحركات الأربع المتتالية ما بين الساكنين الأصليين ( تُدْفنُ غَدَاً /ه////ه) ، فاللفظ المتكاوس في القافية معروف ، ويتشكل من أربع حركات بين ساكنين ، فالشاعر الملك الضليل سكّن نون (تدْفنْ) لاستقامة الوزن ضرورةً شعرية . وهنالك من يجد العذر للشاعر ، فيجعل من تسكين الكلمة تجاوزاً للإعراب  قد ورد في القرآن الكريم " فَتُوبُوا إِلَى بَارِئْكُمْ  "  - البقرة : 54-  ، بإسكان الهمزة على قراءة أبي عمرو بن العلاء،وهنالك من يعتبرها لغة بعض القبائل،أو أفخاذها ، كما في الشاهد :
  فَمَا سَوَّدَتْنِي عَامِرٌ عَنْ وِرَاثَةٍ  *** أَبَى اللهُ أَنْ أَسْمُوْ بِأُمٍّ وَلاَ أَبِ
كما ترى قد سكّن الشاعر كلمة (آسموْ) ، وحقّها حركة الفتح ، لأنها منصوبة بـ (أنْ)، وكذلك قول جرير ، وقد سكّن فاء (تعرفْكم) في البيت الآتي :
 سِيرُوا بَنِي العَمِّ فَالأَهْوَازُ مَوْعِدُكُمْ ***  وَنَهْرُ تِبْرَى فَلاَ تَعْرِفْكُمُ العَرَبُ    
وهذا قول الأعشى من المتقارب ، وقد مدح قيس بن معدى كرب :
إلى المرء قيس أطيل السرى*** وآخذ من كل حى عصم
 و (عصمْ) أصلها عصماً، ووقف الشاعرعلى الميم ساكناً ، وهي لغة ربيعة ، فإنهم يجيزون تسكين المنصوب المنون في الوقف . (10)
ومن الرمل :
 يا أبا الاسود لمْ خليتني ***  لهموم طارقات وذكر
على أنه سكن الميم من ( لم ) إجراء للوصل مجرى الوقف  ، و (لم) معناه لاجل أي شئ.. خليتني
ومن الوافر لحسان بن ثابت :
 قالت سليمى اشترْ لنا سويقا
يعقب الأستربادي في (شرحه لشافية ابن الحاجب ) على هذا الصدر : إن الشاعر سكن الراء، وهى عين الفعل (شرى)، وكان حقها الكسر، كأنه توهم أنها لام الفعل فسكن الامر رديا يا فتى، وهذه لغة رديئة، وإنما هو غلط . (11)  
وهذا أبو العلاء المعري سكّن الحرف لغوياً لا نحوياً :  
وقد يقالُ عثار الرجل ِ إن عثرت ***  ولا يقالُ عثار الرَجْل ِ إن عثرا
فقد سكن معرينا الجيم في (الرَجُـل ) مع انها في الأصل محرّكة ، وما ذلك إلا ضرورة !
3 - تحريك الساكن :
وهبت الريح بمورٍ هبّا *** تترك ما أبقى الدبا سبسبّا
  يورد الرضي  في شرح شافيته " والاستشهاد بهذه الابيات في قوله (جدبا والقصبا والتهبا واخصبا وسبسبا) حيث ضعف اواخر ها للوقف ثم حركها ضرورة " (12) 
ويقول زياد بن الأعجم محتجاً على رجل من بني عنزه قد سبّه ، والشاعر المسكين لم يضربه ، وراجزاً :
     عَجِبْتُ وَالدَّهْرُ كَثِيرٌ عَجَبُهْ *** مِنْ عَنَزِيٍّ سَبَّنِي لَمْ أَضْرِبُهْ
  البيت من شواهد سيبويه ، والاستشهاد به  في قوله (لم اضربه) حيث نقل حركة الهاء الى الباء ليكون ابين لها في الوقف ، وذلك من قبيل ان الهاء الساكنة خفية ، فإذا وقف عليها بالسكون وقبلها ساكن كان ذلك اخفى لها ، قال أبو سعيد السيرافى: (انما اختاروا تحريك ما قبل الهاء في الوقف إذا كان ساكنا لانهم إذا وقفوا اسكنوا الهاء وما قبلها ساكن فيجتمع ساكنان والهاء خفية ولا تبين إذا كانت ساكنة وقبلها حرف ساكن فحركوا ما قبلها بالقاء حركتها على ما قبلها وبعضهم - وهم بنو عدى - لما اجتمع الساكنان في الوقف وارادوا ان يحركوا ما قبل الهاء لبيان الهاء حركه بالكسر كما يكسر الحرف الاول لاجتماع الساكنين في نحو قولنا: لم يقم الرجل (13)
نرجع ، إذن  (لمْ أضربُهْ) ، من المفترض الباء ساكنة ، لأن الفعل المضارع مجزوم بـ (لم) ،  ولكن أعطيت حركة الهاء ، وهي الضمة ، وسكنت الهاء ،فالعرب تقف على ساكن ، ولو سكنت الهاء ، والباء قبلها ساكنة ، لأُبتلِعَت الهاء ، لأنها حرف خفي !! 
 وإليك هذا البيت من البسيط ، وقد حرّك الشاعر لام (حلـْم)الساكنة ، فصيّرها (حلـُم) : 
تباً لطالب دنياً لا بقاء َ لها *** كأنما هيَ في تصريفها حُـلُـمُ
وقد يُحرّك ساكن في الروي ، إذ يتم بمجيء فعل مضارع مجزوم ، فيحرّك بالكسرة ضرورة  بدلاً من السكون ، والكسرة أقرب الحركات إلى السكون  ، كما في صدر مطلع معلقة زهير بن أبي سلمى : 
أَمِنْ أُمِّ أَوْفَى دِمْنَةٌ لَـمْ (تَكَـلَّمِ) ***  بِـحَوْمانَة الـدَّرَّاجِ فَالْـمُتَثَلَّـم
أو أن يكون الفعل أساساً ساكن كفعل الأمر ، فيحول الشاعر السكون إلى الكسر  وهذا أحمد شوقي في قصيدة نهج البردة يقول :
وقيل : كلُّ نبيٍّ عند رتبتهِ *** ويا محمدُ هذا العرشُ فاستلمِ
وإذا ألتقى الساكنان ، أينما كان موقعهما ، تتحول إحدى حركتي السكون ،وغالباً الأولى إلى حركة الكسر ، وهذا كثير في الشعر ، وخاصة عندما تأتي تاء التأنيث الساكن ، أو فعل مضارع مجزوم قبل اسم معرّف بالألف واللام ، يقول الجواهري :
أريدُ أكفاً موجعاتٍ خفيفة ً*** عليها - متى ما (شاءتِ ) - اللطماتُ
كما ترى حركة تاء (شاءتِ) الكسر ، وحقها السكون ، لأنها تاء التأنيث الساكنة ، ولكن جاءت بعدها كلمة (اللطمات) ، المعرفة بالألف واللام ، ألف الوصل لا تنطق ، اللام ساكنة ، فيلتقي الساكنان ، فتحولت حركة سكون التاء إلى الكسرة .
و قد تحرّك ميم الجماعة الساكنة (همْ) بالضم أو الكسر ، حسب الحركة التي قبلها - ولا يجوز أن تأتي الفتحة - وتشبع الحركتان ، كقول الفرزدق  في مدح الإمام السجّاد ، وقد ضمَّ  ميم الجمع في (كلّهُمُ) ، وأشبع الضم ، لتشكيل تفعيلة (فعِلن) ، فالبحر من البسيط  : 
هذا ابن خير عباد الله (كلّهُمُ )***هذا التقي النقي الطاهر العلمُ
والمتنبي في رثاء جدّته ، يكسر ميم(لأنفهمِ) ، ويشبع الكسرة ، لتتشكل التفعيلة (مفاعيلن) ، فالقصيدة من الطويل :
لئن لذ ّ يوم الشامتين بيومها ***  فقد ولدت مني لأنفهـِم ِ رغما
 
4 - تخفيف الحرف المشدًد  : 
أمثلة على تخفيف الحرف المشدد ،  قول الشاعر من المتقارب : 

فقالوا القصاصُ وكان (التقاصُ) *** حقـّاً وعدلاً على المسلمينا
فقالُل قصاصُ وكانتْ تقاصو  ** حقـْقن وعدلن علَلْ مسْ لميْنا
فعولن  فعولُ  فعولن  فعولن *** عولن  فعولن فعولن  فعولن
فقد خففت الصاد المشدّدة ، وأصل الكلمة (التّقاصّ ُ) ، فالصاد مشدّدة  تعني حرفين ، أولهما صاد ساكنة ، وثانيهما صاد محرّكة ، وإذا التفتت إلى الحرف الذي يسبق الصاد الساكنة ، تجده ألف ال(فعولُ) و(عولن) من جوازات المتقارب،أين الشاهد، ولماذا قطّعت البيت ؟! الشاهد كلمة ( التقاصُ) ، مد الساكن ، ولا يجوز في حشو الشعر وأعاريضه - عدا القوافي، إذ مرّت علينا القافية المقيدة المردفة  -  التقاء ساكنين مطلقاُ إلاّ في حالتين فقط ، نهاية أعاريض البحر المتقارب ، ومجزوء الكامل ، ففي حالة البيت السابق الذي قطّعناه ، يمكن لـ (تقاصو) أن تسكن الصاد ، فتصبح (تقاصْ - فعولْ - //ه ه) ، وإذا لم يخفف الحرف المشدد في نهاية العروض ، يجب أن ينقل الحرف المحرك من الشدّة  إلى عجز البيت .علل الجوهري قائلاً : " كأنه نوى الوقوف على الجزء وإلا فالجمع بين ساكنين لم يسمع به في  حشو بيت ." (14) ، ويعقب ابن رشيق صاحب (العمدة) : "إلا أن سيبويه قد أنشد:
كأنه بعد كلال الزاجر *** و(مسْحه) مر عقاب كاسر
بإسكان الحاء وإدغامها في الهاء والسين قبلها ساكنة." (15) وقد خفّف المرقِش الأصغر شدّة حرف اللام في كلمة (ضالّة) ، وأحال الكلمة إلى (ضالَة) في البيت الآتي :
رمتْكَ ابنةُ البكري عن فرْع ضالَةٍ *** وهنَّ بنا خوصٌ يخلْنَ نعائما
وكثيراً ما يستشهد المفسرون ببيت امرئ القيس (من المتقارب) ، في موضوع القسم  قائلاً :
فلا وأبيكِ ابْنَةَ العامريِّ ***  لا يدَّعيْ القومُ أنِّي أَفِرْ
ونحن نستشهد به في موضوعنا ، ولكن للتخفيف في القواقي ، فكلمة ( أفِرْ) أصلها (أَفِرّ) لكنه خفف الشاعر  للضرورة. ، ويكثر تخفيف الحرف المشدّد في روي القوافي ، وهذا بيت آخر لامرئ القيس  نفسه  :
يُعل ّ به بردُ أنيابها *** إذا النجم وسط السماء استقلْ
فقد خفف شدّة روي الفعل ( استقلَّ) إلى (استقلْ).

 5  - تشديد الحرف  المخفف :
يذكر رضي الدين الأستراباذي في ( شرحه لشافية ابن الحاجب ) : " فإنه من المشهور أن من جملة المعدود في الضرورات تشديد المخفف، وأصله الوقف، ثم للشاعر أن يجرى الوصل محرى الوقف، بل غير سيبويه لا يجيز التشديد في المنصوب إلا في الشعر..." (16) ، ويورد هذا الرضي هذه الأبيات التالية من الرجز لرؤبة بن العجاج - وينسبها ابن عصفور إلى ربيعة بن صبيح  ، والصحيح للرؤبة ، موجودة في ملحقات ديوانه :
إني لأرجـــو  أن أرى جدَبّا
 في عامكم ذا بعد ما أخصبّا
 إذا الدبا فـــوق المتون دبّـا
 وهبّـــت الريح بمــــور هبّا
تترك مـــا أبقى الدبا سبسبّا
أو كالحريق وافق القصـــبّا
والتبن والحلفـــاء فالتهبّـــا
وجدبا أصله جدبا بإسكان الدال، وإنما حركها لالتقاء الساكنين حين شدد الباء، وإنما حركها بالفتح لأنها أقرب الحركات إليه وقال  ابن عصفورفي كتاب( الضرائر) : " ومنها تضعيف الاخر في الوصل إجراء له مجرى الوقف، نحو قول ربيعة بن صبيح (من الرجز)
 تترك ما أبقى الدبا سبسبّا * الأبيات فشدد آخر سبسبّا والقصبّا والتهبًا في الوصل ضرورة، وكأنه شدد وهو ينوى الوقف على الباء نفسها، ثم وصل القافية بالألف فاجتمع له ساكنان فحرك الباء وأبقى التضعيف،لأنه لم يعتد بالحركة لكونها عارضة، بل أجري الوصل مجرى الوقف.(17)  وكما مرَّ عليك أبيات رؤبة من مشطور الرجز ،( مستفعلن مستفعلن مستفعلن) ، وجوازات تفعيلة (مستفعلن الرجزية ، وفي المشطور كما مرّ علينا الضرب هو العروض نفسها ، وفي الأبيات المذكورة الضرب إما (فعولن) في معظم الأبيات ، أو (مفعولن) ، وفي كلتا الحالتين القافية فيها متواترة (ه/ه) ، فالباء يجب أن تكون مشدّدة ، ومن هنا يلجأ الشاعر لضرورة تشديد الحرف أو تثقيله .  وإليك أمثلة أخرى :   
و قائلةٍ والدمّ ُيصبغُ دمعها *** رويدكَ يابنَ الست عشرة كم تسري؟

فكلمة (الدَّمّ ُ) مشددة الميم لضرورة الشعر ، والأصل(الدَّمُ) ، ميمها غير مشدّدة. والبيت الآتي أيضاً (دمّه) مشدّدا:
أهان دمّك فرغا بعد عزته *** ياعمرو بغيك إصرار على الحسد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) (الخصائص ) : أبو الفتح عثمان بن جني - تحقيق محمد علي النجار  - ج 1 -( )  عالم الكتب - بيروت .
(2)  م . ن . ( ) 
(3) (خزانة الأدب ) : عبد القادر البغدادي --( )    الوراق - الموسوعة الشاملة .
 وراجع (مجلة الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ) : الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة -) الناشر : موقع الجامعة على الإنترنت .
http://www.iu.edu.sa/Magazine
(4) (نشأة النحو العربي ...)  : كريم مرزة الاسدي - ( ) - دار الحصاد - 2003 م - دمشق .
(5) م . ن . ( ) 
 (6) ابن يعيش : ( شرح   المفصل )ج 3- ( ) الطباعة المنبرية - مصر - مكتبة المتنبي - القاهرة . زججتها : طعنتها ، القلوص : الناقة الشابة .
(7) راجع : شرح ابن عقيل ج2 ( ) ، ( نشأة النحو ...) ( ) ، م. س .
(8) (النشر: ( ) )، (الإتحاف: ( )  ) ، موقع جمهرة العلوم .
تسكين المعرب من الأفعال والأسماء في الوصل في القراءات السبعية
http://www.jamharah.net/showthread.php?t=15575
(9) (باب الضرورات الشعرية) : لقاء مع الشيخ اللغوي عبد الرحمن بن عوف كوني ( )  - بشبكة الإمام الآجريّ . او منتديات كل السلفيين
(10) (شرح شافية ابن الحاجب) : رضي الدين الاستربادي - ( )  عن دار الكتب العلمية - بيروت .
(11)    م . ن . ( )
-  م . ن . ( ) (12)
(13)   م. ن . ( )
(14) ( العمدة في محاسن الشعر وآدابه ) : ابن  رشيق القيرواني -( ) - الوراق - الموسوعة الشاملة .
(15) م. ن. ()
(16) (شرح شافية ابن الحاجب ) :   رضي الدين الأستراباذي - ج 4 -()
- موقع الشيعة .
(17) راجع م. س . ( )

 

  

كريم مرزة الاسدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/09/25



كتابة تعليق لموضوع : قضايا لغويّة،مسائل نحويّة،ضرائر شعريّة لعلّكم تتذكرون !! ( 1 )
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سمير بشير النعيمي
صفحة الكاتب :
  سمير بشير النعيمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 منشار الأكراد.. ذهابا وإيابا  : علي علي

 الانبار تقرر مصير العراق  : عبد الكاظم حسن الجابري

 العوائل النازحة بين مطرقة التهجير وحر الصيف  : خالد مهدي الشمري

 عشائر الجبور تصد هجوما لداعش وتقتل "19" إرهابيا منهم في تكريت  : مركز الاعلام الوطني

 الصحافة والإعلام في العراق بين هواجس الأمن وتحديات التغطية المحايدة  : تحسين صاحب الدراجي

 الموقف المائي ليوم 28-4-2019

 إخراج النفر الضال قبل الاحتلال  : عبد الغفار العتبي

 نفحات خير حسينية في عمليات عاشوربجرف النصر (الصخر )  : صبيح الكعبي

 وجه قمري  : ماجد الكعبي

 أيتها الشعوب ؛ أنتم المصدر ولكم الحكم والسيادة !  : مير ئاكره يي

 سفير الحسين يقدم خدماته لزوار الحسين  : سامي جواد كاظم

 السعودية : انفجار عبوة ناسفة بالقرب من معسكر الأحراش برفح

 رغم معارضة المهتمين بالتراث والآثار وعدد من اعضاء مجلس المحافظة السوق الكبير في النجف هل ستتم إزالته؟  : حيدر حسين الاسدي

 المسكوت عنه قصة قصيرة  : د . مسلم بديري

 عاجل صالح المطلك رئيس الجمهورية  : علي محمد الجيزاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net