صفحة الكاتب : عمار عبد الرزاق الصغير

الدوال العلمية على تفوق الشيخ النجاشي (دراسة تحليلية في المنهج والاسباب) (الحلقة الثانية)
عمار عبد الرزاق الصغير

الحمد لله رب العالمين وصل الله على سيدنا محمد

وعلى أهل بيته الطيبين الطاهرين 

الأسباب الذاتية والمكتسبة في تفوقه

أولاً: بيئة العلمية والعرفية ومناخه المعرفي 

 

إتسم الزمن الذي لمع به نجم النجاشي بالوهج العلمي المثالي على مستوى بقية الأوقات، حيث بغداد المدينة العلمية الحاضرة، وحيث الكوفة وما خلّفته مدرسة أمير المؤمنين (ع) من آثار علمية، وأسس معرفية تنامت عبر الاجيال. 

وما بين شيوخ الكوفة ، وأساتذة بغداد نهل النجاشي أدوات العلم، وما بين الطابع العام للمدينتين، والموجه العلمية والحركة التأليفية و التدوينية أسس ركائز عقليته. 

وعرف النجاشي انه من أسرة علمية حاضرة في الوسط المعرفي منذ تولي جده ولاية الاهواز زمن الامام الصادق (ع)( )، فهو (كوفي من وجوه أهل الكوفة، من بيت معروف مرجوع اليهم( ) ).  

 

فلما تكون الأسرة بحجم يرجع اليها في شؤون الامة، ولما كان ذلك بمعية وسط علمي بعد الذروة في تلك العصور ما بين هذا وذاك تشع سمعته المعرفية، ويكون مدار الرجال في عصره فلا شك ان ذلك يبرهن على عبقريته وسمو شخصه، وهو ما يسهم في ان يكون الشيخ النجاشي متقدم ومن الأفذاذ الذين حملوا لواء المعرفة بإتقان، وصاروا قطبا لمرجعية الناس إليهم. 

 

ثانياً: مآخذه وشيوخه

 

تعد الروافد التي استقى منها النجاشي ثراه المعرفي الدعامة الأساسية في قولبة شخصيته، سواء كانت مشايخ دهره من العظماء في السيرة والتراجم ومن الاكابر في العلوم المتفرعة، المتصفين بالورع والتثبت والحيطة , أو من المصنفات الجليلة التي وقعت بيده من الأصول والكتب والرسائل , كل ذلك الأثر من هذا المؤثر فمن الطبيعي ان التلميذ يتلون بطابع شيخه، ويتقلد المحاسن من صفاته، والنجاشي ليس غريب عن ذلك. 

ولا يستبعد تأثير بعض مشايخه بصورة كبيرة في نسج ذهنيته العلمية، وتلقينه الأصول الفكرية التي تساعده على البراعة والتفوق، خصوصاً إذا تنوع اختصاص المشايخ من جهة أو إذا اختص كل فرد منهم بعلمٍ معين وبرع فيه، فمن الأول عَلَم الهدى الشريف الحسب النسب الشريف المرتضى، ومن الثاني عملاق الفكر الرجالي في عصره وفيلسوف المرجعية الرجالية الشيخ الجليل القدر ابن الغضائري. 

والشيخ المفيد وابن الجُنْدِي وابن نوح السيرافي وابي الفرج محمد بن علي الكاتب وابن عبدون( ) ، واضرابهم من أخصائي الرجال والفنون، فلهذه الوجوه، قد برع على ما عداه، وامتاز عما سواه، فإن غيره بين مشتمل على واحدة منها، أو اثنتين( ) . 

 

 

 

 

ثالثاً: تثبته وتأمله ودقة تحليلاته

 

ذكر جُلَّ العلماء والمؤرخين ان الشيخ أبو العباس النجاشي كان متفرغاً لعلم الرجال والتراجم، وصارفاً وقته الى التجربة، وسبر أغوار دقائقها ، حتى انه لم يؤلف بغير الرجال مع احاطته بمعظم العلوم، وعلى الرغم من ان الفن الجاري في وقته هو الرجال والرواية غير انه برز من بينهم لدقته، وضبطه وحذره وحيطته، في وصف الرواة والرواية يضاف الى دقته وتثبته في اصدار الحكم والاعتناء باللفظ المعبر دون المغالات فيه، ولهذا عرف في (تثبته في مقالاته وتأمله في إفاداته، والمعروف انه أثبت علماء الرجال واضبطهم من الشيخ و العلامة)( ). 

ويرجع ذلك - ليس بالضرورة - الى تفرغ ذهنه الى نوع واحد من العلوم، فتراه في كل تأملاته سابحاً في عوالمه ومستخرجاً لكنوزه، فلم تشغله بقية العلوم، ولا تؤثر فيه تداخلات مباحثها ومفرداتها، (لأن البناء على كثرة التأليف يقتضي قلة التأمل)( ). 

ولما لم يكن كثير التأليف فبالمفهوم يكون كثير التأمل، والمعروف أن كثير التأمل يتمكن من ابتكار الجديد ودق أبواب الحداثة. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رابعاً: استفاداته من فهرست الطوسي وعقليته الرجالية

 

غير خفي ما لشيخ الطائفة وعملاق الفكر الإمامي الشيخ الطوسي من عقلية وقّادة في شتى العلوم الدينية، ولما كانت الساحة الفكرية بوقته اعتنت بشدة بعلمي الرواية والرجال والمدونات فقد اقتضت ضرورة وضع المؤلفات في هذه الاختصاصات لتعبر عن موقف الامامية في معترك الصراع الفكري القائم وقتها. 

فكتب الشيخ الاستبصار والتهذيب في المدونات الروائية، على إثرها كتب الفهرست في مصنفات الامامية والرجال. 

وقد امتاز الأخيران بجلالة المصنفات الامامية وهما (من اجلَّ ما صنف في هذا العلم واجمع ما عمل في هذا الفن ولم يكن لمن تقدم من اصحابنا على الشيخ ما يدانيهما جمعاً واستيفاءً وجرحاً وتعديلاً) ، وكان الشيخ النجاشي لما لم يصنف كتابه الرجالي بعد، وقع بيده الكتابين المذكورين، وطالعهما بعمق وأهمية، وهو يعي ما يقرأ خصوصاً وان الشيخ الطوسي معاصر له وتتلمذا معاً على يد المفيد والمرتضى ويذكر المصنفون بهذا الشأن انه ذكر الطوسي في رجاله واثنى عليه ووثقه وذكر مصنفاته (وقد لحظها النجاشي (رح) ... وكانا له من الأسباب الممدة والعمل المعدة، وزاد عليهما شيئاً كثيراً)( ) . 

هذا الاطلاع المتأخر ساهم في انضاج عقلية النجاشي اكثر، لان ذهنية الطوسي كانت بمكان عالي، فاستفاد وأضاف واستدرك عليه (فكل من يرسم مسألة ويطّلع على رسمها من سابق ويذعن بفضله، ينظر الى كلامه قطعاً مع الإمكان، ونظر المتأخر أقرب الى الصواب في جميع الفنون)( ). (فان النجاشي ينظر في تحليلاته الى كلام الطوسي رداً وتعليقاً عليه)( ). 

فتراكم على ما للنجاشي ما عند الشيخ من فكر ورؤية رجالية فذة أضاءت الفكر الرجالي للنجاشي واشرقت لآلئها في رجاله. وساهمت بدفعه الى مكانه المعروف. 

خامساً: تتلمذه على ابن الغضائري ( )

يعتبر الشيخ ابن الغضائري ووالده مدرسة علمية رائدة ما بين القرني الرابع والخامس الهجري، وقد ملئت شهرتها الآفاق ونالوا قصب السبق في مرجعيتهم الرجالية حتى تبوأ رأيهم الصدارة في الفتوى الرجالية، في زمن شاع الفن الرجالي بقوة وكان مداراً لقبول ورفض الروايات. 

وفي وسط هذا الصخب العلمي تكونت ذهنية النجاشي الرجالية، ونهل من معين الأعلام، وتخصص مشاركة ومذاكرة على ابن الغضائري، رافقه ودارسه حتى أخذ منه عصارة علمه، وكان هذا العمل انعكس في تكوين شخصه، بالإضافة الى جمعه فنون عصره الرجالية، وأفكار وعلمية مشايخه الافذاذ الكبار، كالمفيد والمرتضى وابن الجنيد والسيرافي .. الخ. 

وقد عَدَّ السيد مهدي بحر العلوم صحبة النجاشي لأبن الغضائري من الأسباب الرئيسية في تقديمه على الشيخ الطوسي وذلك (ما اتفق للنجاشي - رحمه الله - من صحبة الشيخ الجليل العارف بهذا الفن، الخبير بهذا الشأن ابي الحسين أحمد بن الحسين بن عبيد الله الغضائري - رحمه الله - فإنه كان خصيصاً به، صحبه وشاركه وقرأ عليه، وأخذ منه، ونقل عنه مما سمعه أو وجده بخطه)( ). 

فللنجاشي تحقيقات أخذها من هذا الرجل الجليل الذي قلّ ان يوجد له مثيل( )، ولا ريب ان هذه الصحبة الخاصة لها أسبابها عند ابن الغضائري لما لحظه في شخص النجاشي من قابلية واستعداد جعلت شيخه يجعله من حواريّه. (فلا ريب ان مصاحبة ابن الغضاري والاطلاع على مقالاته توجب زيادة مهارة النجاشي)( ). 

غير بعيد ان الصحبة الخاصة لها من النمطية العلمية ما لا تتاح الى الصحبة العامة فالشيخ هنا يشع على تلميذه مهارات العلم، وأسراره وطاقات فنونه، نظراً لأن قابلية تلميذه تتفوق على زملائه، وعليه فإن تلك اللطائف والاسرار قطعاً سوف تنعكس في سبك علميته ودفعه باتجاه الابداع. 

سادساً: دقته وتثبته مبنى يطمئن اليه

الابداع والمهارة لا تتشكل من اكتساب العلم فحسب، ولا تحصيل المعارف وتعدد الفنون، فلها طريقان أما بالاستعداد التكويني لان يكون ذا قابلية ذاتية في تحويل المعرفة الى ملكات راسخة تشع طريقه حكمةً، أو بالاكتساب التدريجي بوقت مبكر والمحافظة عليها وتنميتها الى قطع مسافة في التحصيل. 

وتعتبر الدقة والحيطة والحذر صفات مهمة في تنشأت شخص المفتي حتى لا يقع في عجلة الفتوى، والتسرع في الحكم، وهي صفات مذمومة في المفتين. 

وقد رصد العلماء الرجلين في شخصية أبو العباس النجاشي انه متثبت وحذر في اصدار الفتوى الرجالية بحق راوٍ معين بالثقة أو الضعف أو الطعن وغيره. 

وهذه الصفات ميّزته عن أقرانه وغيرهم، خصوصاً ان الفتوى الرجالية خطرة جداً وهي الفاصلة في موت أو حياة النتاج الفكري والروائي للرواة.  فتميز الشيخ النجاشي في (تثبته في مقالاته وتأمله في إفاداته)( ). 

وهذا التثبت كاشف عن دقة عالية في التعامل مع الرجال، فلا يصدر الفتوى الا بعد استيعاب الوصف الرجالي للراوي من جوانبه المتعددة حتى يكون موقفه تام بينه وبين ربه. 

وكذلك فان هذا التأمل يأتي بمرحلة اكثر دقة من ذلك التثبت فيجمع الآراء ويتأكد من مدلولاتها ثم يطلق عنان فكره في فضاء التأمل وترجيح الاصح من الأوصاف 

ويلاحظ أثر الدقة والتثبت من خلال تعليلاته وبرهنته على الوصف الرجالي (ففي ترجمة أحمد بن محمد بن عبيد الله بن الحسن بن عياش الجوهري، ت207، قال: كان سمع الحديث فأكثر، واضطرب في آخر عمره ... رأيت هذا الشيخ، وكان صديقاً لي ولوالدي، وسمعت منه شيئاً كثيراً، ورأيت شيوخنا يضعفونه فلم أرو عنه شيئاً وتجنبته( ). 

فقد علل ان سبب تركه لوصفه ولروايته ورود قرينة من مشايخه بتضعيف ذلك الراوي، رغم انه لم يقف على القرينة ولم يلاحِظ بنفسه ما يضعف ابن عياش لكن احتياطه وحذره جنبه البت في الوصف فيه. 

فهذا التعليل يكشف عن دقته وتأمله وتثبته وعدم العجلة في الوصف، وهذه الصفات تجعل المتلقي يطمئن بآلية عمل النجاشي، ويركن الى فتواه حيث انها لا تصدر الا بعد غربلتها من جميع الاحتمالات الموهنة. 

 

سابعاً: شهادات بحقه تطمئن بعلميته

 

ما اتفق لعالم رجالي ان يثني العلماء بحقه وان يصفوه بالدرجات الرفيعة من الاتقان والتخصص والتثبت الدقيق كالشيخ الرجالي الكبير أبو العباس النجاشي. 

فتفرغه وتخصصه للرجال واتقانه وضبطه في الترجمة وتثبته من الوصف مبررات أخضعت أهل التخصص من الرجاليين قبل الموسوعيين باخفاء شتى عبارات المديح بحقه. 

فوصفوه انه (ثقة معتمد عليه عندي ( )، معظّم كثير التصانيف( )، ننقل نحن عنه كثيراً( )، ثقة جليل القدر( ). من أجلّاء هذا الفن، وأعيانه، وحاز قصب السبق في ميدانه، وشخصه اعظم اركان هذا البنان، وقوله أسد مستند في البرهان وهو المصرح به في كلام ثلة من الجلة( ). فالظاهر إطباق الاصحاب على وثاقته واجماعهم على الاستناد الى كلماته) ( ). 

وأختم وصفهم بالتعظيم والاجلال بكلمة للسيد محمد مهدي بحر العلوم، تمثل من الاستقرار في وصفه قطب الرحى (احمد بن علي النجاشي أحد المشايخ الثقات والعدول الاثبات، من أعظم أركان الجرح والتعديل، واعلم علماء هذا السبيل اجمع علمائنا على الاعتماد عليه، واطبقوا على الاستناد في أحوال الرجال اليه)( ). 

وجلالة قدره وثقته أشهر من أن تذكر وتسطّر، حتى ان جمعا بنوا على ترجيح قوله في الرجال على قول الشيخ (رح)، وهو الذي جزمت به عند تصنيف تنقيح المقال، لما وجدت في نهاية ضبطه وخلو كتابه من الاشتباه والسهو الا نادرا بل أندر( ). 

ومن المتأخرين من وصفه بالثناء والاجلال الشيخ جعفر السبحاني (الرجل نقّاد هذا الفن، ومن أجلاءه واعيانه، وحاز قصب السبق في ميدانه .. وأطراه كل من تعرض له، فهو أبو عذر هذا الامر وسابق حلبته كما لا يخفى)( ). 

فلما يكون الوصف من اخصائي هذا الفن، ومهرة دقائقه فلا يتطرق الاحتمال الوهم بالشك في تأخره أو ضعف فكره الرجالية، كملا! على العكس ان ذلك يشكل دعامة مركزية في الاطمئنان اليه، واعتباره في مستوى من الاتِّقاد الذهني لا يدانيه فيه أحد، وان هذا الاطمئنان وذلك الاعتبار يخضعان القول ان الرجل له ما له من الكمالات والبراعة الرجالية ما جعلته يشع في سماء الرجال، ويضيء في أفق المعرفة. 

 

 

 

 

 

 

 

 

ثامناً: منهجية الرجاليين في الأخذ بمسلكه الرجالي 

يورث الأمان بالركون إليه 

 

لا يتعلق البحث ها هنا بالنجاشي شخصياً بقدر تعلقه بفكر الرجاليين الكبار الذين ارتموا بمنهجيتهم وفكرهم على فكر النجاشي. 

وما ذلك الا بما انكشف امامهم من قوة فكر رجالية، وعملقة ذهنية لحظوها في النجاشي، وهذا الانكشاف يفسر حكاية الدفع بالفكر الرجالي باتجاه الارتقاء الذي أحدثه النجاشي. فيكون من الأولى بالمتأخرين التسليم بجهبذة علمية الرجل لان الزمان كلما ابتعد عن عصر الحدث ازدادت ضبابية الإشكالات وكثرت الاحتمالات أما لو أقترب فوجه الصحة منكشف ولو بنسبة ما. 

ذكره العلامة في الخلاصة انه (ثقة معتمد عليه عندي، له كتاب في الرجال نقلنا منه في كتابنا هذا وغيره أشياء كثيرة)( ). 

(ويرى السيد بحر العلوم ان العلامة شديد التمسك به، كثير الاتباع لكلامه، وعباراته في الخلاصة حيث يحكم ولا يحكي عن الغير – هي عبارات النجاشي بعينها)( ). 

ثم أكد السيد بحر العلوم نفسه في اضبطية النجاشي واثبته ان كتابه لا نظير له والظاهر انه الصواب( )، 

وصرح السبحاني ان المحقق اعتمد عليه في كتابه المعتبر( ). 

وهذا التنوع في آراء علماء الرجال حول الوثوق بكتاب النجاشي وان الكتاب انعكاس للمؤلف وعلميته، الا يفيدنا ان ركون الكثير من العلماء إليه واعتمادهم عليه انه ينم عن عقلية علمية فذة في هذا الاختصاص وانه طفرة في زمانه، حتى جعلت العلماء بعد مئات السنين يعتمدونه رغم تجدد مناهج التأليف , ونضوج الفكر الرجالي، وتوفر مصنفات الاقدمين التي من شأنها توفير مساحة لا بأس بها من الاطلاع على آراء وأفكار غيره من الرجاليين. 

  

عمار عبد الرزاق الصغير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/03/09



كتابة تعليق لموضوع : الدوال العلمية على تفوق الشيخ النجاشي (دراسة تحليلية في المنهج والاسباب) (الحلقة الثانية)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد شحم
صفحة الكاتب :
  محمد شحم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net