القاسم بن الامام موسى الكاظم (عليهما السلام)..باب الله الذي تنحني له الملايين
حسنين القاسمي

مدينة تعلو نجومها السماء ..وتتلئلئ خيوط قبتها الذهبية وترتفع ايادي مأذنتيها نحو الغيوم  وترتشف عبقات قدسيتها من مناهل ال محمد الاطهار .
حتى اصبحت مدينة القاسم المقدسة مقصدا للزائرين والوافدين من كل انحاء المعمورة تهفو القلوب صوب سليل الامامة، والملاذ من مخاطر الزمان فقد اصبح الغريب عنوان للبشرية جمعاء ومحل قبره الشريف اليوم مهوى  افئدة الملايين .

نسبه الشريف

هو القاسم بن الامام موسى الكاظم بن الامام جعفر الصادق بن الامام محمد الباقر بن الامام علي السجاد بن الامام الحسين شهيد كربلاء. (عليهم سلام الله اجمعين ) .

ويقع مرقده في محافظه بابل / قضاء القاسم على الطريق العام المؤدي الى محافظة الديوانية ويبعد عن الحلة حوالي 37 كم جنوبا وعن الديوانية 45كم شمالا يحدها من الشمال قضاء القاسم ومن الغرب ناحية الكفل ومن الجنوب ناحية الطليعة ومن الشرق ناحية الشوملي والدغارة كما يحدها من الشمال الشرقي ناحية المدحتية ( الحمزه الغربي ) ويعتبر موقع المدينة ستراتيجيا ً لكونها تقع على طريق الذي يربط الجنوب بمحافظه كربلاء المقدسة...

القاسم ... بين الولادة والعروج الى السماء

بعد سنتين او اقل من ولادة الامام علي بن موسى الرضا ( عليه السلام ) سنة 148 أطل وجه سيدنا ومولانا القاسم على المعمورة من فتية غذاها لبن النبوة وحفظهم شرف الانتماء الى الامامة واذا كانت العصمة قد فاتته فأن شرف الانتماء اليها والسهر على حمايتها لم تفته ويستدل من ذلك من الحديث المروي عن الامام الكاظم ( عليه السلام) عندما خاطب به يزيد بن سليط في كتاب الكافي ( ياأبا عمارة إني خرجت من منزلي فأوصيت الى ابني علي ةأشركت معة بني في الظاهر وأوصيته في الباطن وأفردته وحده ولو كان الامر الي لجعلته في القاسم ابني لحبي اياه اورافتي عليه ولكن ذلك الى الله تعالى يجعله حيث يشاء

الخروج من مدينة الرسول

 خروج الامام القاسم عليه السلام من مدينة جده رسول الله ( صل الله عليه واله وسلم ) متخفيا عن انظار السلطات العباسيه .بحيث اخفى اسمه ونسبه وكل مايشير او يدل على انه من ال بيت الرسالة ...يعطي دليل على إن احد معاني هذا الحديث ان الامام موسى بن جعفر عليهم السلام اراد ان يوهم السلطات العباسيه التي كانت تضع الامام انا تحت الاقامة الجبريه او تعتقله في المطامير او تقوم باغتياله وهذا الامر يكشف أهمية الدور الذي قام به الامام القاسم في الدفاع الامام الشرعي فيتجه الامام صوب بلد التشيع لاجداده ومحط رحال أمير المؤمنين وعندما وصل الى مشارف الحي الذي كان يطلق عليه اسم .( حي باخمرا ) لانهم كانوا يشتهرون بتخمير الطين .

فتاة نهر سورى

فوجد فتاتين كانت تملآن الجرار من نهر سورى تقسم واحدة للاخرى بصاحب بيعة الغدير فسألها عن صاحب بيعه الغدير ، فأجبت احداهما انه أميري وامير العالمين الضارب بالسيفين والطاعن بالرمحين ذلك اسد الله الغالب علي بن ابي طالب ( لقد كان سؤال الامام القاسم سؤالا احترازيا لعلمة ان قد تقصد بنو العباس وبنو اميه (عليهم لعائن الله ) الانهم كانو ياخذون صفات امير المؤمنين علي بن ابي طالب ويضعونها على انفسهم ) فطمأن قلبه وقال لها الا تدليني على رئيس حيكم ؟ فقالت انه والدي فنزل القاسم عليه السلام طاويا ثلاث ايامة الاولى في الحي ضيفا على رئيس الحي فلما كان اليوم الرابع دنا من الشيخ وقال له ياعم اني سمعت ممن سمع من رسول الله  ان الضيافة ثلاث ايام ومازاد على ذلك يتعبر صدقه  وانا لااحب ان اكل الصدقه وقد طاب لي المقام عندكم فقال الشيخ إذا ماتريد فقال الامام اني احب ان اكل من كد يميني بالعمل عندكم فقال له الشي بني اختر لك عمل  فقال الامام اني رايت في محلكم عمل يحتاج الى عامل فقال له الشيخ وماذلك العمل ؟ قال له  الامام ان احمل الماء من الفرات واملا بها الكيزان فقال الشيخ لك ماتريد .

بيت جبرائيل وميكائيل

 وفي احدى الليالي خرج الشيخ لقضاء حاجه فراى نورا من محل اقامة  القاسم والامام واقفا بين يدي الله  يصلي بخشوع عظيم وبعد ان راى الشيخ عبادته وورعه زادت ثقته بالشاب الغريب فعزم على تزويج احدى بناته فاعترض افارد عشيرة الشيخ ولعدم معرفتهم بنسب الفتى وعشيرته ولكن الشيخ اصر على ان يمضى على ماهو عازم عليه .

 فتزوج الامام من تلك الفتاة التي اقسمت بصاحب بيعة الغدير وانجب له طفله اسماها فاطمة على اسم جدته فاطمة الزهراء ومع كل هذا فقد ابقى الامام على اسمه وحسبه ونسبه مخفيا عن الجميع حتى عن زوجة ولما  اشتد به المرض ودنت منه المنيه جاء الشيخ اله وجلس عنده فقال له يابني بالله عليك الامااخبرتني من اي عشيرة انت فقال له الامام اجلس ياعم فقد حلى وقت الحديث .

قال ياعم :  ان كنت تسال عن البلد؟ فأنا من مدينة شرفها الله ، وان كنت تسال عن النسب؟ فأنا هاشمي وان كنت تسال عن البيت فأنا من بيت يتشرف بخدمتهم جبرائيل وملائكة السماء ياعم انا القاسم أبن الامام موسى بن جعفر (عليهم السلام ) فلما سمع الشيخ اخ1 يلطم على راسه ويقول وا حيائي من جدك وابيك ... فقال له الامام ياعم انت معنا في الجنه فقد اويتني واكرمتني ياعم ان انا مت حنطني وكفني وارفع من قبري  واكتب على قبري هذا قبر الغريب ابن الغريب لكي تهوى طائفة من شيعتنا لزيارتي  ... وطلب من الشيخ ان ياخذ ابنته الوحيده (فاطمة) بعد وفاته الى المدينة المنوره عند ذهابهم الى الحج فانها ستدلهم على اهل ابيها بعد ان أعطاهم صفة الدار ,وفعلا حصل ماأخبر به عليه السلام بعد تنفيذ وصيته بتعرف أهل أبيها عليها .

رحيل الغرباء وشيخ باخمرى

توفي عليه السلام في سنة 192هـ قبل أخية الامام الرضا عليه السلام بسنتين وقد تجاوز عمره الاربعين سنه وله عدة زيارات خاصة منها في ذكرى وفاتة وهي على رواتين الاولى في الاول من ذي الحجة  على روايه والرواية الثانية 22 جمادي الاخر  وزيارة سيدنا القاسم عليه السلام في ذكرى استشهاد ابيه الامام الكاظم عليه السلام وكذلك زيارته عليه السلام في ذكرى شهادة اخيه الامام الرضا  في أواخر صفر وايضا في اربعينية الامام الحسين حيث تتوافد للمرقد الشريف ملايين الزائرين الوافدين الى كربلاء سيرا على الاقدام فيكون محط رحالهم في مدينة القاسم المقدسة .

وكان عليه السلام لما قرب أجله قد أوصى شيخ باخمرى أن يقوم بتغسيلة وتكفينة ودفنه في المكان الحالي والذي أختاره هو بنفسه .

  اثنا عشر عمارة في اكثر من 1200 عام

 مر المرقد الشريف بعده مراحل للعمران كان اول تلك العمارات هي تلك التي اقاموها اهالي الحي عرفانا ورد جميل للامام القاسم عليه السلام ولايعرف تاريخها بالضبط والعمارة الثانيه كانت في القرنين الرابع والخامس من الهجرة(334-447هـ) ، الموافق سنة (945-1058مـ) في عصر البويهيين. لم تكن لنا معلومات تفصيلية عن هذه العمارة،  والعمارة الثالثة كانت في القرنين السادس والسابع من الهجرة, وهذه العمارة هي الاخرى ليس لدينا معلومات تفصيلية عنها سوى ما ورد عن ابن عنبة النسابة المتوفي سنة (828) هـ، والعمارة الرابعه يعود تاريخها إلى القرن التاسع الهجري(814) هـ وذلك في عهد الصفويين والشاهد على هذه العمارة ما جاء في مراقد المعارف: 2: (183), من ان الصفويين قاموا بهذه العمارة برعاية من السلطان شاه أسماعيل الاول, الذي يعتبر اول من زار العتبات المقدسة في العراق من الصفويين , اما العماره الخامسة يعود تاريخها إلى اوائل القرن الثالث عشر للهجري سنة (1204) هـ, الموافق سنة (1784) م قام بها آل سعد من عشائر كربلاء المقدسة والشاهد على هذه العمارة ما جاء كتاب (الضرائح والمزارات) المخطوط للسيد جواد شبر, والعمارة السادسة. يعود تاريخها إلى اواخر القرن الثالث عشر للهجرة سنة (1288) هـ, الموافق (1871) م، وقد شهدت هذة العماره تطور ملحوظ من ناحية البناء والتطور في الشكل العمراني والشاهد على هذه العمارة رخامة مرمر صفراء بنيت  بجانب المدخل الى الحرم الطاهر في اليسارمن الايوان الكبير،كان طولها نصف متر وعرضها ربع متر في سبعة اسطر بخط ثلثي واليك نص ما كتب عليها (قد بني هذا المشهد الشريف والضريح المبارك, قربة إلى الله وطلباً لمرضاة السيد المحترم قاسم بن مولانا الامام الهمام موسى بن جعفر () السيد الجليل والسعيد النبيل العلوي الفاطمي اقا علي شاه الحسيني أبن السيدين المحتشمين السيد حسن الحسيني المدعو باقا خان, والمخدرة الجليلة بي بي سركاه, وكان ذلك في شهر ذي القعدة الحرام من شهور سنة 1288هـ).

شباك فضة مطرز بالايات والاشعار

 اما العمارة السابعة يعود تاريخها إلى النصف الاول من القرن الرابع عشر للهجري سنة (1325)هـ, الموافق سنة (1904)م برعاية سماحة العالم الجليل السيد محمد القزويني  نجل حجة الإسلام السيد معد القزويني وعلى نفقة الشيخ خزعل الكعبي أمير عربستان  وتضمنت هذه العمارة ما يلي:

أنشاء شباك جديد حول القبر المقدس مكسي بالفضة, ويتكون من عشر قطع أي كل ثلاث قطع في كل جانب من الطول وقطعتان في كل جانب من العرض وهو مصنوع من البرنج (الورشو) مكسي بالفضة المنقوش عليها ابيات من الشعر العربي والفارسي وأسماء الجلالة والائمة الاطهار,وقد أرخ عمل هذا الشباك بيت من الشعر كتب على بابه بالفضة وفيه ان الامير خزعل اشاده, وهذا نصه( ):للامام القاسم الطهر الذي قدس روحا    .

                                                      خزعل خير امير ارخو (شاد ضريحاً)                 .

والعمارة السابعة يعود تاريخها إلى أواخر النصف الأول من القرن الرابع عشر الهجري سنة (1341) هـ  الموافق سنة (1922) م.

ولهذه العمارة حادثة لطيفة وهي إن السلطات الحاكمة أنذاك فرضت على العشائر الساكنة  في مدينة القاسم المقدسة, مبلغاً من المال لغرض تسديد الغرامات الملقاة على عاتقهم من قبل السلطة، ولما عدلت السلطة عن أخذها منهم.

 أجمع رؤوساء العشائر على بناء صحن كبير لمرقد الإمام القاسم (عليه السلام) وذلك بموافقة أرباب الأموال، وبالتالي تم بناء الصحن.

العمارة التاسعه يعود تاريخها إلى أواخر القرن الرابع عشر الهجري سنة(1384)هـ, والموافق (1964) م.

ماذن ذهبية تعانق السماء

وتتضمن هذه العمارة إنشاء وتشييد مآذنه بارتفاع (26) م, ومحيطها(5) م, في قمتها رمانه ذهبية, تتكون من ثلاثه كؤوس مصنوعة من الصفر وزنها (18) حقة , ومطلية بالذهب مقداره (24) مثقال, وتعتبر الماذنة الأولى التي شيدت في المزار الشريف والموجود حاليا, قدغلف جدارها بشكل دائري من الأسفل حتى أعلى المنارة بالكاشي الكربلائي الازرق. قام بانشائها أهالي مدينة القاسم المقدسة, نعم ان الرمانة الذهبية الموجودة في المنارة قد تبرع بها أهالي مدينة كربلاء المقدسة, وقد طرأت عليها ترميمات.

العمارة العاشرة يعود تاريخها إلى أواخر القرن الرابع عشر الهجري, سنة(1386)هـ, الموافق(1966) م وتضمنت انشاء ماذنة ثانية للمرقد الشريف

العمارة الحادي عشر يعود تاريخها إلى أواخر القرن الرابع عشر الهجري ايضا, في عهد مرجعية الإمام السيد محسن الحكيم(), بسعي وإشراف سماحة حجة الإسلام والمسلمين السيد الشهيد محمد تقي الجلالي(رحمة الله ), حيث استطاع ان يجمع من أهالي القاسم ما يعادل(1200) دينار وبضمن المبلغ قطع من الذهب والفضة, وقد استطاع ان يجمع ذلك المبلغ في يوم حافل مشهود اجتمع فيه الناس على اختلاف طبقاتهم في الصحن الشريف.

وكان ذلك اليوم هو 15/ شوال/ سنة 1385هـ, الموافق سنة 1965 م, حيث أعلن السيد الجلالي(ع) للناس عامة عن عزمه لمقابلة السيد الإمام محسن الحكيم() وتسليمة المبلغ, فسار إليه في موكب حافل وسلمه المبلغ, ووعده السيد الحكيم() بانجاز المشروع الذي هو إنشاء وتشييد شباك من الذهب يتوج به القبر الشريف وفي سنة (1968)م, تم صنع الشباك حسب أمر السيد الإمام محسن الحكيم () وقد ثبت تاريخ الصنع على الشباك في الجانب الشمالي مما يلي قبضة الباب في سنة (1398)هـ والموافق (1978)م

العمارة الثانية عشر هي العمارة الأخيرة القائمة حاليا وكانت في منتصف العقد الثاني من القرن الخامس عشر الهجري سنة (1415)هـ والموافق سنة (1995) ودامت تسع سنوات حيث انتهت سنة (1423)هـ والموافق سنة (2003)م في عهد مرجعية الإمام اية الله العظمى السيد علي السيستاني () وبمباركة وإشراف حجة الإسلام الشيخ عباس الخاقاني (دام تأييده) وبدعم سماحة آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم(ع) وبسعي أهالي القاسم الكرام الذين بذلوا أقصى ما يتمكنون بذله من الجهود المادية والمعنوية بكافة أشكالها وعلى مختلف طبقاتهم رغبة منهم وحباً لسيدهم وقرة أعينهم القاسم أبن الإمام موسى بن جعفر (ع) حيث رام أهالي المدينة المقدسة أتمام هذا الأمر مهما كلف من ثمن ولو كان ببذل مهجهم فتسارعوا للعمل مجاناً تحت إشراف المهندسين والمختصين, وكان بغية كل فرد منهم توسيع المرقد الطاهر وتشييده على اتم صور العمران الإسلامي أسوة بالمراقد الأخرى مثل النجف وكربلاء والكاظمية وغيرها من المشاهد المشرفة وهم كل فرد من أهالي مدينة القاسم المقدسة هو ان تكون القبة مرصعة بالذهب الخالص وتوسيع الحرم وتطوير الصحن وإنشاء المرافق السياحية لخدمة الزائرين.

مشاريع كبرى لتوسعة المرقد

وفعلاً تم ذلك بعون الله وقوته حيث بذل الخيرون من أهالي المدينة المقدسة جهوداً مشكورة بجمع التبرعات لإتمام العمل ولا ننسى بالذكر منهم المرحوم الحاج الوجيه حسين عبود الحداد الذي سعى جاهداً في أواخر حياته بجمع التبرعات من أهالي المدينة المقدسة ومن خارج المدينة في إنحاء العراق الواسع وخارج العراق. وقد عاضده في ذلك الحاج كاظم عماش  وبعد تسلم الامانة العامة للمزارت الشيعية الشريفه للمزار الشريف لم يتوقف العمل فقد  قامت الامانة الخاصة للمزار الشريف وبمتابعة وتوجيه من لدن  سماحة الشيخ عباس الخاقاني الامين الخاص للمرقد المطهر بأانشاء الطابق الاول وكذلك هناك مشروع لتسقيق الصحن اسوة بالعتبة الحسينية والعتبة العباسية وقد احيل هذا المشروع للتنفيذ  وهناك مشاريع اخرى من اهمها توسيع الصحن الشريف وأستملاك العقارات المحيطة بالصحن المطهر على بعد 80 متر محيطه بالمرقد الطاهر الاستيعاب اعداد الزائرين والمواكب الحسينية الوافدة للمدينة المقدسة ايام الزيارات والمناسبات التي تقام بالمرقد المطهر .

  

حسنين القاسمي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/05/24



كتابة تعليق لموضوع : القاسم بن الامام موسى الكاظم (عليهما السلام)..باب الله الذي تنحني له الملايين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار البراقي
صفحة الكاتب :
  عمار البراقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بتوجيه مباشر من محافظ بغــداد المهندس عطوان العطواني العمل في ناحية الزهور ضمن الحملة الخدمية لكافة الدوائر الخدمية التابعة للمحافظة  : اعلام محافظة بغداد

 تأملات وتساؤلات في بعض حالنا اليوم – القسم العاشر  : رواء الجصاني

 أَتُنْكَّرُ يَابْنَ آَدَمَ نِعْمَا ئِي  : سامية عبد الرحيم

 وزارة حقوق الانسان  : عمار منعم علي

 لقمة مرة وهبات بخسة ومطالب  : زكية المزوري

 البيت الثقافي في بغداد الجديدة يشارك براعم الطفولة مهرجانها السنوي  : اعلام وزارة الثقافة

  أي زمان هذا؟ قصة قصيرة  : علاء كرم الله

 خلال لقائه السيد الحكيم مؤيد اللامي يرسم معالم الطريق الأمثل للعمل الإعلامي المستقبلي  : حامد شهاب

 علي مع الحق .. والحق مع علي  : عبد الزهره الطالقاني

 الفرق بين ألأمس واليوم غير واضح لقادة العراق السياسيين  : طارق عيسى طه

 وقف إطلاق النار في افغانستان لمدة ثلاثة أشهر

 المحكمة الإتحادية والرئاسات الثلاث .!  : فلاح المشعل

 إغتيال جنرال  : خالد جاسم

 وقفة مع الأرقام في الإنجيل . تاريخ ميلاد يسوع المسيح نموذجا.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 البرلماني سارقا لاموال الشعب ام حاميا لها  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net