صفحة الكاتب : نزار حيدر

نظام القبيلة..خبط عشواء
نزار حيدر
   على مدى اكثر من ثلاثة عقود من الزمن، ظل نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية يغذي الارهاب والتنظيمات الإرهابية بكل الطرق والوسائل، فأمر فقهاء البلاط بإصدار فتاوى التكفير والقتل والتدمير، مدعومة بالبترودولار الذي ظل يغدقه على الاعلام الطائفي المضلِّل والأقلام المأجورة والخطباء والوعاظ الذين ظلوا يحرضون على القتل والتدمير امام مرأى ومسمع (آل سعود) فكانت الدماء تسيل انهارا على يد ارهاب الحزب الوهابي في كل مكان في العالم، خاصة في العراق وعدد من البلاد العربية والإسلامية.
   وظلت سياسات نظام القبيلة هذا مطية لمن هب ودب، الهدف منها تدمير البلاد العربية والإسلامية، حتى اذا قضى الغرب حاجته من (آل سعود) والحزب الوهابي وفتاواه وإعلامه، صدرت الأوامر ليغير سياساته (180) درجة، وقد تمثل التغيير اليوم باللائحة التي أصدرتها وزارة داخليتهم بأسماء مجموعة من التنظيمات والجماعات التي قالت انها ارهابية!!!.
   لا ادري اين كان نظام القبيلة كل هذه المدة ليكتشف اليوم فقط بان (تنظيم القاعدة) مثلا او (داعش) او من لف لفهما هي تنظيمات ارهابية؟.
   كل العالم ادرج اسماء هذه التنظيمات وأخواتها في قوائم خاصة صنفها كتنظيمات ارهابية، الا نظام القبيلة الفاسد الحاكم في الجزيرة العربية.
   ان عليه ان يفسر لنا سر هذا التأخير في تسميتهم؟ ولماذا اليوم تحديدا؟.
   وبمطالعة سريعة لأسماء التنظيمات والجماعات التي ضمتها لائحة وزارة الداخلية، فستلحظ ما يلي:
   اولا: باستثناء اسمين فقط، فان كل التنظيمات والجماعات التي ضمتها القائمة هي صناعة (وهابية) بامتياز، اي انها من صناعة (آل سعود) تحديدا، فكلنا يتذكر جيدا حديث الامير تركي الفيصل عن ظروف صناعتهم لتنظيم القاعدة الإرهابي وكيف انهم صرفوا مبلغ (8) مليار دولار لتاسيسه في أفغانستان بدايات عقد الثمانينيات من القرن الماضي، ولو قلنا جدلا بانهم صنعوه للقتال ضد السوفيات وقتها الذين كانوا يحتلون أفغانستان، فلماذا ظلوا يرعونه أشد الرعاية منذ تحرير أفغانستان من الاحتلال السوفياتي الغاشم ولحد اليوم؟.
   ثانيا: وباستثناء اسمين فقط، فان بقية الاسماء متورطة بأعمال ارهابية عديدة في اكثر من بلد، وقد جُرٍّمت عناصرها في بلدان عدة بالجرم المشهود ومع سبق الإصرار، في نفس الوقت الذي كان فيه نظام القبيلة يتبناها بشكل كامل، ان بالفتوى او بالمال او بالأعلام، ما يعني ان (آل سعود) متورطون معهم بشكل مباشر.
   ثالثا: تأسيسا على هذه النقطة، كان ينبغي على نظام القبيلة ان يعتذر لأسر الضحايا حول العالم، ويعلن انه سيعوّض ضحايا الارهاب في العالم لأنهم كانوا السبب المباشر لمقتلهم.
   كما كان من اللازم عليهم ان يعلنوا عن تقديم عدد من الأمراء المسؤولين بشكل مباشر على رعاية هذه التنظيمات الإرهابية للقضاء ليثق الرأي العام، خاصة العربي والإسلامي، بجدية خطواتهم هذه المرة والرامية الى التصدي للإرهاب، والا فان من الصعب جدا، ان لم يكن من المستحيل، علينا ان نصدّقهم بعد ان ظلوا يدعمون الارهاب ويرعون تنظيماته اكثر من (30) عاما على الأقل.
   ثم، هل يعقل ان نقبل منهم الاكتفاء فقط بإصدار مثل هذه القائمة من دون ان يترتب على دورهم القذر في تغذية ورعاية الارهاب كل هذه العقود الطويلة من الزمن، اي شيء؟ هل يعقل انهم ينقلبون على الارهاب بهذه السهولة ونصدّقهم من دون ان يتحملوا مسؤولية الدماء التي أريقت والدمار الذي لحق بالشجر والمدر؟ هل يريدوننا ان ننسى فتاواهم التي ظلت تحرض على القتل وتغرّر بالشباب الذي غسلوا أدمغتهم ليزجوا به في محارق الموت والدمار؟ هل يظنون اننا ننسى ما فعله إعلامهم الطائفي لدعم الارهاب والتحريض على القتل؟ ام انهم يريدون ان يقنعوننا بانهم لا دخل لهم في كل ذلك، لأنهم كانوا نائمين على آذانهم لا يعرفون شيئا عما كان يجري بهذا الشأن؟.
   ليبادروا فورا الى إغلاق فضائيات الفتنة الطائفية التي لازالت تحرض على العنف والإرهاب، والمدعومة بالبترودولار ، وليبادروا فورا الى إغلاق مدارسهم الدينية المنتشرة في ارجاء المملكة وكذلك حول العالم، والتي لا زالت تعلّم منهج التكفير وإلغاء الاخر والكراهية والقتل والتدمير من دون ان يتغير اي شيء، وليبادروا فورا الى الاعتراف بكل المذاهب الاسلامية في الجزيرة العربية لنتأكد بانهم لا يكفّرون احدا وأنهم لا يطعنون بانتماء احد من المواطنين او بولاء احد منهم، وأنهم لا يميزون فلا يحرضون على العنف والإرهاب.
   رابعا: واخيرا، ان ما يثير الاستغراب في القائمة هو انها شملت تنظيمين لا دخل لهما بالعنف والإرهاب لا من قريب ولا من بعيد، اذ لم يسجل ضدهم، كما لم يحمّلهم احد في هذا العالم مسؤولية اي عمل إرهابي في اي مكان، فلماذا أدرجتهم وزارة الداخلية مع التنظيمات الإرهابية المعروفة؟.
   الجواب واضح جدا لا يحتاج الى كثير تفكير، فمن جانب، أراد نظام القبيلة ان يخبط خبط عشواء ليضلل الرأي العام، على قاعدة (لو عمّت هانت) فان تحمل القائمة اسماء تنظيمات وجماعات ذات المنشأ الواحد فقط، نظام القبيلة، فتلك ستكون إدانة واضحة وصريحة لهم وبشكل مباشر، اما اذا اختلط الحابل بالنابل، فسيهوّن من الامر بعض الشيء.
   من جانب آخر، فان اقتصار القائمة على التنظيمات والجماعات (السنية) فقط، هذا يعني اعتراف واضح منهم بان منهجهم الفكري والثقافي والتاريخي هو السبب المباشر الذي أنتج العنف والإرهاب وصنع التنظيمات الإرهابية حول العالم، ولذلك ضمّنوا القائمة اسم جماعتين (شيعيتين) عن الحرام والحلال، ولذر الرماد في العيون، طبعا من دون ان يثبتوا بالدليل تورط هتين الجماعتين باي عمل إرهابي، وفي اي مكان في العالم.
   وبالمناسبة، فلقد نسيت وزارة الداخلية ادراج قوات درع الجزيرة في القائمة كأحد اخطر الجماعات الإرهابية التي دمرت ثورة شعب البحرين السلمية، واحتلت بلد مجاور وسحقت حقوق الانسان فيه وقتلت ودمرت وعذبت الأبرياء، واعتدت على الأعراض.
   اخيرا، فمهما يكن من الامر، فان على العالم، خاصة الشعوب المخدوعة بنظام القبيلة، ان تفهم جيدا خطورة الدور الأساسي الذي يلعبه (آل سعود) في رعاية الارهاب وتنظيماته، ولذلك يجب ان يدفعوا ثمن ما اقترفتهم أيديهم من جرائم بحق الانسانية، ولن يكون الثمن بأقل من ترك السلطة. 
  7 آذار 2014

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2014/03/13



كتابة تعليق لموضوع : نظام القبيلة..خبط عشواء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حميد حسون بجية
صفحة الكاتب :
  د . حميد حسون بجية


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الى /السادة رئيس واعضاء مجلس النواب المحترمين – العراق يحتضر  : احمد محمد العبادي

 بالصور : مسيرةٌ عاشورائيّة حاشدة تجوب شوارع ديربورن بولاية ميشيغان الأمريكيّة

 قيادة عمليات صلاح الدين تواصل عمليات البحث والتفتيش عن مخلفات إرهابيي داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 مجلس نينوى: الحشد الشعبي والقوات الأمنية سيحميان سنجار من أي تهديد

 بمناسبة 8 مارس أو يوم المرأة العالمي  : ادريس هاني

 ولي الدم في سبايكر !  : باسم العجري

 تبويش الشيعة (دولة العراق الإسلامية) سنية و(دولة اقليم كوردستان) كردية فاين دولة الشيعة  : بارق شمخي صكر

 القوات الأمنية تشن عملیات بالفلوجة وابي صيدا وتصد لقصف صاروخي بالأنبار

 عبد المهدي ينفي طلب واشنطن من بغداد حل قوات الحشد الشعبي

 الهيئة العليا لحزب شباب مصر : السيسى أمل مصر فى العبور للإستقرار

 من ظواهر الجهاد الكفائي  : سامي جواد كاظم

 فرقةُ العباس(عليه السلام) القتالية تدعو الحكومة الى الإسراع بدفع ما تبقّى من مستحقّات الحشد الشعبيّ ودعم عوائل شهدائهم وجرحاهم..  : موقع الكفيل

 جنونك ...... انت  : علي الزاغيني

  دراسات وبحوث وتصريحات هدفها التضليل  : برهان إبراهيم كريم

 شرطة ميسان تعلن عن إلقاء القبض على 17 متهما بجرائم جنائية مختلفة  : وزارة الداخلية العراقية

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net