صفحة الكاتب : علي الزاغيني

كفاية صمت لتكن صرخة حق
علي الزاغيني

من المؤسف جدا ان تكون حكومتنا منتخبة بطريقة ديمقراطية ولكنها هشة والأكثر أسفا ان شعبنا صامت كل هذه الفترة ينتظر تحقيق الوعود الوهمية التي قطعها عليهم مرشحيهم وهم في طريقهم لتسلق هرم السلطة .
ما بين رحلة الشتاء والصيف يعيش العراقيون في ذل لازال مستمر شتاء وطوابير المواطنين المنتظرة أمام محطات الوقود للتزود بالنفط الأبيض ومعركة السماسرة ( البحارة )بالتعاون عمال المحطات في رفع الاسعار .
هل يعقل ان نكون بلد نفطي والمواطن لا يوجد في منزله كمية من النفط الأبيض لتدفئة أطفاله ؟
اما كان بالأحرى بالمجالس البلدية التي لم تقدم شئ للمواطن ان تتعاون مع وزارة النفط وتوزع مادة النفط الأبيض للمواطن في داره معزز ومكرم ودون عناء مقابل ثمن زهيد وتجنبهم عناء وذلة هذه الطوابير التي لا ضرورة لوجودها الا لتغطية سلبيات وسرقات عمال وإدارة المحطات الذين يتاجرون بمشاعر المواطن .
ورحلت الصيف أكثر إذلالا من رحلة الشتاء فربما شتائنا لا يتعدى الشهرين ولكن صيفا كالذي في العراق لا يحتمل فكيف للمواطن ان يتقي هذا الحر الشديد والانقطاع في التيار الكهربائي مستمر اذا ما علمنا ان أصحاب المولدات يمتصون دماء المواطن دون رحمة ولا ضمير .
اذا ما أخذنا بنظر ان وزارتي الكهرباء والنفط من اكبر الوزارات من حيث الرواتب والمخصصات التي يتقاضاها موظفيها .
ليس الكهرباء وحدها ولا مشكلة الوقود فقط ولكن اغلب الخدمات الأخرى مفقودة ولم تتقدم خطوة للأمام رغم المليارات التي التي أنفقت هدرا دون تخطيط مسبق .
بغداد العاصمة وعلى الرغم اقتراب موعد انعقاد القمة العربية لا تزال تطفوا على بحر من الأنقاض والنفايات وتسوء الخدمات فيها الى درجة كبيرة جدا وهذا ينعكس ايضا على باقي المحافظات الاخرى .
كل هذا يدعوا للخروج للتظاهر للمطالبة بتحسين الخدمات وبأسرع ما يمكن قبل ان يطفح كيل الشعب .
لا تقصروا في خدمة المواطن فهو تاج رأسكم وهو من أوصلكم الى مناصبكم بعد ان كنتم مهمشين تحلمون بالسلطة .
لو عدنا قليلا الى زمن الطاغية لوجدنا مفردات البطاقة التموينية توزع شهريا دون نقص ويحاسب وكيل المواد الغذائية على اي تاخير او نقص وبسعر زهيد جدا .
وفي زمن الحرية الكاذبة قطعت مفردات البطاقة التموينية عن افواه الشعب بدل من ان تتحسن وتضاف اليها مواد اخرى ترفع من كاهل المواطن .
هل عجزتم ان تكون مثل الطاغية في توزيع مفردات البطاقة التموينية !
هل هذه هي العدالة التي انتظرها الشعب بعد سنين الحصار الجائرة !
هل هذه هي الديمقراطية التي حلم بها شعبنا؟
انكم في وطن اسمه العراق
هل تعرفون معنى العراق ؟
لا تحملوا حقائبكم وتهاجروا صوب المجهول وتنتظروا الفرج أن يأتي وحده
انه العراق ...............
لا تصمتوا ابدا اخرجوا جميعا للتظاهر السلمي على حكومة لم تقدم اي خدمات
البطالة لازالت مستمرة
الفساد الإداري مسلسل يومي بدون نهاية لحلقاته يمتص دماء الشعب دون كلل ولا ملل
لقد صمتت أفواه كانت تطالب بإسقاط الحكومة قبل الانتخابات وبعد استلامها مناصب رفيعة صمتت بعد ان ارتوت من أموال الشعب برواتب ومخصصات مغرية .
اين أفواهكم التي كانت لا تصمت لحظة تارة تقذفون الحكومة بالتقصير وتارة بالعمالة لدول الجوار؟
كيف للسيد الطالباني ان ينام هانئا وهناك ملايين الفقراء في العراق ؟ هل هذا ما ناضلت لأجله !
وكيف للسيد المالكي ان يكون رئيسا لحكومة وآلاف الأطفال والأرامل يشحذون في الطرقات متى تصحوا ضمائر البرلمانين ويثورا ثورة النبلاء؟
ام انهم ذاقوا عسل الحصانة ودولارات المنطقة الخضراء وتحصنوا بداخلها
تبا لحكومة لا تحمي الفقراء
وتبا لحكومة تشكلت بدماء الشهداء وتنسى حقوقهم
تبا لوزراء بلا وزارة سوى تحقيق مطامع شخصية ترهق ميزانية الدولة
تبا لشعب يصمت طويلا خوفا
ألان ألان ألان آن الأوان لنصرخ صرخة تقلقهم وتوقظ ضمائرهم عسى ان يستجيبوا لمطالب الشعب المظلوم عقود طويلة .
لنصرخ لأجل العراق وترابه
لا يكون الدين ولا الشعائر الحسينية إبرة أفيون يخدرونكم بها فهو حقكم الطبيعي
فالأمام الحسين لم يخرج الا لنصرة الحق ونصرة المظلومين , الملايين التي تسير حبا برسول الله وال بيته الأطهار لتحيي هذه الشعائر الحسينية عليها ان تخرج طوعا للمطالبة بحقوقها وإقلاق المتربعون على كراسيهم في المنطقة الخضراء والتي كانت أصواتهم وراء وصولهم لمناصبهم .
ليس هناك اكبر من ان نخرج للمطالبة بحقوقنا فهذا حق اقره الدستور
نحن احفاد من قاد ثورة العشرين
نحن ابناء العراق لا نصمت على الضيم بعد الان
لتكن ثورتكم لاجل العراق وليس لمصلحة حزب او طائفة او قومية او مذهب
فالعراق يناديكم فلبوا النداء
ali_aa310@yhoo.com

  

علي الزاغيني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/02/18



كتابة تعليق لموضوع : كفاية صمت لتكن صرخة حق
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . أحمد راسم النفيس
صفحة الكاتب :
  د . أحمد راسم النفيس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بعد إنهاء التحالف الاستراتيجي بين طالباني وبارزاني... كردستان إلى أين؟  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 اثنا عشر عاما تكفي ..الحل بيد المواطن .  : حمزه الجناحي

 السيد مدير عام دائرة مدينة الطب يلتقي مدير مركز امراض و زراعة الكلى الدكتور كنعان مهدي عباس  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لا يفترقان حتى يردا الحوض المرجعية والاصلاح.  : سعد بطاح الزهيري

 عملية مشتركة للحشد والشرطة تسفر عن ضبط قنبرتي هاون وصواعق جنوب صلاح الدين

 صحفيو الجزيرة أمام القضاء المصري مجدداً بقضية "خلية الماريوت"

 احذروا لحم الخروف النيوزلندي ؟!  : سرمد عقراوي

 ويلكم إعقروا جَمل بني سعود وإلا فُنيت شيعة العراق...رسالة إلى ساسة الشيعة  : علي السراي

 الموارد المائية تنجز أعمال صيانة محطة بزل مشروع نهر سعد في ميسان  : وزارة الموارد المائية

 مع مَن أيها  المطرُ  : غني العمار

 الاحتجاج بالإطارات المشتعلة في الميزان النضالي مسيرة العودة الكبرى (3)  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اللهم ارحم الكفرة برحمتك يا ارحم الراحمين  : عباس طريم

 قتلى جيش المهدي في سورية  : محمد الوادي

 بالصّور: المباشرة بتنظيف قبّة أبي الفضل العبّاس(عليه السلام)..

 أنباء عن مقتل 50 من رهائن الجزائر وخاطفيهم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net