صفحة الكاتب : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

من هو ذبيح الفرات في الكتاب المقدس . الحلقة الأولى
إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 
يقولون لي : مالك وللحسين ولقضايا المسلمين ؟ فأقول لهم اذهبوا وقولوا لمئات الألوف من اليهود والنصارى الذي يعشقونه لابل حتى الملحدين والشيوعيين والعلمانيين وحتى الوثنيين يتخذون من الحسين رمزا رافضا للظلم وثائرا اوحدا على طول التاريخ. 
وضع احدهم مشاركة على صفحتي وفيها صورة لغاندي وهو يصف تأثره بثورة الامام الحسين عليه مراضي الرب فلم ار اي تعليق سلبي على تصريح الزعيم غاندي حول الحسين عليه مراحم الرب وبالمقابل لم أر أي تفاعلا مع ما قاله غاندي مع أن الحسين للمسلمين فعرفت أن هناك ظلما لا يزيل يحيق بهذا المقدس. ولكن عندما كتبت ـــ أنا إيزابيلا ـــ عن الحسين في صفحتي هذه اصبحت مع الاسف طائفية وعندي اهداف مبطنة . مع علمهم بأني مسيحية وإنما عشقت الحسين لأنه شعار لرفض الظلم في اي مكان هذا الظلم الذي يعيشونه الآن على ارض العراق العظيم ارض الحسين الثائر. هذا الظلم الذي يرفضونه انفسهم الآن ولكن لا يتخذون اسوة لهم وقيادة يستمدون منها المبادئ المُثلى في محاربتهم للظلم ولذلك فهم يدورون في حلقة مفرغة لأن من لا هدف له فسهمه طائش . إن لم نحب الحسين لأنه مقدس ، فإننا نحبه لأنه اصبح رمز الثورات ورمز مقارعة الظالمين وانا احصيت آلاف الاقوال والاشعار من غير المسلمين في الحسين وثورته . أنا لا أدري من القائل من رجال الثورة في إيران ولكني ا تذكر قوله الذي قرأته والذي يقول فيه : (( ان دموع الباكين على الحسين تجمعت واحدثت طوفانا ازاح الشاه واعوانه )) وكذلك اتذكر قول قائد من قادة حزب الله في لبنان عندما سألوه عن سر انتصارات الحزب على اسرائيل العظمى فقال : (( ان كل ما عندنا من الحسين)) وغاندي عندما سألوه قال : تعلمت ان اكون مظلوما مثل الحسين فانتصر . 
مهما حاول الناس حجب الشمس عن العين لابد ان تتحسسها الروح فكم أعمى رأى ما لم يراه المبصرون . وأنا احكي لكم هذه القصة لكي تعرفوا ماذا اقصد .
قبل ألف سنة كان اعمى يصلي في المسجد وكان إلى جانبه رجل يقرأ القرآن .
سمع الأعمى القارئ يقرأ : (( افلا ينظرون إلى الإبل كيف خُلقت )) فقال الاعمى للقارئ : هل هذه الآية في القرآن ؟ قال الرجل نعم . فقال له الرجل إن الله لا يذكر شيء في القرآن إلا وفيه عجيبة او معجزة ، فطلب الأعمى من القارئ أن يصف له البعير . فوصفه له . فسأله الأعمى : قال له : هل للبعير خمس ارجل ؟؟ قال القارئ : لا . له اربع ارجل فقط فقال الأعمى : مستحيل ما تقوله لأن لو كان للبعير اربع ارجل لأندق عنقه وانكسر عندما يبرك . فطلب الاعمى من القارئ ان يتفحص الامر ، فخرج القارئ ووجد بعيرا مربوطا بباب الجامع لرجل يصلي ففحصه جيدا فوجد رجلا خامسة تحت العنق مباشرة على الصدر تتلقى صدمة ثقل العنق عندما يبرك الجمل . 
فرجع القارئ ، وسأل الأعمى ؟ هل انت كنت مبصرا ثم عميت ؟ فقال الاعمى : لا أنا ولدتني امي اعمى لم ابصر من الدنيا اي شيء . 
فقال له القارئ فكيف علمت ان للجمل رجل خامسة وأنت لم تراه؟ 
قال الاعمى : تعجبت من خالق خلق كل شيء يلفت نظرنا إلى البعير فقلت لابد ان هناك علة ما تدل على دقة الصنع .
وانا ايزابيل بنيامين اقول : منذ أيام كتبت موضوع للحسين بمناسبة قدوم شهر محرم ولكني مع الاسف لكوني احب ا صدقائي اخشى أن انشره لأني رأيت ان ((بعض)) اصدقائي يزعجهم ذلك . فمن خلال مشاركات عفوية لي وردود بريئة اتهمني البعض بأني. ((اهيأ الناس لإمر ما)) . وعندما طلبت منه ان يبين لي ماهو هذا الامر لم يجبني . ولذلك سوف انشر موضوع الحسين . فقط للحقيقة ولكوني وجدت إلى ذلك اشارة في الكتاب المقدس تدل على أن قضية الحسين ليست بالامر الهين . 
وأنا لا ادري لماذا يتحسسون من الحسين وهو كما يذكرون مبشّر بالجنة لابل سيد شبابها او انه امام بالنص او انه من المطهرين او على الاقل صحابي عاصر الرسول إن لم يكن ابن ابنته او ريحانته من الدنيا . لقد كنت اشاهد عزاء الحسين في الديوانية حيث اخرج مع صديقاتي فلم اعي ما يجري حتى رأيت كيف يُجلل الحزن كنائسنا في ذكرى اهداء رأس يوحنا المعمدان في طشت إلى القيصر . يوحنا الذي يقول عنه المسيح : لم تلد النساء اعظم منه. وعندما أقمت في أوربا رأيت اوروبا تتشح بالحزن في يوم معين من السنة يُطلق عليه (( Al juhans)) وهو يوم عطلة عندهم وكلمة يوهانوس تعني يوم قطع رأس يوحنا وهو نفس القول الذي وجدته في خطبة زين العباد عليه مراضي الرب في الشام عندما قال : (( من عجائب الدنيا ان رأس يحيى يُهدى إلى بغي من بغايا بني اسرائيل )) البحث الذي اود نشره يتعلق بنبوءة تتعلق بشخص يُذبح على شاطئ الفرات وهو تحليل لنبوءة مقدسة وردت على لسان نبي مكتوبة في الكتاب المقدس . 
هناك كثيرين منا مع الاسف لا يستخدمون عقولهم : لهم أعينٌ لا يبصرون بها وإذا ابصروا بها لا يتفكرون , وإذا تفكروا ، لا يتدبرون لأنه على قلوب اقفالها آه من الثقافة المغلوطة التي تزرقها الأباطرة والقياصرة وخلفاء السوء . ألم يقل فرعون لقومه بأنه ربهم الأعلى فعبدوه.!هذه الثقافة المغلوطة التي تزرق في العقول انظر كيف تعيق هذا الفكر المبدع الخلاق عن الابداع كم هو محروم الانسان الذي لا يستقي من الفيض الصافي لخدام الرب الأنبياء فهو في تراجع حضاري وانساني ، لا زلنا نرى مصاديقه على ارض الواقع . 
انتظروا بحثي القادم وهو بعنوان : ((من هو ذبيح الفرات)) الذي تنبأ به الكتاب المقدس؟
تحياتي .
 
 
 
الجزء الاول من بحث : نبوءة الكتاب المقدس من هو قتيل شاطئ الفرات 
 
 
Episode One: Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible?
---------------------------------------------------------------------------------
"Why do you care for Hussein and Muslims issues?" some people ask me. 
"Go and say this to hundreds of thousands of Jews, Christians_ who adored him_ even atheists, communists, seculars, and idolaters who took Hussein as a unique revolutionary symbol against injustice throughout history." I would answer.
Someone has shared a photo of Gandhi, the Indian preeminent leader, on my Facebook account in which Gandhi expresses the influence of Imam Hussein's revolution upon him. I did not see any negative comments or reaction to Gandhi's statement about Hussein (God blesses him), though Hussein is mainly related to Muslims. Thus, I recognized that this holy person is still being oppressed till this moment. 
But when I (Isabella) wrote about Hussein on my Facebook page, I was accused, by some readers, of being a sectarian person who has a hidden scheme, though they know that I am a Christian who adored Hussein only because he is a symbol which stands against injustice everywhere, the same injustice they are recently suffering and rejecting in the great Iraq_ the land of the revolutionary Hussein. Because they do not take Hussein as a symbol and an ideal in their war against injustice, they will still revolve in a vicious cycle; those who do not have an aim all their efforts will be in vain.  
If we do not love Hussein because he is a holy person, then we must love him because he is a revolutionary symbol against tyrants. I, myself, have counted thousands of sayings and poems written by non-Muslims about Hussein and his revolution. I do not know which leader of the Iranian revolution against the Shah have said that "the Shah's regime was toppled by the flood of the tears of those who wept Hussein". I also remember that one of the leaders of Hizbullah party of Lebanon when asked about the secret of the Party's victories against Israel, he said that "all what we've got is from Hussein". As for Ghandi, he was quoted to have said: "I learnt from Hussein how to attain victory while being oppressed". Hence, whatever people try to do, they cannot hide the sunshine to be seen, and if an eye fails to see it the soul will feel it, for many blind people would see what others cannot. I will tell you the following story to let you know what I mean:
One thousand years ago, there were two men in a mosque. One of them was a blind man, who was praying, and the other was reciting some verses from the Holy Quran. The blind man heard the other man reading the following verse: "Do they not ponder how camels were created!" 
"Is this verse from the Holy Quran?" The blind man asked the reciter.
"Yes, it is!" answered the reciter.
"Verses of the Holy Quran always contain miracles or wonders" the blind man said. Then, he asked the reciter to describe the camel to him and the reciter did. After describing the camel, the blind man asked the recite "does the camel have five legs?"
"No, it doesn't!" the reciter said.
"According to your description, it is impossible for the camel not to have five legs! If it didn't have five legs, its neck would be broken when it lies down!" The blind man said. Then he asked the reciter to go out and check it out. The reciter went out and found a camel, which belongs to another man who is praying in the same mosque. After examining the camel, he found that there is a leg-like projection just under the camel's neck right between its front legs. This projection supports the camel's heavy neck when it lies down. The reciter went back and asked the blind man in surprise:
"Have you lost your sight recently?"
"No, I am blind since the first moment my mother gave birth to me. I didn't see anything from the world!"
"Then how did you notice that the camel has a fifth leg-like thing which you didn't see?"
"I wondered why does God, who created everything, draw our attention to the camel? Then I realized that His Almighty has a good reason to mention the camel, that is to show the accuracy of his creation." 
I (Izapilla ) admit that I wrote an essay about Hussein in the last few days at the anniversary of the month of Muharm, the first month of the Muslim Lunar year, but, unfortunately, because I love my friends, I did not publish it because it may irritate (some) of my friends. After some spontaneous sharing and innocent comments on my Facebook account, someone accused me of "preparing the people for something!" But when I asked him what that thing was, he did not answer. 
Therefore, I am going to publish the subject about Hussein and for the sake of saying the truth and because I have found a sign in the Holy Bible indicating that Hussein's issue is not an easy thing. I do not know why they are too sensitive towards the issue of Hussein, whereas they have mentioned, in their reliable books, that God had promised the very Hussein of paradise and described him as the master of all paradise youth.  Their books have also shown that Hussein is an Imam (leader assigned by God), one of the purified people, and, at least one of the Prophet Mohammed's followers, if were not his lovely favored grandson.
I used to witness the mourning of Hussein in Addiwaniya (one of Iraq's southern governorates) with my girlfriends, but I did not realize what was going on till I noticed how our churches grieve over the memory of giving the head of John the Baptist in a bowl to Caesar. John, about whom Jesus said "women had not given birth to greater than John". And when I settled in Europe, I noticed that Europe has a special day of mourning called "Al Juhans". The word "Juhans" means "John's beheading day" and it is considered a holiday there. It is worth saying that I found a similar statement said by Zein Al-Abidin (the fourth Imam of the Shiite Muslims God blesses him) when he delivered his speech in Syria, in the wake of the massacre of Karbala, he said that "one of the wonders of the world lies in giving the head of John as a gift to an Israeli prostitute".
The research which I would like to publish has much to do with a prophecy in the Holy Bible about someone who will be slaughtered at the Euphrates bank. It analyses a holy prophecy said by a prophet and is written in the Holy Bible. 
Unfortunately, there are some of us who do not use their brains nor see in their eyes, and if they see, they will not think about what they see, and if they think, they will not ponder over what they have already seen because their hearts are absolutely locked.
Alas, we cannot help mending the misleading legacy left over by the Caesars, Emperors, and their bad successors to feed their people with. Did not Pharaoh say to his people "I am your lonely lord, the highest of them all" and they consequently worshipped him. The misleading legacy hinders creative thinking of creativity. A human being who does not take his education directly from the divinely purely overwhelmed servants of God (the prophets), will assuredly fail to be prosperously thriving in our life which include lots of relevant examples.
 

  

إيزابيل بنيامين ماما اشوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/03/15



كتابة تعليق لموضوع : من هو ذبيح الفرات في الكتاب المقدس . الحلقة الأولى
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 7)


• (1) - كتب : إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، في 2013/08/25 .

أخي الطيب عبد الأمير الصغير حياك الرب . اخي الطيب طلب مني الكثيرون أن يقوموا بترجمة بعض بحوثي إلى اللغات التالية : الانكليزية ، الروسية ، الألمانية . وقد اذنت لهم بذلك ولكني شرطت أن يبعثوا لي بنسخة من الترجمة لكي ادققها واتفقنا على ذلك .. ولكن مضت اشهر على ذلك ولم ار طحينا .. أنا الذي اعرفه ان العتبة الحسينية قامت بترجمة موضوع كربلاء إلى الانكليزية ونشرته على مجلتها مجلة الحضرة الحسينية ..
اما بالنسبة لموقع آخر فعندي صفحة فيس بوك بالعربي ايضا وهي صفحة رقم 2 .
وعندي موقع خاص مسيحي حواري بشتى اللغات وهذا فيه شروط الانتساب خاصة جدا وهو موقع قديم استخدمه منذ سنوات وفي تدور نقاشات وجها لوجهه بيني وبين الكثير من الاباء المقدسين ..
شكرا اخي الطيب واتمنى لك التوفيق ..
إيزو



• (2) - كتب : عبد الامير الصغير ، في 2013/08/19 .

السلام عليكم اخت ازابيل. هل يمكنك ترجمة هذه المواضيع الى اللغه الانكليزية وهل يوجد عندك موقع اخر باللغه الانكليزيه مع جزيل الشكر

• (3) - كتب : عبدالامير الضغير ، في 2013/08/19 .

السلام عليكم اختنا ازابيل. هل يمكنك ترجمة هذه المواضيع الى اللغة الانكليزية وهل عندك موقع اخر باللغة الانكليزية مع جزيل الشكر.

• (4) - كتب : عبدالامير الضغير ، في 2013/08/19 .

السلام عليكم اختنا ازابيل. هل يمكنك ترجمة هذه المواضيع الى اللغة الانكليزية وهل عندك موقع اخر باللغة الانكليزية مع جزيل الشكر.

• (5) - كتب : عادل شوكت ، في 2013/08/08 .

صحيح اختنا العزيزه ايزابيل. وقد ذكر الامام الحسين قبل ان يتوجه الى ارض نينوى (مكان استشهاده ) وهي تقع بين النواويس وكربلاء قال ؛
من هوان الدنيا على الله ان يُهدى راس النبي يحيى بن زكريا عليه السلام الى بغي من بغايا بني اسرئيل ومن العجيب ان رأس الامام الحسين وضع بعد قطعه واخذه الى دمشق وضع على حجره بجانب ضريح النبي يحيى لا تزال هذه الصخره محفوضه وعليها لون احمر بجانب ضريح النبي يحيى
ودمتي اختنا العزيزه في الله

• (6) - كتب : كربلائي ، في 2013/03/16 .

انه الحسين بدون خلاف يا اختي

• (7) - كتب : متابع.. ، في 2013/03/16 .

اللهم صل على محمد وال محمد




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صفاء الهندي
صفحة الكاتب :
  صفاء الهندي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دعايةٌ ناجحة  : حميد مسلم الطرفي

 بالوثيقة: قسمُ الشعائر والمواكب والهيئات الحسينيّة يمنع ممثّلياته في المحافظات من الترويج للناخبين...

 كيف نصلح التعليم في العراق؟ موجود نظريا عاطل وظيفيا  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 التيار الصدري في البرلمان يدعم المالكي : سنسعى لتقوية الحكومة  : وكالة نون الاخبارية

 سيدة جمال الاخلاق  : علي البحراني

 المرجعية الدينية العليا في العراق و تعدد الولاءات  : محمد عبد الصاحب النصراوي

 العمل تبحث اولويات استكمال مشروع الربط الشبكي للوزارة لتقليل الروتين والفساد  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الاعلام الاسلامي الموجه صناعة لموت الاسلام ( دراسة في المضامين المتطرفة)  : قصي شفيق

 العتبة الكاظمية المقدسة تفتتح مشروع تذهيب باب طارمة قريش في الصحن الكاظمي الشريف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 ماذا بعد التجرؤ على مقامها؟  : رسل جمال

 ابنة "الرئيس" فقيرة وزوجها "الوزير" يحمل لها الحطب!!  : الشيخ حسين الخشيمي

 وَمَا أَدْرَكَتْ..شَهْرُ زَادَ الصَّبَاحْ  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 لأول مرة منذ 11 سنة.. الكلاسيكو بدون ميسى ورونالدو

 حين يُمسي الانسان خنزيراً  : عبد الزهره الطالقاني

 اثر الحسد في المجتمع  : حسام عبد الحسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net