صفحة الكاتب : د . طالب الصراف

التحالف الصهيوني الوهابي العثماني على دمشق وبغداد
د . طالب الصراف

 لقد كشف المسيحيون الصهاينة الجدد في الولايات المتحدة الذين يطلق عليهم (المحافظون الجدد) اوراق حلفائهم من الوهابية الارهابية والاوردوغانية العثمانية العميلة بشكل علني دون خجل او حياء, وقد ظهر شكل هذا الحلف الارهابي المجرم بصورة واضحة المعالم والمهام في الحرب القائمة على سوريا, فقد قالت الادارة الامريكية ومخابراتها  بصراحة: نحن نقدم المعلومات والاجهزة الاستخبارية الحديثة للارهابين في سوريا عن طريق استخدام حليفتنا في الحلف الاطلسي تركيا العثمانية...,وقد كتبت صحيفة الصندي تايمس البريطانية في 19-8-2012 مقالة بقلم الكاتب جون فولين والكاتب ديفيد ليبارد بعنوان (المخابرات البريطانية تدعم المتمردين السوريين) Syria rebels aided by UK inteleligence حيث ذكرت الصحيفة:ان مخابرات اوربا الغربية هي التي ساعدت العصاة السوريين وقامت بتزويدهم بمعلومات عن تحركات الجيش السوري وذلك عن طريق تركيا, وكذلك اخذ المعلومات عن تركيا ايضا لتزويد مركز المخابرات البريطانية في قبرص التي بدورها تزود المخابرات الامريكية بها. واعترف المتمردون باستلام هذه المعلومات من المخابرات الامريكية التي كانت تركيا اللاعب الرئيسي في تسليمها وتقديمها ما بين المخابرات الامريكية والمتمردين, ومن بين تلك الانشطة ايضا قامت تركيا كوسيط بتسليم المتمردين العصاة صورا ستلايتية عن تحركات ارتال الجيش السوري زودت بها من قبل المخابرات الامريكية (سي آي أي). وان المخابرات الاوربية  والامريكية تغض النظر وتلتزم الصمت عند نقل الاسلحة الثقيلة من دول الخليج الفارسي وتسليمها للمتمردين في سوريا. وتضيف الصحيفة بان المخابرات الغربية لديها معلومات بان هنالك بواخر روسية وصينية وايرانية تصل للسواحل السورية وكذلك هنالك شحنات من الصواريخ ارض- جو تصل من ليبيا الى المتمردين العصاة, وان  مصطفى عبد الجليل - حليف الصهيوني برنارد ليفي - هو من يشجع ويقوم بذلك. وكذلك تستخدم الموانئ اللبنانية لتهريب الاسلحة وايصالها للمتمردين العصاة, واشارت الصحيفة بانها ذكرت في احد تقاريرها بان هنالك الكثير من صواريخ(سام) قد نقلت من ليبيا ووصلت الى مخازن مدينة طرابلس اللبنانية لايصالها الى هؤلاء المتمردين." والسؤال هنا :هل قتل جنديا امريكيا او اوربيا او اسرائيليا او من عملائهم امراء السعودية وقطر بهذه الاسلحة اثناء ما يسمى بثورات الربيع؟ 

 ان تسخير الاعلام الماردوخي الصهيوني الوهابي المبتذل والكاذب في تشويه الحقائق يرسم للمشاهد والسامع بان ابناء الشعب السوري هم الذين قاموا وانتفضوا وحملوا السلاح بوجه الشعب والجيش السوري البطل جيش المقاومة والممانعة, الا ان الحقيقة تقول ان الذين قاموا بذلك هم العملاء والمرتزقة والمغفلين الذين باعوا انفسهم للصهيونية والحكومة السعودية والقطرية باثمان بخسة لسفك دماء ابناء سوريا وتدمير بنيتها التحتية لاضعافها امام الدولة الصهيونية ولكي يتخلى ابناء سوريا وجيشها من دعم المقاومة اللبنانية والفلسطينية. ان ما تقوم به الحكومة الوهابية بزعامة ال سعود وحكام قطر من تقديم للمال والسلاح وتدريب وتمويل للمرتزقة المجرمين الوهابيين لقتل وسفك دماء الشعب السوري ما هو الا لتبرير ما يحدث من قمع وارهاب وسفك دم وقتل وزج في السجون السعودية والبحرينية لقمع الثورة الحقيقية المستعر اوارها في الجزيرة العربية. واذا كانت الادارة الامريكية تؤمن بتشجيع وتطبيق الديمقراطية فعلا في الشرق الاوسط غعليها بمساعة شعب الجزيرة العربية بتغير نظام ال سعود وحكومة قطر وغيرهما من الانظمة القمعية. لقد بدأت الشعوب العربية التي اخذها الفرح والحماس بسقوط تلك الحكومات العميلة نتيجة ما يسمى بالربيع العربي تعيد حساباتها وتأييدها للحكام الجدد وتمعن في تفكيرها واستنتاجاتها بان البديل للحكام الظلمة المجرمين الذين اطاحت بهم ما يسمى بانتفاضات الربيع العربي قد يكون البعض منهم اكثر عمالة وخنوعا واذلالا من بعض الحكام الذين سبقوهم, وان بعض رموز هذه التحولات (الربيعية) كانوا مشتركين مع مجرمي العهد السابق. ومن هنا بدأ المثقفون الشرفاء ووسائل الاعلام النزيهة من الفساد والعمالة بتسليط الضوء على الحكام الجدد وكشف ارتباط البعض منهم بالمخابرات العالمية الصهيونية. وظهرت عمالة بعض هؤلاء الحكام واضحة كما هو حاليا في ليبيا وتونس وتركيا فزيارات برناد ليفي الصهيوني لتلك الحكومات وتوجيهها لاشك ولا اشكال فيه وهو موثق بالصوت والصورة بالاضافة الى دويلات الخليج التي تزود الارهابيين بالمال والسلاح. 
وقد يزيد من اشكالية الثقة بين الشعوب المنتفضة وحكام انتفاضات الربيع الجدد ما دفعته الادارة الامريكية في الجولة الثانية من الانتخابات لدعم فوز الرئيس مرسي بمبلغ 50$ مليون دولار للاخوان المسلمين في مصر, ولا شك ولا انكار في هذه الحقيقة اذ نشرت وسائل الاعلام الاجنبية والعربية هذا الخبر واعتبرته بمثابة قنبلة تفجرت داخل الكونكرس الامريكي على لسان (فرانك ولف) Frank Wolf  عضو الكونكرس حين صرح بان الرئيس الامريكي براك اوباما قد اصدر امرا وبعلم وزيرة الخارجية الامريكية بتحويل المبلغ المذكور لحساب اخوان المسلمين من اجل فوز مرشحهم محمد مرسي في الانتخابات. فهل يحق ان يطلق على هذه التحولات والتغيرات للادارات الجديدة في الاقطار العربية بثورات الربيع وقياداتها بالثوار؟ الحقيقة ان المواطن لم يلمس تغيرات جذرية في البنية السياسية والاقتصادية وانما التغيرات في الوجوه السياسية فقط واحيانا البقاء والابقاء على الوجوه التي كانت تتعاون مع حكومة الاشرار التي سبقتها كما حدث في ليبيا وتونس ومصر, فلم نشاهد ثورة اجتماعية او اقتصادية حقيقية في تلك الاقطار التي حدثت فيها ما يسمى بثورات الربيع, وانما الذي جلبته حركات الربيع العربي هو العنف وسفك الدماء والاتيان بالمتطرفيين التكفيريين والفساد الاداري والسياسي والمالي بل حتى الاجتماعي بالاضافة لتخوفات تقسيم الدولة الواحدة الى دويلات لتقسيم تقسيمات سايكسبيكو مرة اخرى, الا ان الجديد هو التحالف المشبوه ما بين قوى الامبريالية الاستعمارية والمخابرات الصهيونية من جهة وما يسمى بالاحزاب والحركات الاسلامية الوهابية الارهابية من جهة اخرى, والاخطر من كل هذا هو زرع وتفريخ الارهاب وايقاد وتسعير المشاعر الطائفية التي لم يسلم من سموم لهيبها حتى من يدعي الثقافة والمدنية لان المال السعودي والقطري والمخابرات الصهيونية والامريكية  ووسائل الاعلام التابعة لها تؤجج هذه المشاعر في صدور الناس البسطاء بل حتى عند بعض من يدعي الثقافة, واخيرا فانها تجر باصحابها الى الانغماس بالضلال والردى والتطرف الاعمى. وقد قال الامام علي (ع) عن الفتن:" يهلك في لهيبها المؤمن ويسلم فيها غير المسلم ..."  فهل سمعتم ان صهيونيا او امريكيا او غربيا قد قتل اثناء ما يسمى بثورات الربيع؟ الا اننا نسمع ونشاهد على شاشات التلفزيون ان الكثير من المؤمنين في الاقطار العربية يسقطون صرعا في كل يوم برصاص الوهابيين التكفيريين الذين تدربهم المخابرات الصهيونية والامريكية على الاراضي التركية والاردنية. 
واذا كانت هذه الانتفاضات تريد تطبيق الديمقراطية فلماذا يختطف ابناء لبنان وايران المؤمنين الذين ذهبوا لزيارة السيدة زينب (ع) فاختطفتهم يد الغدر والخيانة, يد المرتزقة التي اشترتهم الاموال القطرية ودولارات العائلة السعودية الوهابية الصهيونية وآوتهم حكومة اردوغان الطائفية العثمانية, فاين حرية الاديان والمعتقد التي جاءت بها هذه الانتفاضات؟ واذا كان الغرب والصهاينة يطلقون على الانتفاضات او التغيرات التي حدثت في الاقطار العربية  بثورات الربيع! فلماذا لايطلقون على الثورة في البحرين وكذلك الثورة في الجزيرة العربية بما فيها الحسا والقطيف والعوامية وغيرها من المدن الاخرى بالثورات الربيعية الحقيقية؟ ولماذا لا يشجعون ويعملون على الاطاحة بحكومة البحرين والسعودية وهي حكومات اوتوقراطية توارثية منذ عشرات السنين بالاضافة الى كونها حكومات فاسدة مفسدة؟ الا ان قوى الامبريالية بدلا من ان تقوم بمساندة الشعوب المظلومة المقهورة تقوم بالعمل ليل نهار على التآمر على الشعب السوري وحكومته الوطنية لاشغالها ووقف دعمها للمقاومة والتخلي عن تحالفها مع ايران وتقاربها مع العراق, وكذلك تقوم الادارة الامريكية باثارة القلق وعدم الاستقرار في العراق لكي يطالب البعض من العملاء في الاحزاب العراقية بعودة قوى الاحتلال.
 ان قوى الاستعمار التي تحاول وتعمل على اضعاف الدول والحكومات الوطنية وتجعلها فاقدة للاستقرار والعيش الكريم تقوم من جهة اخرى بدعم حكام الخليج المستبدين والفاسدين, فمتى كانت العوائل الخليجية وخاصة ال سعود وال خليفة وال ثاني يؤمنون بالديمقراطية وهم اسوء نموذج للظلم والاستبداد والدكتاتورية؟ وكيف يصدرون الديمقراطية وهم لا يملكونها ولا يمارسونها وفاقدون اليها ومحاربون لها منذ عشرات السنين؟ وهل هذه هي الديمقراطية )البوشية والاوبامية( التي جاءت بقتل الشعوب المسلمة في افغانستان والعراق وسوريا ودول ما يسمى بانتفاضات الربيع العربي الوهابي الصهيوني والقضاء على الثورات الحقيقية في البحرين والجزيرة العربية؟ وهل هذه الديمقراطيات الغربية التي تعلن بوضوح تسليح الارهابيين الذين اتهمتهم امريكا بتفجير مراكزها التجارية في نيويورك والبنتاكون واودعتهم بسجون كوانتينامو فتخرجوا منها لتدريس الديمقراطية الوهابية الصهيونية ونشرها باساليب التكفير وسفك الدماء؟ 
 ان هؤلاء العربان من حكام الخليج هم انفسهم ابناء السلالة التي كانت قبل الاسلام على شر دين وفي شر دار يعيشون في ارض القفر والغلظ, واذا بهم اليوم يملكون مليارات دولارات واردات النفط ولا يعرفون كيف التصرف بها, فقد اصابتهم التخمة من الاكل والشرب الحرام واشبعت غرائزهم الحيوانية وطموحاتهم في بناء القصور وجمع الاموال حتى اغرقت اموالهم البنوك الامريكية والاوربية, ولم يعرف هؤلاء العربان ماذا يعملون بهذه الاموال التي اصبحت ملكا للبنوك والحكومات الاجنبية, واذا بامريكا واسرائيل تأمر عملائها من حكام الخليج بتشجيع فتنة الحرب بين ابناء الشعب العربي واستخدام تلك الاموال لشراء السلاح من الغرب واسرائيل لدعم الاقتصاد الاوربي والامريكي الذي يعاني من ازمات حادة في اغلب قطاعاته لتسعير الفتنة واشعال لهيبها وتأجيج اوارها في الشرق الاوسط. ولقد حذر الامام علي (ع) من هذه الفتنة حين قال :" تسفكون دماءكم وتقطعون ارحامكم والاصنام فيكم منصوبة ..." وفعلا ان الاصنام من حكام الخليج اليوم هم نفس الاصنام في العصر الجاهلي كما قال عنهم طه حسين وقبله الاكاديمي المستشرق مستر ميور حرفيا:" وما كانت العرب قبل الاسلام الا قبائل متحاربة فيما بينها ما ان  خرجت من دماء الا ودخلت في دماء اخرى." فلا غرابة بان هؤلاء الحكام قد هجروا وارتدوا عن الاسلام اليوم كما ارتد اجدادهم عن الاسلام حال وفاة النبي محمد (ص) لان الايمان لم ولن يدخل في قلوبهم. ولكن ارادة الله هي التي جعلت الاسلام يتوسع ويستمر الى يومنا هذا رغم ان حكام الدول العربية ارتضوا الذل والمهانة للاجنبي. ولقد حذر الامام علي (ع) اصحابه من الفرقة التي يعيشونها والتي استمرت الى هذا اليوم قائلا :" لأظن أن هؤلاء القوم سيدالون منكم (ستكون لهم دولة بدلكم) باجتماعهم على باطلهم وتفرقكم عن حقكم, وبمعصيتكم امامكم في الحق وطاعتهم امامهم في الباطل..  , ونتيجة لهذه الفرقة سوف تقوم هذه المجموعات الارهابية التي لم يجمعها في سوريا الا الدولار والحماس الطائفي بقتل المحبين لال بيت النبي محمد (ص) والموالين لهم اينما كانوا, والتأريخ الاموي والعباسي والعثماني شاهد على ذلك اذ يحدثنا بأن سلطان الدولة العثمانية سليم الاول قتل عشرات الالاف من الشيعة ومن وقف معهم, وهذا ما يفعله اردوغان العثماني والمرتزقة في سوريا اذ يذكر الكاتبان مارك نيكول وروسل ميرس في صحيفة Mail Online  الصادرة في 5-08-2012 بان احد النشطاء المعارضين قال لهما:" بان المعارضة المسلحة لاتكتفي بقتل بشار الاسد وحسب وانما كل العلويين ومن تبعهم وساندهم." ونستطيع ان نظيف فرضية على ذلك بانه اذا كان السبب بانتصار الوهابية في سوريا بسبب المال والعقيدة التكفيرية, فهذا يعني انها ستنتصر في العراق وخاصة ان الجيش العراقي ليس له من التجهيزات الحربية والعقيدة العسكرية الثابتة بالصمود والمقاومة للجيش الصهيوني منذ سنين بالاضافة للدعم الروسي والصيني. وهنا يمكن القول ان سقوط الحكومة السورية - وهذا غير وارد حاليا-  يعني سقوط الحكومة العراقية واضعاف لحركات المقاومة اللبنانبة وغيرها, الا ان الايمان والثبات الذي لايتزعزع لدى قيادات الجمهورية الاسلامية سابقا وحاضرا ولاحقا وايمان شعبها بالعقيدة الاسلامية والدفاع عن نبيها محمد وال بيته (ص) سوف لن يسمح للوهابية والصهيونية المارقة من الاطاحة باي نظام اسلامي ملتزم بتعاليم القرآن وسنة نبيه محمد وال بيته (ص) وستكون الجمهورية الاسلامية طودا مانعا من الهيمنة والسيطرة على الشعوب المسلمة المؤمنة. وان سبب هيمنة الصهيونية والاستعمار على الشرق الاوسط هو بسبب حكوماته العميلة وقد اكد الامام الخميني المجاهد والمفكر هذا الحقيقة في وصيته قائلا:" فان اساس شقاء المسلمين هو الحكومات المرتبطة بالشرق والغرب..." وقد اضاف ايضا في نصيحته للاحزاب المعادية للجمهورية والاسلام في وصيته :" ان التجربة الطويلة في أي طريق سلكتموه وكل مؤامرة اقدمتم عليها واية دولة وموقع توسلتم به يجب ان تكون قد علمتكم انه لايمكن حرف مسار شعب مضح بالاغتيال والتفجير والقنبلة." 
 
 لندن     27-09-2012                      

  

د . طالب الصراف
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/09/27



كتابة تعليق لموضوع : التحالف الصهيوني الوهابي العثماني على دمشق وبغداد
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل العبود
صفحة الكاتب :
  عقيل العبود


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net