صفحة الكاتب : عامر عبد الجبار اسماعيل

كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي
عامر عبد الجبار اسماعيل

هـي الأمـورُ كـما شاهدتها دُولٌ                                     

                        مَـن سَـرَّهُ زَمـنٌ ساءَتهُ أزمانُ

وهكذا الوضع في العراق ، يضحـك الزمن بمليء شدقيه لطائفةٍ أو قومية ، ويكشِّر أنيابه لأخرى ، ومع دوران الكرة الأرضية وولوج الغسق وانبثاق الفجر تدور الابتسامة وتنتقل "التكشيرة" إلى طائفة أو قومية أخرى ، بغض النظر عن ان هذا الدوران  قد يطول ويتأخر وقد يكون سريعاً.

إلا ان العجيب الغريب هو ثبات ذلـك الجزء الذي يقف عليه تركمان العراق مقابل وجه الزمن العابس ، فكانوا على الدوام ضحية صراعات طائفية وعرقية تطحنهم رحى الاستبداد ، فضاعوا وضاعت حقوقهم تحت حوافر خيل المتطلعين الى السلطة, فما بين "التعريب" و"التكريد" ضاع حقهم في كركوك كونهم يشكلون فيها الاغلبية وفقا لإحصائية عام (1957) للسكان ، وعلى هذا فإن كركوك  عراقية وتركمانية السكان ، وهم مواطنون عراقيون ، لكن لا أحد يذكرهم بهذه الصفة وهذا الحق إلا كورقة ضغط لطرف على آخر وليس (لسواد عيونهم).

كلنا يتذكر ما فعله (أخو هدلة) بطل القومية العربية بتغيير ديموغرافية المنطقة (كركوك) من خلال تعريبها عن طريق دفع العرب الى السكن في كركوك مع تقديم تسهيلات مالية وقروض مصرفية تساعدهم على ذلك. وبالفعل هاجر عدد كبير من العرب الى منطقة وجود التركمان (كركوك) طمعاً في الاموال المقدمة وهم نفسهم الذين يطالبون الآن بتعويضات مالية مقابل مغادرة المناطق التركمانية ، اما العرب من سكان كركوك الأصليين فيعلنون تمسكهم وتعلقهم الشديد بمدينتهم وعدم امكانيتهم الاستغناء عنها رافضين مغادرتها ¬والتخلي عنها تحت أي اغراء او تهديد. فضلاً عن هذا قام النظام البائد بسلخ واقتطاع بعض القرى التركمانية وضمِّها الى محافظة صلاح الدين. وبقي التركمان حبيسي الأمل ببزوغ فجر الحرية والخلاص من النظام القومي الشوفيني ليستعيدوا هويتهم الأصلية ويُعترف بهم بصفتهم مواطنين من الدرجة الأولى.

إلا ان الغد لم يأتهم، وامسى ليلهم سرمدا ، وجاءت التصفية العرقية هذه المرة من قبل "ساسة الكرد" بصبغته القومية التي كانوا يعيبونها على النظام البائد ، فمارسوا سياسة "التكريد" بحق المناطق التركمانية فنقلوا الكثير من اكراد المناطق الأخرى الى كركوك وبعضهم غير عراقيين اصلا ، ولجأوا الى توطينهم في مناطق وجود التركمان .

اما في الطرف الثاني نجد العرب القوميين يدافعون عن كركوك التي عرّبها صدام ، لا كركوك بطبيعتها الديموغرافية الحقيقية ، فتبنّوا مطالب العرب الطارئين ورفعوا قميص الاضطهاد القومي الذي تلطخ بدم العرب في كركوك والموصل ، وهناك قسم آخر من العرب فضّل الوقوف على التل، ربما ينظر الى قضية التركمان وكركوك على أنها فرصة لمساومة سياسية تدر عليه امتيازات خاصة ، أو يخشى ردود الفعل من إحدى الجهات المتصارعة على كركوك إن تحرك هو باتجاه تأكيد الواقع الديمغرافي لسكان المنطقة ، وبالتالي يخسر أحد أهم الحلفاء في العملية السياسية الجارية في العراق والمرتكزة على التحالفات الطائفية والعرقية لتحقيق المصالح الضيقة.

ان التجاذب العربي – الكردي حول ورقة كركوك يعزّز من مظلومية التركمان ويجعلهم الخاسر الأكبر في عملية فقدان الحقوق خصوصاً بعد الهيمنة الكردية المطلقة وانفراد الأكراد بفرض إرادتهم على المنطقة الشمالية من العراق. فغياب التنسيق والتعاون والتفاهم بين العرب والتركمان ادّى الى هيمنة الأكراد على مجلس محافظة كركوك وعزّز من نفوذهم فيها للاستيلاء على الوظائف الحكومية والتعيينات وحصرها على أبناء القومية الكردية مع توفير الغطاء الرسمي للتستر على انتهاكات الأكراد لحقوق القوميات الأخرى في تلك المناطق التي تخضع للنفوذ الكردي، فضلاً عن استحواذهم على المباني والدور المملوكة للدولة واشغالها من قبل الأكراد بصورة مكثفة. مستغلين في ذلك نفوذ ممثليهم في الحكومة المركزية.

كان المفروض بالعرب الموجودين في كركوك أن يعلنوا دعمهم بل تكاتفهم ووحدتهم مع التركمان في تبني مطالبهم العادلة والحصول على حقوقهم المشروعة للوقوف بوجه الاستبداد الكردي الذي تحول من مظلوم في النظام البائد الى ظالم في النظام الحالي بدل من تركهم كفريسة سهلة تمزقها مخالب الكرد

اقول قولي هذا لا بغضا لأبناء قوميتي العربية ولا لإخوتي الاكراد بل لنصرة مظلومية الاخوة التركمان تأسيا بقول رسول الله (ص): "مَثَلُ الْـمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْـجَسَدِ؛ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْـجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْـحُمَّى" ولاسيما خيمة عراقنا الموحد من زاخو الى الفاو تسعنا جميعا على الحب والسلام

  

عامر عبد الجبار اسماعيل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/06/21


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • وزير سابق يدعو الى تخصيص نسبة من الايرادات العامة لفعاليات شبابية  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار:اعتداء السلطات الكويتية على الصيادين العراقيين يمثل اعتداء على سيادة العراق  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يقترح حصر محطات التحلية على البحر ومياه شط العرب للزراعة  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار قدمت للدولة ورقة عمل لتقليل مخاطرغلق مضيق هرمز على الاقتصاد العراقي منذ 2012 !!  (نشاطات )

    • عامر عبد الجبار يتوقع عقوبات جديدة من EASAبحق الطيران  المدني العراقي خلال الشهر القادم  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 5)


• (1) - كتب : ammar ، في 2019/05/25 .

كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

• (2) - كتب : علي البياتي ، في 2013/11/25 .

بارك الله بيك دكتور

• (3) - كتب : ابو حسن البصري ، في 2012/06/26 .

الى الاخت اام احمد.: (فهل الاكراد بعد مقال عبد الجبار ضدهم سيصوتوا له بالبرلمان ؟؟!!!! ) وهل يساوم عامر عبدالجبار على مبادئ واخلاقه من اجل ارضاء او كسب ود الاخرين من اجل المناصب ان السيد عامر عبد الجبار يشرف المنصب الذي يشغله وليس المنصب يشرفه.؟ هذا ما اعرفه عن السيد عامر

• (4) - كتب : ابو حسن البصري (من النرويج) ، في 2012/06/26 .

هل لواقعه الطف ان تكون دليل للتركمان:على الرغم من الظروف التي مرت بها مدينه كركوك من طمس الحقائق والتدليس لكلا القوميتين العربيه والكرديه ضد الاخوه التركمان في زمان الطاغيه المقبور وفي العهود السابقه ؟ اود ان الفت انتباه كل الشرفاء من القوميتان وبعدها انصفوا آصحاب الحق 1_هل تعلمون عدد مقابر التركمان في مركز مدينه كركوك انها ثلاثه مقابر واسم احدها مقبره شهداء التركمان اني اسئل اين استشهد هؤلاء وما هوقدم المقبره ... والغايه من هذا السؤل انه يدل على انهم اهل المدينه الاصليين ...؟2_لماذ سميت محله تسعين بهذا الاسم؟ وسبب التسميه يعود الى واقعه الطف حيث خرج (90) فارس تركماني لنصره الامام الحسين من هذه المدينه ؟؟؟؟اليس التركمان اقدم من العرب والاكراد في مدينه كركوك...الله هو المعين ؟ جزيل شكري وتقديري للاستاذ عامر عبد الجبار على اختياره المذهل للمواضيع واسلوب السردالطيف واني على علم ان الاستاذعبد الجبار لايتهاون او يجامل على حساب المصلحه العامه نشد على سواعدكم للقضاء على فساد ومافيات امانه بغداد... ومن الله التوفيق

• (5) - كتب : ام احمد موظفة في امانة بغداد ، في 2012/06/24 .

رغم انقطاعات التيار الكهربائي تسبب اليوم خبر موقع المواطن نيوز (عامر عبد الجبار بديلا للعيساوي صابر)والوارد على الرابط ادناه بصعقد كهربائية حادة الى رؤس الفساد في الامانة واصبح الخبر حديث الموظفين فالموظفين البسطاء امثالي عمت فيهم الفرحة ويقولون ( راح يجينا صكار الحرامية ) واخرون يقولون ( اجاكم الجاكوج يا حرامية بغداد ) وهذه الالقاب انتشرت بين الموظفين لما يعرف عن نزاهة وشجاعة عبد الجبار في وزارتي النفط والنقل
ومن جانب اخر شوهد الاصفرار والتعاسة على وجه السيد الوكيل وعلى الكثير من المدراء بعد انتشار الخبر
http://www.almowatennews.com/news.php?action=view&id=44151&start=0&page=1
فهل الاكراد بعد مقال عبد الجبار ضدهم سيصوتوا له بالبرلمان ؟؟!!!!




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما آشوري ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب محمد كيال حياكم الرب واهلا وسهلا بكم . نعم نطقت بالصواب ، فإن اغلب من يتصدى للنقاش من المسيحيين هم تجار الكلمة . فتمجيدهم بالحرب بين نبوخذنصر وفرعون نخو يعطي المفهوم الحقيقي لنوع عبادة هؤلاء. لانهم يُرسخون مبدأ ان هؤلاء هم ايضا ذبائح مقدسة ولكن لا نعرف كيف وبأي دليل . ومن هنا فإن ردهم على ما كتبته حول قتيل شاطئ الفرات نابع عن عناد وانحياز غير منطقي حتى أنه لا يصب في صالح المسيحية التي يزعمون انهم يدافعون عنها. فهل يجوز للمسلم مثلا أن يزعم بأن ابا جهل والوليد وعتبة إنما ماتوا من اجل قيمهم ومبادئهم فهم مقدسون وهم ذبائح مقدسة لربهم الذي يعبدوه. والذين ماتوا على عبادتهم اللات والعزى وهبل وغيرهم . تحياتي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هماك امر ومنحا اخر .. هو هام جدا في هذا الطرح هذا المنحى مرتبط جدا بتعظيم ما ورد في هذا النص وبقدسيته الذين يهمهم ان ينسبوه الى نبوخذ نصر وفرعون عمليا هم يحولوه الى نص تاريخي سردي.. نسبه الى الحسين والعباس عليهما السلام ينم عن النظر الى هذا النص وارتباطه بالسنن المونيه الى اليوم وهذا يوضح ماذا يعبد هؤلاء في الخلافات الفكريه يتم طرح الامور يصيغه الراي ووجهة النظر الشخصيه هؤلاء يهمهم محاربة المفهوم المخالق بانه "ذنب" و "كذب". يمكن ملاحظة امر ما هام جدا على طريق الهدايه هناك مذهب يطرح مفهوم معين لحيثيات الدين وهناك من يطرح مفهوم اخر مخالف دائما هناك احد الطرحين الذي يسحف الدين واخر يعظمه.. ومن هنا ابدء. وهذا لا يلقي له بالا الاثنين . دمتم بخير

 
علّق منير حجازي ، على الى الشيعيِّ الوحيد في العالم....ياسر الحبيب. - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الله وكيلك مجموعة سرابيت صايعين في شوارع لندن يُبذرون الاموال التي يشحذونها من الناس. هؤلاء هم دواعش الشيعة مجموعة عفنه عندما تتصل بهم بمجرد ان يعرفوا انك سوف تتكلم معهم بانصاف ينقطع الارسال. هؤلاء تم تجنيدهم بعناية وهناك من يغدق عليهم الاموال ، ثم يتظاهرون بانهم يجمعونها من الناس. والغريب ان جمع الاموال في اوربا من قبل المسلمين ممنوع منعا باتا ويخضع لقانون تجفيف اموال المسلمين المتبرع بها للمساجد وغيرها ولكن بالمقابل نرى قناة فدك وعلى رؤوس الاشهاد تجمع الاموال ولا احد يمنعها او يُخضعها لقوانين وقيود جمع الاموال. هؤلاء الشيرازية يؤسسون لمذهب جديد طابعه دموي والويل منهم اذا تمكنوا يوما .

 
علّق عادل شعلان ، على كلما كشروا عن نابٍ كسرته المرجعية  - للكاتب اسعد الحلفي : وكما قال الشيخ الجليل من ال ياسين .... ابو صالح موجود.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 لغتنا الجميلة بين شعرها العظيم؛ والتّمرّد العقيم...!!  : كريم مرزة الاسدي

 التاريخ المزيف  : علي حسين الخباز

  التقنيات الحديثة السلبيات والايجابيات  : عبد الحسين بريسم

 لقاءٌ شعريٌّ في قلقيلية أحيته آمال عوّاد رضوان وهيام قبلان

 وكيل وزارة العدل: الحكومة العراقية حريصة على حماية حقوق الاقليات  : وزارة العدل

 تأملات في القران الكريم ح251 سورة المؤمنون الشريفة  : حيدر الحد راوي

 سايد واحد  : اسلام النصراوي

  صحن العقيلة يشهد اقامة معرض كربلاء للكتاب الدولي التاسع  : حسين النعمة

 لأول مرة على مستوى العتبات المقدسة في العراق .. مركز أمير المؤمنين للترجمة ينجز ترجمات باللغة السويدية  : موقع العتبة العلوية المقدسة

 شباب صالات العراق يبلغ الدور الثاني من بطولة آسيا

  قانون البنى (الفوقية)  : شاكر محمود تركي

 تطهير منطقة الديوم ومقتل 68 داعشیا بالجسر الياباني وکوبانی

 لواء المشاة الرابع والسبعون فرقة المشاة الخامسة ينفذ عملية استباقية ضمن قاطــع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 هل تدعم إيران المغاربة الشيعة ؟!  : ياسر الحراق الحسني

 القاسم المقدسة تشيع الشهيد القائد كاظم جواد العيساوي بمشاركة رسمية وشعبية واسعة  : نوفل سلمان الجنابي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net