صفحة الكاتب : د . نضير الخزرجي

رحلة إلى منشأ الأرض في نَصَبها لذة للسائحين
د . نضير الخزرجي

 من طبيعة السفر أنه يفتح آفاق المرء على عوالم لم يرها من قبل ويحتك بمجتمع غير مجتمعه، وعادات غير العادات التي تطبّع عليها، وعلى عمران أو بقايا خرائب غير التي في بلده، وعلى شوارع وأزقة لم يسر فيها من قبل، ولعلّ أجلى دوافع السفر هو البحث عن الراحة النفسية والجسدية بعيدا عن مشاغل الحياة وهمومها وغمومها، ويعد السفر واحدة من الوصفات الطبية التي يقدمها حكماء الأبدان والأرواح في وقت اشتدت مصاعب الحياة وصار الفرار من الواقع المر مكسبا وغنيمة.

وإذا كان السفر إلى السواحل والشواطئ والسير في أرض الله والتطلع إلى آثار الأمم السابقة ينعش النفس ويزيدها بهجة ويشبع جوع المسافر إلى التهام ما تراه عيناه، وهو سفر ليس فيه كبير عناء وشديد تعب، فهناك سفر آخر في تعبه الشديد متعة وفي كثرة أعماله المرهقة لذة، إنه سفر الحج إلى الديار المقدسة وحج بيت الله الحرام وزيارة قبر النبي الأكرم محمد (ص) وزيارة قبور أئمة أهل البيت عليهم السلام وكرام الصحابة في البقيع، فالحج هو رحلة روحية وبدنية تنطوي على مجموعة أعمال وفعاليات عبادية في ظاهرها التعب والنصب والإرهاق وفي باطنها الرغبة الروحية إلى لقاء المحبوب، ومن سافر إلى الشاطئ وسافر إلى حج بيت الله الحرام، يدرك حجم المعاناة في الثاني ويدرك معه حجم الهجيان الروحي والنفسي والمعنوي القادر على إذابة جليد الإرهاق بأشعة شمس الرغبة المعنوية والطاقة الروحية، فيهون عنده الطواف حول الكعبة والسعي بين جبلي الصفا والمروة والمبيت في منى ورمي الجمرات وغيرها من أعمال العمرة والحج.

وأكثر ما يبهج النفس ويبعث فيها الإنشراح هو النظر إلى الكعبة الشريفة قبلة المسلمين، وهو شعور لا يمكن وصفه أو رسم معالمه إلا من جرّب رحلة الحج وطاف حول (أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكاً وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ) سورة آل عمران: 96، وجلس جانبا من المسجد الحرام يتطلع إلى جموع المعتمرين والحجاج وهم يطوفون بلباس واحد عكس عقارب الساعة يتساوى فيه الغني والفقير، الراعي والرعية، الأبيض والأسود، الذكر والأنثى، الكبير والصغير.

ولكن .. وأعوذ من "لكن" في موضع جعله الله مثابة وأمنا للناس وعهد: (إِلَى إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ أَنْ طَهِّرَا بَيْتِي لِلطَّائِفِينَ وَالْعَاكِفِينَ وَالرُّكَّعِ السُّجُودِ) سورة البقرة: 125، في موضع فيه قبر النبي إسماعيل والكثير من الأنبياء، في موضع شهد انفراج جدار الكعبة للسيدة فاطمة بنت أسد الهاشمية وفي داخلها وضعت وليدها حيدرة، في وقت تمنعت جدران بيت المقدس على السيدة العذراء وجنينها المبارك (فَحَمَلَتْهُ فَانتَبَذَتْ بِهِ مَكَاناً قَصِيّاً) سورة مريم: 22، في هذا الموضع تحلو العبادة والصلاة وبخاصة صلاة الجماعة على اختلاف المباني الفقهية بين من يرى جوازها بحلقات دائرية حول الكعبة وبين من يرى ضرورة الإصطفاف خلف الإمام بصورة افقية فيتحقق عندها في كل ضلع من أضلاع الكعبة صلاة جماعة، أي أربع صلوات بأربعة أئمة في آن واحد.

ومع رغبتي الشديدة لإقامة صلاة الجماعة عند حلول وقتها داخل الحرم المكي، لكن ما رأيته من تجاوز لأصول الصلاة عند الركوع والسجود جعلني أعزف عن إقامتها ساعة الذروة حيث تغيب المسافة بين صفوف المصلين فلا يعد هناك مندوحة إلا وضع مقادم البدن بين مؤخرة المتقدم عند الركوع، ووضع الجبهة على مؤخرته عند السجود، وهو منظر لا ترتضيه النفس الشفافة ويخل بقواعد الصلاة وإن رأى فيه البعض حلا قسريا لتجاوز الزحمة، وفي مرة من المرات من عام 2001م حيث حلت صلاة الجماعة فضلت الوقوف متسمِّرا في مكاني بالقرب من حجر إسماعيل (ع) حتى انفلت الحجاج من صلاتهم، فلست براغب لأن أدسَّ رأسي في مكان محظور ولا أن تكون مؤخرتي موضع رأس أو جبهة لآخر.

هذه الذكريات بحلوها ومرّها، قفزت إلى ذهني وأنا أتابع كتيب "شريعة القبلة" للمحقق الفقيه آية الله الشيخ محمد صادق الكرباسي الصادر في بيروت نهاية العام 1440هـ/2019م عن بيت العلم للنابهين في 44 صفحة وفيه 99 مسألة شرعية و17 تعليقة للفقيه آية الله الشيخ حسن رضا الغديري، وقد تصدر الكتيب بمقدمة للناشر ومثلها للمعلق مع تمهيد للمصنف وضع النقاط على الحروف في مسألة القبلة ومتعلقاتها.

 

الرمز الشاخص

يشاهد الزائر للمدينة المنورة وعلى بعد أربع كيلومترات من المسجد النبوي الشريف مسجد القبلتين في منطقة بني سلمة، وهو مسجد شهد فيه صلاة النبي محمد (ص) في بادئ الأمر نحو المسجد الأقصى حتى إذا كان النصف من شعبان في السنة الثانية للهجرة وهو في الركعة الثانية أتاه جبريل عليه السلام ليتحول إلى المسجد الحرام، وفيه نزل قوله تعالى (قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاءِ فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّوا وُجُوهَكُمْ شَطْرَهُ وَإِنَّ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ لَيَعْلَمُونَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّهِمْ وَمَا اللَّهُ بِغَافِلٍ عَمَّا يَعْمَلُونَ) سورة البقرة: 114، فالكعبة إذن كما جاء في التمهيد: (الجهة التي يستقبلها المسلم بوجهه، والمقصود بها في الشريعة التوجه نحو الكعبة أو جهتها).

والمقصد أو القبلة والحج أمر فطري محسوس، فكل إنسان يغمره شعور داخلي بالتوجه إلى مقصد أو نقطعة معينة عند العبادة إو لاستمداد العون المادي والمعنوي، وهذا الشعور لا يقتصر على اليهودي الذي يحج إلى حائط المبكى في بيت المقدس أو المسيحي الذي يتوجه إلى بيت المقدس أو بيت لحم أو الفاتيكان أو نهر الأردن الذي شهد عندهم تعميد السيد المسيح عليه السلام، ولا على المسلم الذي يتوجه إلى البيت الحرام عبادة وحجا، فالهندوسي الذي يعبد البقر يتوجه إلى نهر الغانج في الهند يغسل بمياهه ذنوبه، ويتوجه الصابئة في حجهم إلى نهري دجلة والفرات في العراق ونهر كارون في إيران يتطهرون بمياهها من أدران الحياة، ويحج السيخ إلى المعبد الذهبي في مدينة إمريتسار شمال غرب الهند في مقاطعة البنجاب.

إذن المقصد أو المحج طبيعة بشرية، وإن كان ظاهره بناء أو حجارة او نهر، وبتعبير الفقيه الكرباسي: (ومن الواضح جدا أن الإنسان يحتاج إلى وجود رمز مادي يتوجه إليه وهو في عالم يتعايش مع الماديات، إذ لابد له من مكان للعبادة، فشرّع الله لهم بناء المساجد، كما شرّعها من قبل لليهود والنصارى، فكان لهم البيع والكنائس، كما يقول جل جلاله: "وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللَّهِ كَثِيراً" الحج: 40)، مضيفاً: (كما حدد لهم جهة يتوجهون إليها لأمرين: الحاجة إلى شيء مادّي يتوجهون إليه، ولفرض النظام)، وذلك لأن: (القوانين الإسلامية تأخذ بنظر الإعتبار المعنويات والماديات والنظام، ولا تشذ عن هذه القاعدة لأن الإنسان مكوّن من المادة "الجسم" واللا مادة (الروح) ضمن نظام دقيق، فلا بد أن تكون حياته على هذه الشاكلة)، فالحاج على سبيل المثال يرمي أعمدة الشيطان الثلاثة بالحصى، وهي مادة، ولكن المراد هو شيطان النفس، والنفس الأمارة بالسوء، وعموم شياطين الجنس والإنس المرئية وغير المرئية، وهكذا في بقية العبادات التي تنطوي على ماديات في ظاهرها والمعنويات في باطنها.

ولا يقتصر المكان على الإنسان الذي أهبطه الله إلى الأرض، فحتى الملائكة تتوجه إلى مقصد، وهو موازٍ تماما لمقصد الإنسان أي الكعبة الشريفة، فكما: (أمر الله الناس بأن يطوفوا بالطواف حولها، فرض على الملائكة الموكلين بشؤون العباد في السماء الرابعة بالطواف حول البيت المعمور، وجعل الضراح الذي هو مطاف الملائكة العليين في السماء السابعة، بينما جعل العرش الذي هو أعلى درجة من السماوات والذي هو مصدر القرار مطافا للملائكة المقربين).

 

قبلة واتجاه

تجد في عدد من الخطوط الجوية عقربا في سقف الطائرة متوجها نحو المسجد الحرام يتحرك باتجاه القبلة حيثما انحرفت الطائرة في الجو شرقا أو غربا شمال أو جنوبا، فيسهل على المسلم معرفة القبلة حين حلول موعد الصلاة، وهي خدمة طيبة تضاف إلى الخدمات التي توفرها الخطوط الجوية وبها تمتاز عن غيرها.

 ويعطي أمر القبلة انطباعا كبيرا بأن القبلة اتجاها مختصا بالصلاة دون غيرها، فإذا ذكرت القبلة ذكرت الصلاة والعكس صحيح، ولكن بالنظر إلى الأحكام العامة للقبلة، نجد أن الصلاة إنما هي شاهود مسبحة العبادات، فكما: (يجب على المصلي استقبال القبلة في حالة الصلاة من تكبيرة الإحرام وحتى السلام)، فإنه: (لا يجوز استقبال القبلة حال التخلي سواء كان بالبول أو الغائط)، كما: (لا يجوز استدبار القبلة حال التخلي في الحالتين)، وحيث يأثم إن استقبل القبلة أو استدبرها فإنه: (إذا اضطر المتخلي الجلوس نحو القبلة أو عسكها فلا إثم عليه)، ولهذا فإن المسلمين يحرصون عند بناء المنازل والدور توجيه مقعد المرحاض بعكس القبلة ليسهل التخلي دون حرف الجسد، من هنا: (يكره بناء المرحاض باتجاه القبلة، بينما يحرم التخلي نحو القبلة).

وتسجل القبلة حضوراً عند الذبيحة وتناول اللحم الحلال، إذ: (من شرائط حلية المذبوح أن تكون مقاديم الحيوان باتجاه القبلة، أي رقبة الحيوان ورجلاه ويداه وبطنه)، كما: (يستحب للذابح أن يتوجه إلى القبلة حين الذبح).

وتحضر القبلة عند الإحتضار وعند الدفن، فعند الأول: (يجب أن يوضع الميت باتجاه القبلة في حالة الإحتضار ووجوبه كفائي) ويتحقق توجه المحتضر نحو القبلة عبر: (مد رجليه نحو القبلة، أي يكون باطن رجليه إليها مستلقيا على ظهره)، وعند الصلاة: (يجب أن يوضع مستلقيا على الظهر، رأسه إلى جهة يمين المصلّي ورجلاه إلى جهة اليسار)، وعند الثاني: (يجب أن يكون وجه الميت ومقاديمه إلى جهة القبلة بشكل تكون الجهة اليمنى منه على الأرض ويكون رأسه إلى جهة المصلّي، ورجلاه إلى يساره).

وتحضر القبلة في فراش الزوجية، حيث: (يُكره الجُماع نحو القبلة أو استدبارها وذلك بأن يكون رأساهما أو رجلاهما إلى جهة القبلة).

وتحضر القبلة عند النوم، حيث: (يستحب النوم باتجاه القبلة وذلك بأن تكون رجلاه نحو القبلة، وإذا نام على يده اليمنى توجه بوجهه نحو القبلة)، وفي هذا رُوِيَ عَنِ الامام علي بن موسى الرِّضَا عليه السلام، عَنْ آبَائِهِ، أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ الإمام علي عليه السلام عَنِ النَّوْمِ عَلَى كَمْ وَجْهٍ هُوَ؟ قَالَ: "النَّوْمُ عَلَى أَرْبَعَةِ أَوْجُهٍ: الْأَنْبِيَاءُ تَنَامُ عَلَى أَقْفِيَتِهِمْ مُسْتَلْقِينَ وَأَعْيُنُهَا لَا تَنَامُ مُتَوَقِّعَةً لِوَحْيِ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، وَالْمُؤْمِنُ يَنَامُ عَلَى يَمِينِهِ مُسْتَقْبِلَ الْقِبْلَةِ، وَالْمُلُوكُ وَأَبْنَاؤُهَا تَنَامُ عَلَى شَمَائِلِهِمْ لِيَسْتَمْرِئوا مَا يَأْكُلُونَ‏، وَإِبْلِيسُ مَعَ إِخْوَانِهِ وَكُلُّ مَجْنُونٍ وَذُو عَاهَةٍ يَنَامُ عَلَى وَجْهِهِ مُنْبَطِحاً".

وتحضر القبلة عند الدعاء، حيث: (يستحب التوجه إلى القبلة حال الدعاء، سواء في حالة الوقوف أو الجلوس).

وتحضر القبلة عند رفع الأذان والإقامة، حيث: (يستحب لمن يؤذن أن يستقبل القبلة) كذلك: (يستحب لمن يقيم للصلاة أن يستقبل القبلة).

وتحضر القبلة عند تلاوة القرآن، حيث (يستحب قراءة القرآن مستقبلا القبلة).

وتحضر القبلة استقبالا واستدبارا عند أمور أخرى، استحبابا أو كراهة، مثل كراهة الاستقبال عند لبس السروال الداخلي، وكراهة الاستقبال عند البصاق وإلقاء النخامة، وكراهة تعليق السلاح في جهة قبلة المسجد، واستحباب جلوس القاضي وقت الحكم مستدبرا القبلة داخل المسجد ومستقبلها في خارجه، واستحباب استدبار إمام الجمعة أو العيدين عند إلقاء الخطبة، وغير ذلك.

ويبقى أن الكعبة هي نقطة دحو الأرض ومنها تشكلت كرتنا بيابسها ومائها، كما في قوله تعالى: (وَالأَرْضَ بَعْدَ ذَلِكَ دَحَاهَا) سورة النازعات: 30.

  

د . نضير الخزرجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/06/22



كتابة تعليق لموضوع : رحلة إلى منشأ الأرض في نَصَبها لذة للسائحين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل . .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . حارث حسن
صفحة الكاتب :
  د . حارث حسن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net