صفحة الكاتب : د . سعد الحداد

الرَّحمةُ والتَّراحمُ .. يقينٌ وعملٌ
د . سعد الحداد

 (واشعرْ قلبَكَ للرعيَّةِ)..جزءٌ من خطابٍ إنسانيٍّ كبيرِ المضامين, يخاطبُ بهِ أَميرُ البلاغَةِ الامامُ عليّ (ع) واليهِ مالك الأَشتر. والمُتأملُ في تلكَ الكلماتِ الآمرةِ والداعيِّةِ الى استحضارِ القلبِ للوصولِ الى المبتغى (مفتاح التواصلِ) وهو (الرَّحمَةُ) و(التراحمُ) .
 فالمسار الاول في الرَّحمةِ هو صفةٌ يقينيَّةٌ ثابتةٌ عبَّرَ القرآنُ الكريمُ عنها كثيرًا على الرغمِ من تَعددِ معانيها واختلافها بمقتضى ورودِها في الآياتِ المباركةِ, غيرَ أنَّ الصِّفةَ الأَعظمَ في مفهومِ الجلالةِ والعظمةِ مانسبَهُ الباري الكريم متجلّية في قوله تعالى: ﴿ الرَّحْمَن الرَّحِيْم﴾ ثمَّ صفاتُ الرَّحْمَةِ الالهيَّةِ التي تجسَّدتْ في قوله: ﴿وَرَبُّكَ الغَنِيُّ ذو الرَّحْمَةِ﴾ (الأنعام:133) , وقوله عزَّ وجلَّ ﴿ وكَتَبَ علَى نَفسِهِ الرَّحمَة﴾ (الانعام:12), فالدلالاتُ المُثلى لمفهومِ الرَّحمةِ هو استشعارُ قلبِ العبدِ أَنَّ اللهَ برٌّ رحيمٌ كريمٌ ,مما يعني الرّكونُ الى الاطمئنانِ بما يجعلِ القلبَ آمنًا مطمئنًا في الميادينِ كافة. بل هي تَتَّسعُ لجميعِ الكائناتِ, وهذا يدللُ على عظمةِ الخالقِ في الرأفةِ بعبادِهِ , واطلاقُ الرَّحمةِ لهم هو تعزيزُ الثقةِ في نفوسهم.
بل تعدَّى القرآنُ ليشملَ الانبياءَ والرُّسلَ بخطابٍّ ربانيٍّ عظيم, ومنهَا ما خصَّ به تعالى الرسولَ الكريمَ (صلوات الله عليه ) بقوله : ﴿ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الْأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ ﴾ (آل عمران: 159). وهو استشعارٌ يتَّسعُ في حُسْنِ التعاملِ والتصرُّفِ الانسانيّ بعيدًا عن العنفِ والغِلظةِ ليعززَّ مفهومَ الرَّحمةِ الإلهيّةِ في قلبِ العبدِ بجوهرها الشَّاملِ في الحياةِ وتعاملاتها اليوميةِ . لذا فانَّ اللهَ سبحانَهُ وتعالى ثبَّتَ ذلكَ الجوهر في وصفِهِ للنبيِّ الكريمِ  في قولهِ تعالى: ﴿ ومَا أَرْسَلنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ ﴾ (الأنبياء: 107).
فالرَّحمةُ الإلهيّةُ غيرُ مختصَّةٍ بالمؤمنِ والكافرِ , إنَّما هي مطلقةٌ على رأي أَغلبِ المفسرينَ كونها امتحانًا للعبدِ إنْ أَخذَ بالنهجِ القويمِ أَصابهُ من النَّفعِ والخيرِ مالايحصى.   
وعَزَزَّ مفهومَ الرَّحْمَةِ الأَئمَّةُ المَعصومونَ(سلامُ اللهِ عليهم), ومن أولويات استشعار القلب الاضمار الذي عبَّر عنه الإمامُ عليّ ( عليه السلام ) حين قالَ : (اَبْلَغُ ما تَسْتَدِرُّ بِهِ الرَّحْمَةَ ، أَنْ تُضْمِرَ لِجَميعِ النَّاسِ الرَّحْمَةَ ).
وتبقى منافذُ الرَّحمةِ الإلهيّةِ على أوسعِ نطاقٍ وهو مِن خَصائصِ عَظَمَةِ الدِّينِ الحنيفِ وسَماحتِهِ , ومما يؤثرُ عن الإمامِ الكاظمِ(عليه السلام) قولُهُ: (فَمَا ظنُّكَ بالرؤوفِ الرَّحيمِ الذي يَتوَدَّدُ إلى مَن يُؤذيهِ بأَوليائِهِ، فكيفَ بِمَنْ يُؤذى فيهِ, وما ظنُّكَ بالتوّابِ الرَّحيمِ الذي يَتُوبُ على مَن يُعاديهِ، فكيفَ بِمَن يَتَرضَّاهُ ويَختَارُ عداوةَ الخَلْقِ فيهِ).
واليوم في المسارِ الدُّنيويّ الذي يعيشُ العالمُ ساعاتِ تقلّباتِهِ الهِستيريَّةِ خوفًا ورعبًا بسببِ كائناتٍ مجهريَّةٍ قاتلةٍ ,راحَ ضحيَّتها الآلافُ وما انفكَّ العددُ في تصاعدٍ , يتصاغرُ الانسانُ أَمامَ هذا المجهولِ ليقفَ العلمُ عاجزًا حتَّى اللحظةِ في التَّصدي له, وإنْ كانت التجاربُ مازالت في طورها التجريبي. وما أصابَ الناسَ من هَلَعٍ وفوضى أدَّى الى استصدارِ تعليماتٍ شديدةٍ في دولِ العالمِ كافةً للوقايةِ من الفايروسِ اللعين , ومنها حظرُ التجوالِ الذي أدَّى الى شلِّ حركةِ الحياةِ من أَجلِ سلامةِ حياةِ الناس, غيرَ أنَّ الكثيرَ من الناسِ لايمكنُ لهم الاستمرارُ في الصمودِ لأيامٍ أَمامَ هذا الحَجرِ الوقائيِّ, وهم لايملكون ما يؤمنُ لقمة العيش لهم ولعوائلهم لاعتمادهم على الأَجرِ اليوميِّ , والغالبُ في هذا الوضعِ أنَّ الناسَ تلجأ الى احتكارِ أَو توفيرِ ماتتطلبه الظروفُ من موادٍ مختلفةٍ في مقدمتها المواد الغذائيَّة. وممَّا يحزُّ في النفسِ أنَّ نسبةَ الفقراءِ والمعوزينَ والمعدمينَ في المجتمعاتِ العالميَّةِ نسبةٌ عاليةٌ جدًّا , ومستوى الفقرُ يتضادُ مع امكانيَّةِ البلدانِ الغنيَّة بثرواتها ومنها العراق الحبيب , الذي هو منبتُ الخيرِ الذي لاينفد ,لكنَّ سوءَ السياساتِ الاقتصاديَّةِ والاداريَّةِ المتعاقبةِ, وعدم التوازنِ والعدالةِ في توزيع الثروات , أدَّى ويؤدي الى تردي الاوضاعِ الانسانيَّةِ بما يتلائم وكرامةِ الفردِ العراقي. 
لكنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يرسلُ من رحمتِهِ جنودَهُ المخلصينَ , ليكونوا أسبابا في تخطِّي الأَزماتِ التي تنتابُ الأمَّة في أيامِ المحنِ العصيبةِ, ومنها مانمرُّ به اليوم من مِحَنِ الجوعِ والمرضِ والعوزِ والحجر. فقد قيَّضَ اللهُ عزَّ وجلَّ للفقراءِ في هذا البلدِ من يسدَّ لهم خلّتهم , ويقيهم بعضَ ماهُمْ فيهِ من البلاء والابتلاء , فيصدرَ بحكمةٍ راجحةٍ وقلبٍ مُستَشعرٍ بالرَّحمةِ فتاويهِ التاريخيَّةَ وتعليماتِهِ الانسانيةَ التي تَنمُّ عن خلقٍ سامٍ , وهو مصداقٌ حقٌّ لنهجِ الإمامةِ الحَقَّةِ في انتشالِ الفقراءِ والمُتضررينَ من هذهِ الظروفِ فيسجِّلَ للتاريخِ موقفًا مشرِّفًا كما سجَّلهُ مِرارا في ظروفٍ أَشدَّ مرارةٍ وضراوةٍ في مجاهدةِ أَعداءِ الانسانيَّة, فدعوتُهُ للتراحمِ وصرفِ الحقوقِ الشَّرعيَّةِ في مظانِّها , بماتتطلبه الاوضاعِ المصيريَّةِ والدعوة الى التكاتفِ والتلاحمِ والالتزامِ بالتعليماتِ الرسميَّةِ ومؤازرةِ الكوادرِ الطبيَّةِ العاملةِ في الميدانِ ,فضلًا عن دعواتِهِ المباركة للأمَّة ,كلّها دلائلُ عظيمةٌ تكمنُ في عَظمَةِ عَقلِ وقلبِ وروحِ سماحةِ الامامِ المفدَّى السَّيد عليّ السِّيستاني (دام ظلّه).      
 

  

د . سعد الحداد
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/26



كتابة تعليق لموضوع : الرَّحمةُ والتَّراحمُ .. يقينٌ وعملٌ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم . تعقيبا على ما قاله الاخ نبيل الكرخي . فإن الخضر عليه السلام موجود باتفاق كل الاديان والمذاهب موجود منذ زمن ما قبل موسى وحتى يوم الناس هذا وله مقامات في كل مكان ، ومرّ بشخصه على كل الامم والاديان والروايات في كثيرة وكذلك بعض ما جاء في تفسي آي القرآن الكريم والخضر كما نعلم عبدٌ صالح ، ولا يمتلك خصائص الامام. يضاف إلى ذلك ان هناك احاديث عن آل البيت عليهم السلام تؤكد وجودهم في كثير من المشاهد التي مرت بها الامم السابقة. ان اسرار آل محمد لا يحيط بها عقل مثل عقولنا . وأما في ا لأديان الأخرى فإننا نرى شخصية ملكي صادوق لا بداية لها ولا نهاية ولا اب ولا ام ولكنه موجود حتى زمن المسيحية وقد احتار الجميع في تفسير شخصيته. يضاف إلى ذلك وجود الكثير من الانبياء احياء إما في السماء او في الأرض . فلا بد ان لذلك اهداف حيث تتدخل العناية الالهية بطول عمرهم . تحياتي

 
علّق نبيل الكرخي ، على هذا هو علي ولذلك نحن نحبه ونُقدسه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بسم الله الرحمن الرحيم اتمنى لو ان كاتبة المقال بحثت موضوع النبي ايليا بصورة اعمق وان يستجمع المصادر ويحللها للوصول الى الهدف والنتيجة التي تنتج عنها بدلا من لي عنق النصوص وتجاهل العديد منها لكي يصل الى الهدف الذي حدده مسبقاً!! ربما يصح ان اسم (ايليا) هو تعريب لأسم (علي) ولكن هذا لا يعني بأي حال من الاحوال ان النبي ايليا الذي ظهر في بني اسرائيل هو نفس شخصية امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليهما السلام)! فتشابه الاسماء لا يعني تشابه الشخصيات كما هو معلوم. كما ان اسم علي مستخدم في الجاهلية ومعروف فيها. ولا اعرف الى اين يريد كاتب المقال ان نصل؟! هل نقول بأن الامام علي (عليه السلام) قد عاش شخصية اخرى قبل شخصيته الحالية! وهل الافكار في هذه المقال متطابقة مع العقيدة الاسلامية؟؟؟

 
علّق زين احمد ال جعفر ، على رؤية حول مرحلة الكاظمي - للكاتب احمد الخالصي : اتمنى لك كل التوفيق ..

 
علّق منير حجازي ، على ما بُولِغ به من أَنَّه تجاوزٌ على المرجعيةِ: - للكاتب د . علي عبدالفتاح الحاج فرهود : مقال بائس مع الاسف اراد كاتبه ان يُحسن فاساء متى كان رجال الدين سببا في قطع العلاقة بين الوطن والسيادة؟ هنا بيت القصيد وليس إلى ما ذهبت إليه. ولماذا اختار رسام الكاريكاتير الزي الديني الشيعي للتعبير عن احقاده . سبحان الله الم ير الرسام ما يفعله علماء اهل السنة في السكوت عن تمزيق وحدة الامة العربية والاسلامية ولم يقرأ فتاواهم في تبرير حروب حكامهم على الوطن العربي والعالم الاسلامي ، الم يروا سكوت علمائهم الازهر والسعودية والزيتونة وغيرها عن سياسات حكوماتهم حول التطبيع مع ا لكيان الصهيوني الذي يسعى دائما لتمزيق شمل الامة والعبث بسيادتها . لماذا لم يختار الرسام الزي الديني السني؟ يا اخي اتق الله انت ملبوس عليك. نعم هكذا تنقلب المفاهيم على يد امثالك ، الم تصرخ احد النساء في البصرة بوجه علي ابن ابي طالب عليه السلام وقالت له (يا قاتل الاحبة). بينما تتغاضى عن افعال معاوية الاجرامية وافعال عائشة التي تسببت في هلاك رجال البصرة عشرين الف قتيل ؟ هكذا هي الاعين العوراء دائما.

 
علّق العلوية الحسيني ، على المرجع الديني علوي كركاني: آية الله السيستاني رمز الوحدة الوطنية في العراق : بوركت أقلام تدافع عن مرجع الطائفة حين اضبت على عداوته أقلام الحقد.

 
علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي
صفحة الكاتب :
  د . رافد علاء الخزاعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net