تصعيد عسكري إثيوبي ضد مصر، وصحف أديس أبابا تلمح لخطط مصرية لتدمير سد النهضة
عبد الباري عطوان

يبدو أنّ الحرب الكلاميّة والإعلاميّة المُستَعِرة حاليًّا بين مِصر وإثيوبيا حول سد النهضة ربّما تُمَهِّد لمرحلة التّصعيد العسكريّ الزّاحفة بشكلٍ مُتسارعٍ، بعد انهِيار مُفاوضات واشنطن الثلاثيّة، وانسِحاب أديس أبابا من جولتها الأخيرة أواخِر الشهر الماضي، ورفض السودان الانضمام إلى مِصر وتوقيع الاتّفاق المُتمخِّض عنها بالأحرف الأولى، الأمر الذي شكّل صدمةً للحُكومة المِصريّة، بعد الصّدمة الأكبر التي تعرّضت لها من جرّاء رفض نظيرتها السودانيّة تأييد قرار لمجلس وزراء الجامعة العربيّة يحفظ حقّ مِصر والسودان التّاريخي في مِياه النيل ويُطالب إثيوبيا باحتِرام القانون الدولي، ومُطالبة مندوبها بإزالة اسم بِلاده من القرار.

بينما تنشغل السّلطات المِصريّة بكارثتيّ انتشار فيروس كورونا، والفيضانات والعواصف غير المسبوقة التي ضربت مُدنها مُؤخَّرًا، لجأت إثيوبيا، وعلى أعلى المُستويات، إلى التّصعيد العسكريّ في مُوازاة تصعيد إعلامي غير مسبوق، حيث ردّدت مُعظم الصّحف الإثيوبيّة الشعار الذي يقول “الأرض أرضنا.. المياه مياهنا.. ولا توجد قوّة على الأرض تستطيع منعنا من بناء سد النهضة ومَلء خزّاناته” في استفزازٍ مُباشرٍ، وقالت صحيفة “كابيتال” الأسبوعيّة “إنّ إثيوبيا قد تبدو من الوزن الخفيف عسكريًّا بالمُقارنة مع تفوّق القاهرة العسكريّ الظّاهر والمدعوم  من دول خارجيّة، إلا أنّ مِصر تملك سد أسوان العِملاق، وتعيشُ في بيتٍ من الزّجاج”.

***

الأخطر من ذلك أنّ هذه الصّحف المقرّبة من الحُكومة ألمحت إلى “نيّة النظام المصري التّخطيط لشنّ حربٍ مفتوحةٍ، وسافرة، على إثيوبيا لتدمير 70 بالمئة ممّا تم إنجازه في عمليّة بناء سد النهضة”، وجرى دعم هذا التّلميح من خلال الزيارة التي قام بها الفريق أوّل آدم محمد، رئيس هيئة أركان الجيش الإثيوبي، إلى السّد مصحوبًا بعددٍ كبيرٍ من جنرالاته يوم أمس وتهديده بأنّ جيش بلاده “مُستعدٌّ للتصدّي لأيّ هُجوم عسكريّ يستهدف سدّ النهضة، وسيتم الرّد عليه بالمِثل”، وأبرزت وسائل الإعلام الإثيوبيّة تصريحات أُخرى مُوازية للعميد يلما موديسا، قائد القوات الجويّة الإثيوبيّة، قال فيها “إنّ طائرات إثيوبيا مُستعدّةٌ لإحباط أيّ هجمات جويّة لضرب سدّ النّهضة ومُنشآته”.

اللّافت أنّ خُطورة المُواجهة المُحتملة لا تَنعكِس في التّهديدات العسكريّة أو الحرب الإعلاميّة فقط، وإنّما في تحرّكات دبلوماسيّة نشطة يقوم بها طرفاها هذه الأيّام للتّمهيد لها، وشرح مواقف البلدين، فمِصر أرسلت وفودًا بقيادة وزير خارجيّتها سامح شكري، ورئيس مُخابراتها  العامّة عباس كامل إلى مُعظم العواصم العربيّة والأوروبيّة، وفعَلت الحُكومة الإثيوبيّة الشّيء نفسه وأرسلت مبعوثين إلى عواصم الدول الإفريقيّة والأوروبيّة.

سدّ النهضة يُمثِّل بالنّسبة إلى إثيوبيا مشروعًا اقتصاديًّا لإنتاج الكهرباء، وبيعها للجِوار الإفريقي، ولكنّ مياه النيل الأزرق المُقام عليها تُمثِّل مسألة حياة أو موت بالنّسبة إلى مِصر ومِئة مليون من أبنائها، لأنّ أيّ نقصٍ في حصّة مِصر التي تَبلُغ 55.5 مِليون متر مكعّب سنويًّا سيعني تجويع خمسة ملايين فلّاح مِصري على الأقل.

الحُكومة المِصريّة بدأت فِعلًا مرحلة الإعداد العسكريّ لأيّ هُجوم مُحتمل لتدمير السّد إذا مضت نظيرتها الإثيوبيّة في مَلء خزّاناته بحواليّ 74 مِليار متر مكعّب من مِياه النيل الأزرق (تُشكّل مياهه أكثر من 80 بالمئة من مياه النيل) اعتبارًا من شهر تمّوز (يوليو) المُقبل، وفي غُضون ثلاث سنوات وليس سبع سنوات مِثلما تُطالب مِصر، وعقَد الرئيس عبد الفتاح السيسي اجتماعًا مُغلقًا لقادة الأسلحة المِصريّة البريّة والجويّة والبحَريّة لبحث جميع الخِيارات قبل خمسة أيّام.

أيّ خِيار عسكري مِصري لا يُمكن أن يكون في ذروة فاعليّته دون تعاون السودان المُلاصقة لإثيوبيا، ولا نستبعد وقوف جهات سودانيّة “مُوالية” لمِصر خلف مُحاولة الاغتيال التي تعرّض لها الدكتور عبد الله حمدوك، رئيس الوزراء السوداني كردٍّ على موقف حُكومته الدّاعم لإثيوبيا، وموقفها من أزمة سدّ النهضة ورسالة إنذار لها، وربّما هذا ما يُفسِّر زيارة اللواء كامل عباس، رئيس المُخابرات العامّة المِصريّة، ذات النّفوذ الهائل في السودان وإدانته للعمليّة فور وصوله بساعاتٍ بعدها إلى الخرطوم، وكذلك اللواء محمد حمدان دقلو رجل السودان القوي، والنائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني إلى القاهرة اليوم السبت في زيارةٍ مُفاجئةٍ لتَطويق الخِلافات المُتفاقِمة بين البَلدين.

***

المزاج العام في مِصر، بشقّيه الرسميّ والشعبيّ “مزاج حرب” وتعبئة عامة، وأيّ مُتابع للإعلام المِصري المُسيطَر عليه من قبل الدولة وأجهزتها، يَخرُج بهذا الانطِباع، ولعلّ توجيه هذا الإعلام انتقادات مُبطّنة لأبرز حُلفاء مِصر في الخليج، واتّهامهم بالانخِراط في تمويل سدّ النهضة (السعودي والإماراتي) وعدم مُمارستها أيّ ضغط على إثيوبيا للتّجاوب مع المطالب المِصريّة هو أحد أبرز الأدلّة في هذا الصّدد.

عندما يُعيد بعض الكتّاب المِصريين البارزين تذكير القِيادة السعوديّة، ودون ذِكرها بالاسم، بموقف الملك فيصل، رحمه الله، الدّاعم لمِصر وسورية في حرب أكتوبر عام 1973 واستِخدامه سلاح النفط، فإنّ هذا التّذكير يَشِي بالكثير من العتَب، وربّما الغضَب أيضًا.

معركة سد النهضة إذا اشتعل فتيلها ستكون بين مِصر ودولة الاحتلال الإسرائيلي التي تحمي منظوماتها الدفاعيّة سد النهضة، وليس مع إثيوبيا فقط، ولهذا تحتاج مِصر لدعم كُل الدول العربيّة، ومحور المُقاومة أيضًا، وهذا ما يُفَسِّر زيارة اللواء عباس كامل السريّة لسورية واجتِماعه مع الرئيس بشار الأسد الخميس الماضي.

الأشهر الثّلاثة المُقبلة ستكون حاسمةً بالنّسبة إلى مِصر سِلمًا أو حربًا، وقد تُعيد رسم خريطة تحالفاتها عربيًّا ودوليًّا، ومع دول الخليج خاصّةً، فهي أمام معركة مصيريّة، وكُل الخِيارات مفتوحة، بِما في ذلك التّحالف مع محور المُقاومة والعودة لمُواجهة الحِلف الإثيوبي الإسرائيلي، والعودة إلى الحُضن الروسي، وفكّ الارتباط تدريجيًّا مع الولايات المتحدة إذا لم تَلجِم حليفها الإثيوبي وتُنقِذ المُفاوضات الثلاثيّة.. واللُه أعلم.

  

عبد الباري عطوان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/03/15



كتابة تعليق لموضوع : تصعيد عسكري إثيوبي ضد مصر، وصحف أديس أبابا تلمح لخطط مصرية لتدمير سد النهضة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام سيدتي المباركة وإبنتي الغالية مريم الكيشوان سأبقى ياسيدتي الراقية في خدمتكم سائلاً الله المولى الكبير المتعال أن يسامحني إن قصّرْت وأن يعفو عني إن غفلت وأن يغفر لي إن تجاوزت وأن لايؤخذني إن أخطأت وأن يتقبل مني إن أصَبْت. أشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل. لاتنسِ والدك في صالح دعواتك سيدتي الراقية. نشكر كتابات في الميزان على كثير مزاحماتنا وقلبل نفعنا دمتم في أمان الله وأمنه وحفظه وحراسته

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم سيدي المفضال مهند العيساوي دامت توفيقاته. وخادمكم أكثر إشتياقاً لجنابكم الكريم. لقد غمرتني كعادتك أيها المحسن بحسن وكرم أخلاقك وإحسانك. ماأجمل هذه الهدية وماأعزها وأغلاها. زيارة السيدة فاطمة بنت موسى بن حعفر المعصومة صلوات الله عليها. كم أنا ممتن لك على هذه الهدية العظيمة. أسأل الله أن يريكم بمحمدٍ وآله السرور والفرج وأن يدفع عنكم هذا الوباء ويكفيكم الداء ويصلح بالكم سيدي الكريم تحياتنا ودعواتنا تشكر الشكر الجزيل إدارة الموقع المبارك

 
علّق مهند العيساوي ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : نبارك لكم الولادة الميمونة لامل الامة ومنقذ البشرية جمعاء الامام الحجة بن الحسن المهدي ارواحنا لتراب مقدمه الفداء كم اشتقنا لكتاباتكم سيدنا الموقر ... نسال الله ان يسلمكم والمؤمنين من هذا الوباء هدية لك زيارة السيدة المعصومة عليها السلام https://vtour.amfm.ir/

 
علّق عادل الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : السيد محمد جعفر الموسوي وعليك السلام ورحمة الله وبركاته.. وما انا وما خطري.. نسأل الله القبول.. لن انساك والمؤمنين في الدعاء أن شاء الله.

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على ما بالُ قوم يونس ؟!.. - للكاتب عادل الموسوي : الأستاذ السيد عادل الموسوي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته عشنا مع كلماتك الروحانية أجواء الدعاء والزيارة. نقلتنا إلى كربلاء المقدسة تلك المدينة التي يعشق أسمها كل من تُليت عليه آيات حروفها. أكاد أجزم أن ك رب ل ا ء ليست فقط أحرف نورانية بل هي عند تلفظها تبعث موجات من نور تخترق القلوب وتجعلها تذوب في بوتقة عشق الحسين....لاحرمنا الله من زيارة المولى أبي. عبد الله وأخيه أبي الفضل العباس بن أمير المؤمنين عليهم أجمعين. سلام عليكم بما صبرتم سيدي فنعم عقبى الدار. سيدنا الحليل.. أشركنا في الدعاء والزيارة أنّى ذهبت. الشكر دوما لموقع كتابات في الميزان المبارك دمتم بخيرٍ وعافية محمد جعفر

 
علّق Mariam Alkeshwan ، على أنا والنملة وزميلي في الدراسة - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم.. موضوع في غاية الأهمية والوعي الانساني الذي يلزمنا في مثل هذه الايام. عاشت يداك يا ابي العزيز، وفقك الله لكل ما يحب ويرضى،

 
علّق أحمد شاكر ، على بالفديو : السامرائي يلقن كمال الحيدري درساً في النحو : شكرا للتوضيح العلمي

 
علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد صلاح كريم
صفحة الكاتب :
  محمد صلاح كريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 بغداد شامخة لن تعلن الحداد!  : قيس النجم

 افتتاح مكتب الخطوط الجوية العراقية في موسكو  : وزارة النقل

 التكفيريون وأنصار الله.. أين الثرى من الثريا  : ماجد حاتمي

 الحشد الشعبي يستهدف تجمعات عناصر داعش شمال جبال مكحول شمالي قضاء بيجي بصلاح الدين  : الاعلام الحربي

 المسيح في الأناجيل:صور متضاربة ومتناقضة ![ الإله الأناجيلي بسبعة أرواح ! ] ج5  : مير ئاكره يي

 السلطات البحرينية تقمع تظاهرات في العاصمة يوم العيد و تعتقل أب شهيد عيد الفطر الماضي  : الشهيد الحي

 حصاد السنوات العجاف لمجلس النواب السابق  : صادق غانم الاسدي

 الشرق الأوسط: أفول نجوم وصعود قوى  : فادي الحسيني

  داعش ليس العدو الأول.. ولا الأخير  : علي علي

 عين الزمان مراسم عاشوراء..!!  : عبد الزهره الطالقاني

 موت البنفسج ...!  : فلاح المشعل

 مجلس الامن يجيز اخذ “كل الاجراءات اللازمة” ضد تنظيم “داعش”

 وزارة النفط : افتتاح معمل للغاز السائل في ميسان بطاقة 1200 اسطوانة في الساعة  : وزارة النفط

 القدس عاصمة العرب قاصمة الاحتلال  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 اللجنة العليا المشرفة على زيارة الأربعين في العتبة العلوية المقدسة تعقد اجتماعها الأول لتدارس الخطط الخدمية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net