السيناريوهات المحتملة للرد الإيراني، وإمكانية تصويت البرلمان على إخراج الأمريكان
عبد الباري عطوان

انتظار تنفيذ حُكم الإعدام “أكثر إيلامًا” من عمليّة التّنفيذ نفسها، وهذه “القاعِدة” تنطبق حاليًّا على الولايات المتحدة ورئيسها دونالد ترامب بعد أن أكّدت القيادة الإيرانيّة بشكلٍ حازمٍ أنُها ستثأر لاغتِيال رجلها القويّ اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري، ورفيقه أبو مهدي المهندس، في غارةٍ شنّتها طائرة أمريكيّة مُسيّرة بعد وصولهما وآخرين إلى مطار بغداد قادِمين من زيارةٍ خاطِفةٍ لبيروت، دون أن تُحدَّد متى وكيف.

السيّد علي خامنئي، المُرشد الإيراني الأعلى، حرَص وفي سابقةٍ هي الأُولى من نوعها، على رئاسة اجتماع مجلس الأمن القومي يوم أمس، الذي انعقد لبحث جريمة الاغتيال هذه، وكيفيّة الرّد عليها، وأعطى تعليمات واضحة بأن يكون هذا الرّد عسكريًّا وقويًّا حتى يعلم العالم بأسرِه أنّ إيران تقول وتفعل، وتنتقم لرِجالها حتّى لو كان الخصم دولةً عُظمى مِثل الولايات المتحدة.

ما يُؤكِّد هذه الحقيقة أنّ الإدارة الأمريكيّة أرسلت ثلاث رسائل إلى القِيادة الإيرانيّة تُحاوِل فيها إقناعها، أو حتّى تهديدها، بعدم الرّد، من بينها اثنَتان حملهما السفير السويسري الذي ترعى دولته المصالح الأمريكيّة، والثّالثة حملها الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجيّة القطري، الذي حطّ الرّحال في طِهران فجأةً اليوم السبت، وأكّدت المعلومات المُسرّبة أنّ هذه القِيادة رفضت فتح هذه الرّسائل، وأكّدت أنّها لا تقبل بالوِساطات، فالقرار بالرّد اتُّخِذ ولا تراجُع عنه.

السّؤال الذي يطرح نفسه بقوّةٍ هو حول طبيعة هذا الرّد وحجمه وتوقيته، وما يُمكِن أن يترتّب عليه من نتائجٍ، وتحديدًا ردود الفِعل الأمريكيّة.

***

هُناك عدّة خِيارات، أو سيناريوهات، يُمكن التكهّن بها في هذا المِضمار، بعد دراسة مُعظم التّصريحات والسّوابق الإيرانيّة، يُمكن تلخيصها في النّقاط التّالية:

أوّلًا: اغتيال شخصيّة أمريكيّة سياسيّة، أو عسكريّة كبيرة أو أكثر، سواءً داخِل الولايات المتحدة أو خارجها.

ثانيًا: شن هجمات صاروخيّة على القواعد العسكريّة الأمريكيّة في العِراق، وعددها 15 قاعدة ويتواجد فيها 5300 ألف جندي إلى جانب أكثر من ألف مُتعاقِد مدني، بما في ذلك قاعدة التّنف على الحُدود السوريّة العِراقيّة التي تقطع التّواصل الجُغرافي العِراقي السوري.

ثالثًا: استهداف القواعد العسكريّة الأمريكيّة في مِنطَقة الخليج مِثل قاعدة العيديد الجويّة في قطر، أو قاعدة الأسطول الأمريكي الخامس البحريّة في المنامة، أو “الدوحة” البريّة في الكويت، ورابعة في أبو ظبي.

رابعًا: قصف أهداف عسكريّة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في العُمق الفِلسطيني المُحتَل، خاصّةً أنّ هُناك تقارير تُؤكِّد أنّ إسرائيل شاركت بطريقةٍ أو بأُخرى، في عمليّة اغتيال اللواء سليماني، وكشفت صُحف ومحطّات تلفزة إسرائيليّة أنّ ترامب اتّصل هاتِفيًّا بنِتنياهو الأربعاء الماضي، ونسّق معه عمليّة الاغتيال دون إعطاء المزيد من التّفاصيل.

بعض المُحلّلين، والعرب منهم خاصّةً، يقولون إنّ إيران لم تُهاجم في السّابق أيّ أهداف أمريكيّة تَحسُّبًا لردود الفِعل، وتَجنُّبًا لخوض حربٍ بالأصالة، وليس بالإنابة معها، مثلما يحدث حاليًّا في العِراق ولبنان واليمن وسورية، أو في العُمق السعودي (بقيق وخريص، حقل الشيبة مضخّات نفط خط شرق غرب النفطي)؟

وينسى هؤلاء أنّ الصّواريخ الإيرانيّة أسقطت طائرة “غلوبال هوك” المسيّرة فوق مضيق هرمز من على ارتفاع مِقداره 20 كيلومترًا، ولم يجرؤ ترامب على الانتقام، ونزوّدهم من الشّعر بيتًا بالإشارة إلى إسقاط طائرة لوكربي الأمريكيّة انتقامًا لإسقاط طائرة إيرانيّة فوق الخليج، وبلَعت أمريكا هذه الإهانة وآثَرت السّلامة.

إيران تُريد كسب حربها بالإنابة ضِد أمريكا على أرض العِراق، وطرد جميع قوّاتها منها، وإلغاء المُعاهدات التي تُشرّع وجودها، ويبدو أنّها باتت على بُعد 24 ساعة من تحقيق هذا الانتِصار، حيث من المُقرّر أن يعقِد البرلمان العِراقي جلسةً طارئةً بطلبٍ من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، صباح الغد الأحد، لاتّخاذ قرار في هذا الصّدد، على أرضيّة تصنيف عمليّة اغتيال سليماني والمهندس بأنّها انتهاكٌ لهذه المُعاهدات التي تَحصُر وجود القوّات الأمريكيّة في العِراق في مجالات التّدريب فقط، وحظر أيّ عمليّات قتل للعِراقيين، ولعلّ تأييد السيّد مقتدى الصدر وكُتلته “سائرون” هذه الخطوة، ربّما يُزيل عقَبةً كبيرةً أمام فكِّ الارتِباط العِراقي الأمريكي بقرارٍ برلمانيٍّ تشريعيّ واضِح يَصدُر بالأغلبيّة النيابيّة العُظمى.

مسألة أخرى لا نستطيع القفز عنها في هذه العُجالة، وهي أنّ عمليّة الاغتيال هذه، للرّجل الثّاني في إيران، وبهذه الطّريقة الدمويّة، وعلى أرض العِراق، جاءت لتخدم الجَناح المُتشدِّد في السّلطة الإيرانيّة، وهو الجناح الذي عارض بقوّةٍ توقيع الاتّفاق النووي، وتجميد عمليّات التّخصيب بالتّالي، ومن غير المُستَبعد أن يُطالب هذا الجناح مُجدّدًا بالانسحاب من هذا الاتّفاق، والعودة إلى التّخصيب، وعلى أعلى المُستويات، وصولًا إلى الرّدع النوويّ بعد تصاعُد الهجَمات الأمريكيّة، واغتِيال اللواء سليماني، الذي يرى أنّه “إعلان حرب”.

***

من مساخر الأقدار أنّ ترامب الذي عارَض الحرب على العِراق، وتعهّد بسحب جميع القوّات الأمريكيّة من الشرق الأوسط في حال فوزه بالانتِخابات الرئاسيّة يعود كالمُجرم إلى مسرح الجريمة، وبات يحتاج إلى غزو واحتلال جديدين لتقليص خسائِر بلاده في هذا البَلد التي بلغت 6 تريليونات دولار وأكثر من 5 آلاف قتيل و33 ألف جريح، وها هو يُرسِل 3500 جندي أمريكي إضافي كمُقدّمة لأعدادٍ أكبر.

إذا كان ترامب يعتقد أنّه بعمليّة الاغتيال هذه يُعزِّز فُرَصه الانتخابيّة فهو مُخطِئ، لأنّ ألغام مِنطَقة الشّرق الأوسط، والإيرانية تحديدًا، أطاحت بالرئيس جيمي كارتر الذي لم تشفع له اتّفاقات كامب ديفيد، وضاعت أحلامه في الفوز بولايةٍ ثانية بين رُكام طائراته التي تحطّمت في الصّحراء الإيرانيّة وهي في طريقها لإنقاذ رهائن السّفارة الأمريكيّة في طِهران، والمُشكلة أنّ ترامب أغبى من أن يتعلّم من دُروس التّاريخ الحديث.

القيادة الإيرانيّة ستنتقم لدِماء اللواء سليماني ورفاقه، ولكنّها ليسَت في عَجَلةٍ من أمرِها، فهي دولة مُؤسّسات، وتَحسِب حِساباتها جيّدًا، وإتقان العمل من صُلبِ إرثها وعقيدتها.. والأيّام بيننا.

 

 

  

عبد الباري عطوان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/05



كتابة تعليق لموضوع : السيناريوهات المحتملة للرد الإيراني، وإمكانية تصويت البرلمان على إخراج الأمريكان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : زكي آل حيدر الموسوي
صفحة الكاتب :
  زكي آل حيدر الموسوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  محافظ النجف الاشرف الأستاذ عدنان عبد خضير الزرفي الهجرة إلى النجف لا يمكن وضع حد لها  : احمد محمود شنان

 مواقع التواصل الاجتماعي بين حريه النشر وتقييدها قانونا   : ياسر سمير اللامي

 عبور المكونات لمجابهة التقسيم  : واثق الجابري

 الشهيد السيد مهدي الحكيم (رض) في ذكراه الخامسة والعشرين محطات في السيرة العطرة  : مركز دراسات جنوب العراق

 السلوكيات الفلسفية في السياسة العراقية  : محمد جواد الميالي

 التربية : تقيم ندوة تطويرية عن المراسلات التجارية في التعليم المهني  : وزارة التربية العراقية

 وليد الحلي : ابطال العراق في معركة بيضاء جديدة في تلعفر  : اعلام د . وليد الحلي

 دور الجامعة في معالجة مشكلات القطاع الصناعي  : لطيف عبد سالم

 نيجريا الحسين، وظلامة اليمن والبحرين  : كاظم الخطيب

 التمييز على اساس الجمال  : هادي جلو مرعي

 عبد المهدي يرسل أسماء مرشحي حقيبتي التربية والعدل إلى البرلمان

 

 حقوق الانسان: انتهاكات داعش في الفلوجة ترتقي إلى جرائم إبادة جماعية

 أصدار ( أمر القاء قبض وتحري ) بحق مدير عام صحة الديوانية وكالة  : د . فاتح شاكر الخفاجي

  أنا سني .. أنا شيعي !  : فوزي صادق

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net