السيناريوهات المحتملة للرد الإيراني، وإمكانية تصويت البرلمان على إخراج الأمريكان
عبد الباري عطوان

انتظار تنفيذ حُكم الإعدام “أكثر إيلامًا” من عمليّة التّنفيذ نفسها، وهذه “القاعِدة” تنطبق حاليًّا على الولايات المتحدة ورئيسها دونالد ترامب بعد أن أكّدت القيادة الإيرانيّة بشكلٍ حازمٍ أنُها ستثأر لاغتِيال رجلها القويّ اللواء قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس في الحرس الثوري، ورفيقه أبو مهدي المهندس، في غارةٍ شنّتها طائرة أمريكيّة مُسيّرة بعد وصولهما وآخرين إلى مطار بغداد قادِمين من زيارةٍ خاطِفةٍ لبيروت، دون أن تُحدَّد متى وكيف.

السيّد علي خامنئي، المُرشد الإيراني الأعلى، حرَص وفي سابقةٍ هي الأُولى من نوعها، على رئاسة اجتماع مجلس الأمن القومي يوم أمس، الذي انعقد لبحث جريمة الاغتيال هذه، وكيفيّة الرّد عليها، وأعطى تعليمات واضحة بأن يكون هذا الرّد عسكريًّا وقويًّا حتى يعلم العالم بأسرِه أنّ إيران تقول وتفعل، وتنتقم لرِجالها حتّى لو كان الخصم دولةً عُظمى مِثل الولايات المتحدة.

ما يُؤكِّد هذه الحقيقة أنّ الإدارة الأمريكيّة أرسلت ثلاث رسائل إلى القِيادة الإيرانيّة تُحاوِل فيها إقناعها، أو حتّى تهديدها، بعدم الرّد، من بينها اثنَتان حملهما السفير السويسري الذي ترعى دولته المصالح الأمريكيّة، والثّالثة حملها الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء، وزير الخارجيّة القطري، الذي حطّ الرّحال في طِهران فجأةً اليوم السبت، وأكّدت المعلومات المُسرّبة أنّ هذه القِيادة رفضت فتح هذه الرّسائل، وأكّدت أنّها لا تقبل بالوِساطات، فالقرار بالرّد اتُّخِذ ولا تراجُع عنه.

السّؤال الذي يطرح نفسه بقوّةٍ هو حول طبيعة هذا الرّد وحجمه وتوقيته، وما يُمكِن أن يترتّب عليه من نتائجٍ، وتحديدًا ردود الفِعل الأمريكيّة.

***

هُناك عدّة خِيارات، أو سيناريوهات، يُمكن التكهّن بها في هذا المِضمار، بعد دراسة مُعظم التّصريحات والسّوابق الإيرانيّة، يُمكن تلخيصها في النّقاط التّالية:

أوّلًا: اغتيال شخصيّة أمريكيّة سياسيّة، أو عسكريّة كبيرة أو أكثر، سواءً داخِل الولايات المتحدة أو خارجها.

ثانيًا: شن هجمات صاروخيّة على القواعد العسكريّة الأمريكيّة في العِراق، وعددها 15 قاعدة ويتواجد فيها 5300 ألف جندي إلى جانب أكثر من ألف مُتعاقِد مدني، بما في ذلك قاعدة التّنف على الحُدود السوريّة العِراقيّة التي تقطع التّواصل الجُغرافي العِراقي السوري.

ثالثًا: استهداف القواعد العسكريّة الأمريكيّة في مِنطَقة الخليج مِثل قاعدة العيديد الجويّة في قطر، أو قاعدة الأسطول الأمريكي الخامس البحريّة في المنامة، أو “الدوحة” البريّة في الكويت، ورابعة في أبو ظبي.

رابعًا: قصف أهداف عسكريّة لدولة الاحتلال الإسرائيلي في العُمق الفِلسطيني المُحتَل، خاصّةً أنّ هُناك تقارير تُؤكِّد أنّ إسرائيل شاركت بطريقةٍ أو بأُخرى، في عمليّة اغتيال اللواء سليماني، وكشفت صُحف ومحطّات تلفزة إسرائيليّة أنّ ترامب اتّصل هاتِفيًّا بنِتنياهو الأربعاء الماضي، ونسّق معه عمليّة الاغتيال دون إعطاء المزيد من التّفاصيل.

بعض المُحلّلين، والعرب منهم خاصّةً، يقولون إنّ إيران لم تُهاجم في السّابق أيّ أهداف أمريكيّة تَحسُّبًا لردود الفِعل، وتَجنُّبًا لخوض حربٍ بالأصالة، وليس بالإنابة معها، مثلما يحدث حاليًّا في العِراق ولبنان واليمن وسورية، أو في العُمق السعودي (بقيق وخريص، حقل الشيبة مضخّات نفط خط شرق غرب النفطي)؟

وينسى هؤلاء أنّ الصّواريخ الإيرانيّة أسقطت طائرة “غلوبال هوك” المسيّرة فوق مضيق هرمز من على ارتفاع مِقداره 20 كيلومترًا، ولم يجرؤ ترامب على الانتقام، ونزوّدهم من الشّعر بيتًا بالإشارة إلى إسقاط طائرة لوكربي الأمريكيّة انتقامًا لإسقاط طائرة إيرانيّة فوق الخليج، وبلَعت أمريكا هذه الإهانة وآثَرت السّلامة.

إيران تُريد كسب حربها بالإنابة ضِد أمريكا على أرض العِراق، وطرد جميع قوّاتها منها، وإلغاء المُعاهدات التي تُشرّع وجودها، ويبدو أنّها باتت على بُعد 24 ساعة من تحقيق هذا الانتِصار، حيث من المُقرّر أن يعقِد البرلمان العِراقي جلسةً طارئةً بطلبٍ من رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، صباح الغد الأحد، لاتّخاذ قرار في هذا الصّدد، على أرضيّة تصنيف عمليّة اغتيال سليماني والمهندس بأنّها انتهاكٌ لهذه المُعاهدات التي تَحصُر وجود القوّات الأمريكيّة في العِراق في مجالات التّدريب فقط، وحظر أيّ عمليّات قتل للعِراقيين، ولعلّ تأييد السيّد مقتدى الصدر وكُتلته “سائرون” هذه الخطوة، ربّما يُزيل عقَبةً كبيرةً أمام فكِّ الارتِباط العِراقي الأمريكي بقرارٍ برلمانيٍّ تشريعيّ واضِح يَصدُر بالأغلبيّة النيابيّة العُظمى.

مسألة أخرى لا نستطيع القفز عنها في هذه العُجالة، وهي أنّ عمليّة الاغتيال هذه، للرّجل الثّاني في إيران، وبهذه الطّريقة الدمويّة، وعلى أرض العِراق، جاءت لتخدم الجَناح المُتشدِّد في السّلطة الإيرانيّة، وهو الجناح الذي عارض بقوّةٍ توقيع الاتّفاق النووي، وتجميد عمليّات التّخصيب بالتّالي، ومن غير المُستَبعد أن يُطالب هذا الجناح مُجدّدًا بالانسحاب من هذا الاتّفاق، والعودة إلى التّخصيب، وعلى أعلى المُستويات، وصولًا إلى الرّدع النوويّ بعد تصاعُد الهجَمات الأمريكيّة، واغتِيال اللواء سليماني، الذي يرى أنّه “إعلان حرب”.

***

من مساخر الأقدار أنّ ترامب الذي عارَض الحرب على العِراق، وتعهّد بسحب جميع القوّات الأمريكيّة من الشرق الأوسط في حال فوزه بالانتِخابات الرئاسيّة يعود كالمُجرم إلى مسرح الجريمة، وبات يحتاج إلى غزو واحتلال جديدين لتقليص خسائِر بلاده في هذا البَلد التي بلغت 6 تريليونات دولار وأكثر من 5 آلاف قتيل و33 ألف جريح، وها هو يُرسِل 3500 جندي أمريكي إضافي كمُقدّمة لأعدادٍ أكبر.

إذا كان ترامب يعتقد أنّه بعمليّة الاغتيال هذه يُعزِّز فُرَصه الانتخابيّة فهو مُخطِئ، لأنّ ألغام مِنطَقة الشّرق الأوسط، والإيرانية تحديدًا، أطاحت بالرئيس جيمي كارتر الذي لم تشفع له اتّفاقات كامب ديفيد، وضاعت أحلامه في الفوز بولايةٍ ثانية بين رُكام طائراته التي تحطّمت في الصّحراء الإيرانيّة وهي في طريقها لإنقاذ رهائن السّفارة الأمريكيّة في طِهران، والمُشكلة أنّ ترامب أغبى من أن يتعلّم من دُروس التّاريخ الحديث.

القيادة الإيرانيّة ستنتقم لدِماء اللواء سليماني ورفاقه، ولكنّها ليسَت في عَجَلةٍ من أمرِها، فهي دولة مُؤسّسات، وتَحسِب حِساباتها جيّدًا، وإتقان العمل من صُلبِ إرثها وعقيدتها.. والأيّام بيننا.

 

 

  

عبد الباري عطوان

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2020/01/05



كتابة تعليق لموضوع : السيناريوهات المحتملة للرد الإيراني، وإمكانية تصويت البرلمان على إخراج الأمريكان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خوله محمدعلي سهيل
صفحة الكاتب :
  خوله محمدعلي سهيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net