صفحة الكاتب : عادل الموسوي

تظاهراتنا وبيانات المرجعية الدينية.. الإنتصار المأمول وشروط التحقيق.
عادل الموسوي

 ما أبهى تلك اللحية البيضاء الكثة الطويلة، وتلك العمامة السوداء كأنها السماء مطوية.. ثنايا اللؤلؤ.. شفاه الياقوت تنبس بالحكمة رحمة نازلة تبث الأمل والروح في شعب سَئِمَت منه المحن.

 طال أمد المأساة في الزمن الغابر المسمى -حقداً- ب"زمن الخير"، ودب في أنفسنا من اليأس الشيء الكثير، فرددنا همساً: "الى متى يبقى البعير على التل".
قلنا-ساخرين-: لابأس باليأس.
لم نتخيل كيف ستنتهي حروبنا الكثيرة: الشمال، والثمانية أعوام، والخليج، والحصار، وحرب الطاغوت مضافاً لها الحرب على الإرهاب. 
ولكن جميع ذلك قد إنتهى وقد شارفت فسحة الأجل على الإنتهاء أيضاً.
وربما عيل الصبر لكن " فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا * إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا " و "لن يغلب عسراً يسرين".
لذا يبقى الأمل في الإنتصار في الحرب ضد الفساد قائماً ببركة تلك الشيبة الحكيمة المباركة.

أكدت المرجعية الدينية -مراراً وتكراراً- أن لا بديل عن سلوك مسار التداول السلمي للسلطة عبر صناديق الإقتراع بإنتخابات حرة ونزيهة.
 ومراراً وتكراراً بينت إن مسار الحكم قد حاد عن الصواب ولابد من تصحيحه تفادياً للوقوع في مهالك الحكم "الدكتاتوري".
ومراراً وتكراراً أكدت على ضرورة الإصلاح ومحاربة الفساد ووصفته بالمعركة التي لاتقل ضراوة عن معركة الإرهاب.
 كانت ملامح النصر في معركة الإرهاب واضحة المعالم ملموسة النتائح، تتحرر فيها المدينة تلو الأخرى إبتداءً من "جرف الصخر" وإنتهاءً ب"الموصل".
فهل للمعركة الوطنية المصيرية ضد الفساد التي يخوضها الشعب العراقي اليوم بعضاً من ملامح النصر؟

أولاً: النجاح الفعلي الذي تحقق على مستوى القبول والتأبيد:
كانت بداية الحراك مشوشة، إحتجاجات مجهولة الأهداف، مشتتة المطالب، شبهات حول محركاتها، أعمال عنف وإعتداءات وتخريب وتصفية حسابات وفوضى عارمة، محاولات للقمع من جهة سميت ب"الطرف الثالث"، وبعد الفشل محاولات مستمرة للتشويش والتشويه باتت مكشوفة.
 إختلفت الآراء والأهواء في تأييد الإحتجاجات او شجبها تبعاً للرواسخ في الذهن والرواسب في الفكر والإنحيازات والنوايا، وتعددت كذلك الأقوال في من حرك موجتها ومن ركبها، إلا أن المأساة والمعاناة وصلت من الحد ما لا يحتمل عادة ً، فالواقع المأساوي هو من ولد تلك الموجة، فمن إستثمرها بنية حسنة فله السبق في الإشتراك بها، ومن إستغلها بنية شريرة فقد ركبها وسرعان ما تعلوه وتقذفه بعيداً على شاطيء الخيبة والفشل.
والقول الفصل في التأييد والشجب والتفصيل هو قول المرجعية الدينية، فقد أيدت التظاهرات السلمية، ورفع المطالب المشروعة وأنها حق كفله الدستور، وأدانت أعمال العنف والتخريب والإعتداءات على المتظاهرين السلميين والقوات الأمنية، وطالبت بتمييز الصفوف، ومعاقبة من تورط بالإعتداءات أياً كان وفقاً للقانون.
وفي بيانات متتالية واكبت الحراك الشعبي منذ بدايته الى الآن، تهذبت وتشذبت تلك الإحتجاجات فحضيت بمقبولية وتأييد من الرأي العام، بل وبالمساندة والمشاركة الواسعة والمتنوعة من فئات كثيرة من ابناء الشعب، حتى توجهت بوصلات المطالب من الجزئيات والفرعيات، من خدمات وتعينات الى مطالب بتصحيح مسار الحكم وإستبدال القوى السياسية الحاكمة، بتعديل قانوني الإنتخابات والمفوضية.
إلا أن هناك بعضاً من الصور المدانة لازالت تشكل خطراً بتأثيرها على إدامة زخم التظاهرات وتأييدها، منها ماهدفه التخريب وإشاعة الفوضى بالتخطيط لأرجاع البلد الى عصر "الدكتاتورية" المقيتة، ومنها لتشويه صورة الإحتجاجات تأليباً عليها وكسبا للوقت لوأدها وإنحسار التأييد لها لإنهاءها.
لكن جميع ذلك أصبح مكشوفاً ومميزاً.
مع ملاحظة أن ليس جميع أعمال العنف هي بالضروة من متظاهرين مدسوسين او مخربين، بل إن منها ما ينطلق من إعتقاد او يأس بعدم جدوى الإحتجاجات السلمية، لما يرونه من مماطلة وتسويف وعدم إستجابة من القوى السياسية الممسكة بزمام السلطة، ومنها ماهو ردود أفعال نتيجة الإحتكاك بالقوات الأمنية وسوء تعامل البعض منهم.
ولكن "من المؤكّد أن إتّباع الأساليب السلمية هو الشرط الأساس للإنتصار" في معركة الإصلاح "ومما يدعو الى التفاؤل هو إن معظم المشاركين في التظاهرات والإعتصامات الجارية يدركون مدى أهمية سلميّتها وخلوها من العنف والفوضى والإضرار بمصالح المواطنين.."
ثانياً: النجاح المأمول المشروط ببعض المقدمات التي وجهت بها المرجعية الدينية عبر بياناتها المبلغة بخطب الجمعة:

-الأمل: "تصحيح مسار الحكم وإصلاح مؤسسات الدولة".
الشرط: "تضافر جهود الغيارى من ابناء البلد وإستخدام سائر الأساليب القانونية المتاحة لذلك".

-الأمل: "إنّ الإصلاح الحقيقي والتغيير المنشود في إدارة البلد.. ممكن.."
الشرط: "ينبغي أن يتم بالطرق السلمية.. إذا تكاتف العراقيون ورصّوا صفوفهم في المطالبة بمطالب محددة في هذا الصدد".

-الأمل: الشعب يفرض "إرادته على المسؤولين مدعوماً من كل القوى الخيرة في البلد".
الشرط: ليس "أمام الشعب إلا تطوير أساليبه الإحتجاجية السلمية.."

-الأمل: هناك "وسيلة فاعلة للضغط على من بيدهم السلطة لإفساح المجال لإجراء إصلاحات حقيقية في إدارة البلد.."
الشرط: إتساع مدى الحراك الشعبي وشموله مختلف الفئات.
"لا شك في أنّ الحراك الشعبي اذا إتسع مداه وشمل مختلف الفئات يكون وسيلة فاعلة للضغط على من بيدهم السلطة لإفساح المجال لإجراء إصلاحات حقيقية في إدارة البلد.."

-الأمل: "..العراقيون الشرفاء الذين إستبسلوا في معركة الإرهاب قادرون ـ بعون الله ـ على خوض غمار معركة الفساد والإنتصار فيها أيضاً..".
الشرط: "إن أحسنوا إدارتها بشكل مهني وحازم".

إذن مما تقدم نخلص الى أنه لابد من علو الهمة ومضاعفة الجهود لتحقيق المأمول بآليات برنامج جلي واضح المعالم لا يحتاج إلا الى قدر من الإهتمام واليقين بصدق النتيجة.

وخلاصة مانحتاج اليه:
-تضافر جهود الغيارى من ابناء البلد. 
-توسيع مدى الحراك الشعبي وشموله مختلف الفئات.
-تكاتف العراقيين ورص الصفوف والحفاظ على سلمية الإحتجاجات. 
-تمييز الصفوف من المندسين والمخربين.
 -مساندة القوات الأمنية لأخذ دورها في حفظ الأمن.
-إستخدام الأساليب القانونية المتاحة.
-المطالبة بمطالب محددة، والتأكيد -حالياً- على قانون عادل للإنتخابات. 
-تطوير أساليب الإحتجاجات السلمية.
-ادارة المعركة بشكل مهني وحازم.
 
 إن طول أمد الإحتجاجات ليس في صالح إدامة زخمها، وتحقيق أهدافها، وإستمرار تأييدها، ولن تنجو من حملات التسفيه والتشويه والإستغلال لمآرب شتى.
لذا فنحن بحاجة الى الإسراع بتطوير أساليب إحتجاجاتنا السلمية بالطرق القانونية المتاحة، بتضافر الجهود، وتكاتف الجميع ورص الصفوف وتميزها، وتوسيع مدى الحراك الشعبي ليشمل مختلف الفئات بأحتجاج عام حاشد يعبر عن إرادة موحدة برفض واقع الفساد وضرورة تصحيح مسار الحكم وإصلاح مؤسسات الدولة.

إن الواقع السياسي الذي نعيشه الآن هو غب ما أسسه الأولون في المؤتمرات التي سبقت أسقاط "النظام السابق"، وسوء إدارتهم وفشلها بعد الوصول الى سدة الحكم والذي سيؤدي -ان لم يعالج- الى نجاج المؤامرات في تحقيق الهدف الذي يهدد مستقبل العراق وهو  "طمس هويته الثقافية والتي من ركائزها هو الدين الإسلامي الحنيف" 

إن مؤتمرات: بيروت 91 وفينا 92 وصلاح الدين 92 ونيويورك 99 ولندن 2002 هي التي رسخت جوانب سيئة كثيرة من ما نشهده من مسار الحكم في البلد، وأن السيرة التي حكم بها المؤتمرون بعد الإمساك بزمام السلطة لم تحافظ على القيم الأصيلة والمصالح العليا للشعب العراقي، ولم تحترم إرادة العراقيين وإختياراتهم، ولم تحفظ كرامتهم، ولم تسعى بأي خطوة نحو تقدم البلد وإزدهارها، وإن الواقع المأساوي الذي نعاني منه الآن نسخة مخففة جداً من المآسي والمحن التي كان يمكن أن يتعرض لها الشعب لولا مواقف المرجعية الدينية الحازمة في قضايا المسألة العراقية.

إن تلك المؤتمرات وما أفرزته من مخرجات بعد شورى او غيرها لم تعبر عن إرادة العراقيين في حكم البلد وبناء مستقبله، "فكيف بهذا والمشيرون غيَّبُ" إن غيابهم عن مشهدها لابد أن يصصح بحضورهم، و"إن ما يلزم من الإصلاح ويتعين إجراؤه بهذا الصدد موكول أيضاً الى إختيار الشعب العراقي بكل أطيافه وألوانه من أقصى البلد الى أقصاه، وليس لأي شخص أو مجموعة أو جهة بتوجه معين أو أي طرف إقليمي أو دولي أن يصادر إرادة العراقيين في ذلك ويفرض رأيه عليهم"

 إن تلك المؤتمرات لم يكن جلبابها وطنياً خالصاً، ولابد أن يخلع، لنلبس جلباباً وطنياً يصنع في العراق.. نحن بحاجة الى:
مؤتمر عام في بغداد مطلع 2020 يحمل عنوان:
"المؤتمر الوطني لبناء مستقبل العراق" 
ليكون تحت شعار:
نحو "مستقبل ينعم فيه الشعب بالحرية والكرامة ويحظى بالتقدم والإزدهار، ويحافظ فيه على قيمه الأصيلة ومصالحه العليا"
يدعى اليه جميع فئات الشعب ومكوناته، ليعبروا فيه عن إرادتهم الحقيقية الموحدة.
إن ملامح الإنتصار في المعركة ضد الفساد باتت واضحة ونحن نقترب من آخر المدن لتحريرها..
بالأمس كان بيان: "وعلى مجلس النواب الذي إنبثقت منه الحكومة أن يعيد النظر بإختياراته.." فإستقالت الحكومة طائعة او كارهة.
واليوم كان بيان: " "إنّ أقرب الطرق وأسلمها للخروج من الأزمة الراهنة وتفادي الذهاب الى المجهول أو الفوضى أو الإقتتال الداخلي ـ لا سمح الله ـ هو الرجوع الى الشعب بإجراء إنتخابات مبكرة، بعد تشريع قانون منصف لها، وتشكيل مفوضية مستقلة لإجرائها، ووضع آلية مراقبة فاعلة على جميع مراحل عملها تسمح بإستعادة الثقة بالعملية الانتخابية".
ولابد أن تستجيب القوى السياسية لإرادة الشعب طوعاً او كرهاً، بعد أن زهدت الفرصة الفريدة التي كانت أمامها، ولا عذر "لمن أغفل دخول الباب بعد فتحه".

إن تطرق البيان لإجراءات ما بعد إقرار قانون الإنتخابات -بحسب الوصف المذكور في كثير من البيانات-، في الحديث عن دور النخب "الفكرية والكفاءات الوطنية الراغبة في العمل السياسي لتنظم صفوفها وتعد برامجها للنهوض بالبلد وحلّ مشاكله المتفاقمة في إطار خطط عملية مدروسة"، ينبيك عن يقين بحتمية الإنتصار بعون الله وبركة ظل المرجعية الدينية العليا في النجف الأشرف، مسددة من صاحب الأمر صلوات الله وسلامه عليه.

  

عادل الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/20



كتابة تعليق لموضوع : تظاهراتنا وبيانات المرجعية الدينية.. الإنتصار المأمول وشروط التحقيق.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مهند العياشي ، على كورونا يسقط أقنعة الغرب - للكاتب حسين فرحان : أيها المحجور في بيتك هل تعلم ماهي الصورة في الشارع الان ؟! سأرسم لك الصورة من مركز ابي الخصيب اليوم : قُبيل حلول الظلام اقفلت ابواب الصيدلية فركبت سيارتي راجعاً الى منزلي أسير وعيني تسأل عقلي ماذا يجري ؟!!! أبطأت السير وانا انظر يميناً وشمالاً وقد بدأ الغروب يرخي رحاله والسماء ملبدة بالغيوم بلا مطر والريح مسرعة كأنها هاربة الى مكان بعيد انظر الى الشوارع الفارغة من الناس والمقطعة بسواتر ترابية ! وهي خالية تماماً من الناس ! وكأن اهلها قد هجروها من اعوام انظر الى الشوارع التي صارت الرياح ترمي الاتربة على محلاتها المغلقة وصور الشهداء الذين كأنهم يسألون بعضهم (( ماذا يجري بعدنا )) ؟! اسير وانا انظر الى وحشة الطريق لا أسمع الا حثيث الريح وهي تذري التراب على قارعة الرصيف ! لحظة وبرقت في ذهني تلك الصورة وهذا السؤال (هل اسير في وادي السلام )؟! أسير بين شوارع مقطَّعة بالسواتر الترابية كانت سالكة في احلك الظروف ! والعجب لايترجمه الكلام هل أسير وسط فلم هوليودي ! هل مايجري حقيقة ام خيال مخرج !؟ هل دخلت هذه المنطقة حرب؟! هل تنتظر هذه الديار يوماً لم يكن مذكوراً أسير وقد كدّت أُسلم على أهل الديار السلام على أهل لا اله إلا الله ، من أهل لا إله إلا الله ، يا أهل لا إله إلا الله ، بحق لا إله إلا الله ، كيف وجدتم قول لا إله إلا الله ، من لا اله إلا الله ، يا لا إله إلا الله ، بحق لا اله إلا الله ، اغفر لمن قال لا إله إلا الله ، واحشرنا في زمرة من قال لا إله إلا الله ، محمد ( صلى الله عليه وآله ) رسول الله ، علي ( عليه السلام ) ولي الله " اللهي ماذا يجري ؟! وحدهم الذين ساروا بين القبور يعرفون ما أرسمه في كلامي وحدهم الذين ساروا في مقبرة وادي السلام خصوصاً وقت الغروب وهي خالية من الناس يرى مايجري في الواقع الان إياك ثم إياك أن تنظر الى هذا الجرم المجهري ! خلف هذا الجندي المجهري قائد آمر ناهي بيده الملك وهو على كل شيء قدير بكل الاحوال ستنجلي الغبرة بعد هذا القتال السؤال لمن الغلبة ؟! من الذي سيبقى موحداً لله ؟! نحن البشر ؟ أم هذا الجرم المجهري ؟ على أحسن التقادير سننتصر بعد جراح وخوف وفقد أحبه لكن هل سنتوب الى الله حقاً ؟ أم سنعود الى ماكنا عليه ؟! أسير وأنا اسمع صفير الريح بين البيوت والمحلات المغلقة كأني أسمع فيها صوت ينادي يا أهل الارض (( لمن الملك اليوم )) ولا من مجيب سوى صمت القبور الذي أصم أذن العين من وحشة المنظر أين المتبرجات اللائي تبرجن في هذه الشوارع ذهاباً واياباً يتصيدن عيون الشباب الذين تركوا المساجد ليسعون خلفهن ؟! أين الذين كانوا يبارزون الله في العلن كفراناً ومفطرين بلا سبب في رمضان من كل عام ؟! أين الذين باعوا آخراهم بدنيا غيرهم هذه الشوارع وكأنها فتحات المقابر أين اصواتكم يا أهل الربى وكأن هذا الجرم المجهري يجول شوارعكم ينادي ! ياأهل الفساد ياأهل الظلم والطغيان اليس فيكم مبارز ؟! تراحموا ... لعلّ من في السماء يرحمكم ! عندما تعلم أن هذا الجندي يحاصر جميع دول العالم ستدرك قوله تعالى : يَقُولُ الْإِنسَانُ يَوْمَئِذٍ أَيْنَ الْمَفَرُّ وستعي حينها قوله تعالى : حَتَّىٰ إِذَا ضَاقَتْ عَلَيْهِمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ وَضَاقَتْ عَلَيْهِمْ أَنفُسُهُمْ وَظَنُّوا أَن لَّا مَلْجَأَ مِنَ اللَّهِ إِلَّا إِلَيْهِ ثُمَّ تَابَ عَلَيْهِمْ لِيَتُوبُوا ۚ إِنَّ اللَّهَ هُوَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ يا عبيد الدنيا ( وانا منكم ) عودوا .... توبوا الى الله م .صيدلي مهند العياشي 1/4/2020

 
علّق منير حجازي ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لا يوجد في الوقت الحاضر صفحة خاصة للسيدة إيزابيل ، ولكن بعد أخذ اذنها في تأسيس صفحة لها على الفيس بوك وحصول الاذن عملنا لها صفحة سنضع الرابط في الاسفل ، ولكن هذا الرابط يعتمد في نشر المواضيع ايضا على موقع كتابات في الميزان الذي تنشر السيدة إيزابيل عليه مباشرة . تحياتي رابط صفحة ايزابيل. (البرهان في حوار الأديان). https://www.facebook.com/groups/825574957791048/

 
علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي ياغي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي ياغي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 شهيد المحراب القائد الذي لن ينساه الشعب.  : محمد علي الدليمي

 مطاردة الشبح  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 نائب في البرلمان العراقي ينعى إستشهاد المواطنة شيماء العوادي  : هادي جلو مرعي

 العمل تجري زيارات تفتيشية للمشاريع الصناعية في بغداد صباحا ومساء  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 التدوين والمحتوى الضميري  : علي حسين الخباز

 وقفة مع الأرقام في الإنجيل . تاريخ ميلاد يسوع المسيح نموذجا.  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 الوقف الشيعي في كربلاء المقدسة يفتتح مضيف الإمام الحسين (عليه السلام) في قضاء الهندية  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  لقاء وحواررياضي ....!! الملاكم العراقي محمد عبد الزهرة جواد.....  : حسين محمد العراقي

 البحرين :اكثر من 350 الف بحريني ومعهم مراجع دينية يشاركون بتظاهرة سلمية وقوات الامن ترتدي الزي المدني  : وكالة نون الاخبارية

 المواطن العراقي,,,من الأحلام,,الى الأوهام  : علي محمد الطائي

 مشاهد حقيقية من سنجار.. رعب صنعته المذابح  : واثق الجابري

 الإمام الحسين عليه السلام عظيم الشأن رفيع المنزلة ثالثاً: بعض أسرار الشعائر الحسينية!  : عباس الكتبي

 الولاء والانتماء بين الدين والقومية  : الشيخ حميد الوائلي

 أبجـد هـوز  : علي حسين الخباز

 أُسُسُ الحَرْبِ النَّفْسِيَّةِ في الخِطابِ الزَّيْنَبِيِّ (١٢) والأَخيرة لا تَمْحُو ذِكْرَنْا  : نزار حيدر

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net