صفحة الكاتب : د . اكرم جلال

مفكّرون في ميادين الصراع، بين أخرس خائر وأشوس ثائر
د . اكرم جلال

عَرّف ابن منظور في لسان العرب الشّجاعةَ على أنّها "شدَّة القلب عند البأس"، وأمّا الجاحظ فيقول في الشجاعة أنّها: "الإقدام على المكاره، والمهالك، عند الحاجة إلى ذلك، وثبات الجأش عند المخاوف، والاستهانة بالموت".

بالشجاعة تُمتَحن الرجال عند التحام الصفوف وصطكاك السيوف وإقبال الحتوف، حينما يثبت الصناديد وتخرّ الرعاديد، حينما تمتطي السروج الفرسان وتنحني رؤوس الصبيان، فيركب الأبات الأخطار للدفاع عن الحقيقة المختطفة والحرية المنهوبة والشرف المستباح، هنا تُعرَف الرجال ويُكتب للشّجاعة مَقال.

ثمّ أن تكون مُفكّراً، شُجاعاً، ثائراً، رافضاً، مستنكراً لكل أنواع الظلم والأستبداد، في زمن الشعوذه والأحقاد وغياب القيم والأخلاق والمبادئ، وفي زَمَن رَكِبَ المَوج الأوغاد وارتقوا منابر الأسياد فأشاعوا الظلم والإفساد، ولسيروا بهذه الجموع نحو الظلام دون اعتراض أو كلام، فهذا يعني أنك أيّها المفكّر الثائر قَرّرت السّير في طريق الرّفض والتّمرد، طريق الشرف والكرامة، طريق العزّة والإباء، طريق الإبتلاء والتمحيص، حيث يرتقي أهل العلم والمعرفة من حاملٍ للفكر الى مؤمن به وعامل على نشره. إنّه طريق الخروج من خُدَع التّدوير والتّلاعب بالألفاظ وَلَيّ عنق المفاهيم والأسباب الى فضاء الحقيقة الواضحة، يسيحون في الأرض غير آبهين بلغة الموت، فسلاح الفكر الشجاعة، وأنْ تَرى مُفكراً خائراً فاعلم أنك في زمن أغبر، إنحدار وتردي وانقسام وتشضي.

الفكر الشجاع لابد أن يفضي الى ساحة التصادم بين البيّنة والأدعاء، ساحة تتوقف فيها عقارب الساعة ويختفي مفهوم الزمان وحركة الأكوان، هي لحظة الانتقال من محدودية الأفق الزائل الى اللامحدود واللازمن. إنّه الفكّر الذي لا يتمحور ببعد تنظيري ولا ينحصر بتفسير ميتافيزيقي، بل يُحلّق من خلال برنامج عملي وخطاب عقلاني استدلالي شجاع ليكون فكراً ثورياً محارباً وسيجد نفسه، لا محال، وسط معركة إثبات الوجود.

وحينما تتّخذ جبهة الباطل من الظلام والإنغلاق والدوغمائية أدوات تتستّر وراءها وتسعى من خلالها لنشر الفكر المشوّه والخرافة والأفكار المستعارة بين أوساط الأمة لتزييف الحقائق باسلوب التدليس وكتمان الحق وَلَبسه بالباطل، حينها لابدّ للفكر الشجاع أن يخرج الى ساحة الصراع ليَكشف أغاليطهم وَيُخّرب أنساقهم ويُسفّه أحلامهم، إنه بخروجه يزيح الستار عن خداعهم وتضليلهم في صناعة الفهم المشوّه وتشجيعهم الوهم والغش والتكرار.

إذن فالفكر الشجاع هو المانع أمام تمزّق الإنسان، وتحلّل المجتمع وأنّ المُفكر الثائر هو أوّل من يرصد الفكر المغشوش كأنّه إعصار في ليل دامس، يقف أمامه شامخاً لا ينحني ومتحدياً لا ينثني، يقابله وجها لوجه، يتفحّصهُ عن كَثَب لَعلّه يجد في أعماق تلك الظُلمة بصيص من نور. المفكر الصادق هو أوّل من يُشخّص خطر التحريف والتدليس في الحقائق، فتراه لا يتردد في إعلان ثورته الفكرية وليكون أول المبارزين في ميدان الصراع بكل شجاعة وثبات، فالفكر حاله حال كل قطاع آخر، إن لم يجد حَمَلَة شجعان فإنه سيفقد قيمته الرجولية ويتحول الى مرتعاً وملاذاً لفكر الصبيان وعبيد السلطان.

إن الحقيقة قد تكون صعبة، مُرّة، لا تطاق، مُرعبة مُخيفة لمن لا طاقة له على حَملِها، لكنّها تبدوا جميلة رائعة كحديقة غنّاء لأولئك الذين تستهويهم الحقائق، فنراهم يسعون وراءها بكل ثبات وشجاعة، لا يوقفهم المهزومين، ولا المشوشين. ولأن الصراع عنيف والميدان دامي، والمناخ ردئ، فالحقيقة لا تُنال  بالهوان والإنبطاح ومظاهر الزيف والخداع ، وأنّ الفكر النيّر هو وحده القادر على حسم الصراع، من أجل أن ينهمر الأبداع وتظهر عبقرية الفكر الأصيل ولتتحطم تحت أقدامه كل الدمى التي تدّعي حمل الفكر زيفا وبهتاناً.

الصراع بين قوى الحق والباطل في حقيقته صراع فكري بامتياز وأنّه ميدان تصطَفّ فيه جبهتان، أحدهما لفرسان شجعان حملوا الفكر النيّر سلاحاً وتدرّعوا بالمفاهيم والقيم والمثل العليا، نزلوا الى الساحة غير مبالين، لينازلوا أشباه الرجال ممن امتهنوا التضليل والخداع، معتقدين أنهم يمتلكون الحقيقة، وحقيقتهم تكشف عكس ذلك.

الفكر الثوري هو الذي يرفض حياة القطيع ويخرج معلناً القطيعة، لأنّه بفكره وإرادته لا ينتمي الى صفوف الحمقى، لقد أراده الله أن يكون عَلَماً شاهداً، لا أن يكون بهيمة شارداً، إنّما هو استثناء ولأنّ بالأستثناء تُغيير الأشياء فقد قرر بإرادته أن يصدح بالحقيقة التي أدركها وجَهِلَها الناس، وليَحمل هذه الحقيقة صليباً على ظهره يدور به البلدان وكفناً يواجه به اللئام ونشيداً كتب نصّه المتعبون ليستنهض به النيام.

وحينما تتمعن في كلمات المؤرخ الفرنسي كاراديفو في كتابه (مفكرو الإسلام) (ص10) وهو يقول(وعلي هو ذلك البطل الموجَعُ، المتألم، والفارس الصوفي، والإمام الشهيد، ذو الروح العميقة القرار التي يكمن في مطاويها سرّ العذاب الإلهي)، فإنّك حينها ستدرك أنّ الفكر والحكمة والوعي والمعرفة قلائد نفيسة لا يرتديها إلا الشجعان، أولئك الذين لم يبالغوا بتقدير الخطورة ولم يسوّفوا ليسقطوا في مستنقع الجبناء، ولم يستهينوا في تقدير وتقييم الأشياء فيندفوا دون وعي أو بصيرة، فيخسروا الصراع.

إنّ أصحاب الفكر لا يَطلِبون بل يُطلَبون، فهم لا يَسعَون الى المصالح الشخصية ولا المجد ولا السمعة، ولكن الشرف الرفيع يتبعهم خطوة بخطوة والعزّة تطلبهم أينما حلّوا.

فعليٌ (عليه السلام) قد نهل شجاعة وفروسية من منبع العلم الإلهي حد الإرتواء، فكان ذلك الفارس المفكر الذي لا يقاتل إلا  طواغيت أهل الأرض ممن أمتهنوا الجهل والخداع ليسحروا بها أعين الناس، فأخرج الله لهم علياً ليكسر شوكتهم وليكشف به أهل الشقاق والنفاق.

لم يقيّد أصحاب الفكر الثوري أنفسهم بحبال الجرأة لأنّ الجرأة لوحدها قد تكون قفزة حمقاء غير مدروسة العواقب، ولأنّهم ليسوا بساذجين ولا أصاحب خيال صبياني، لذا تراهم يتدرّعون بالإستعداد الدائم وامتلاك بُعدَ النّظر ليُبصروا الأشياء بحقائقها، فهم كثيروا الرفض للتفاؤل الإستيهامي لأنّهم قرروا اليسير متفائلين بواقعية المنتصر، وحينما قرروا رفض الهروب من قساوة وهمجية الواقع وفضّلوا المواجهة فإنّهم بذلك قرروا أن يعيشوا الحياة الأبدية حيث لازمان يردّه ولا مكان يحدّه، ويوما ما سيفردوا أجنحتهم كطائر العنقاء محلّقين في سماء الحرية وليعلنوا أنّهم التحقوا بركب الخالدين.

 

  

د . اكرم جلال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/12/07



كتابة تعليق لموضوع : مفكّرون في ميادين الصراع، بين أخرس خائر وأشوس ثائر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس العزاوي
صفحة الكاتب :
  عباس العزاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net