صفحة الكاتب : د . نيرمين ماجد البورنو

بورصة العلاقات ....!
د . نيرمين ماجد البورنو

الحياة عبارة عن أشخاص ومواقف وأفعال وحقائق وأكاذيب وتجارب ودروس وعبر مؤلمة ومفرحة , يتساقط بها البعض فمنهم يسقط من القلب وبعضهم من الذاكرة والبعض الآخر يسقط من العين, حينها فقط ندرك حقيقة أن السعادة ليست في عدد الأشخاص حولنا بل في قيمتهم, فلا تجعل الأدوار معكوسة وتحمل هما أكبر من وزنك فالهم لا يدوم مثلما تفني السعادة هكذا تفني الهموم, فانجح من أجل نفسك وحقق حلمك وتجاوز همك, لأنك خلقت ليلق بك أن تكون ضوء لا ينطفئ وماء لا يجف فلا يكفي أن تكون رقم  مسجل على قيد الحياة بل يجب أن تكون على قيد الأمل والحلم والتفاؤل وعلى قيد كل شيء جميل سيحصل ذات يوم, وأنك شيء عظيم أوجده الله لغاية وهدف فقد تتعثر في طريقك وتنكسر وتحزن وتنطفئ روحك لكنك لست بعاجز, أنت وحدك قادر على تفجير طاقتك وصنع سعادتك ,وأعلم انك لم تهمل أحد يوما ولكن من تسرب من بين يديك يوما لم يكن متمسكا بك جيدا, وأن الحياة عبارة عن صفعات مؤلمة ولكن لا بأس نتألم لنتعلم, وهناك شخص يجعلك ترتدي ألف قناع عندما تعيش معه لتنال رضاه, فالناس كالأمواج أن سايرتهم أغرقوك وأن عارضتهم أتعبوك, وآخر يسقط عنك كل الأقنعة لأنه يعيش واقعك ويتنفسك ويتألم بوجعك ويفرح بفرحك.

نحيا الحياة ونتقبلها بحلوها ومرها وكأن عقولنا تبرمجت على كافة الظروف والأحوال وان الحياة سريعة سيفوتك الكثير إن انحنيت في كل مرة لتجمع ما يتساقط منك, فاسعد نفسك وأسعد الآخرين لأنه بمثابة الغرس تزرعه لغيرك فيثمر في قلبك, فالحياة لا تعطي دروسا مجانية لأحد فحين نقول علمتني الحياة فتأكد انك دفعت فاتورة الثمن غالية جدا, وأعلم أن اليد التي تنهضك عند تعثرك أصدق ألف مرة من  يد تصافحك عند الوصول.

نحن لسنا مجبرين على تبرير المواقف لمن يسئ الظن بنا فمن يعرفنا جيدا يفهمنا جيدا فالعين تكذب نفسها أن أحبت والأذن تصدق الغير أن كرهت فلا تترك شخصا يحب الحديث معك فانت لا تعلم مكانتك عنده فقد تكون الوحيد الذي تبقي له أو كل شيء بالنسبة له, فالعلاقات الطيبة تبقينا سعداء معافيين صحيا ونفسيا وتؤدي لتبادل المشاعر الطيبة والأفكار والرؤى والثقافات وتؤلف القلوب وتصلح النفوس وتذهب الحزن وتزيل الغضب وتشعرك بالرضا والسعادة ,فلقد صدق الشاعر القروي في وصفه للأخلاء : لا شيء في الدنيا أحب لناظري من منظر الخلان والأصحاب, وألذ موسيقي تسر مسامعي صوت البشر بعودة الأحباب, ما أجمل العلاقات الطيبة بين الناس والتي يكون أساسها الحب والإخلاص والوفاء بعيده كل البعد عن المصالح والأنانية والحسد.

لقد خلق الله الأشياء كلها في الحياة ضمن قياسات وموازين ومكاييل فالزيادة أو النقيصة تسبب المشاكل الكثير, فكهذا حياتنا وعواطفنا وأفعالنا ومشاعرنا لا بد أن تكون ضمن موازين دقيقة وليست خالية منها فالزيادة والنقيصة تسبب لنا المشاكل الجسمية, فالطيبة صفة حميدة يمتاز صاحبها بنقاء الصدر والسريرة وحب الآخرين والتسامح والإخلاص لكن رغم رقي تلك الكلمة الا أنها اذا خرجت عن حدودها المعقولة وصلت حد المبالغة فانه سينتج عنها نتائج سلبية على صاحبها, فلذا يجب أن يكون كل شيء بالحياة موزون بمكيال الاعتدال فلا يجوز المبالغة في كلا الأمرين فهناك شعرة بين الطيبة وحماقة السلوك وهذه الشعرة هي منطق العقل, ولا يجوز الثقة العمياء بالأشخاص فهذا غباء وسلوك غير عقلاني ولا يمت للعقل بصلة لان هناك فرق بين طيبة القلب والثقة العمياء لان الطيب اذا واجه موقف أو لحق به أذي وظلم نتيجة استغلال طيبته تغلق الدنيا في وجهه ويصاب بالاكتئاب والإجهاد على المدي البعيد ويتعرض للأمراض النفسية والجسدية بسبب عدم القدرة على ايقاف الاخرين عند حدهم, فنقاء القلب ليس عيبا والتغافل ليس غباء والتسامح ليس ضعفا والصمت ليس انطواء بل هو تربية وعبادة.

إن أغلب المشاكل الواقعة بين الأشخاص والأصدقاء والأقرباء وحتى الأزواج  نشأت نتيجة التدقيق والتركيز في المعاملات بين البعض فزيادة الملح في الطعام أو السكر في الشاي أو عدم تذكر كاسه الماء وفنجان القهوة في موعده تعد جريمة وكارثة ومصيبة لأنهم يتفننون في التدقيق والمتابعة لكل شاردة وواردة ولكن السؤال لماذا ؟ لماذا لا نتغاضى ونتغافل عما يزعجنا من الأشخاص الذين نحبهم ونعيش براحه بال ونلمس مواطن الجمال في الاخرين, فالإغفال ليس نقص أو ضعف كما يظن البعض وانما ادراك للعواقب الناتجة عن التدقيق ولان المواقف ستتأزم وتبدأ المعارك اللفظية والقطيعة فلا بد من الفطنة والحكمة والعقل, ولقد قيل أن العلاقات كالبورصة اذا رأيت أسهم الاهتمام تنخفض فانسحب قبل أن ينهار اقتصاد كرامتك! فالاهتمام واضح وضوح الشمس ولا يمكن لأحد أن يتصنعه ويتكلف به , لذلك لا تجبر أحد على الاهتمام بك لأنه إن لم يكن نابعاً من القلب فلن يأتي أبداً , فلا تنظر من أحد أي عطف وعراك وبكاء ولا حتى قتال لان الحب والاهتمام لا يطلب فلا تجبر نفسك على شيء يسبب لك القلق والمرض ولا تسمح لأحد أن يعاملك بمشاعر مؤقتة يأتيك حين يحزن ويمرض وينساك حين يفرح, وأترك مسافة كافية بينك وبين الاخرين وأرسم حدودك بوضوح وبصراحه للآخرين وبين لهم ما يعجبك وما لا يعجبك وتأمل في طبيعة عمل زوم الكاميرا فالاقتراب الشديد لا يظهر جمال الصورة تقول أحلام مستغانمي: «الحبُّ هو ذكاءُ المسافة. ألّا تقتربَ كثيرًا فتُلغي اللهفةَ، ولا تبتعِدَ طويلًا فتُنسى", واصمت فلا تحرص على كثر الكلام فالصمت زين المواقف, فهنالك ثمة ما يتوقف أو يتغير أو يعكس الاتجاه فجأة وهناك من يبهت لونه في عينك وهناك من يزداد بريقة في عينك وقلبك وروحك وهناك من لم تعد تبصرهم مطلقا فالمواقف من تصنع العلاقات, وأجعل قاعدتك في الحياة الشيء الذي لا يسعدني لا يلزمني !

  

د . نيرمين ماجد البورنو
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/11/04



كتابة تعليق لموضوع : بورصة العلاقات ....!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد العظيم حمزه الزبيدي
صفحة الكاتب :
  د . عبد العظيم حمزه الزبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رئيس اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي يشارك عوائل الشهداء احزانهم في مدينة المشخاب  : اللجنة العليا لدعم الحشد الشعبي

 تحقيق نينوى تصدق اعترافات متهم بحيازة الاف الحبوب المخدرة  : مجلس القضاء الاعلى

 آخر التطورات لعمليات قادمون يا نينوى حتى 17:15 08ـ 05 ـ 2017  : الاعلام الحربي

 بيان الامانة العامة للعتبة الكاظمية المقدسة في ذكرى استشهاد الامام الكاظم عليه السلام  : الامانة العامة للعتبة الكاظمية

 التخطيط: تخصيص (20 مليار ) لاستراتيجية التخفيف من الفقر في النجف لعام 2012  : نجف نيوز

 بغداد تشكو العطش اين مشروع ماء الرصافة الكبير؟!!  : زهير الفتلاوي

 دولة الإنسان !..  : الشيخ محمد قانصو

 هل تصحو أمة العرب بعد مئوية سايكس - بيكو قبل أن تغزوها أميركا مجددآ  : هشام الهبيشان

 تماثيل الأدب  : حاتم عباس بصيلة

 فوج طوارئ شرطة بابل السادس يلقي القبض على مطلوب بقضايا أرهاب  : وزارة الداخلية العراقية

 وعد غير منجز  : د . عبير يحيي

 تجديد عقد ميسي يُجبر برشلونة على تغيير اسم “كامب نو”

 أيعقل هكذا يستقبل طلبتنا عامهم الدراسي ؟؟؟؟  : فؤاد المازني

  من أجل كردستان أجمل  : كفاح محمود كريم

 التظاهرات ومهزلة علي حاتم السليمان!!  : بهاء العراقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net