صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) للشاعر فلاح الشابندر
جمعة عبد الله
هذه المجموعة الشعرية هي  الاولى في تجربته الشعرية , لكنها تعتبر محطة للانطلاق في الرحلة الشعرية في آفاقها العريضة والشاسعة . وهي ترسم ملامحه الشعرية لخطواته اللاحقة , التي تميز بها ببرعة متميزة ومتفردة في اسلوبيته الشعرية المتألقة  , التي تحمل الرؤية الفكرية والفلسفية , في رؤى التعبير الرمزي الدال . في فن التصوير الصورة الشعرية بشكل ملهم . في صخب السؤال والتساؤل , الذي يحتضن الحياة والوجود , بالصراع والجدل . فهو يبحر في امواج الواقع العاتية والهائجة . دون شراع . يقتحم الاشياء بالمجازفة المتمردة . لذلك يمتلك الفعل الشعري الصاخب الذي يفجره في المياه الراكدة . فهو المتمرد والعاشق يقتحم الزوايا والدهاليز , في البحث عن المفقود في علقم الحياة . يبحث عن نور الحرية المفقودة ويفعلها . كما فعل ( بروميثيوس ) . فهو يطرق الجدار الصامت بصخبه الشعري , ليؤكد على وجوده . بحواسها التي يطرقها بلا وجل ولا كلل  . وانما هو الطفل الحالم والمشاكس ,  الذي يكبر بعشقه المشتهى . يكبر بغريزته الطامحة الى امتلاك الاشياء . يغور في اعماق الحياة العارية بالاسود والابيض ( الفحم والطباشير ) فهو يصنع الحرف الشعري , ينحته , يرسمه , يصوره بأشكال مشتهاة الروح , يعجنه بالاسئلة الصاخبة في  دلالتها الرمزية والتعبيرية . ويحاول ان يلفت انتباه القارئ او السامع ليشده في الانتباه اليه  , ثم يجذبه بالمؤثرات , في أثارة الحواس الداخلية . ليضعه في محنة السؤال والتساؤل . لذا فأن ملامح قصائد المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) فتحت الآفاق العريضة في تجربته الشعرية . بالطرق غير المألوفة , حتى اكتسب اسلوبية ملهمة في الشعر , التي تهيج بفعلها فوضى الحواس , في عواطفها الهائجة والمتمردة على  أشياء الواقع . لذلك ان قصائد المجموعة في أسلوبيتها الشعرية , تمتلك المونتاج المركب . بسيناريو خزين الذاكرة . وسيناريو الاشياء الحياتية والوجودية الظاهر والملموسمة في افعال الواقع . لذلك يطرقها بقوة بما يمتلك من الفعل الشعري المتعدد الابعاد . في التمرد . في العشق , في كنة الضياع الحياتي . في كنة الاشتياق الجامح , بما فيها الشهوة والغريزة الايروتيكية . فهو العاشق المتمرد ينتمي الى كل الاشياء في كرسي الحياة الهزاز والمهزور , فهو العاشق  من الصليب الى الهلال ( صليب يبكي هلاله الذي / في السماء !! ) ص45 . فهو عاشق بغزيرته وفطرته , في الاشتهى الى الحرية المفقودة  , كالاشتهى الى الايروتيكية المشتهاة  . الى الانوثة العاشقة البريئة . لذلك يرسم حواس الوجدان والواقع , بالاسود والابيض ( الفحم والطاشير ) كما هي في الحياة العارية . فهو ( بروميثيوس ) في العتمة والنور . في الفعل الى امتلاك الحرية الفقودة , مهما كانت النتائج ,  فهو العاشق المتمرد . في الصمت والصخب . في استفزاز الحواس . لكنه يظل بحاراً ,  يسعى ويجول في البحث عن العشق والحرية . هذه ملامح قصائد المجموعة . التي انطلق بها الى القمة الشعرية في الشعر بعد ذلك  . نحاول ابراز هذه الرحلة الحياتية والشعرية في بعض مقتطفاتها الشعرية أ بعض محطاتها  :
1 - تصوير الحياة العارية بلا رتوش , كما هي في مجريات أشيائها المجردة  بالاسود والابيض ( الفحم والطباشير ) . فالحياة اصبحت لعبة بين هذين اللونين , تتحرك بهما من جهة الى اخرى . بما تحمل من زيف وتهريج في اشيائها الظاهرية . بما يجعل الغرق في التوجس الحياتي ,  في عذاب الكتابة بالفحم . وعذاب سر العشق في الكتابة بالطباشير . لكنهما في المحصلة النهاية  تكون بؤرة  . الصراع والجدل . الفراغ والامتلأ . بذلك  تضيع الصياغات بين  عالم المعلوم , او  عالم الغيب او المجهول  . لكن الفراغ ينتظر . الصمت ينتظر . السر ينتظر . الصيحة تنتظر , في عين الاشياء اللافتة . لكنها في النهاية تتعذب بين سر الفحم والطباشير .
 عذبني الفحم
 أجهد أن أرحله
 يباغتني رغما عني
 يعاودني .... فصلاً في الاخر
 والطباشيري  .... سر ُّ من ذاك الفحم  
 نفس كتبت .. كتبتْ ..... تتعذب بذات السر بين الفحم
 وطباشير
 هوة الاشياء في عين اللافتة
 متاهات ....
 وقبضة الصيحةٍ 
 في
 أثر المشنوقين غرقاً ....
 أتدري يا صاحبي ...... ؟
 على قيد الغيبِ
 يمضي البحر . . !
والليل الى سواء
2 - مرأة من ندى , عاشقة برئية , تتكون ملامحها في القلب والوجدان والحواس , تعيش معه في ذاكرة الفكرة يشعر أنه طفلُ يكبر بها بالحلم والاشتياق , في المعاكسة والاشتهاء , في المستحيل والمعلوم  , في النور والعدم . يحبها كشمس الحرية , او حرية الانعتاق , يلمسها كالحرير العاري ويغالي في القبل , ليعلن انتصاره في لهيب الجوع بالحب والاشتهاء .

سيدتي .. سامحي خرافي، جنوني، وهذا التباهي

عيناك المستحيل

أحبك بكل ما ينبغي وعلى الرغم

كالشمس

كالحرية

أدور، وتدور.. مشدودة للانفلات

وأتنفسها

أتلمس حرير عريها

أغالي بالتقبيل

هي تعلم هذا انتصاري

وهوة تدركها جرحا صبورا يستسقي من أناملي هدأة طيبة

أدور، وتدور، وتلتف بضبابي جارية الصعلوك

تتنهد على صدري

تشاورني همسا

كم قبيح جميل أميري

هب لي الجوع

كل الحب

3 - لا أحد يعرف انه في فراغ .  يدور في حلقة الفراغ . في العزلة الثقيلة تضربه  برأسها , وتجعله يتغذى على الفراغ . يبحث عن كينونات الفراغ بالارق . يبحث عن كتابها في قعر البئر . كما هو ساكن في قعر الفراغ ,  في الدلو الصاعد والنازل , يبكي عشقه او نصفه الثاني  , كما الصليب يبكي هلاله , الذي  في السماء .

 

تطل ُالعزلة ُ

برأسها الثقيل

 

ليس اكبر من رأس خنفساء

أمنـَّتُ عليه في الجرار

جرااااااااار ...

واجترحت شرخا:

يتغذى عليه ذاك الأرق

منذ ذلك الحين

 

يراني الفراغ ُ.. فراغا

ابحث كتابا ..

يعتمر قبعة البئر

إحدى عشرة غيمات شتات

الحبل النازل _ نصفه

الدلو الصاعد _ نصفه

ونصفه ..

صليب يبكى هلاله الذي

في السماء!!؟

4 - عبق الحياة بين الحب والموت . تستفزه الشهوة المرتعشة بقوة الرغبة الى الحرية , كقوة الرغبة في الاشتهاء الايروتيكي . لذلك يبحر بقوة هذا الدافع في الاشتهاء , لاجتياز حاجز الخجل المنافق . وهو يلتهب في رأسه أمرأة مشتهاة . ان يقتحم هذا الجمال بالجنون التعري , يلامس الجسد الحرام بالشهوة المشتهاة . فهو يسعى اليها  . لكي يكبر في ألم المعاناة والخطايا لعاشقة الحب البريئة , لكنه يشتهي الجسد في سره المكبوت .

 

ها... وأدخل  جمجمتي بامرأة

جسدا أشهى ما فيه سرّه

وأنا في منتهاها، بيننا خوف لا يفسر

عصي هذا الجمال أو ما يكون به وحشي

أأكون أشجع من الجنون؟!!

كان التعري عاريا تماما

وراحة يدي تلامس ذاك الجسد الحرام

تزاحمني صور كثيرة..خبال يزاحمني

أود الهروب اليها:

الى وحدتي فيها، وحريتي المشتهاة

وها هي هنا..امرأة خاصة

ننشق عن الحقيقة.. نبتكر التدمير

ليكون فينا من جمال عدوى لدمار

مبتداها... الذات والآخرون

كلنا يعرفه الألم، نحدق به ويحدقنا

يعرف خطايانا الجليلة

معنا من يرقص رقصتنا..

5 - ما يدونه  بدهشة العشق . تركض . تلهث . يبلغ صوتها الاتي من مغارة وفارزة  السؤال والصدفة الساقطة  . من مغارة العشق ينسخها بالطباشير . من مغارة الفحم يسنسخها في الفراغ والتشرد . عالقة بين أما وأما . بين القراءة السابقة واللاحقة . يبقى المكتوب جدلاً . يسجل ميلاد مسلة الحياة ,  في التأمل واليقين والصلاة والحرية . تبقى الحياة  لعبة بين   الفحم والطباشير .

حَملتُ قرطاسي و قنطرتي و مضيتُ

مفعمٌ بالطباشيرِ منتشراً فيه

يُقرئني (أقرأَ الفراغَ )

        (أقرأ الصدفةَ)

        (أقرأَ القــدرَ)

كتبتكَ لا أملكهُ ..... كتبتكَ يصنعني

يُقرئني

 

(أقرأَ ....

السابقةَ  .. أقرأَ اللاحقةَ )

كتبتكَ جدلاً عالقاً

كتبتك بينَ أمّا و إمّا

يُقرئني الضوءَ

يُقرئني التجليَّ

يُقرئني التأملَ

يُقرئني اليقينَ

يُقرئني الصلاةَ

يُقرئني الحريةَ

..

..

..

كتبتكَ .. هي غايةٌ للكونِ فينا

6 - في خندق الصورة , او في خندق الحياة يرسمها في ساعة الغيب العائم على الخوف , يتعرى , يبكي . يدمي . ينتصر ,  ويتجلى جسداً عارياً . منجذبا ,  صائعاً ,  أو هارباً , من نار او من لهب الحرير . تتجاذبه لعبة الغوايتين أو الشهوتين , في اية صورة يرسمهما لهما   , لتتشكل في دائرة الصمت والصخب , لينفث  بالروح العاشقة .

شاقة رحلة الفرار المعكوس

عدت

وأسأل الخوف ...

أسأل المتهم منا

كل الخوف خائف

كل الخوف متهم

عدت منطويا على كون من الصمت

أسيرا بما يلوح..

يضاعف نفسه

يسعى أن يكون صورة ...

ونفثة من الروح يعشق نفسه

وأنا تحت المران لإرادة الصورة

تنتصر على عصيان الوعي القديم

كون

يدمي

يبكي

ينتصر

يتجلى جسدا عاريا، مدهشا، منجذبا هاربا

لهب نار أو لهب حرير ...

وأي الغوايتين..........؟

 × الكتاب : مجموعة شعرية : فحم وطباشير
× المؤلف : الشاعر فلاح الشابندر
×  تاريخ الاصدار : الطبعة الثانية عام 2016
× عدد الصفحات : 148 صفحة

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/09/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( 1958 / حياة محتملة لعارف البغدادي ) الكابوس الذي اصبح كارثة  (قراءة في كتاب )

    • غرائب الفساد : عصافير تأكل مئات الاطنان من حبوب الحنطة خلال سنة واحدة !!  (المقالات)

    • قراءة في رواية ( البئر الملوثة / مذكرات رئيس ) للكاتب حسين فاعور  (قراءة في كتاب )

    • القصيدة ( شمس العدالة ) للشاعر اليونان الكبير الحائز على جائزة نوبل للاداب ( أيليتس اوديسيوس )  (ثقافات)

    • سيرك المهازل للاحزاب الشيعية من التعظيم الى الكاظمي الى الدعوة الى أسقاطه  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في المجموعة الشعرية ( فحم وطباشير ) للشاعر فلاح الشابندر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم

 
علّق موفق ابو حسن ، على كيف نصل للحكم الشرعي - للكاتب الشيخ احمد الكرعاوي : احسنتم شيخ احمد على هذه المعلومات القيّمة ، فأين الدليل من هؤلاء المنحرفين على فتح باب السفارة الى يومنا هذا ، ويلزم ان تصلنا الروايات الصحيحة التي تنص على وجود السفراء في كل زمن واللازم باطل فالملزوم مثله .

 
علّق د. عبد الرزاق الكناني ، على مراجعة بختم السيستاني - للكاتب ايليا امامي : بسمه تعالى كثير من الناس وأنا منهم لم نعرف شيء عن شخصية السيد علاء الموسوي وكثير من الناس يتحسسون عندما يضاف بعد لقبه المشرف وأقصد الموسوي لقب الهندي هذا ما جعل الناس على رغم عدم معرفتهم به سابقا" وعدم معرفتهم بأنه مختار من قبل سماحة السيد المرجع الأعلى حفظه الله تعالى وأنا أتساءل لماذا لا يكون هناك نطاق رسمي باسم مكتب سماحة السيد المرجع الأعلى متواجد في النجف الأشرف ويصدر اعلان من سماحة المرجع بتعيين فلان ناطقا" رسميا" باسم سماحته واي تصريح غيره يعد مزور وباطل .

 
علّق أمير ، على ماجستير في شعر نوفل ابورغيف من جامعة تكريت - للكاتب سعد محمد الكعبي : ممكن اطلب نسخه من البحث

 
علّق عبدالناصر السهلاني ، على السيستاني يُربّي على الورع - للكاتب عبد الناصر السهلاني : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخ علي علي جيد لا خلاف في ذلك فالمجاز اسلوب من اساليب اللغة وانتم عبرتم بالقتل مجازا هنا. كلامنا في المقال يتحدث عن القول بغير علم والاتهام بتهم اخرى غير العقوق والعصيان، لا حجة فيها، بل احتمال وظن فذاك يكون محرماً ويندرج تحت حرمة الاعتداء بغير حق . ودمتم سالمين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى كامل الكاظمي
صفحة الكاتب :
  مصطفى كامل الكاظمي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net