صفحة الكاتب : جمعة عبد الله

قراءة في كتاب ( وصايا ديدالوس/ دراسات في موسيقى الشعر وما اليها ) للاستاذ النقد عبدالرضا علي
جمعة عبد الله

تتميز الطريقة المنهجية لاستاذنا الجليل , في اسلوبية مبتكرة وخلاقة , في طريقة التعليم والتدريس , التي يتبعها في هذا الكتاب القيم في دراساته وبحوثه في علم العروض وفلسفتها , في موسيقى الشعر , والايقاع في القصيدة . بأبسط الطرق التطبيقية المشوقة والممتعة , في التذوق الجمالي في الايقاع الشعري . لاشك ان بعض الطلاب والمتعلمين وحتى الشعراء ( الاقدمون والمعاصرون ) , يشكون من مشكلة الوزن وضبط العروض الشعرية , لذلك تصاحبهم بعض المعوقات في الاخلال في العروض وتطبيق الوزن الشعري في القصيدة .
في هذا الكتاب يتناول دراسات تطبيقية مع الشرح والتفسير والتحليل والتوضيح , في فلسفة العروض والايقاع الموسيقي الشعري , ويقدمها في اسلوبية منهجية فذة ومبسطة , في طريقة التدريس والتعليم والتطبيق , بطريقة فنية خارقة , او بطريقة الديدالوسية , التي تخلق من الصعب سهل , ومن الممل مشوق وممتع . هذه طريقة التي عرضها في هذا الكتاب القيم , وطريقته السهلة وفذة في فلسفة علم العروض , وتقديمها في اسلوب سهل ومشوق وممتع ولغة جميلة ومبسطة , في عروض موسيقى الشعر و الايقاع الموسيقي , وضبط النغم في القصيدة , بطريقة تعليمية مبسطة من خلال التطبيقات والامثلة , التي تزيل الصعوبة والابهام والمعوقات , في الاخلال في ضبط الوزن والايقاع . وتسهيل الفهم في العلاقة بين الايقاع الموسيقي والايقاع الداخلي , والضبط الوزن الشعري , واعطاء الاهمية في الصوت المفردة النغمية أو اللحن الغنائي في المفردة , وطريقة التعليم في تجاوز الاشكالات الكثيرة التي تواجه الطالب والمتعلم والدارس , وحتى المواهب الشعرية الشابة , التي تريد ان تشق طريقها في الابداع الشعري المتمكن , لكن تواجه صعوبات في ضبط الوزن والايقاع واللحن الموسقي في الشعر , وحتى في المفردة الصوتية , التي لها نغم ولحن صوتي , بهذه الطريقة التعليمة الفذة في تبسيط الاشكالات , ورفع بعض الصعوبات , من خلال امثلة تطبيقة مختارة بذائقة ادبية رفيعة , وفي تقديمها بطريقة تعليمية استاذية بارعة . لذلك ان هذه الطريقة السهلة في تقديم علم العروض , او في فلسفة العروض , تختلف بشكل كبير . عن التي تقدمها الكتب المدرسية , بطريقة الجافة والمملة وجامدة , دون ذائقة ابداعية في التقديم , وكذلك في طريقة التعليم والتدريس , التي يواجه فيها الطالب والمتعلم بعض الصعوبات والابهام والغموض وحتى الضجر والتأفف . من الطريقة الاكاديمية الجافة , ولم تسهل على الطالب والمتعلم والدارس على الفهم ,بل تخلق بعض الاشكاليات في ضبط الوزن . ضبط الايقاع الموسيقي . ضبط الايقاع الداخلي , ضبط الصوت النغمي والغنائي للمفردة الشعرية . لذلك يقدم طريقة سهلة , في كيفية تجاوز الاخلال والخلل في الايقاع . فأن هذا الكتاب مهم جداً لمتذوقي الشعر عامة , وكذلك الشعراء الشباب . يجدون الطريقة المثلى في تبسيط الصعوبات , يجدون طريقة التطبيق المشوقة والممتعة . لذلك يجدون الفرق الشاسع , في طريقة تقديم , بين الكتب المدرسية الجافة بدون ابداع متمكن , بشكل اكاديمي جاف , حتى تخلو من الرغبة والتشويق في التعلم . وبين طريقة استاذنا الجليل , التي يقدمها بشكل مشوق بحيث تحل الكثير من الاشكالات والصعوبات , وتخلق الرغبة عند الدارس والمتعلم . ان يبدع في الطريقة الاستاذية المنهجية في اسلوبها الحديث المبتكر والخلاق في التقديم , كمعلم ماهر يخلق في ابداعه التدريسي والتعليمي بروحية بارعة في احترافيتها الاستاذية . مثلاً على سبيل المثال طريقة تعليم البحور الشعرية في الكتب المدرسية ,تقدم بطريقة الحفظ مثل المحفوظات المدرسية ( الدرخ ) دون شرح وتفسير مشوق . مثلاً البحر الطويل يقدم كالاتي . ونفستقديم بقية العروض او البحور الشعرية اخرى , بهذه الطريقة الحفظ او الدرخ

فعولن مفاعيلن فعولن مفاعيلن

// 0/ 0 //0/0/0 //0/0 //0/0/0

والطريقة المتذوقة في التقديم . تعتمد على الايقاع الموسيقي والايقاع الشعري , وايقاع صوت المفردة بلحنها الغنائي او جرس صوتها , بطريقة تضبط الوزن بابسط توضيح مشوق في الايقاع الجميل لموسقى الصوت والمفردة واللفظ والتي تبدأ بقاعدة المتحرك والساكن ( /0 ) في توافق في الايقاع والصوت , تؤدي وظيفتها السمعية , وتؤثر في السامع بأيقاعها الجميل , او طريقة لحنها الجميلة . ترضي أذن السامع بطريقة مشوقة في الابداع في التقديم , لانه هناك قاعدة حتى السهل اذا لم يعرف يقدم نفسه بطريقة مشوقة وجذابة يصبح صعباً جداً للفهم . فكيف الحال في علم العروض . لذلك استاذنا الجليل يختار الطريقة الديدالوسية نسبة الى ( ديدالوس ) المهندس والفنان الخارق والفنان الماهر الاغريقي , الذي يقدم التصاميم وطريقة التطبيق الصنعة , بالابداع الخارق ويحقق نتائج مذهلة , يعني يخلق من المتاهة حقيقة . مثلاً عندما سجنه ملك كريت ( مينوس ) مع ابنه ( ايكاريوس ) في قلعة محصنة , ابتكر طريقة الطيران بأجنحة الريش الملصوقة بالشمع , ونجحت الطريقة في الطيران , واوصى ابنه بعدم الاقتراب من اشعة الشمس , لانها كافية لاذابة الشمع , ولكن ابنه اغرته اشعة الشمس مما ذاب الشمع وتفتت الريش وسقط في البحر , بينما أبيه ( ديدالوس ) وصل الى جنوب ايطالية جزيرة( صقلية ) يعني فكرة الطيران سبقت عباس بن فرناس بالآف السنين . والمثال الآخر . في حرب الطروادة التي طالت عشرة اعوام , دون ان يتمكن احد الطرفين المتحاربين من التغلب على الاخر وتحقيق النصر , ولكن اليونانيين خطرت لهم فكرة ( ديدالوس ) عندما صنع الحصان الخشبي الى ملك كريت ( مينوس ) فطبقوا فكرة في صنع الحصان الخشبي , وحققوا الانتصار . بهذه الروحية الفكرية والفلسفية يقدم استاذنا الجليل , طريقته في التعليم والتطبيق من خلال الامثلة الكثيرة في الكتاب , التي تحمل مقاطع من قصائد الشعراء ( الاقدمون والمعاصرون ) بذائقة ادبية وشعرية فذة . ومحاولة ايصال فهم علم العروض وفلسفته , والايقاع الموسيقي في الشعر , وطريقة ضبط الايقاع وضبط الوزن الشعري . في اسلوب مشوق وممتع . في بساطة متناهية من خلال الامثلة التطبيقية . في توضيح مشوق يزيل الالتباس والخلل واشكالات الكثيرة . وقد اشتمل الكتاب على خمسة بحوث او دراسات تطبيقة في هذا الجانب . في العروض والايقاع الشعري في موسيقى الشعر . وهي :

1 - المكررات اللفظية معياراً وزنياً

2 - محاولات في الابتداع

3 - الايقاع الداخلي في القصيدة التفعيلة

4 - الخلل العروضي

5 - أشكالية الايقاع في موشح ( كَلَّلِي ياسحبُ ) .

 

. اتمنى ان يلتفت انتاه المشرفون في وزارة التربية والتعليم العالي . ان يضعوا هذا الكتاب القيم والمهم ضمن المناهج التعليمية المدرسية . حتى يسهلوا امور كثيرة على الدارس والمتعلم والطالب . حتى نتخلص عن بعض المناهج التعليمة المملة والجافة , والتي تخلق اشكالات شتى , يضطر الطالب في البحث عن الكتب التعليمية المبسطة والسهلة في المكتبات العامة , وهذه مشكلة عويصة تواجه الطلبة والدراسين والمتعلمين . وهذا الكتاب لاستاذنا الجليل سهل وممتع , لذلك اتمنى ان يأخذ طريقه الى المنهاج التعليمية في وزارة التربية والتعليم العالي . عند ذلك كما يقولون , ضربنا عصفورين بحجر واحد

لانأخذ احدى دراساته المشوقة في التطبيق والامثلة .

× الايقاع الداخلي في القصيدة التفعيلة :

لاشك ان المسألة العروضية في الايقاع الداخلي للقصيدة , يتوقف على ضبط الايقاع والوزن , في توافق صوتي أي ( توافق صوتي بين مجموعة من المحركات والساكنات , تؤدي وظيفة سمعية , ويؤثرُ فيمن يستجيب له ذوقياً , وهذا التوافق , قد ترتضيه أُذن دون اخرى , قيبقى ايقاعاً ليس غير , لان الايقاع العام يرتبط بالتوافق الجماعي لا الفردي ) ص57 ولكن تبقى مسألة حيوية هي معيار علم العروض , ضبط الايقاع الداخلي والوزن , ولكن هذه تعتمد على اشياء وخصائص معينة في القصيدة , منها تجربة الشاعروخبرته , ومدى قدرته على ضبط الصياغة بالايقاع والوزن , مدى شعوره واحاسيسه تجاه النغم الشعري , او لحن الايقاع , مدى قدرته في تقديم قصيدة مكتنزة في الصياغة الفنية والتعبيرية . بكل تأكيد هذه البراعة في القصيدة تختلف من شاعر الى آخر . تختلف في الضبط وعدم الاضطراب والخلل في الايقاع الداخلي , ومدى تقبل النعم الداخلي وصوت النغم للمفردة الشعرية , وهي علاقة متداخلة ومتجانسة , بين الايقاع الشعري والايقاع الموسيقي . و ينطبق هذا على الشعر الشطرين والشعر التفعيلة او الشعر الحر . ويستخلص استاذنا الجليل خلاصة النتائج التطبيقية . في تحليل الخلل والاضطراب والاشكال في الايقاع والنغم الصوتي , ويجد ان المعايير الايقاعية والوزنية التي يصوغها الشاعر , هي مسألة ابداع وذوق وتوافق في الايقاع , في مميزاتها الاسلوبية . واجمل جملة ملاحظات مهمة في دراساته التطبيقية , التي توصلت اليه النتائج وهي :

اولاً - التكرار : يلعب التكرار في القصيدة الحرة ( التفعيلة ) دوراً مهماً , في تثبيت ايقاعها الداخلي , وهذا التكرار يأتي في عدة مستويات عديدة , ولا يمكن حصرها حصراً كاملاً , وانما يمكن اختيار اكثر شيوعاً في التجارب الشعرية .

1 - تكرار كلمة واحدة في الشطرين تصبح قافية . ويذكر الكثير من الامثلة التطبيقية , التي يقدمها بتذوق جمالي وفي توضيح مبسط. ونختار هذا المقطع من المقاطع الاخرى

للعراق المحارب كلُّ الكلامِ

عن الحرب كل الكلامِ

عن السلم كل الكلامْ

فالسلام العراق الذي نعرفه ,

والعراق السلامْ

هكذا يوضح صيغة التدوير بكلمة ( الكلامْ ) الساكنة وهي القافية , بدليل كلمة ( السلامْ ) في الشطر الثاني , أي كلمة التكرار هي التي قادت الى أتخاذ حرف الروي .

بهذا التوضيح المبسط في لغته الواضحة في الفهم التعليمي .

2 - تكرار كلمة او اكثر في اول السطر مع الاحتفاظ بالقافية , وهذا المستوى من التكرار يفيد التأكيد على ايقاع الكلمة ذاتها , لانه لا يكتفي بالايقاع العام للقصيدة , ولا بالموسيقى التي تضيفها القافية ( حرف الروي ) , وانما يلجأ الى التكرار في اشاعة الايقاع في الصيغة الشعرية .. نختار قصيدة الشاعر محمد جميل شلش

سلاماً ياعراق .... من زاخو الى البصرة

سلاماً ياعراق الثائرين ومعقل الثورة

سلاماً ياعراق السلم ،تحميه , وتفتح للهوى صدره

3 - التجنيس الكامل : هو مستوى آخر من مستويات التكرار . اذ تكرر اللفظة فيه باكثر من معنى , حتى يصير هذا التكرار ايقاعاً لازماً للايقاع العام , في سبيل اجهار وتضخيم الايقاع الداخلي . ويذكر الكتاب امثلة تطبيقية على شتى اغراض الشعر في هذا الجانب . ولكن أختار مثال تطبيقي على الغناء العراقي المعرف ب( الابوذية ) التي قدمها في براعة التشويق . وهي اسلوبية جميلة في تقديم الامثلة المشوقة في الذوق الرفيع , التي تختلف عن الامثلة في الكتب المدرسية الجافة . لذلك اختار هذه القصيدة من ( الابوذية ) :

كفاها منية النفس كفاها ......... ( كفى يكفي )

يتوق الورد للعطر كفاها ......... ( كفمها )

اذا أومأت يوماً كفاها ............ ( كفاها / مثنى كف )

لصارَ الصخرُ أزهاراً شذية

ثانياً : التدوير :

وهو على مستويين :

المستوى الاول : التدوير المقفى , ويعد التدوير ظاهرة من ظواهر القصيدة العراقية الحديثة , ونختار قصيدة الشاعر يوسف الصائغ :

آه ..... يا امرأة اعطتني في منتصف الليل

شهادة ميلادي

أي امرأةٍ تملكُ أن تعطيني الساعة

أوراق أستشهادي

أو تسمح لي , لحظة موتي , وأن أتحسس دفءَ مشيمتها

واشم عبير بلادي

المستوى الثاني : التدوير السائب

والمقصود به التدوير الذي ينتهي بنهاية القصيدة . ونختار قصيدة الشاعر كريم جيخور :

هل كنت أحلم أن أكون ملكاً

هل كنت أنتمي الى احدى سلالاتهم ؟؟؟

بالطبع لا

فأن جدي السابع عشر كان إمَّا فلاحاً بلا ارضٍ

او راعيا من دون قطيع

أو كان ينتمي الى تنظيمات عروة بن الورد

أو مجموعة تأبط شراً الانتحارية

أو كان عاشقاً ليس لديه أوراق

لكتابة رسائل الغرام

مع هذا

إنه الآن ينام سعيداً في قبره الخرب

لأن أحد أفراد سلالته وهو أنا بالتأكيد

قد أصبح شاعراً يتجمع على ابوابه الملوك

  

جمعة عبد الله
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/08/30


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • قراءة في رواية ( 1958 / حياة محتملة لعارف البغدادي ) الكابوس الذي اصبح كارثة  (قراءة في كتاب )

    • غرائب الفساد : عصافير تأكل مئات الاطنان من حبوب الحنطة خلال سنة واحدة !!  (المقالات)

    • قراءة في رواية ( البئر الملوثة / مذكرات رئيس ) للكاتب حسين فاعور  (قراءة في كتاب )

    • القصيدة ( شمس العدالة ) للشاعر اليونان الكبير الحائز على جائزة نوبل للاداب ( أيليتس اوديسيوس )  (ثقافات)

    • سيرك المهازل للاحزاب الشيعية من التعظيم الى الكاظمي الى الدعوة الى أسقاطه  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في كتاب ( وصايا ديدالوس/ دراسات في موسيقى الشعر وما اليها ) للاستاذ النقد عبدالرضا علي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسن البراك ، على السيد الشهرستاني يكمل المرحلة العلاجية للتعافي من كورونا ويقدم شكره للكوادر الطبية : الشفاء باذن الله

 
علّق حسن البراك ، على التربية تعلن عن آلية القرارات الاخيرة لهيئة الرأي  : بوركتم اخبار قيمه ومفيده

 
علّق منير حجازي ، على لا تبقوا لاهل هذا البيت باقيه - الفصل الرابع  - للكاتب نجم الحجامي : وهل جرّ البلاء على امة محمد إلا عمر بن الخطاب الذي تسبب في هذا الانحراف الخطير المؤسس للاجرام والغدر والهدم إلى يوم القيامة فإذا كان الشيطان يتمثل لقريش في مؤتمراتها فإن عمر الشيطان الذي تجسد لصد الرسالة الاسلامية عن اهدافها عمر الذي لا يتورع عن احراق بيت رسول الله بمن فيه وعلى من فيه وعندما قيل له ان فيها فاطمة الزهراء قال : وان . اعوذ بالله من هذه النفس المريضة. لعن الله اول من اسس اساس الظلم ومن تبعه في ذلك .

 
علّق منير حجازي ، على تنزيه المسيح من الطعن الصريح . هل كان السيد المسيح شاذا ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تحياتي إلى أخي الكاتب وادارة الموقع الموقرين . الغريب العجيب ، هو اني قرأت الموضوع على صفحة الكاتب فلم اجد فيه إلا دفاعا عن شخص السيد المسيح ضد ما نُسب إليه من تهم شائنة باطلة وقد أجاد الكاتب فيه . ولكن الغريب ان ترى الكثير من المعلقين المسيحيين يعتبرون هذا الموضوع إسائة للسيد المسيح ولا أدري كيف يقرأون وماذا يفهمون أين الاسائة والكاتب يذكر السيد المسيح باحسن الذكر وأطيبه ويعضده بآيات من القرآن الكريم ثم يقول ان ديننا يأمرنا بذلك. أثابكم الله .

 
علّق منير حجازي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم ، لمن لا يعرف رشيد المغربي رشيد المغربي . هذا الدعي مطرود من المغرب وهو في الاساس مغربي امازيغي مسلم يكره الاسلام كرها لا مثيل له لأن في نظره أن الاسلام ظلم الامازيغ وقضى على لغتهم وحضارتهم وطبعا هذا غير صحيح .وقد آلى على نفسه ان ينتقم من محمدا ورسالته الإسلامية حسب شخصه الهزييل ورشيد المغربي مطلوب في اسبانيا بتهم اخلاقية. وهو يخشى المجابهة مع من يعرفهم ويجري مقابلا مع شيوخ بسطاء لا علم لهم بالتوراة والانجيل فيوقع بهم كما اوقع بشيخ من فلسطين وشيخ من العراق . وقد رددت عليه في اشكاله ع لى سورة والنجم إذا هوى. ولما رأى ان ردي سوف يُهدم كل ما بناه وانه حوصر ، قطع الخط ثم قال بهدوء . نأسف لانقطاع الخط في حين انا في اوربا وهو في لندن ولا تنقطع الخطوط. لعنه الله من زائغ مارق كاذب مدلس.

 
علّق مصطفى الهادي ، على "الاخ رشيد" واخطاؤه في محاضرته: الانجيل الذي لم اكن اعرفه ... ( 1 ) - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : السلام عليكم . الأول : اليهود بما ان اكثرهم كان يعمل بالترجمة بين الارامي والعبري ثم اليوناني . فقد ابدلوا اسم عيسى إلى يسوع وهو اسم صنم وثنى كان يُعبد فى قوم نوح (أ) . وهو اسم مشتق أيضا من اسم الثور الذى كانوا - بنى إسرائيل - يعبدونه فى التيه . أى حرَّف بنو إسرائيل اسم عيسى وجعلوه اسم وثنياً(5) وهو هذه المرة الصنم (يسوع) الذى يشبه ثورهم المعبود.اشار القرآن إلى ذلك في قوله : (( وَقَالُوا لَا تَذَرُنَّ آَلِهَتَكُمْ وَلَا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلَا سُوَاعًا وَلَا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا )) فهذه الآية وردت في سورة (نوح) ولربما المقصود من كلمة (سواعا) هو يسوعا الثور المعبود لدى قوم نوح سابقا. الثاني : دعي المسيحيون بهذا الاسم أول مرة في نحو سنة 42 أو 43 ميلادية نسبة إلى يسوع المسيح و كان الأصل في هذا اللقب شتيمة ( نعم شتيمة ) هذا ما ورد في قاموس الكتاب المقدس صفحة 889 طبعة 2001 بالحرف الواحد : " دعي المؤمنون مسيحيين أول مرة في إنطاكية ( أعمال الرسل 11 : 26 ) نحو سنة 42 أو 43 ميلادية . ويرجح ان ذلك اللقب كان فى الأول شتيمة ( 1 بطرس 4 : 16 ) قال المؤرخ تاسيتس ( المولود نحو 54 م ) ان تابعي المسيح كانوا أناس سفلة عاميين و لما قال اغريباس لبولس فى اعمال الرسل 26 : 28 ( بقليل تقنعنى ان اصير مسيحيا ) فالراجح انه أراد ان حسن برهانك كان يجعلني أرضى بان أعاب بهذا الاسم ." ( قاموس الكتاب المقدس تأليف نخبة من الاساتذة ذوي الاختصاص ومن اللاهوتيين - دار مكتبة العائلة - القاهرة ) إذن اصل كلمة ( مسيحيين ) شتيمة و حتى الملك اغريباس عندما اقتنع بكلام بولس قال ما معناه ( كلامك اقنعنى ان اتبعك و لا مانع من ان يصفوني مسيحيا علشان خاطرك رغم انها شتيمة ) . ولاحظ أيضا ان أول مرة دعي بذلك كان سنة 42 ميلادية اى بعد أكثر من عشر سنوات من رفع المسيح صاحب الدعوة و الذى لم يذكر هذا الاسم مطلقا .تحياتي

 
علّق عبدالعظيم الموسوي ، على الشريف جعفر الخواري بن موسى الكاظم عليه السلام - للكاتب واثق الخواري : السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ممكن معلومات اكثر عن السيد حاكم النجفي بن محسن بن يحيى بن محمد بن علي بن جعفر بن دويس بن ثابت بن يحيى بن دويس بن عاصم المذكور عن ذرية ان وجدة المعلومات و عليكم السلام

 
علّق عادل عبدالبدري ، على المركب الإلهي!… الصلاة... - للكاتب عبدالاله الشبيبي : بالنسبة لما اورده صاحب المحجة البيضاء من ان الخشوع في الصلاة على قسمين /( الثاني ) ... وهو اغماض العينين , لعله من المكروهات في الصلاة اغماض العينين ...

 
علّق مهند البراك ، على تعال ننبش بقايا الزنبق : ​​​​​​​ترجمة : حامد خضير الشمري - للكاتب د . سعد الحداد : الوردُ لم يجدْ مَنْ يقبِّلُهُ ... ثيمة وتصور جديد في رائعة الجمال افضت علينا بها ايها الاخ العزيز

 
علّق الكاتب ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : اشكر مرورك دكتور .. فقد اضفت للنص رونقا جديدا وشهادة للخباز من اديب وناقد تعلمنا منه الكثير .. اشكر مرة اخرى تشرفك بالتعليق وكما قلت فان الخباز يستحق الكتابة عنه

 
علّق منير حجازي ، على آراء سجين سياسي (1) هل يستحق الراتبَ التقاعدي غير الموظف المتقاعد؟ - للكاتب الشيخ جميل مانع البزوني : لعنهم الله واخزاهم في الدينا والاخرة. فقط التوافه هم الذين يشترون المجد بالاموال المسروقة ويأكلون السحت ويستطيبون الحرام . يا سيدي لقد حرّك مقالك الكامن وماذا نفعل في زمن الذي لا يملك فيه (انا من جهة فلان) أو ( أنا من طرف فلان ، او ارسلني فلان). يا سيدي انا من المتضررين بشدة ومع ذلك لم اجلس في بيتي في إيران بل تطوعت في المجلس الاعلى قوات فيلق بدر وقاتلت وبصدق واخلاص حتى اصبت في رأسي ولم استطع مواصلة القتال وخيرني الاطباء بين ثلاث حالات (الجنون ، او العمى ، أو الموت) بسبب الاصابة التي تحطمت فيها جزء من جمجمتي ولكن الله اراد شيئا وببركة الامام الرضا عليه السلام شفيت مع معانات نفسية مستمرة. وبعد سقوط صدام. تقدمت حالي حال من تقدم في معاملة (الهجرة والمهجرين)وحصل الكل على الحقوق إلا. لأني لا املك مبلغ رشوة اعطه لمستحلي اموال السحت . ثم تقدمت بمعاملة إلى فيلق بدر لكوني مقاتل وحريح . ومضت اكثر من سنتين ليخبروني بأن معاملتي ضاعت ، فارسلت معاملة أخرى . فاخبروني بانهم اهملوها لانها غير موقعّة وإلى اليوم لم احصل منهم لا تعويض هجرة ولا مهجرين ، ولا سجناء سياسيين ولا خدمة جهادية في فيلق بدر. كتبت معاناتي على موقع كتابات ا لبعثي فارعبهم وازعجهم ذلك واتصلوا بي وارسلت لهم الأولى واستملها الاخ كريم النوري وكان مستشار هادي العامري. ومضت سنة وأخرى ويومك وعينك لم تر شيئا. لم ارد منهم سوى ما يحفظ كرامتي ويصون ماء وجهي من السؤال خصوصا وانا اجلس في غرفة في بيت اختي مع ايتامها التسعة. ولازالت اعاني من رأسي حتى القي الله فاشكوا له خيانة حملة السلاح ورفاق الجهاد. لقد حليت الدنيا في أعينهم فاستطابوا حرامها.

 
علّق ليلى ، على عقد الوكالة وانواع الوكالات القانونية في العراق - للكاتب حسين كاظم المستوفي : اذا وكاله عامة مطلقة منذ سنة ٢٠٠٧ هل باطلة الان واذا غير باطلة ماذا افعل ..انا الاصيل

 
علّق د. سعد الحداد ، على المألوف وغير المألوف عند علي الخباز في مدارج الحضور - للكاتب مهند البراك : نعم... هو كذلك ... فالخباز يغوص في أعماق الجمل ليستنطق ماخلف حروفها , ويفكك أبعاضها ليقف على مراد كاتبها ثم ينطلق من مفاهيم وقيم راسخة تؤدي الى إعادة صياغة قادرة للوصول الى فهم القاريء بأسهل الطرق وأيسرها فضلا عن جمالية الطرح السردي الذي يمتاز به في الاقناع .. تحياتي لك استاذ مهند في الكتابة عن جهد من جهود الرائع استاذ علي الخباز .. فهو يستحق الكتابة حقا .

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على التوكل على الله تعالى ـ الجزء الأول - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نشكر إدارة الموقع المبارك على النشر سائلين الحق سبحانه ان يوفق القائنين بأمر هذا الموقع الكريم لما فيه خير الدنيا والآخرة وأن يسدد خطا العاملين فيه لنصرة الحق وأهله وأن الله هو الحق المبين. الأمر الآخر هو اني انوه لخطأ عند الكتابة وقع سهوا وهو: الفلاح يتوكل على الله فيحرث الأرض. والصحيح هو: الفلاح الذي لايتوكل على الله فيحرث الأرض.... . والله وليّ التوفيق محمد جعفر

 
علّق عبد الله حامد ، على الشيخ أحمد الأردبيلي المعروف بالمقدس الأردبيلي(قدس سره) (القرن التاسع ـ 993ﻫ) : شيخ احمد الاردبيلي بحر من العلوم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عودة الكعبي
صفحة الكاتب :
  عودة الكعبي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net