صفحة الكاتب : عادل الجبوري

حينما تدفع واشنطن العالم الى حافة الهاوية
عادل الجبوري

 توحي تداعيات  الوقائع والاحداث في منطقة جنوب غرب اسيا(الشرق الاوسط)، ومناطق اخرى من العالم، بأن الذهاب نحو خيار الحرب والمواجهة، هو الاكثر وضوحا وطغيانا من خيار الجنوح الى السلام والتعايش وتجنب المزيد من الكوارث والويلات.

وبينما كانت منذ اعوام او عقود، وما زالت، تتعثر جهود ومساعي احلال السلام بين قوى مختلفة، سواء كانت دول، او مكونات مجتمعية داخل دول، تحمل عناوين ومسميات قومية ودينية وطائفية وقومية وعرقية، كانت مساحات الدماء، ومظاهر الخراب والدمار، ومشاعر الكراهية والاحقاد تتنامى وتكبر وتتسع.

لن نذهب بعيدا، للتدليل على مصداقية وواقعية ما نذهب اليه ونستشرفه ونفترضه، لان وقائع واحداث اليوم لاتختلف كثيرا عن وقائع واحداث الماضي القريب، وحتى البعيد، ولم يخطأ من قال "ان التأريخ يعيد نفسه".

ولعل اعلان الرئيس الاميركي دونالد ترامب تعليق الالتزام بمعاهدة الحد من الصواريخ النووية المتوسطة المدى(INF) المبرمة مع روسيا في عام 1987، اي قبل انهيار وتفكك الاتحاد السوفياتي بأعوام قلائل، يؤشر الى ان نطاق المواجهة بين واشنطن وموسكو اخذ في التمدد والاتساع.

ويذكر ان معاهدة الحد من الصواريخ النووية متوسطة المدى، ابرمت في مفصل زمني مهم، كان العالم يعيش فيه ملامح وبدايات انفراج الحرب الباردة وحروب النيابة بين القوتين العظميين في ذلك الحين، لاسيما في ظل سياسات الغلاسنوست والبيروسترويكا(الاصلاحات) التي تبناها الرئيس الروسي الراحل ميخائيل غورباتشوف، والتي انتهت الى انهيار الاتحاد السوفياتي وتفكك المعسكر الاشتراكي-الشيوعي برمته مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وساهمت تلك المعاهدة في توفير قدر كبير من الامن والسلم الدوليين، بعد عقود من سباق التسلح النووي وغير النووي، والمواجهات السياسية والاعلامية، والمؤامرات المخابراتية بين الطرفين.

واليوم فأن تعليق الالتزام بها او الانسحاب منها، يعني العودة الى الوراء، خصوصا وان واشنطن تتهم موسكو بخرق المعاهدة حينما راحت تزود سوريا ودول اخرى بأنظمة صاروخية متطورة، في حين ترد موسكو على واشنطن بأنها وراء التنصل من المعاهدة، حينما بادرت الى نشر نظام دفاعي صاروخي في رومانيا.

وايا يكن الطرف المتسبب في خرق المعاهدة، فأن اجواء الشحن والشد والتأزيم الاعلامي والسياسي الحاد بين الجانبين، تنذر بمخاطر كبيرة، اذا لم يتم تدارك الامور قبل فوات الاوان.

ومثلما ساهمت اتجاهات البحث عن خيارات لحلحلة الامور ونزع فتيل الازمات قبل اكثر من ثلاثين عاما، في ابرامها، فأن التصعيد والتأزيم الحالي ربما لن يمر بسلام، وما يعزز مثل تلك التوقعات، هو ان التنصل عن المعاهدة المذكورة، او النوايا بهذا الاتجاه، جاءت في خضم اوضاع قلقة ومتأزمة الى حد كبير في نقاط ومواضع عديدة من الخريطة العالمية.

فالصراع بين واشنطن وطهران بلغ مستويات خطيرة، خصوصا بعد قيام الرئيس ترامب بفرض حزمة من العقوبات الاقتصادية على ايران، تبعها بأطلاق التهديدات والتلويح بأستخدام القوة العسكرية من اجل ردع طموحاتها التوسعية وتهديدها لمصالح واشنطن وحلفائها واصدقائها في المنطقة.

وطبيعي ان واشنطن حينما توجه سهامها نحو طهران، فهذا يعني استهداف كل اطراف محور المقاومة في المنطقة، بما فيها النظام السوري، وحزب الله اللبناني، والحشد الشعبي العراقي، وحركة انصار الله اليمنية، والقوى السياسية الشيعية في البحرين، وطبيعي ان تقوم واشنطن بدفع وتحفيز اصدقائها وحلفائها واتباعها، مثل اسرائيل والمملكة العربية السعودية والامارات العربية المتحدة على الضغط والتحشيد الاعلامي والسياسي والعسكري على اطراف محور المقاومة، وهذا واضح وجلي في اليمن وسوريا وميادين اخرى.

فالكيان الصهيوني حينما يقصف مواقع سورية، فهذا يأتي في سياق التصعيد الخطير وغير المسؤول، ونفس الشيء حينما تنهمر صواريخ وقذائف ما يسمى بقوات التحالف العربي على المدن اليمنية كالمطر، ونفس الشيء حينما تضع واشنطن وحلفائها، الحشد الشعبي العراقي في دائرة الاستهداف والتسقيط والتشهير.

في مقابل ذلك، فأنه من الطبيعي جدا، ان ترد قوات حركة انصار الله اليمنية على الرياض وابو ظبي بنفس الاسلوب، ومن  الطبيعي جدا ان تتوقع تل ابيب ردا حازما في اي وقت، سواء من دمشق او من حزب الله، ومن الطبيعي جدا ان لاتستسلم طهران وتذعن لاملاءات وتهديدات واشنطن، وهي التي لم تفعل ذلك طيلة اربعين عاما رغم كل الضغوط العسكرية والسياسية والاعلامية، بل على العكس من ذلك تماما، فأنها راحت تستعرض على مرأى من العالم كله، وهي تحيي الذكرى السنوية لانتصار الثورة الاسلامية، ما تمتلكه من اسلحة وصواريخ قادرة على الوصول الى تل ابيب وعواصم اخرى، حيث المصالح الاميركية.

ولا شك ان اتساع مديات وحدود التصعيد والتأزيم، ليصل الى ميادين عالمية اخرى، كما حصل في فنزويلا مؤخرا، يعيد الى الاذهان ما كان يجري من صراعات اقليمية ودولية هنا وهناك، بالنيابة عن القوتين العالميتين الاكبر ابان الحرب الباردة(1945-1991).

ولعل ازمة فنزويلا، اظهرت حالة من الاستقطاب الحاد في الساحة الدولية، ومايمكن ان تفضي اليه من تداعيات وتبعات، قد يصعب السيطرة عليها والتحكم بها، عندما تبلغ الحافات الخطرة.

وهذا الاستقطاب الحاد، لم يظهر بين ليلة وضحاها على ايقاع الانقلاب الاميركي الفاشل في كراكاس، وانما هو في واقع الامر ارتبط بأزمات اخرى قبلها، في سوريا والعراق وايران ولبنان واليمن واوكرانيا وغيرها، ومن غير المستبعد ان يلقي ـ الاستقطاب الحاد ـ بظلاله الثقيلة بدرجة أكبر على اوضاع المنطقة تحديدا، ليبدد بالتالي اي فرص وامكانيات لحلول ومعالجات، تضع على الاقل حدا للاستنزاف والنزوع نحو المزيد من الحروب العبثية الخائبة.

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2019/02/09



كتابة تعليق لموضوع : حينما تدفع واشنطن العالم الى حافة الهاوية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : المأمون الهلالي
صفحة الكاتب :
  المأمون الهلالي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العتبة الكاظمية: فتوى المرجعية هي التي قصمت ظهر الإرهاب وحفظت البلاد والمقدسات

 حصار العكر يمتد لليوم الـ 5 ووفد " أمل " ينقل عن الأهالي اعتقادهم بتعرضهم للانتقام بفعل مواقفهم " الصامدة " ومدارس البلدة شبه خالية  : الشهيد الحي

 الناطق الرسمي لمفوضية الانتخابات يسلط الضوء على اهم فقرات نظام الحملات الانتخابية لانتخاب مجلس النواب المقبل  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الوهابية تنتقي الافكار المتطرفة فقط ولا علاقة لها بابن تيمية  : سامي جواد كاظم

 هل داعش موجودة أم هي وهم؟  : عبود مزهر الكرخي

 محافظها : ميسان تفتتح مشروع شبكة النفاذ الضوئي بتقنية الخط المشترك الضوئي لخدمة المنازل  : اعلام محافظ ميسان

 دورة الفساد في العراق  : علي فاهم

 الخلافات شأن ساستنا فقط  : علي علي

 بيان من وزارة الدفاع عن آخر التطورات في قواطع العمليات  : وزارة الدفاع العراقية

 دناءة وحقارة الخائن والعميل والمدسوس اسوء من العاهرة اذا ماقورنت باسباب انحرافهم  : د . كرار الموسوي

 نيجيرفان البارزاني يوزع اموال صادرات النفط الاتحادي  : باقر شاكر

 طه حسين قدوة الروح المصرية!!  : د . صادق السامرائي

 الحياة فن لا نجيد صناعته!  : كريم السيد

 عدم ملاحقة السلطات قضائيا للمحرضين على الفتنة بخطبهم وأفعالهم سهّلت لخوارج العصر وحواضنهم استهداف المصلين الشيعة في مساجدهم وحسينياتهم  : مكتب د عبد الهادي الحكيم

 عام مضى...2014 ..بألم...وعام أتى..2015 ...نتمنى التفاؤل  : محمد الدراجي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net