صفحة الكاتب : د . احمد قيس

مصر....وابنة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) مسجد ومقام السيدة رقية (رض)
د . احمد قيس

إشتهرت القاهرة التاريخية، أو القاهرة الفاطمية بالإهتمام ورعاية العديد من المساجد والأضرحة المنسوبة لآل بيت النبي (ص) ، والتي ما ترك زيارتها المسلمون عبر التاريخ وحتّى يومنا هذا . على اعتبار أن هذه الأماكن هي مهبط للرحمة الإلهية ، ومظنة إستجابة الدعاء، لكرامة من يحتضن القبر الشريف في داخله، هذه الكرامة المستمدّة من طاعة الله ولزوم عبادته من جهة ، ومن ذاك النسب الطاهر والشريف المتّصل بخاتم الرسل والنبيين محمّد صلوات الله عليه وعلى آله أجمعين، من جهة ثانية . وهذه المساجد والأضرحة ما تزال موضع عناية المسؤولين في وزارتي الآثار والأوقاف في مصر ، وهذا دليل إضافي يظهر مدى تعلق المسلمين والمصريين من كافة أطيافهم ، بهذه الأماكن الشريفة.

وحديثنا في هذه المقالة يدور حول مقام السيدة رقية (رض) ، الذي يقع مقامها والمسجد التابع له في حي الأشراف ، في منطقة مصر القديمة ، في القاهرة عاصمة الجمهورية العربية المصرية.

من هي السيدة الجليلة رقية (رض)؟

هي : رقية الصغرى بنت الإمام علي بن أبي طالب (ع) ، بحسب كل المؤرخين بدون أي اختلاف يذكر.

أمّها : الصباء أم حبيب بنت عباد بن ربيعة بن يحي بن العبد، وكانت من جملة سبايا اليمامة ، أو سبايا عين التمر ، اشتراها أمير المؤمنين علي (ع) وأنجب منها عمر الملقّب بالأطرف ورقية (رض) وذلك بحسب ما ذكره المسعودي في (مروج الذهب) ، ونقله عنه السيد الأمين في (أعيان الشيعة) ، والطبرسي في (أعلام الورى) ، والأعلمي الحائري في (تراجم أعلام النساء) ، وغيرهم الكثير.

زوجها: مسلم بن عقيل بن أبي طالب (رض)، سفير الإمام الحسين (ع) الى الكوفة ، وبعد استشهاده بالكوفة على أيدي الظلمة والمجرمين تزوجها أخوه محمد بن عقيل بن أبي طالب ، بحسب ما جاء في ( بحر الأنساب) ، أمّا في (عمدة الطالب) فقال ابن عنبة : (( أن زوجة مسلم هي أم كلثوم وهذه كنية السيدة رقية (رض) ))، كما أن ابن الأثير في (الكامل في التاريخ) يقول : (( رقية ابنة الإمام علي بن أبي طالب (ع) متزوجة بمسلم بن عقيل ولها منه ولد يسمى عبدالله ، قتل يوم كربلاء)). وفي (مقاتل الطالبيين) يقول الأصفهاني: (( عبدالله بن مسلم بن عقيل بن أبي طالب أمّه رقية بنت علي بن ابي طالب(ع)، وأمها أم ولد)) . وهذا ما ذكره السيد محسن الأمين في (أعيانه).

وزاد الطبرسي عدد أولاد مسلم بن عقيل من السيدة رقية(رض) في (أعلام الورى) بقوله: (( وأما رقية بنت علي (ع) فكانت عند مسلم بن عقيل(رض)، فولدت له عبدالله قتل بالطف وعلياً ومحمداً ابني مسلم)). أمّا عن سبب قدومها الى مصر ، فلم نجد في المصادر التاريخية التي أطلعنا عليها وهي كثيرة ، ما يفيدنا في هذا الخصوص بشكل قاطع سوى ما ورد في (معجم البلدان) في الجزء الثامن، ص77، عند ذكر المشاهد والمزارات بالقاهرة. قال صاحب المعجم: (( وبين مصر القديمة والقاهرة، مشهد فيه قبر رقية بنت علي بن ابي طالب (ع) )). وهذا أيضاً ما قاله السيد الأمين في ((أعيان الشيعة)) في الجزء العاشر ، ص 365. ونقل الشيخ أحمد العامري الناصري في كتابه (المراقد الإسلامية في العالم) عن كتاب (آثار أهل البيت(ع) ) ص 566 ، للدكتور يوسف جعفر، ما يلي : (( في مصر في المشهد القريب من جامع دار الخليفة وهو الآن معروف بجامع شجر الدر ، على يسار جامع السيدة نفيسة (رض) ، مرقد ينسب للسيدة رقية بنت أمير المؤمنين علي (ع)، وقد نقش على المشهد الخارجي (( وصلى الله على سيدنا محمد خاتم النبيين وعلى آله الطاهرين وسلم تسليماً كثيرا في شهر ذي القعدة 527 هـ ، وهو حسبي الله)) كما أن هناك تابوتاً خشبياً نقش عليه بالخط الكوفي : هذا ضريح السيدة رقية بنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب صلوات الله عليه. أمر بعمل هذا الضريح المبارك الجهة الأميرية الكريمة في 533هـ /1138 م.

وقد أعادت بناء مسجدها ابنة الآمر بأحكام الله الفاطمي)).

هذا بالإضافة الى ما قاله الشبلنجي في (نور الأبصار) حول هذا الموضوع.

وفي هذا المقام والى جانبه ، هناك ضريحان ينسب أحدهما الى السيدة الجليلة : عاتكة بنت عمرو بن نفيل القرشي، عمّة النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم .

والآخر ينسب الى السيد محمد بن الإمام جعفر الصادق (ع).

أمّا عن صحة ضريح السيدة عاتكة (رض) فلم نهتد الى ما يعيننا على التأكد من صحته في المصادر والمراجع التاريخية ، إلّا أن الإحتمال الكبير والقوي بوجود قبر السيدة رقية (رض) الى جانبه يعزز ويقوي هذا الإحتمال ، وخاصة أننا ذكرنا سابقاً عادة المسلمين بدفن موتاهم الى جانب بعضهم البعض ، ولا سيما أصحاب الشأن والكرامة والنسب الرفيع.

أمّا عن ضريح السيد محمد ابن الإمام جعفر الصادق (ع) فهو احتمال قوي جداً ، وذلك بسبب تأكد وجود مقام السيدة عائشة ابنة الأمام الصادق (ع) ، والذي تحدثنا عنه سابقاً وأكّدنا عليه ، أي أن السيد محمد (رض) هو شقيق السيدة عائشة(رض) ، وبالتالي وجود قبر ومقام له في هذا المكان دليل على انه كان برفقة أخته السيدة عائشة (رض).

وتتجاور هذه الأضرحة الثلاث بشكل متلاصق ، وتعلوها قباب بيضاء كما هو ظاهر في الصور المرفقة .

أما المقصورة الخاصة بمقام السيدة رقية (رض) ، فقد قام السيد محمد برهان الدين زعيم طائفة البهرة الداودية بإهدائه الى المشهد الشريف في مطلع القرن الحالي . وهذا أيضاً دليل إضافي على صحة نسبة المقام للسيدة رقية (رض).

وعلى كل حال ، فهذه بيوت من بيوتات النبي (ص) المنتشرة في أصقاع المعمورة ، ومساجد يذكر اسم الله فيها ، ويصلى على نبيه وآله آناء الليل وأطراف النهار ، وبرأينا الشخصي القاصر أنه يجب عمارة هذه المساجد بالصلاة وقراءة القرآن والدعاء ، وزيارة النبي (ص) والسلام عليه وعلى آله فيها ، وزيارة أصحاب هذه المقامات المنسوبة لهم والسلام عليهم والترحم لهم ، والدعاء عند أضرحتهم بنية القربى الى الله سبحانه وتعالى الذي يقول في الذكر الحكيم : (( ومن أحسن ديناً ممن أسلم وجهه لله وهو محسن ....)) سورة النساء ، الآية 125 . وقوله أيضاً : (( ولا تطرد الذين يدعون ربّهم بالغداة والعشيّ يريدون وجهه ما عليك من حسابهم من شيء وما من حسابك عليهم من شيء فتطردهم فتكون من الظالمين )) سورة الأنعام ، الآية 52.

  

د . احمد قيس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2018/12/21



كتابة تعليق لموضوع : مصر....وابنة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب(ع) مسجد ومقام السيدة رقية (رض)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف علي اللامي
صفحة الكاتب :
  سيف علي اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رونالدو يتحدى زيدان ورئيس ريال مدريد ويسافر الى المغرب

 انقسامات عميقة بين الولايات المتحدة وحلفائها في أعقاب قمة «مجموعة السبع»

 عباس الحربي شاعر الدراما العراقية  : علي العبادي

 ألعلاقة بين آلسّياسة و آلأخلاق .. مَنْ يحكم مَنْ!؟  : عزيز الخزرجي

  أسئلة وإشكالات وملاحظات حول علم الإمام ع  : شعيب العاملي

 ضحايا جدد على لائحة التعليم العالي  : مديحة الربيعي

 المرجعية الدينية العليا لا تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين...!!!  : علي السبتي

 تاملات في القران الكريم ح204 سورة الكهف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 ومضات عاشورائية /10  : علي حسين الخباز

 أبطال اللواء 21 فرقة المشاة الخامسة يكبدون إرهابيي داعش خسائر كبيرة بالتنسيق مع طيران الجيش في مطيبيجة

 وليد الحلي لمؤتمر عمان : المنظمات الإنسانية مدعوة لإعادة بناء المناطق التي تأثرت بالإرهاب  : اعلام د . وليد الحلي

 قاسم الاعرجي يطالب بعرض اسماء المصوتين على قانون تقاعد البرلمانيين

 وزير النفط : تطوير حقل الناصرية النفطي بالجهد الوطني ورفع الطاقة الإنتاجية الى 200 الف برميل  : وزارة النفط

 900 أردني يقاتلون مع «داعش» في العراق وسورية

 الامام الكاظم يزرع ورود المحبة  : سيد جلال الحسيني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net