صفحة الكاتب : شعيب العاملي

لماذا يُعظِّمُ الشيعة شهر شعبان؟!
شعيب العاملي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

بسم الله الرحمن الرحيم
 
لماذا يتعاهَدُ الشيعةُ شهرَ شعبان؟
فيصومونه أو أياماً منه، ويقومون فيه أو لَيَاليَ منه.
 
لماذا امتازوا عن غيرِهم من المسلمين في الإهتمام به، وان اتّفقوا جميعاً على استحباب صيامه، كما كان رسول الله صلى الله عليه وآله يكثر من صيامه؟!
 
إنّ للشيعة في كثرة الاهتمام به وتعظيمه وصيامه وقيامه ثماراً عدّة تستحقُّ أن تُذلَّ لأجلها الصعاب..
 
الثمرة الأولى: زيارة آل محمد في الجنة!
 
ورد في الحديث الشريف عن الصادق عليه السلام في صوم شهر شعبان:
مَنْ صَامَ ثَلَاثَةَ أَيَّامٍ زَارَ الله فِي عَرْشِهِ مِنْ جَنَّتِهِ فِي كُلِّ يَوْمٍ! (فضائل الأشهر الثلاثة ص57)
 
لكنّ الله لا يُرى ولا يحلُّ في مكانٍ، فكيف يزورُ المؤمنُ الله تعالى في عرشه؟!
 
ههنا قاعدةٌ عامّةٌ في فهم القرآن والحديث، أنّ الله تعالى لمّا ينسِب لنفسه من الصفات ما لا يكون في الخالق، يكونُ هذا الوصفُ مُؤَوَّلاً بأوليائه، كما قال تعالى: (فَلَمَّا آسَفُونا انْتَقَمْنا مِنْهُمْ)، وفسَّرَها الإمام الصادق عليه السلام بقوله:
 
إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ لَا يَأْسَفُ كَأَسَفِنَا، وَلَكِنَّهُ خَلَقَ أَوْلِيَاءَ لِنَفْسِهِ يَأْسَفُونَ وَيَرْضَوْنَ، وَهُمْ مَخْلُوقُونَ مَرْبُوبُونَ، فَجَعَلَ رِضَاهُمْ رِضَا نَفْسِهِ، وَسَخَطَهُمْ سَخَطَ نَفْسِهِ.. فَكُلُّ هَذَا وَشِبْهُهُ عَلَى مَا ذَكَرْتُ لَكَ، وَهَكَذَا الرِّضَا وَالْغَضَبُ وَغَيْرُهُمَا مِن‏ الْأَشْيَاءِ مِمَّا يُشَاكِلُ ذَلِكَ (الكافي ج‏1 ص144)
 
إذا تبيَّنَ ذلك، فإنّ زيارة الله تعالى في عرشه (من جنَّته) هي زيارة أوليائه عليهم السلام، وهم بالمحلّ الأعلى من الجنان يوم القيامة.
 
فمَن صام ثلاثة أيام من شهر شعبان زار الله في عرشه كلَّ يوم، أي زارَ محمداً وآل محمد في جنّتهم كلَّ يومٍ، لأنّهم أكمَلُ أولياء الله تعالى، وأرفعهم وأشرفهم، وهم سُبُلنا إلى الله وطريقنا إليه.
 
ولذا قال الشيخ الصدوق رحمه الله:
(زيارة الله عز و جل زيارة حجج الله تعالى، مَن زارهم فقد زار الله، ومن‏ يكون له في الجنة من المحلّ ما يقدر على الارتفاع إلى درجة النبي والأئمة صلوات الله عليهم حتى يزورهم فيها فمحلُّه عظيم) (فضائل الأشهر الثلاثة ص58)
 
الثمرة الثانية: مَحَبَّةُ الله للصائم وإكرامه يوم القيامة
 
عن أمير المؤمنين عليه السلام: مَنْ صَامَ شَعْبَانَ مَحَبَّةَ نَبِيِّ اللَّهِ (ص)، وَتَقَرُّباً إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ، أَحَبَّهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، وَقَرَّبَهُ مِنْ كَرَامَتِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَأَوْجَبَ لَهُ الْجَنَّةَ (فضائل الأشهر الثلاثة ص61)
 
ههنا شرطان لهذا الثواب:
أوَّلُهما أن يكون الصيامُ محبةً للنبي (ص)، لأنّ الشهر شهره.
والثاني أن يريد بذلك التقرُّب من الله تعالى.
 
فإنّ الله تعالى يُحِبُّ العبدَ المُتَّبِعَ حقاً للنبي (ص) وآله، بل إنّ حُبَّه تعالى للعبدُ مشروطٌ بحبِّ آل محمد.
ولمّا حقَّقَ الشيعيُّ هذا الشرط سعى لنيل ذلك الثواب العظيم، وقد روي عن رسول الله (ص) قوله:  أَمَا وَاللَّهِ لَا يُحِبُّ أَهْلَ بَيْتِي عَبْدٌ إِلَّا أَعْطَاهُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ نُوراً حَتَّى يَرِدَ عَلَيَّ الْحَوْضَ، وَلَا يُبْغِضُ أَهْلَ بَيْتِي عَبْدٌ إِلَّا احْتَجَبَ اللَّهُ عَنْهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ (شواهد التنزيل لقواعد التفضيل ج‏2 ص310)
 
وجزاء هذا الصيام: وَقَرَّبَهُ مِنْ (كَرَامَتِهِ) يَوْمَ الْقِيَامَةِ.. فمَن هم المكرَّمون يوم القيامة؟ الذين يكون مكان هذا الصائم قريباً منهم؟!
 
لقد وصف الله تعالى في كتابه ثلاثَ فئات بأنهم (مُكْرَمُونَ):
 
الفئة الأولى: الرُّسُل الذين يوحى إليهم فقال فيهم: (بَلْ عِبادٌ مُكْرَمُونَ)
الفئة الثانية: عبادُ الله المخلَصين، فقال فيهم: (وَهُمْ مُكْرَمُونَ)
الفئة الثالثة: الذين هُم على صلاتهم يحافظون فقال عنهم: (أُولئِكَ في‏ جَنَّاتٍ مُكْرَمُونَ)
 
ومن صام شهر شعبان محبةً للنبي (ص) وكان متَّبعاً له ولآل بيته كان مقرَّباً مِن كرامة الله يوم القيامة! قريباً من عباد الله المخلَصين وأنبيائه المرسلين..
 
الثمرة الثالثة: الصيام طهورٌ من الزلات!
 
عن الإمام الباقر عليه السلام: مَنْ صَامَ شَعْبَانَ كَانَ لَهُ طَهُوراً مِنْ كُلِّ زَلَّةٍ (من لا يحضره الفقيه ج‏2 ص92)
 
فصارَ الصيامُ كالماء الطَهور، تُغسَلُ به الأدران والزلّات..
 
ما أعظمك يا شهر رسول الله..
 
مَن صام أوّل أيامك: وَجَبَتْ لَهُ الْجَنَّةُ الْبَتَّةَ..
ومَن صام ثلاثاً منك.. زارَ النبيَّ صلى الله عليه وآله وعترتَه الطاهرة في الجنّة كلّ يوم!
ومَن صامك أحبَّهُ الله وقرّبه من كرامته يوم القيامة..
 
وهل من كرامة أعظم من القرب من محمدٍ وآله؟! والكون معهم يوم الجزاء؟!
 
فكيف لا يعظِّمُ الشيعة هذا الشهر.. ولتعظيمه هذا الثواب، وفيه ولُدت أنوارٌ ثلاثةٌ من شهداء كربلاء.. وَزَيْنُ عُبّاد السماوات والأرض، وإمامُ الشيعة المهدي المنتظر..
 
نحيي أمرَهم فيك يا شهرَ الرسول، ونُعَظِّمُ أمرك.. فنُوَفَّق لزيارتهم في الجنة كلَّ يوم.. وهذا غاية المنى.
 
ثبّتنا الله على ولايتهم، وحشرنا في زمرتهم، ورحم أمواتنا بحقهم.
 
والحمد لله رب العالمين


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


شعيب العاملي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2024/02/12



كتابة تعليق لموضوع : لماذا يُعظِّمُ الشيعة شهر شعبان؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net