ما الفرق بين ليلة الإسراء والمعراج وليلة المبعث النبوي؟
مركز الرصد العقائدي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

من المتّفق عليه عند أتباع أهل البيت (عليهم السّلام) بأنّ ليلة السّابع والعشرين هي ليلة المبعث النّبويّ، دلّت على ذلك جملة من المرويّات عنهم (عليهم السّلام)، نذكر منها:
1- روى الشّيخ الكلينيّ بسنده عن الإمام الصّادق (عليه السّلام) أنّه قال:( يوم سبعة وعشرين من رجب نبّئ فيه رسول الله (ص) من صلّى فيه أيّ وقت شاء إثنتي عشرة ركعةً يقرأ في كلّ ركعة…). [ الكافي 3: 470]

2 – وروى الشّيخ الكلينيّ أيضًا بسنده عن الإمام الكاظم (عليه السّلام) أنّه قال:( بعث الله (عزّ وجلّ) محمّدًا ( ص) رحمةً للعالمين في سبع وعشرين من رجب، فمن صام ذلك اليوم كتب الله له صيام ستّين شهرًا)[ الكافي 4: 149].

3- وروى الشّيخ الصّدوق - بسند معتبر- عن الحسن بن راشد عن الإمام الصّادق (عليه السّلام) أنّه قال في حديث طويل:( ولا تدع صيام يوم سبعة وعشرين من رجب فإنّه هو اليوم الّذي أنزلت فيه النّبوّة على محمّد (ص) وثوابه مثل ستّين شهرًا لكم)[ فضائل الأشهر الثّلاثة: 20، ومن لا يحضره الفقيه 2: 90]

أمّا الإسراء والمعراج فقد اختلفت الآراء فيه، من حيث موعد سنته أوّلاً، وموعد ليلته ثانيًا، ففي السّنة، قيل هو في: السّنة الثّانية للبعثة، وهو الرّأيّ المنسوب لابن عبّاس.

[ الدّيار بكري، تاريخ الخميس في أحوال أنفس نفيس، ج 1، ص 307]

وقيل في السّنة الثّالثة للبعثة.

[ العلّامة المجلسيّ، بحار الأنوار، ج 18، ص 379]

وقيل في السّنة الخامسة أو السّادسة للبعثة.

[ المسعوديّ، إثبات الوصيّة، ص 217]

وقيل: في عشر سنوات و ثلاثة أشهر بعد البعثة.

[ الطباطبائيّ، الميزان، ج 13، ص 30  31 ؛ السّبحانيّ، السّيرة المحمّديّة، ص 89.]

وقيل: في السّنة الثّانية عشرة بعد البعثة، وهذا التّاريخ هو الأشهر برأي فتح الله الكاشانيّ وأحمد بن عليّ الطبرسي.

[ الکاشانيّ، منهج ‌ الصّادقين، ج 5، ص 235 ؛ العلّامة المجلسيّ، بحار الأنوار، ج 18، ص 283.]

وقيل: في ستّة أشهر قبل الهجرة. [الطباطبائي، الميزان، ج 13، ص 30- 31]

وقال العامليّ في " الصّحيح من سيرة النّبيّ الأعظم ص":( قد ورد عن الإمام أمير المؤمنين « عليه السّلام»: أنّ الإسراء قد كان بعد ثلاث سنين من مبعثه، وهذا هو الأصحّ والمعتمد)، ثمّ ساق الأدلّة لبيان ذلك.

[الصّحيح من سيرة النّبيّ الأعظم ص] 3: 95]

وبالنّسبة للّيلة، قيل: في ليلة السّابع عشر من ربيع الأوّل.

[ابن سعد، الطّبقات ‌ الکبری، ج 1، ص 200]

وقيّل في ليلة السّابع من ربيع الأوّل قبل الهجرة بسنة [أسد الغابة ، ابن الأثير، ج1 ص 20]

وقيل: في ليلة السّابع عشر من رمضان.

[ بن سعد، الطّبقات  الکبری، ج 1، ص 199- 200]

وقيل: في ليلة سبع وعشرين من ربيع الثّاني قبل الهجرة بسنة [الجامع لأحكام القرآن، للقرطبيّ، ج10 ص 210].

وذكر البعض أنّ الإسراء حصل في ليلة من ليالي شوّال أو ربيع الثّاني.

[الكاشانيّ، منهج ‌ الصّادقين، ج 5، ص 236]

وقال الكاشانيّ، في المصدر ذاته أنّ ليلة السّابع والعشرين من رجب، هي ليلة الإسراء والمعراج، وأنّ هذا هو أشهر الأقوال.

هذا إذا لم ندخل في الحساب أنّ المعراج لم يكن مرّةً واحدة، بل كان مرّتين على رواية، ومائة وعشرون مرّةً على رواية ثالثة [راجع الفوائد الطّوسيّة، للحرّ العامليّ، ص 139].

فالأقوال متعدّدةً في موضوع الإسراء والمعراج، وربّما سبب الاختلاف هو لتعدّد المناسبة، والله أعلم.


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


مركز الرصد العقائدي

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2024/02/07



كتابة تعليق لموضوع : ما الفرق بين ليلة الإسراء والمعراج وليلة المبعث النبوي؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net