صفحة الكاتب : د . الشيخ عماد الكاظمي

في رحاب سيدة نساء العالمين -٢- ( فاطمة وجوهر الرسالة)
د . الشيخ عماد الكاظمي

المقالات لا تُعبر عن وجهة نظر الموقع، وإنما تعبر عن رأي الكاتب.

 من الروايات الشريفة التي تُظهر بيان الزهراء في الرسالة وعلاقتها بالمُرْسِل والمُرْسَل فقد روي أنه خرج النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" وقد أخذ بيد فاطمة "عليها السلام" وقال: ((مَنْ عرفَها فقد عرفَها، ومَنْ لم يعرِفْهَا فهي فاطمَةُ بنتُ محمد،ٍ وهي بَضْعَةٌ مِنِّي، وهي قلبي الذي بينَ جنبَيَّ، فَمَنْ آذاها فقد آذاني، ومَنْ آذاني فقد آذى اللهَ)).
الرواية تؤكد بيان جوانب ثلاثة مهمة، الأول: بيان مَنْ فاطمة. والثاني: بيان ما فاطمة. والثالث: آثار هذا البيان. 
- ✍🏻فالأول يؤكِّد التعريف بالشخص وهو بيانه "صلى الله عليه وآله وسلم" أنها بنت محمد النبي الأمين المبعوث إلى الأمة نبيًّا رسولًا مبشرًا ونذيرًا، وهو الرحمة الإلهية للعالمين. 
-✍🏻 والثاني يؤكد التعريف بالشخصية العظيمة التي يريد أنْ يلفِتَ انتباه الأمة إليها، بل إقامة الحجة عليهم، وقد ذكر أمرين مهمَّين طالما أكَّد عليهما، أنها (بضعته، وقلبه)، والبضعة قطعة اللحم من اللحم، والقلب هو القلب، وفيهما من الكناية على مقامها من النبي ما لا يخفى.
-✍🏻 والثالث: التأكيد على أنَّ الزهراء "عليها السلام" هي منهج اختبار الله تعالى للأمة، والتحذير من أذاها ضمن تعاليم الرسالة الإسلامية، حيث أنَّ أذاها لا يقف عندها، بل يتعدَّى إلى أذى المُرْسِل والمُرْسَل، وفي ذلك آثار سلبية كبيرة في الدنيا والآخرة، قال تعالى: ((إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُهِينًا)) [الأحزاب/57]، فإذا كانت أذيتُها "صلوات الله عليها" هي أذية لله والرسول فهذه هي عاقبة الأمر .. بل قال تعالى: ((وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُبِينًا)) [الأحزاب/58] ..
 أخيرًا.. 
 فهل هناك شَكٌّ أنَّ الزهراء "عليها السلام" هي سيدة المؤمنات!! وسيدة نساء العالمين !!
 وهل هناك شَكٌّ أنَّ الزهراء "عليها السلام" أُوذِيَت من كبار القوم الذين رأوا النبيَّ وسمعوه يحذِّر من ذلك مرات ومرات!!
فسلامٌ على الزهراء ما بقي ليلٌ ونهارُ .. فهي للورى كرامَةٌ وفَخارُ


قناتنا على التلغرام : https://t.me/kitabat


د . الشيخ عماد الكاظمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2023/12/01



كتابة تعليق لموضوع : في رحاب سيدة نساء العالمين -٢- ( فاطمة وجوهر الرسالة)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :





الكتّاب :

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :


مقالات متنوعة :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net