صفحة الكاتب : حسن كاظم الفتال

البرامج الحوارية وإنطباعية الرتابة والتسطيح
حسن كاظم الفتال

في هذا الظرف الإستثنائي الذي نعيشه نجد أن المشهد الإعلامي يشوبه أحيانا إضطراب أوتشويه أو تشويش بسبب ازدياد أعداد الساعين إلى التوغل في الوسط الإعلامي .

ومن الملفت للنظر أن معظم الدورات البرامجية للإذاعات أو القنوات الفضائية أمست محشوة بالبرامج الحوارية ويكاد بعضها يفوق النسب التصاعدية على مجمل البرامج وقد هيمنت على المنهج العام وكأنها أصبحت قاسما مشتركا بين هذه الإذاعات والفضائيات والمحلية منها بالخصوص وهي تجري مجرى التشابه بالمحتويات والصيغ والطروحات . وربما حتى بتشابه العبارات في المحاور.

ما جعلني ألتفت إلى هذه الظاهرة استماعي لأحد البرامج فقد استمعت من إحدى الإذاعات إلى برنامج حواري.

المقدم يحاور شاعرا ورادودا وكما هي العادة التي طغت على طبيعة البرامج الحوارية في جاهزية الإعداد المسبق المتبع في هذه المرحلة الذي يصطبغ بصبغة السطحية والتقليدية والرتابة المعهودة . يظهر المقدم وكأنه يريد نشر إعلان لصديقه الذي يثني عليه بعبارات أخوية ومفردات بعيدة عن الصيغ والسياقات الإعلامية.

تتمحور الأسئلة بالعبارات المتكررة المتشابهة .كم قصيدة كتبت؟ وكم قرأت؟ وما الفرق بين القصيدة المنبرية وقصيدة المنصة؟ وهذان مصطلحان استحدثا في الوقت الحاضر.

والضيف هو الآخر بين إجابة وأخرى يتلو ما يحلو له أو يترك المجال للرادود ليشنف الأسماع بإنشاده .

مما يسبب للمتلقي الإمتعاض أحيانا من هذا التكرار الممل الذي لا يسمن الفكر ولا يغني العقل من جوع .

ولعله يحق لنا أن نتساءل : ما الهدف أو الغاية من الإصرار على مثل هذه البرامج ؟ وقد ازدحمت بها دورات ومناهج الفضائيات والإذاعات والمحلية منها خاصة؟

ثم أين موقع القضية الحسينية العظيمة بضخامة معطياتها وإفرازاتها وآثارها في هذا الزخم الإعلامي ؟

أين نحن من فك رموز أعظم موسم إيماني عقائدي عالمي ؟ وهو موسم أربعينية الإمام الحسين صلوات الله عليه .

لِم عجز الكثير منا من رسم صورة حية واقعية جميلة واضحة المعالم تجعل الرائي لها يتسمر أمامها ويطيل التأمل ولعله يكتسب منها شيئا ؟

لماذا يصور لنا هؤلاء الإخوة بأن القضية الحسينية كأنها وجدت من أجل أن يكتب هذا الشاعر قصيدته ويجرب فيها قدراته ويستعرضها ولكي ينشدها الرادود وثم يحاوره هذا المقدم ويتبادلون الإطراء والثناء والمديح فيما بينهم ؟ .

ألم يدرك هؤلاء بأن التأريخ بكل مجده ومكنوناته ومقوماته إنحنى لعظمة مجريات القضية للحسينية العظيمة وما أنتجت ودَوَّن مناقبها بما لا يدون واقعة سواها ؟

لقد برزت في هذا الموسم العظيم قصيدة حملت أعظم وأشرف وأصدق وأفقه عنوان وهو ( سفرة إلى الله ) وبينت أسرار السفرة ومعانيها وقد اصبحت العلامة الفارقة لموسم زيارة أربعينية الإمام الحسين صلوات الله عليه .

هذه القصيدة عرضت صورا حية للزيارة لتجتذبها العقول السليمة الواعية وتختزن ملامحها الاذهان ثم تجعل لها تفسيرا مناسبا ينسجم مع صدق العقيدة وصدق الموالاة الحقيقية .

وبرهنت لنا بأنها عصارة فكر عقائدي ثقافي واعٍ تسلل إلى الأعماق .

أين هؤلاء الإخوة الأعزاء شعراء ومنشدون ومقدمو برامج من هذه القصيدة التي فكت الكثير من الرموز المباركة لزيارة الأربعين ؟

 

ألا ينبغي أن نتوقف عندها أو عند مثيلاتها قليلا وننمي النضوج في قرائحنا الشعرية فنستمد منها وحيا مماثلا لنصوغ قصائد ربما تآخيها في الشكل والمضمون والبواطن ؟

متى يكتفي بعض الإخوة مقدمي البرامج الحوارية بالتسطيح من استخدام سبل ووسائل دغدغة المشاعر من خلال عبارات تقرأ بنبرات خاصة تستفز مشاعر الناس البسطاء ؟

ألا ينبغي أن نسعى للنضوج الفكري والعقلي ونتعاطى مع الأمور بحكمية ؟

أو أننا ننشغل بأمر آخر قادرين على ممارسته ونمنح الفرصة لمختصين ليتصرفوا بحكمة ومعرفة بصيغ عقلانية واعية ليعرفوا من خلالها الناس على جواهر غوامض القضية الحسينية . والإنقضاض على هيكلية الجهالة والسعي إلى صناعة مشهد إعلامي حسيني حقيقي ليتفرع منه أدب حسيني ناضج جاد يليق بعظمة وهيبة وبهاء القضية .

ولندرك أن استمرار هذا النهج التسطيحي الهامشي التقليدي لعله يسبب تقويضا لظاهرة الإعلام الحسيني التي يمكن أن ندرجها في سجل الشعائر الحسينية .

  

حسن كاظم الفتال
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/09/21



كتابة تعليق لموضوع : البرامج الحوارية وإنطباعية الرتابة والتسطيح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد الحدادي الأسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي هل تقصد الحدادين من بني أسد متحالفه مع عشيرتكم الحديدين الساده في الموصل

 
علّق محمد ابو عامر الزهيري ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : رجال السعديه أبطال والنعم منكم

 
علّق الشيخ محمد ثامر سباك الحديدي موصل القاهره ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شاهدت البعض من عشائر قبيله بني أسد العربيه الاصيله متحالفين مع عشائر ثانيه ويوجد لدينا عشيره الحدادين الأسديه المتحالفه مع اخوانهم الحديدين وكل التقدير لهم وايضا عشيره الزنكي مع كثير من العشائر العربيه الاصيله لذا يتطلب وقت لرجوعهم للاصل

 
علّق محمد الشكرجي ، على أسر وعوائل وبيوتات الكاظمية جزء اول - للكاتب احمد خضير كاظم : السلام عليكم بدون زحمة هل تعرف عن بيت الشكرجي في الكاظمية

 
علّق الشيخ عصام الزنكي الاسدي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم اني الشيخ عصام الزنكي الاسدي من يريد التواصل معي هذا رقمي الشخصي عنوني السكن في بغداد الشعب مقابيل سوق الاربع الاف 07709665699

 
علّق الحسن لشهاب.المغرب.بني ملال. ، على الحروب الطائفية . هي صناعة دكتاتورية - للكاتب جمعة عبد الله : في رأيي ،و بما أن للصراع الطائفي دورا مهما في تسهيل عملية السيطرة على البلد ومسك كل مفاصله الحساسة، اذن الراغب في السيطرة على البلد و مسك كل مفاصله الحساسة، هو من وراء صناعة هذا الصراع الطائفي،و هو من يمول و يتساهل مع صناع هذا الصراع الطائفي،و من هنا يظهر و يتأكد أن الكائن السياسي هو من يستخدم و يستغل سداجة الكائن الدين،فكيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب ان الله رب العالمين اجمعين ،اوحى كلاما مقدسا،يدنسه رجل الدين في شرعنة الفساد السياسي؟ و كيف يمكن للعقل البشري ان يستوعب أحقية تسيس الدين،الذي يستخدم للصراع الديني ،ضد الحضارة البشرية؟ و كيف يصدق العقل و المنطق ان الكائن الديني ،الذي قام و يقوم بمثل هذه الاعمال أنه كفؤ للحفاظ على قداسة كلام الله؟ و كيف يمكن للعقل و المنطق ان يصدق ما قام و يقوم به الكائن السياسي ،و هو يستغل حتى الدين و رجالاته ،لتحقيق اغراضه الغير الانسانية؟

 
علّق علا الساهر ديالى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي لايوجد ذكر لها الآن في السعديه متحالفه مع الزنكنه

 
علّق محمد زنكي السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : عشيره زنكي متواجده في جميع انحاء ديالى لاكن بعشيره ثانيه بغير زنكي وأغلبهم الان مع زنكنه هذا الأول والتالي ورسالتنا للشيخ الأصل عصام الزنكي كيف ستجمع ال زنكي المنشقين من عندنا لعشاير الزنكنه

 
علّق منير حجازي ، على احذروا اندثار الفيليين - للكاتب د . محمد تقي جون : السلام عليكم . الألوف من الاكراد الفيلين الذين انتشروا في الغرب إما هربا من صدام ، او بعد تهجيرهم انتقلوا للعيش في الغرب ، هؤلاء ضاع ابنائهم وفقدوا هويتهم ، فقد تزوج الاكراد الفيليين اوربيات فعاش ابنائهم وهم لا يعرفون لغتهم الكردية ولا العربية بل يتكلمون الروسية او لغة البلد الذي يعشيون فيه .

 
علّق ابو ازهر الشامي ، على الخليفة عمر.. ومكتبة الاسكندرية. - للكاتب احمد كاظم الاكوش : يا عمري انت رددت على نفسك ! لانك أكدت أن أول مصدر تاريخي ذكر القصة هو عبد اللطيف البغدادي متأخر عن الحادثة 550 سنة مما يؤكد أنها أسطورة لا دليل عليها ! فانت لم تعط دليل على القصة الا ابن خلدون وعبد اللطيف البغدادي وكلهم متأخرون اكثر من 500 سنة !

 
علّق متابع ، على الحكومة والبرلمان شريكان في الفساد وهدر المال العام العراقي - للكاتب اياد السماوي : سؤال الى الكاتب ماهو حال من يقبض ثمن دفاعه عن الفساد؟ وهل يُعتبر مشاركا في الفساد؟ وهل يستطيع الكاتب ان يذكر لنا امثلة على فساد وزراء كتب لهم واكتشف فسادهم

 
علّق نجدت زنكي كركوك مصلى ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : هل الشيخ عصام زنكي منصب لنا شيخ في كركوك من عشيره زنكي

 
علّق الحاج نجم الزهيري سراجق ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد كم عائله من أصول الزنكي متحالفه معنا نتشرف بهم وكلنا مع الشيخ البطل الشاب عصام الزنكي في تجمعات عشيره لزنكي في ديالى الخير

 
علّق محمد الزنكي بصره الزبير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيره الزنكي نزحنا من ديالى السعديه للكويت والان بعض العوائل من ال زنكي في الزبير مانعرف اصلنا من الخوالد ام من بني أسد افيدونا يرحمكم الله

 
علّق موقع رابطه الانساب العربيه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : بيت السعداوي معروفين الان بعشيره الزنكي في كربلاء وبيت ال مغامس معروفين بعشيره الخالصي في بغداد والكل من صلب قبيله واحده تجمعهم بني أسد بن خزيمه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس باجي الغزي
صفحة الكاتب :
  عباس باجي الغزي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net