صفحة الكاتب : احمد عبد الصاحب كريم

وباء الكوليرا وحش يستيقظ من سباته و يطرق الأبواب و يصيب المئات
احمد عبد الصاحب كريم

تحقيق / احمد عبد الصاحب كريم

وباء الكوليرا وحش كاسر او غول استيقظ من سباته ليشارك باقي الوحوش الكاسرة فيروس كورونا و الحمى النزفية هجماتهم على المواطن العراقي في ضل هذه الظروف القاهرة , و السؤال الذي يتردد على الاذهان هل ستصبح الكوليرا هي الكابوس او الحلم المزعج الذي يقلق بال العراقيين بعد ان هجم عليهم فيروس كورنا و شل حركتهم و أصاب الالف من المصابين و الاف من القتلى و لا زال يحصد المئات من المصابين و القتلى بالإضافة الى عشرات المصابين من مرض المى النزفية ، مرض الكوليرا له قصص مثيرة و كثيرة في بلاد الرافدين منذ خمسينات القرن المنصرم و الكوليرا تستوطن ارض السواد و فتكت بكثير من أبنائه بسبب الإهمال و الجهل و قلة الموارد و العلاجات سابقا و بعد محاولات مضنية تم القضاء عليه و لكن هذا الكابوس المزعج يظهر بين فترة و أخرى بصورة محدودة و لكنه الان استيقظ من سباته مرة أخرى بعد ان توفرت له الظروف المناسبة للانتشار بدءا من التلوث البيئي و تكاثر النفايات و ضعف و تهالك شبكات الصرف الصحي

المرض مستوطن منذ عشرات السنين و العراق حاضن للمرض

بداية محطتنا كانت مع عضو خلية الاعلام الصحي لنقابة الأطباء اختصاص صحة عامة

الدكتور (زياد حازم ابراهيم)مبينا:

ان مرض الكوليرا يعتبر من الأمراض البكتيرية المعوية ويعتبر متوطنا في العراقوقد أعلنت السلطات الصحية في يوم ٢٠ حزيران ٢٠٢٢ أن البلاد تشهد موجة وبائية جديدة وجدير بالذكر ان آخر وباء حصل في العراق كان عام ٢٠١٥ (حيث شهد إصابة أكثر من ألف شخص) وكذلك عام ٢٠١٧والمرض مستوطن في العراق منذ عشرات السنين والعراق يعتبر من البلدان الحاضنة لهذا المرض

والذي تحدثبإيجاز وتفصيل عن المرض معرفا إياه بانه مرض وبائي مصحوب بإسهال شديد وغير مصحوب بمغص ولون البراز في بداية الإصابة لونه اصفر ثم يتحول الى اللون

وبين إبراهيم ان من أهم أعراض الكوليرا وجود إسهال مائي بدون وجود مغص أو ألم في البطنويكون ايضا بدون دم، ويرافقه تقيؤ أو غثيانإذا كان هناك فقدان في سوائل الجسم بصورة شديدة و قد يصاحبه جفاف حاد خلال بضع ساعات، ومن مضاعفاته حدوث العجز الكلوي والصدمة القلبية وحتى الوفاة ، مضيفا انأهم أسباب انتشار بكتيريا الكوليرا هي عدم وجود النظافة الشخصية واختلاط المياه الثقيلة مع مياه الشرب وعدم وجود منظومة صرف صحي (كما حدث في انتشار الوباء في شهر حزيران من هذا العام في محافظة السليمانية) ، وكذلك عدم تعقيم مياه الشرب جيدا وعدم وجود تراكيز جيدة من الكلور فيها بالإضافة الى درجات الحرارة حيث ان الكوليرا تنتشر في بدايات فصل الصيفوأيضا في نهاياته ، اما العلاجات المستخدمة و المتوفرة في جميع المؤسسات الصحية حيث يوجد الكثير من المضادات الحيوية التي يمكن استخدامها لقتل بكتيريا الكوليرا إلا أن الأهم هو تعويض الجسم للسوائل التي يفقدها من خلال شرب السوائل او محلول الإرواء الفموي او المحاليل الوريدية

اما طرق الوقاية من الكوليرا هي القيام بغسل الايدي قبل وبعد الطعام وبعد استخدام الحمام وتعقيم الطعام وطهيه جيدا وتعقيم مياه الشرب هي أهم طرق الوقاية ، ويجب عدم شراء مياه الشرب إلا من مصدر موثوق، وعلى محطات المياه استخدام تراكيز جيدة من الكلور ومراقبة تركيزه عند المحطة وطرفيا في المنازل، وكذلك عدم سقي المحاصيل الزراعية بالمياه الثقيلة لأن ذلك قد يؤدي الى انتشار البكتيريا سريعا كما حدث في السليمانية في بداية شهر حزيران ٢٠٢٢ ومنها انتقلت بواسطة الأنهار والمحاصيل والاشخاص الى باقي المحافظات ، وبالإمكان غلي الماء للتأكد من تعقيمه أو استخدام حبوب الكلور الموجودة في جميع المراكز الصحية لتعقيم قنينة الماء سعة ٢٠ لترا ويجب عدم أخذ وشراء الثلج من مصادر مجهولة وعدم تناول العصائر من الباعة المتجولين والابتعاد خلال هذه الفترة عن تناول السلطات في المطاعم وغسل الفواكه والخضراوات بالماء وسائل الجلي (الزاهي) جيدا.

وطمئن إبراهيم المواطنين بعد فزعهم من خلال الاخبار المتداولة عن هذا المرض الخطير ان لا بكتيريا الكوليرا لا تنتقل عن طريق التنفس أو اللمس لكنها تنتقل من خلال الطعام والشراب الملوث بالبراز من الشخص المصاب وقد تبقى البكتيريا في الجهاز الهضمي لمدة اسبوعين بدون ان تظهر أي أعراض وخلال هذه الفترة قد ينقلها الشخص الى الاخرين بدون أن يدريلذلك فإن غسل اليدين والاهتمام بالنظافة الشخصية مهم جدا ، مؤكدا ان المؤسسات الصحية في جميع انحاء العراق مستعدة على مواجهة هذا المرض كما جابهت جائحة كورونا و مرض الحمى النزفية و جميع الملاكات الطبية و الصحية و الساندة في حالة استنفار تام و جاهزية عالية .

تبادل الاتهامات

و كان للدكتور بشير الكناني رأي اخر هو ان الكثير يتهم وزارة الصحة من باقي الجهات الأخرى مؤكدا ان دور وزارة الصحة و جميع مؤسساتها هو تقديم العلاجات في المستشفيات و المراكز الصحية و توزيع حبوب التعقيم و اجراء التوعية الصحية و توفير اللقاحات و مراقبة المطاعم و أماكن الذبح العشوائي و معامل الثلج و معامل تعبئة المياه المنتشرة في عموم مناطق العراق ، مؤكدا ان انتشار المرض هو نتيجة تلوث مياه و شحة المياه الصالحة للشرب و تجمع المياه الاسنة و تكدس النفايات في المناطق و بالأخص المناطق الشعبية و الريفية و الأطراف و المناطق المتجاوزة و العشوائيات و نجد دور امانة بغداد و المحافظات ضعيف قياسا بالكثافة السكانية و المناطق السكنية و شبه معدوم في غلق المطاعم المخالفة و مشاريعها الخدمية متلكئة و كذلك الحال في باقي الوزارات ذات العلاقة كوزارة البيئة و مجالس المحافظات و وزارة الداخلية و لجنة الصحة و البيئة النيابية و لجان الخدمات في مجلس الوزراء .

بيئة ملوثة

بينما للأستاذ (علي يونس) خبير في الأمور البيئية رأي مختلف جميعنا يتابع الاخبار و اخبار الوزارات منذ سنين و سبق ان رفعت وزارة البيئة تقارير و توصيات الى مجلس النواب و مجلس النواب و الوزارات المختصة و التي قدرت فيها مقدار التلوث البيئي الحاصل في مناطق حزام بغداد و العشوائيات و الأطراف أهمها اختلاط مياه الصرف الصحي بمياه شبكات الاسالة و قلة المياه الصالحة للشرب و تهالك شبكات الصرف الصحي و تكدس النفايات و سوء اتلافها و نفوق الكثير من الحيوانات و كذلك السيول التي يتعرض لها العراق من خلال دول الجوار و التي تؤدي الى موت الكثير من المواشي و الحيوانات

 

 

قلة التخصيصات المالية

 

و اوضح الأستاذ (م. ع) يعمل في احدى دائرة ماء و مجاري في قضاء ابي غريب ان أسباب انتشار المرض و الخدمات المقدمة من قبل جميع دوائر الماء و المجاري يعود الى قلة التخصيصات المالية اما في قضاء ابي غريب تم مد جميع المناطق بشبكات المجاري الجديدة في المناطق التي لا توجد فيها شبكات الصرف الصحي و تم اجراء صيانة دورية لشبكات الصرف الصحي القديمة و بناء و تطوير محطات تصفية المياه الصالحة للشرب و لكن اقولها مرة أخرى ان قلة التخصيصات و تأخر إقرار الموازنة ساهم و سيساهم الى تأخر اكمال المشاريع و بالتالي ينعكس ذلك على جودة الخدمات و انتشار الأوبئة و الامراض و منها مرض الكوليرا لكونه يرتبط ارتباطا وثيقا بالمياه و شبكات الصرف الصحي و التلوث .

الحكومة هي السبب

بعد ان قمنا بأخذ الآراء والمعلومات و الأسباب من المختصين وجدنا احد المصابين بمرض الكوليرا عام 2017 و الذي جاء مع احد اقاربه المصاب بالكوليرا أيضا و حدثنا المواطن (عبد الملك سعدون) عن معاناته و التي كانت له اهات تفطر القلوب و تدمع العيون قائلا ان سبب اصابته بالمرض تتحملها الدولة و الحكومة أولا و دائرة الماء و المجاري و وزارة الكهرباء و ذلك لضعف شبكة الصرف الصحي فيس تصريف المياه الاسنة و عطلها بين فترة و أخرى و الذي جعل مياه المجاري تدخل الى المنازل و قلة مياه الاسالة الصالحة للشرب و الانقطاع المتواصل للتيار الكهربائي و تراكم النفايات لأيام طويلة حتى يتم رفعها و اغلب المواطنين قاموا بحفر الابار غير النظامية و بسبب اختلاط المياه الجوفية بمياه الابار تعرض الكثير من المواطنين لامراض عديدة و انا تعرضت الى الإصابة بمرض الكوليرا لاو كنت مقبل على الزواج و لكن زواجي تأجل بسبب الإصابة بالمرض و كنت اشعر في وقتها بأن الموت قريب بسبب الألم و الضغط او اشبه بالشلل في جميع اطرافي و بعون الله و جهود الأطباء و الممرضين في مستشفى ابي غريب العام تم علاجي و اكتسبت الشفاء و عدت الى اهلي و تزوجت ولدي طفلان الان و الحمد لله و لكني انا متخوف الان بسبب عودة مرض الكوليرا و إصابة احد اقاربي و الذي يعمل عامل في مسطر (عمالة) و كذلك تفشي مرض الحمى النزفية و فيروس كورونا و الى متى يبقى الحال و الحكومة تتفرج

و في الختام أصبح العراق حقل تجارب لتصريف منتجات البلدان و الدول المجاورة و الدول الأخرى الفائضة و الزائدة عن الحاجة و تعطل الزراعة و الصناعة فيه و اصبحنا بلد اتكالي مستهلك فقط يعتمد على النفط و الادهى و الامر من ذلك كله اصبح البلد يحتضن جميع الأوبئة و الامراض كأننا دولة من دول افريقيا الفقيرة هذا واقعنا المرير الذي نعيشه الان أوضاع مأساوية وحروب كونية مستمرة و بيئة ملوثة و امراض مستشرية و صراع قادتنا الذين انتخبناهم على الكراسي و المناصب و الذين كنا نأمل منهم ان نكون في مصاف الدول المتقدمة لكونهم يحملون اعلى الشهادات الدراسية ( سبحان الله النزاهة كشفت العشرات من الشهادات المزورة للمسؤولين) و لكنهم تركوا الشعب يكافح من اجل العيش و البقاء و صراعهم من اجل الكراسي و المناصب و اقتبس بعض الكلمات و اختم هذا التحقيق من الكاتب و الروائي الشهير (غابرييل غارسيا ماركيز) و الحائز على جائزة نوبل للآداب عن روايته (الحب في زمن الكوليرا) " اذا كنا تعلمنا شيئا معا من الحكمة فأنها تأتي الينا عندما لم نعد قادرين على القيام بشيء ما " .

  

احمد عبد الصاحب كريم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/07/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • صحة الكرخ / اختتام فعاليات المؤتمر العلمي السنوي الحادي عشر للمختبرات  (نشاطات )

    • قصة قصيرة حلم حياتي كاد ان ينتهي بنفس سيكارة  (ثقافات)

    • اذا صام السيستاني صام العراق ... و اذا اعلن عيدا تبادل اهل العراق التهاني و التبريكات  (المقالات)

    • صحة الكرخ / مركز ابن البيطار التخصصي لجراحة القلب يستقبل فريق طبي هندي لإجراء عمليات القلب المفتوح المعقدة للأطفال ضمن برنامج الاستقدام و الاخلاء الطبي  (أخبار وتقارير)

    • هل سيحكم بوتين العالم ... و الروبل سيدمر الدولار و اليورو و الباون ام تحركاته زوبعة فنجان  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : وباء الكوليرا وحش يستيقظ من سباته و يطرق الأبواب و يصيب المئات
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أثير الخزاعي ، على نائبة تطالب الادعاء العام بتحريك دعوى ضد الحكومة : لا ادري اين قرأت ذلك ولكني اقول : كان هناك شاب متدين جدا وكانت صور الأئمة تملأ جدارن غرفته والمصحف بالقرب من مخدعه ، ولكن لم يكن له حظ بالزواج ، وبقى يعاني من اثر ذلك ، وفي يوم حصل على بغي في الشارع وقررت الذهاب معه إلى بيته ، والبغي طبعا مستأجرة لا تقبل ان تعقد دائم او مؤقت ، فلا بد لهُ ان يزني بها ، وذهبا الى البيت وادخلها الغرفة واثناء خلعهم لملابسهم رفع عينيه إلى صور الأئمة ولوحات الآيات القرآنية ، ثم رمق المصحف الذي بجنب فراشه وهنا حصل صراع بين الحاجة والرغبة الملحة وبين إيمانه . ولكنه قرر اغماض عينيه واطفاء ضوء الغرفة والارتماء في حضن العاهرة. أيتها النائبة الموقرة قولك حق ولكن صوتك سوف يضيع ، لأن القوم اغمضوا عيونهم واطفأوا ضوء الغرفة.

 
علّق منير حجازي ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : وما فائدة النسب إذا كان العقل مغيّب . وهل تريد ان توحي بأن مقتدى الصدر هو كاسلافه ، كيف ذلك ومقتدى لم يستطع حتى اكمال دراسته الحوزوية ولا يزال يتعثر بالكلام . والاسوأ من ذلك اضطرابه المريع في قراراته واستغلاله لإسم أبيه ونخشى نتيجة ذلك ان تحصل كارثة بسبب سوء توجيهه لجماهير أبيه مقتدى لا يمتلك اي مشروع سياسي او اجتماعي ، ولكنه ينطلق من بغضه لنوري المالكي فسحب العداء الشخصي ورمى به في وسط الجماهير والقادم اسوأ . إن لم تتداركنا العناية الإلهية . أما هذه مال : السيد القائد . فهل هي استعارة لالقاب صدام حسين او محاولة الايحاء من اتباعه بانهم كانوا ضمن تشكيلات فدائيي صدام ولربما نرى ذلك يلوح في سلوك مقتدى الصدر في تحالفاته مع السنّة والأكراد وكلاهما من المطبعين مع اسرائيل ، وكذلك ركضه وراء دول الخليج واصطفافه مع أعداء العراق.

 
علّق ابوفاطمة ، على الحسين (ع) وأخطر فتوى في التاريخ - للكاتب سلمان عبد الاعلى : ثبت نصب شريح ولم يثبت له هذه الفتوى بنصها

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة . في الاساس لا يوجد إنجيل، وهذا تعرفه المسيحية كلها ، إنما يوجد اناجيل ورسائل كتبها التلاميذ بعد رحيل يسوع المسيح بسنوات طويلة ، والتلاميذ لم يكتبوا انجيل ابدا بل كتبوا قصصا بعضهم لبعض . وهذا ما يعترف به لوقا في مقدمة إنجيله فيقول : (لما رأيت كثيرين قد قاموا بتأليف قصة ، رأيت أنا أيضا ان اكتب لك يا صديقي ثاوفيلوس). فهي قصص على شكل رسائل كتبها بعضهم لبعض ولذلك ونظرا لضياع الإنجيل لا يُمكن ان يُذكر إسم النبي بعد المسيح إلا في إنجيل برنابا الذي ذكره بهذا اللفظ (محمد رسول الله)ولكن هذا الإنجيل حورب هو وصاحبه وإلى هذا اليوم يتم تحريم انجيل برنابا. ولكن قصص التلاميذ التي كتبوها فيها شيء كثير من فقرات الانجيل التي سمعوها من يوحنا ويسوع المسيح لأنهما بُعثا في زمن واحد . ومنها البشارة بأنه سوف يأتي نبي بعده وإنه إن لم يرحل فلا يرسله الرب كما نقرأ في إنجيل متى : (الذي يأتي بعدي هو أقوى مني، الذي لست أهلا أن أحمل حذاءه. هو سيعمدكم بالروح القدس ونار الذي رفشه في يده، وسينقي بيدره، ويجمع قمحه إلى المخزن، وأما التبن فيحرقه بنار لا تطفأ). ويوحنا أيضا ذكر في إنجيله الاصحاح 15 قال عن يسوع المسيح بأنه اخبرهم : (متى جاء ــ أحمد ــ المعزي الذي سأرسله أنا إليكم من الآب، روح الحق، الذي من عند الآب ينبثق، فهو يشهد لي، خير لكم أن أنطلق، لأنه إن لم أنطلق لا يأتيكم المعزي، ولكن إن ذهبت أرسله إليكم). انظر ويحنا 16 أيضا . طبعا هنا اسم أحمد ابدلوها إلى معزّي. وهكذا نصوص كثيرة فيها اشارات الى نبي قادم بعد يسوع . وهناك مثالات كتبتها تجدها على هذا الموقع كلها تفسير نبوءات عن نبي آخر الزمان.

 
علّق ابومحمد ، على نسب السادة ال صدر وتاريخ الاجداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : هذا منو سماحة السيد القائد مقتدى الصدر؟؟!! سماحة وقائد مال شنو

 
علّق عبدالرزاق الشهيلي ، على خذ ابنك وحيدك اذبحه فأباركك. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عفوا هل هنالك في الانجيل دليل على ماذكره القران في سورة الصف اية ٦ حول اسم النبي بعد السيد المسيح عليه السلام وتقبلو تحياتي

 
علّق العراقي علي1 ، على هل السبب بالخطيب أم بصاحب المجلس؟!! - للكاتب صلاح عبد المهدي الحلو : الكاتب القدير ما تقوله عين الصواب لكن فاتك بعض الامور اريد ان اوضحها كوني كفيل موكب اعاني منها من سنوات 1- كثرة المواكب وقلة الخطباء 2- لقد تساوت القرعه وام شعر وصرنا لانفرق بين كفيل الموكب المخلص ومن جاء دخيلا على الشعائر جاء به منصبه او ماله 3- ان بعض الخطباء جعل من المنبر مصدر للرزق وبات لايكلف نفسه عناء البحث والتطوير ورد الشبهات بل لديها محفوظات يعيدها علينا سنويا وقد عانيت كثيرا مع خطيب موكبي بل وصلت معه حد التصادم والشجار 4- لا تلومون كفلاء المواكب بل لوموا الخطباء الذين صارو يبحثون عن من يمنحهم الدفاتر ويجلب لهم الفضائيات ويستئجر لهم الجمهور للحظور 5- اما نحن الفقراء لله الذي لانملك الا المال الشحيح الذي نجمعه طوال السنه سكتنا على مضض على اشباه الخطباء لانه لايطالبوننا بالدولار والفضائيات لتصويرهم وصرنا في صراع الغاء المجالس او اقامتها على علتها فاخترنا الخيار الثاني 6- نحن لانطالب بمنحنا الاموال بل نطالب من الغيارى والحريصين على الثوره الحسينيه والمنبر الحسيني ان يتكفلوا بالبحث لنا عن خطباء متفوهين ويتفلون دفع اجورهم العاليه لاننا لا طاقه لنا بدفع الدولارات والله المسدد للصواب

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة اخ صالح السنوسي . إذا كانت الكتب المقدسة مخفية وبعيدة عن متناول ايدي الناس فما الفائدة منها؟ وانا معكم الله لا يترك رسالاته في مهب الريح بل يتعهدها عن طريق الأنبياء واوصيائهم من بعدهم اسباط او حواريين او ائمة يضاف إلى ذلك الكتاب الذي يتركه بينهم ، ولكن اذا كفر الناس بخلفاء الانبياء وحاربوهم وقتلوهم ثم اضاعوا الكتب او قاموا بتزويرها فهذا خيارهم الذي سوف عليه يُحاسبون. يضاف إلى ذلك لابد من وجود فرقة او فئة على الحق تكون بمثابة الحجة على بقية من انحرف. وهنا على الإنسان ان يبحث عن هذه الفرقة حتى لو كانت شخصا واحدا. فإذا بدأ الانسان بالبحث صادقا ساعده الرب على الوصول ومعرفة الحقيقة. ذكر لنا المسلمون نموذجا حيا فريدا في مسألة البحث عن الدين الحق ذلك هو سلمان الفارسي الذي اجمع المسلمون قاطبة على انه قضى عشرات السنين باحثا متنقلا عن دين سمع به الى ان وصل وآمن. والقرآن ذكر لنا قصة إبراهيم وبحثه عن الرب وعثوره عليه بين مئآت المعبودات التي كان قومه يعبدونها . لا ادري ما الذي تغير في الانسان فيتقاعس عن البحث .

 
علّق سيف الزنكي السعداوي ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بالشيخ عصام الزنكي في محافظه ديالى السعديه

 
علّق ايزابيل بنيامين ماما اشوري ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب صالح السنوسي واهلا وسهلا بكم اخا عزيزا . بحثت في فيس بوك ووضعت اسمكم في الباحث ولكن ظهر لي كثيرون بهذا الاسم (Salah Senussi ) فلم اعرف ايهم أنت . والحل إما أن تكتب اسئلتكم هنا في حقل التعليقات وانا اجيب عليها ، او اعطيك رابط صفحتي على الفيس فتدخلها صديق وتكتب لي اشارة . او تعطيني علامة لمعرفة صفحتكم على الفيس نوع الصورة مثلا . تحياتي وهذا رابط صفحتي على الفيس https://www.facebook.com/profile.php?id=100081070830864

 
علّق صالح السنوسي ، على جهل التوراة هل يعني جهل الله او خطأ الوحي أو كذب موسى ؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اولا انى اكن لك كل التقدير والاحترام وارجو من الله قبل ان اموت التقى بك والله علي كل شى قدير .........طرحك للحقائق جعلتنى اتعلق بكل ما تكتبين وانا رجل مسلم ابحث عن الحقيقة دائما وارى فيك يد العون منك وانا اقدر افيدك ارجو ان تساعدينى لانى لدى كثير من الاسئلة على رسالة عيسى المسيح عليه صلةات الله هدا معرفي على الفيس Salah Senussi اما بخصوص قدسية الثوراة وبقية الكتب ان الله لا يرسل رسالات الى عباده ويتركها في مهب الريح للتزوير ثم يحاسبنا عليها يوم البعث مستحيل وغير منطقى لدالك الكتب الاصلية موجودة ولكن مخفيةوالله اعلمنا بدالك في القران

 
علّق عمار كريم ، على في رحاب العمارة التاريخية دراسة هندسيه في العقود والاقبية والقباب الاسلامية - للكاتب قاسم المعمار : السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة ... شكرا جزيلا للمعلومات القيمة المطروحة حول هذا الموضوع الهام جدا .... يرجى ابلاغنا عن مكان بيع هذا الكتاب داخل العراق ... واذا كانت لديكم نسخة PDF يرجى ارسالها لحاجتنا الماسة لهذه الدراسة مع فائق التقدير والامتنان.

 
علّق سلام جالول شمخي جباره ، على فرص عمل في العتبة العباسية المقدسة.. إليكم الشروط وآلية التقديم : الاسم. سلام جالول. شمخي جباره. خريج. ابتدائيه. السكن. محافظه البصرة المواليد. ١٩٨٨. لدي اجازه سوق عمومي. رقم الهاتف. 07705725153

 
علّق الشيخ العلياوي ، على البُعد السياسي (الحركي) لنهضة الإمام الحسين (عليه السلام) - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم بورکتم سماحة الشيخ علي هذا الايجاز، ونأمل ان تشیروا الی البعدین العقائدي والفقهی في خروج سيد الشهداء عليه السلام ولا تترکون القارئ في حيرة يبحث عنهما

 
علّق حسن الزنكي الاسدي كربلاء المقدسة ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : يوجد الشيخ قاسم الزنكي في كربلاء ويرحب بجميع الزناكيه من السعديه وكركوك الموصل .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مكي المغربي
صفحة الكاتب :
  مكي المغربي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net