صفحة الكاتب : نزار حيدر

هل رسمت إِنتخابات رِئاسة البرلمان تشكيلة بقيَّة المُؤَسَّسات؟!
نزار حيدر

  ١/ نعم. فبرأيي أَنَّها رسمت؛

   *التَّحالفات النيابيَّة التي بناها الفائزُون الأَوائل في المكوِّنات الثَّلاثة، التيَّار الصَّدري والحزب الديمقراطي و تحالف تقدُّم.

   *تشكيلة بقيَّة مؤَسَّسات الدَّولة وتحديداً رئاستَي الجمهوريَّة والوُزراء.

   *الكُتلة النيابيَّة الأَكثرُ عدداً والتي عناها الدُّستور في المادَّة [٧٦].

   *طبيعة التَّشكيلة الوزاريَّة المُرتقبة، اذ ستُهيمن القِوى الثَّلاث على حُصص المُكوِّنات من الوِزارات حسبَ النِّسب المعمُولُ بها عادةً.

   ٢/ طِوالَ [١٠٠] يوم تحدَّث زُعماء مُختلف الكُتل السياسيَّة وتحديداً [الإِطار] كثيراً عمَّا أَسمَوهُ بالتَّفاهُمات والإِتِّفاقات، فيما وصفُوا زياراتهم للنَّجف الأَشرف وأَربيلواجتماعاتهِم وزياراتهِم لبعضهِم في بغداد بالتاريخيَّة فيما شابَ أَحاديثهُم وتصريحاتهُم الكثير من الغمُوض وعدم الصِّدق في مُحاولةٍ منهُم لتضليلِ الرَّأي العام.

   حتَّى إِذا عُقدت الجلسة الأُولى للبرلمانِ الجديد إِذا بكُلِّ ذاكَ الكلام يذهب أَدراجَ الِّرياح ويتَّضح للقاصي والدَّاني ولكلِّ مُتابع أَنَّهُ لم يكُن أَكثر من هواءٍ في شبكٍ لم يكُنيحمل في طيَّاتهِ ذرَّة صدقٍ ووضوحٍ وشفافيَّة.

   لو كانُوا قد صارحُوا الرَّأي العام بمشاكلهِم فلرُبَّما أَعذرهُم عن [الفيلم الهندي] الذي تابعهُ العراقيُّون تحتَ قُبَّة البرلمات ورُبما وقفَ إِلى جانبهِم أَو على الأَقل برَّر لهُم ولميُحمِّلهم كامل المسؤُوليَّة!.

   أَمَّا أَنَّهُ اكتشفَ الآن حقيقة الأُمور وكيفَ أَنَّ [الإِطار] كان يكذبُ عليهِ ويخدعهُ ولم يكُن صادقاً معهُ في أَيَّة معلومةٍ كان يسمعها منهُ طِوالَ الـ [١٠٠] يوم المُنصرمة،فبالتَّأكيد أَنَّهُ لن يغفرَ لهُ كُلَّ ذلكَ وسيحمِّلهُ كامل المسؤُوليَّة على كلِّ ما حصلَ ويحصل من الآن فصاعداً! إِذ كيفَ يُمكنُ للمواطنِ أَن يُصدِّقهم بعدَ الآن بعدَ كلِّ هذا الكمِّالهائل من الأَكاذيب والخِداع والدَّجل؟!.

   أَتمنَّى على [الإِطار] أَن يصدُق مع نفسهِ أَوَّلاً ويصدُق مع العراقيِّين وتحديداً مع المُكوِّن الذي يُمثِّلهُ وإِلَّا فإِنَّ مصير قادته إِلى [أَفَن]!.

   ٣/ إِنَّ الكثير من الأَقلام الوطنيَّة الحُرَّة والشَّريفة تكتب وتُبلوِر رُؤى وأَفكار ونظريَّات حلولٍ للأَزمات التي تمرُّ بها البلاد وعلى مُختلفِ المُستويات، إِلَّا أَنَّ المُشكلة هي أَنَّهُلا أَحدَ يُعيرها إِهتماماً يُذكر فالكلُّ يمرُّ عليها مرورَ الكِرام وإِذا اقتنعَ أَحدٌ بها فجوابهُ [إِنَّها صحيحة ١٠٠٪؜ ولكن لا يمكنُ تنفيذها ومنَ المُستحيل تطبيقها] وإِذا سأَلتهُ؛كيفَ عرِفتَ ذلكَ؟! وكيفَ توصَّلت لهذهِ النَّتيجة العبقريَّة؟! هل جرَّبتَ؟! هل حاولتَ؟! يردُّ عليك مرَّةً أُخرى [لا نحتاجُ أَن نُحاولَ فمنَ الواضحِ أَنَّها لا يمكنُ تنفيذها] وبمثلِ هذاالكلام السَّفيه والسَّخيف يقتُل الفِكرة ويئِدها ويقبُرها وهي بعدُ في المهدِ!.

   النَّاجحُونَ هُم الذين يفعلونَ المُستحيل لتنفيذِ الفِكرة إِذا وجدُوها صحيحة ونافِعة، ففي مسيرتهِم لا معنى للمُستحيلِ أَبداً، وكما يقولُونَ في الثَّقافةِ الأَميركيَّة؛

   [Impossible says to itself that I am possible]

   أمَّا الفاشلونَ فيتذرَّعونَ بالأَوهامِ والحِججِ ويختلقُونَ الأَعذارِ والأَسبابِ للتهرُّب من المُحاولةِ فضلاً عن تنفيذِ أَيِّ شيءٍ جديدٍ ومُفيدٍ حتَّى إِذا اقتنعُوا وتأَكَّدُوا بأَنَّها فكرةًصحيحةً وسليمةً ومُفيدةً لتحقيقِ التَّغيير.

   وبعدَ كُلِّ هذا يريدُونَ أَن يُغيِّرُوا!.

   هذا هو حالنا اليَوم، ولذلكَ ترانا إِمَّا أَنَّنا نُراوح في مكانِنا أَو نتراجع، أَمَّا التقدُّم إِلى الأَمام فقد الغيناهُ من قواميسِنا بالمرَّة.

   بهذا الصَّدد أَقترحُ أَن تتحوَّل المجمُوعة إِلى ورشةِ عملٍ لبلورةِ الرُّؤى والأَفكار والمشاريع ومن ثمَّ الإِتِّفاق عليها لتبنِّيها والعمل على التَّرويجِ لها من خلالِ المجمُوعاتالأُخرى ومُنظَّمات المُجتمع المدني لتأخُذَ طريقها كبدائِل وحلُول يُمكنها أَن تُساهم في التَّغييرِ والإِصلاحِ، بدلاً مِن إِجترارِ توصيفِ المشاكلِ والأَزماتِ.

   إِنَّ اكتفاء مجمُوعات التَّواصل الإِجتماعي، خاصَّةً النُّخبويَّة مِنها، في استنساخِ ونقلِ المنشوراتِ والتي أَغلبها غَير دقيقة وإِنشائيَّة ودِعائيَّة لا تتميَّز بأَيِّ نوعٍ من الخِبرةِوالتخصُّص، يُفقدها فائدتها وهدفها.

   لماذا لا تتحوَّل المجموعات النُّخبويَّة إِلى ما يُطلق عليهِ بالـ [Think tank] بتوظيفِ العصفِ الفكري الذي يتجاوز القوالب والأُطر الضيِّقة والأَفكار الجاهزة؟!.

   ٤/ ينبغي على الشَّباب أَن لا ينتظرُوا مَن يُعبِّد لهُم الطَّريق للمُشاركةِ في الشَّأن العام، إِنَّما يلزمهُم أَن يتسلَّحُوا بالمُبادرة لاقتحامِ المَساحات الممنُوعة التي تحتكرَهاأَحزاب السُّلطة على وجهِ التَّحديد.

   فلقد أَوصى أَميرُ المُؤمنينَ (ع) ولدهِ الحسن السِّبط (ع) بقَولهِ {وَخُضِ الْغَمَرَاتِ لِلْحَقِّ حَيْثُ كَانَ}.

   وهل هُناكَ حقٌّ أَعظم من حقِّ الوطنِ على الشَّبابِ في حمايتهِ والدِّفاعِ عن مصالحهِ وأَمنهِ وخَيراتهِ ومُستقبلهِ؟!.

   وهذا هو معنى الجَلَد الذي عناهُ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) في ذكرهِ للمسزةِ التي يُحِبُّها في الشبابِ.

   ومن أَجل أَن يتسلَّح الشَّباب برُوح المُبادرة وشجاعة الإِقدام والإِقتحام عليهم أَن يتسلَّحُوا بما يلي؛

   *الإِيجابيَّة، فعكسها السلبيَّة التي تقتُل روح المبادرة، وأَنَّ التَّشاؤُم والقَول [مَيفيد] لكُلِّ شيءٍ يُدمِّر المعنويَّات والإِرادة والعزيمة والهِمَّة التي يطيرُ بها المرءُ كما يطيرُالطَّيرُ بجناحَيهِ، كما وردَ في الحديثِ عن رسولِ الله (ص). 

   و {إِيَّاكَ وَالِاتِّكَالَ عَلَى الْمُنَى فَإِنَّهَا بَضَائِعُ النَّوْكَى} أَيُّها الشَّاب، كما يقُولُ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) في وصيَّتهِ لولدهِ الحسن السِّبط (ع).

   *الوطنيَّة، ليكُونُوا متميِّزينَ عن الواقعِ المريض الذي تنخُرهُ الطائفيَّة والعِنصريَّة والمناطقيَّة وغيرِها من قِيم الفسادِ والفشل.

   يلزم أَن يكُونَ الشَّبابُ بديلاً عن الواقعِ المريض بالسُّلوكِ وليسَ بالشِّعاراتِ ليثقَ بهم المُجتمع فيلتفَّ حولهُم ويُؤَيِّدهم ويتبنَّى ويُدافع عن طروحاتهِم.

   * المعرفة، بالقراءة والإِطِّلاع والمُتابعة والحوار الحقيقي والجاد البعيد عن الجِدال العقيم {فَمَنْ جَعَلَ الْمِرَاءَ دَيْدَناً لَمْ يُصْبِحْ لَيْلُهُ} كما يَقُولُ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) والعنادوالتشبُّث بالرَّأي المحصُور بالصَّندوق الأَسوَد والمحكُوم بعبادةِ الشخصيَّة والعبوديَّة للزَّعيم الأَوحد والقائد الضَّرورة.

   إِنَّ الإِنفتاح في القراءة والتَّفكير يُوسِّع الآفاق ولا يُضيِّقها، فسِعة الأُفق هي التي تخلُق الشَّباب الخلَّاق الذي يُبدع ولا يجتر، ويُجدِّد ولا يُكرِّر كالببغاءِ.

   إِنَّ النُّسخ المُتعدِّدة للطَّبعةِ الواحدةِ لا تنفعُ لإِحداثِ التَّغييرِ المرجو!.

   *الإِطِّلاع على التَّجارب والسِّير، خاصَّةً تجاربنا الخاصَّة، فلقد قالَ أَميرُ المُؤمنينَ(ع) {وَالْعَقْلُ حِفْظُ التَّجَارِبِ وَخَيْرُ مَا جَرَّبْتَ مَا وَعَظَكَ}.

   *التسلُّح بروح الفريق ليتمكَّن الشَّباب من مُواجهة الصُّخور التي يضعها المحتكِرون في طريقهِم.

   إِنَّ الأَنانيَّة لا تنتهي بالمرء إِلَّا بما انتهت إِليهِ معَ الزَّعامات التي نرى ونلمس فشلها الآن بعدَ [١٨] عامٍ من السُّلطةِ والحُكم.

   وإِنَّ الفرق بينَ المُجتمع النَّاجح والآخر الفاشل هو في علاقةِ بعضهِ مع البعضِ الآخر، فإِذا كانت العلاقة قائمة على روحِ الفريق فهوَ مجتمعٌ مُنتجٌ وإِلَّا فهوَ مُجتمعٌمُستهلكٌ فاشلٌ.

   علاقةُ الشَّباب مع بعضهِم يجب أَن تشبهَ علاقةَ الفريقِ الرِّياضي مع بعضهِ، تعاوناً وانسجاماً وأُلفةً، أَمَّا إِذا فكَّرَ كُلَّ واحدٍ منهُم أَن ينفردَ بالكُرة وقد سيطرَ عليهِ هاجسالتَّهديفِ بمُفردهِ فسيتعب من دونِ أَن يُحقِّقَ شيئاً على المُستوى الإِستراتيجي.

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/01/14


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • لإِذاعةِ [النَّجف الأَشرف] في ذِكرى استِشهادهِ؛كيفَ عالجَ صادِقُ أَهلَ البيتِ (ع) تحدِّيات المُجتمَعِ؟!  (المقالات)

    • ظاهرةُ الإِنتحار؛ الأَسباب والحلُول  (المقالات)

    • مازِلنا في المُربَّع الأَوَّل، وصافِرة الحَكَم مازالت بِيَدِ الصَّدر!  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ التَّاسِعةُ (٣٠) وَالأَخيرة  (المقالات)

    • أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السَّنةُ التَّاسِعةُ (٢٩)  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : هل رسمت إِنتخابات رِئاسة البرلمان تشكيلة بقيَّة المُؤَسَّسات؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يعرب العربي ، على الحلقة الثانية من بحث : ماهو سر الفراغات في التوراة - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سا اوجز القول ليسهل الفهم لم اجد تفسير لتلك الفراغات اثناء قرائتي الا ألا بنهاية المقال حينما افصحتي لنا ان علامة النحوم (*****) لها تفسير لومعنى بالكتاب المقدس عندها كشف التشفير والتلغيز نفسه بنفسه وتبينرلي اننا امام شيفرة ملغزة بطريقة (( السهل الممتنع )) وبنقثفس الوقت تحمل معها مفتاحها ظاهرا امامنا علامة النجوم (*****) تعني محذوف ومحذوف تعني ( ممسوح او ممسوخ ) ... خلاصة القول هناك امر ما مخزي ومهين وقعوباليعثهود وحاولوا اخفاء ذكره عبر هذا التلغيز وما هو سوى ( المسخ الالهي الذي حل بهم حينما خالف ( اهل السبت ) امر الله بعدم صيدهم الحيتان بيوم سبتهم فمسخهم اللهولقردة وخنازير

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ن والقلم ومايسطرون

 
علّق يعرب العربي ، على النقطة : . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العالم الرباني محيي الدين ابن عربي اورد فصل كاملا باحدى مؤلفاته بخصوص اسرار النقطة و الحروف وهذا النوع من العلم يعد علم الخاصة يحتاج مجاهدة لفهمه....

 
علّق يعرب العربي ، على هل تزوج يسوع المسيح من مريم المجدلية . تافهات دخلن التاريخ. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : التاريخ يكتبه المنتصرون كيفما شاؤا .... ولكنهم نسيوا ان للمهزومين رواية اخرى سيكتبها المحققين والباحثين بالتاريخ

 
علّق يعرب العربي ، على حقل الدم ، او حقل الشبيه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : الحقيقة ان شياطين اليهود جمعوا مكرهم واتفقوا على قتل المسيح عيسى غيلة ( اغتيال ) وهو نايم في داره ولكن الله قلب مكرهم ضدهم فاخبر الله المسيح عيسى وانزل الله الملائكة ومعهم جسد حقيقي كجسد عيسئ وهيئته الا انه ليس فيه روح رغم انوذلكوالجسد له لحم وعطم ودم تماما كجسد عيسى لكنه بلا روح تمامآ كالجسد الذي القاه الله على عرش سليمان فقامت الملائكة بوضعرذلك الجسد بمنام سيدنا عيسي و رفع الله نفس عيسى اليهوكما يتوفئ التنفس حين نومها وقامت الملائكة بتطعير جسد سيدنا عيسي ووضعته في ارض ذات ربوة وقرار ومعين وبعد جاء تليهود واحاطواربدار عيسى ومن ثم دخلوا على ذلكوالجسد المسحىربمنام سيدنا عيسى وباشروه بالطعن من خلف الغطاء المتوسد به بمنامه ونزلت دماء ذلك الجسد الذي لا روح فيه

 
علّق بو حسن ، على السيد كمال الحيدري : الله ديمقراطي والنبي سليمان (ع) ميفتهم (1) . - للكاتب صفاء الهندي : أضحكني الحيدري حين قال أن النملة قالت لنبي الله سليمان عليه السلام " انت ما تفتهم ؟" لا أدري من أي يأتي هذا الرجل بهذه الأفكار؟ تحية للكاتبة على تحليلها الموضوعي

 
علّق أثير الخزاعي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : في كامل البهائي ، قال : أن معاوية كان يخطب على المنبر يوم الجمعة فضرط ضرطة عظيمة، فعجب الناس منه ومن وقاحته، فقطع الخطبة وقال: الحمد لله الذي خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، فربما انفلتت في غير وقتها فلا جناح على من جاء منه ذلك والسلام. فقام إليه صعصعة: وقال: إن الله خلق أبداننا، وجعل فيها رياحا، وجعل خروجها للنفس راحة، ولكن جعل إرسالها في الكنيف راحة، وعلى المنبر بدعة وقباحة، ثم قال: قوموا يا أهل الشام فقد خرئ أميركم فلاصلاة له ولا لكم، ثم توجه إلى المدينة. كامل البهائي عماد الدين الحسن بن علي الطبري، تعريب محمد شعاع فاخر . ص : 866. و الطرائف صفحة 331. و مواقف الشيعة - الأحمدي الميانجي - ج ٣ - الصفحة ٢٥٧.

 
علّق منير حجازي ، على غبار في أنف معاوية .رواية وتفسير.(1) - للكاتب مصطفى الهادي : ينقل المؤرخون أنه لشدة نهم معاوية إلى الأكل وشرهه العجيب في تنويع المطعومات ، تراكمت الشحوم وانتفخ بطنه ، وكبرت عجيزته حتى انه اذا اراد ان يرتقي المنبر يتعاون إثنان من العلوج السود لرفع فردتي دبره ليضعاها على المنبر. وصعد يوما المنبر فعندما القى بجسده الهائل على المنبر (ضرط فأسمع) . يعني سمعه كل من في المجلس . فقال من دون حياء او خجل وعلى الروية : (الحمد لله الذي جعل لنا منافذ تقينا من شر ما في بطوننا). فقال احد المؤرخين : لم ار اكثر استهتارا من معاوية جعل من ضرطته خطبة افتتح بها خطبة صلاة الجمعة.

 
علّق رائد غريب ، على كهوة عزاوي ---- في ذاكرة " البغددة " - للكاتب عبد الجبار نوري : مقال غير حقيقي لان صاحب المقهى هو حسن الصفو واغنية للگهوتك عزاوي بيها المدلل سلمان الي هو ابن حسن الصفو الذي ذهب الى الحرب ولم يرجع

 
علّق موسي علي الميل ، على مقدمة تفسير الميزان للسيد محمد حسين الطباطبائي دراسة تحليلية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : مامعني المثلت في القران

 
علّق Silver ، على البارزانيون و القبائل الكردية وتصفيات جسدية الجزء {2} - للكاتب د . جابر سعد الشامي : السلام عليكم دكتور ، ارجوا نشر الجزء الثالث من هذه المقالة فأرجوا نشرها مع التقدير . المقالة ( البارزانيون والقبائل الكردية والتصفيات الجسدية .

 
علّق المسلم التقي ، على وإذا حييتم بتحية: فحيوا بأحسن منها - للكاتب الاب حنا اسكندر : كفن المسيح؟ اليسَ هذا الكفن الّذي قاموا بتأريخه بالكربون المُشِع فوجدوا أنّه يعود إلى ما بين القرنين الثالث والرابع عشر؟ وبالتحديد بين السنتين 1260-1390؟ حُجَج واهية. ثُمّ أنّك تتكلم وكأننا لا نُقِر بأنّ هنالك صلباً حدث, الّذي لا تعرفه يا حنا هو أننا نعتقد بأنّ هنالك صلباً حدث وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه لم يكن المسيح عليه السلام نفسه, فالمسيح عليه السلام لم يُعَلّق على خشبة.. يعني بالعاميّة يا حنا نحن نقول أنّه حدث صلب وأنّ المصلوب كانَ على هيئة المسيح عليه السلام لكنّه في نفس الوقت لم يكن المسيح عليه السلام نفسه وهذا لأنّ المسيح عليه السلام لم يُصلَب بل رفعه الله وهذه العقيدة ليسَت بجديدة فقد اعتقدها الإبيونيون في القرنِ الأوّل الميلادي مما يعني أنّهم إحتمال أن يكونوا ممن حضروا المسيح عليه السلام ونحن نعلم أنّه كان للأبيونيين انجيلهم الخاص لكنّه ضاع أو يمكن أنّ الكنيسة أتلفته وذلك بعد الإنتصار الّذي أحرزه الشيطان في مجمع نيقية, وقبل أن تقول أنّ الأبيونيين لا يؤمنوا بالولادة العذرية فأنبهك أنّك إن قلتَ هذا فدراستك سطحية وذلك لأنّ الأبيونيين كانوا منقسمين إلى فرقينين: أحدهما يؤمن في الولادة العذرية والآخر ينكر الولادة العذرية, أمّا ما اجتمع عليه الفريقين كانَ الإقرار بنبوة عيسى عليه السلام وإنكار لاهوته وأنّه كان بشراً مثلنا بعثه الله عزّ وجل حتى يدعو الناس إلى الدين الّذي دعا إليه الأنبياء من قبله وهو نفسه ما دعا إليه مُحمّد عليه الصلاة والسلام. وهذه إحدى المغالطات الّتي لاحظتها في كلامك ولن أعلق على كلام أكثر من هذا لانني وبكل صراحة لا أرى أنّ مثل هذا الكلام يستحق التعليق فهذه حيلة لا تنطلي حتى على أطفال المسلمين.

 
علّق المسلم التقي ، على صلب المسيح وقيامته من خلال آيات القرآن الكريم - للكاتب الاب حنا اسكندر : مقال تافه فيهِ العديد من الأكاذيب على الإسلامِ ورسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام, هذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه لعب عيال ولا يستند إلى أيِّ شيء غير الكذب والتدليس وبتر النصوص بالإضافة إلى بعض التأليفات من عقل الكاتب, الآب حنا اسكندر.. سأذكر في ردّي هذا أكذوبتين كذبهما هذا الكائن الّذي وبكل جرأة تطاول على رسول الله عليه الصلاة والسلام بلفظ كلّنا نعلم أنّ النصارى لا يستخدمونه إلّا من بابِ الإستهزاء بسيّد الأنبياء عليه أفضل الصلاة والسلام. الكذبة رقم (1): إدّعى هذا الكائن وجود قراءة في سورةِ النجم على النحوِ الآتي "مِنَ الصَلبِ والترائب" بفتحِ الصاد بدل من تشديدها وضمها. الجواب: هذه القراءة غير واردة ولا بأيِّ شكلٍ من الأشكال وليسَت من القراءات العشر المتواترة عن الحبيب المصطفى عليه الصلاة والسلام, فلماذا تكذب يا حنا وتحاول تضليل المسلمين؟ الكذبة رقم (2): يحاول هذا الكائن الإدّعاء أنّ "يدق الصليب" في الحديث الشريف عن رسول الله عليه الصلاة والسلام أنّها تعني "يغرس الصليب ويثبته فيصبح منارة مضيئة للعالم", وهذا نص الحديث الشريف من صحيحِ أبي داود: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنّ الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام قال: (ليس بيني وبينه نبيٌّ – يعنى عيسَى – وإنَّه نازلٌ ، فإذا رأيتموه فاعرفوه : رجلٌ مربوعٌ ، إلى الحُمرةِ والبياضِ ، بين مُمصَّرتَيْن ، كأنَّ رأسَه يقطُرُ ، وإن لم يُصِبْه بَللٌ ، فيُقاتِلُ النَّاسَ على الإسلامِ ، فيدُقُّ الصَّليبَ ، ويقتُلُ الخنزيرَ ، ويضعُ الجِزيةَ ، ويُهلِكُ اللهُ في زمانِه المِللَ كلَّها ، إلَّا الإسلامَ ، ويُهلِكُ المسيحَ الدَّجَّالَ ، فيمكُثُ في الأرض أربعين سنةً ثمَّ يُتوفَّى فيُصلِّي عليه المسلمون) الجواب على عدّة أوجه: الوجه الأوّل: هذه ركاكة في اللغةِ العربية فالمعلوم أنّ دقُّ الشيء معناه كَسرُهُ, فنقول "يدُّقُ الشيء" أي "يَكسِرُهُ" ولا تأتِ بمعنى "يثبت ويغرس" وهذا الكلام الفارغ الّذي قدّمه هذا النصراني. الوجه الثاني: لو افترضنا صحّة كلامك أنّ "يدقُّ الصليب" معناها "يغرسه ويثبته فيجعله منارة مضيئة للعالم" فهذا يعني أنّ عيسى عليه السلام سينزل ليُقِر بالعقيدة النصرانية والّتي فيها يكون عيسى عليه السلام إلهاً(أي هو الله, استغفر الله العظيم وتعالى الله عن ما تقولون يا نصارى) والمعلوم أنّ دين الإسلام ينكر لاهوت المسيح عليه السلام ولا يُقِر فيه إلّا كنبي بعثه الله عزّ وجل إلى بني إسرائيل يدعوهم إلى عبادة الله وحده, فكيفَ يقاتل المسيح عليه السلام الناس على الإسلام ويُهلِك الله(الّذي هو نفسه المسيح في نظرِ طرحك بما أنّه قادم ليثبت العقيدة النصرانية) كل الملل(بما ضمنها النصرانية الّتي المفروض أنّه جاءَ ليثبتها ويجعلها منارة للعالم) إلّا الإٍسلام الّذي يرفض لاهوته ويناقض أصلَ عقيدته وهي الثالوث والأقانيم والصلب والفداء وغيرها من هذه الخزعبلات الّتي ابتدعها بولس ومن كانَ معه, فالعجب كُل العجب هو أن تقول أنّ عيسى عليه السلام قادم ليُثبّت العقيدة النصرانية وفي نفسِ الوقت يهلكها ولا يُبقِ في زمانه إلّا الإٍسلام الّذي يناقض العقيدة الّتي هو المفروض قادم حتى يثبتها ويغرسها, ما هذا التناقض يا قس؟ طبعاً هذه الأكاذيب انتقيتها وهي على سبيلِ الذكر لا الحصر حتى يتبين للقارئ مدى الكذب والتدليس عند هذا الإنسان, فهذا المقال أقل ما يُقال عليه أنّه تبشيري بحت فهو يكذب ويُدلّس حتى يطعن في الدينِ الإسلامي الحنيف فيجعله نسخة مطابقة للنصرانية ثُمّ يقنعك أن تترك الإسلام وتتجه للنصرانية لأنّه "الإثنين واحد", إذا كنت تريد أن توحد بينَ الناس يا حنا النصراني فلماذا لا تصبح مسلماً ووقتها يذهب هذا الخلاف كلّه؟ طيب لماذا لا تقرّب النصرانية إلى الإسلام بدل من محاولتك لتقريبِ الإسلام إلى النصرانية؟ أعتقد أنّ محاولة تقريب النصرانية إلى الإسلام وتحويل النصارى إلى مسلمين ستكون أسهل بكثير من هذه التفاهات الّتي كتبتها يا حنا, خصوصاً ونحن نعلم أنّ الكتاب الّذي تدّعون أنّه مُقَدّساً مُجمَع على تحريفِهِ بين علماء اللاهوت ومختصي النقدِ النصّي وأنّ هنالك إقحامات حدثت في هذا الكتاب لأسباب عديدة وأنّ هذا الكتاب قد طالته يد التغيير وهنالك أمثلة كثيرة على هذا الموضوع من مثل تحريف الفاصلة اليوحناوية لتدعيم فكر لاهوتي, التحريف في نهاية إنجيل مرقس, مجهولية مؤلف الرسالة إلى العبرانيين, تناقض المخطوطات اليونانية القديمة مع المخطوطات المتأخرة وحقيقة أنّه لا يوجد بين أيدينا مخطوطتين متطابقتين وأنّ المخطوطات الأصلية لكتابات العهدين القديم والجديد مفقودة وما هو بين أيدينا إلّا الآلاف من المخطوطات المتناقضة لدرجة أنني قرأت أنّه لا يوجد فقرتين متطابقتين بين مخطوطتين مختلفتين, يعني نفس الفقرة عندما تقارنها بين أي مخطوطة ومخطوطة ثانية مستحيل أن تجدهم متطابقات وهذا يفتح الباب للتساؤل عن مصداقية نسبة كتابات العهدِ الجديد إلى كُتّابهن مثل الأناجيل الأربعة والّتي المفروض أنّه كتبهن لوقا/يوحنا/متّى/مرقس, في الحقيقة لا يوجد أي إثبات في أنّ كل ما هو موجود في الأناجيل الأربعة اليوم قد كتبه فعلاً كُتّاب الأناجيل الأربعة المنسوبة إليهم هذه الأناجيل وذلك لأنّه كما قلنا المخطوطات الأصلية الّتي خطّها كُتّاب الأناجيل الأربعة(كا هو الحال مع باقي كتابات العهدِ الجديد) ضائعة وكل ما هو عندنا عبارة عن الآلاف من المخطوطات المتناقضة مع بعضها البعض حتى أنّه لا تجد مخطوطتين متطابقتين ولو على مستوى الفقرة الواحدة, فعلى أيِّ أساس نحكم إن كانَ مرقس قد كتبَ في نهاية إنجيله النهاية الطويلة فعلاً كما هو في المخطوطات اللاتينية أم أنّه لم يذكرها وتوقف عند الفقرة الثامنة كما هو في المخطوطات اليونانية القديمة من مثل المخطوطة الفاتيكانية والمخطوطة السينائية؟ وكذلك الحال مع رسالة يوحنا الأولى, على أيِّ شكل كتبَ يوحنا الفاصلة اليوحناوية؟ هل كانَت على شكل الآب والإبن والروح القدس وهؤلاء الثلاثة هم واحد ولّا الماء والدم والروح وهؤلاء الثلاثة على إتّفاق؟ وإن إخترت أحدهما فعلى أيِّ أساس إتّخذت هذا القرار وأنتَ لا تمتلك أي مصدر أساسي تقيس عليه صحّة النصوص؟ لا يوجد مصدر أساسي أو بالعربي "مسطرة" نقيس عليها صحّة النصوص المذكورة في الأناجيل والّتي تتناقض فيها المخطوطات, ولذلك لن نعلم أبداً ما كتبه مؤلفي كتابات العهدِ الجديد فعلاً وسيبقى هذا لغز يحيّر النصارى إلى الأبد.. شفت كيف يا حنا ننقض عقيدتك في فقرة واحدة ونقرب النصارى إلى الإسلام بسهولة وبذلك يُحَل كل هذا الخلاف ونصبح متحابين على دينٍ واحد وهو الإسلام الّذي كانَ عليه عيسى وموسى ومحمّد وباقي الأنبياء صلوات الله وسلامه عليهم جميعاً؟

 
علّق ابومحمد ، على كربلاء المقدسة تحدد تسعيرة المولدات الاهلية لشهر حزيران الجاري : اتمنى ان يتم فرض وصولات ذات رقم تسلسلي تصرف من قبل مجلس كل محافظة لصاحب المولدة ويحاسب على وفق ما استلم من المواطن والتزامه بسعر الامبير. ويعلم الجميع في مناطق بغداد ان اصحاب المولدات الاهلية لا يلتزمون بالتعيرة ابدا حيث ندفع لهم مقابل الامبير الذهبي من عشرين الى خمسة وعشرين الف للتشغيل الذهبي. لا حساب ولا كتاب

 
علّق حنان شاكر عبود ، على الادارة العامة فن واخلاق - للكاتب مصطفى هادي ابو المعالي : الإدارة في الوقت الراهن لا تخضع لمقاييس اداء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مصطفى سعدون
صفحة الكاتب :
  مصطفى سعدون


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net