صفحة الكاتب : عمار عبد الكريم البغدادي

من وحي شهريار وشهرزاد (44)  امنحوا أولادكم التفويض بالوكالة
عمار عبد الكريم البغدادي

شهرزاد : فلنسلم بما وصلنا اليه في الحديث السابق وبأن " الحتميتين الوراثية و النفسية تصنعان مزيدا من التطابق الخَلقي والأخلاقي لكنهما لا تكونان أبدا سببا في تطابق الأحلام والتجارب والطموح ، لكن ماالذي يمنع الوالدين من الوصول الى مايدور في أذهان أبنائهم وبناتهم ؟ ، وحينها سيكون سهلا ، على ما أعتقد ، أن يمنحوهم فرصة تحقيق الذات بعيدا عن تجارب وأحلام الأباء والأمهات !.

شهريار : إنه خلل عميق بالثقة بين الوالدين وأولادهم، هل تذكرين ياشهرزاد حين تحدثنا عن الإنصات ؟ ، وقلنا : إن "أعظم أبواب الثقة الى النفس البشرية أن نحقق للمتحدث عن همومه ومشاكله فرصة التعبير بلا مقاطعة ، وهو مايسمى (الهواء النفسي) الذي يشعره بأهمية مايقول وبوجود من يستمع أليه من أجل أن يفهمه لا من أجل أن يرد عليه ، أو أن يبدي له النصائح ، الأنصات بصيغة (التقمص العاطفي) لايعني التعاطف مع صاحب الشكوى فإن التعاطف يعني الإتفاق ، بينما نحن نحاول أن نفهم حقيقة الأمر لنكون طرفا أصيلا في حل المشكلة".

إن النَزْر القليل من الناس عبر الأزمنة البعيدة والقريبة ،وحتى يومنا هذا ، هم من يجيدون الإنصات بصغية التقمص العاطفي ، واذا تمكن الناس من خلع قبعة الخبير بنية الإصغاء لصاحب الهم او الشكوى ، لكنهم لا يستطيعون فعل ذلك اذا كان المتحدث أحد ابنائهم أو بناتهم ، كيف لهم أن يتخلّوا عن هذه الصفة وهم يعيشون دور المسؤول والرقيب ؟ .

وعلى كل واحد منهم أن يجيب نفسه بالقول : اذا كنتُ لا اصغي لولدي المراهق او ابنتي الصغيرة وهما يحاولان مد جسور الثقة معي ، فكيف لهما أن يقبلان مني قولا او نصحا؟ .

إنَ للثقة المتبادلة أشد الفعل في العلاقة مابين الآباء والأبناء ، وإن الطريق الأمثل لمد جسورها أن نكون مبادرين بالإستماع الى هموم أولادنا ومشاكلهم ، وتقمص شخصياتهم ، وهم يحلمون بتحقيق ذواتهم ، وخوض تجاربهم الخاصة بما يتناسب مع تطلعاتهم ، علينا نحن الآباء والأمهات أنْ لا نلتفت الى ماضينا العتيد، وأن ننظر الى مستقبلهم بأعينهم هم، لا بعيون أحلامنا وتجاربنا القديمة .

شهرزاد : وماذا إنْ استطاع أحدنا أن يتجاوز (قبعة الخبير) وينصت بتقمص عاطفي، ويمد جسور الثقة مع أولاده؟ .

شهريار : ذلك مفتاح المحبة ، في تلك اللحظات تتجسد أعظم عاطفة بين الطرفين ، ويصير الوالدان مشكاة تنير دروب المستقبل ،نحن نمنح أولادنا الثقة لندخل قلوبهم، فإن دخلناها منحناهم مفاتيح الأبواب المغلقة لتحقيق ذواتهم وطموحاتهم من خلال تجاربهم الخاصة .

شهرزاد : لكن ألا ترى أن الثقة المطلقة مع قلة الخبرة قد تكون سببا في إخفاقات عظيمة ، وربما يلوم الوالدان نفسيهما على عدم الإرشاد والتصويب ، ويندمان على تجاهل الخبرة المتراكمة ؟ .

شهرزاد : ذلك يعتمد على التفويض الذي نمنحه لهم ، ويقول أهل التنمية البشرية : إن التفويض نوعان الأول ما يسمى بالتفويض الساعي، وهذا ما يسير عليه معظم الأباء والأمهات بوصفهم مسؤولين على كل صغيرة وكبيرة ، وعلى قاعدة ( أفعل ولا تفعل ) ، وفي هذه الحالة سيفرضون تجاربهم وأحلامهم على مستقبل أولادهم شاءوا أم أبوا ، أنصتوا أم لم ينصتوا ، وفي ذلك مهلكة للجيل الجديد ، وضياع للثقة ، وتلاشٍ للمحبة ، نحن بهذا التفويض نبعث برسالة دائمة مفادها: (أنتم بحاجة إلينا دائما ، لا يمكنكم النجاح بدوننا ).

وعلى هذا الأساس ستتشتت طموحات أولادنا فينشأوا مبعثرين ما بين أحلامنا وأحلامهم ، مابين ما نرسمه لهم وما يطمحون إليه ، وثقتهم بأنفسهم مهزوزة بقدر هوانها نحونا .

ولو منحناهم النوع الثاني من التفويض ( التفويض بالوكالة ) الذي يعتمد على النتائج وليس على المنهاج الذي نفرضه نحن، فسنهبهم القوة لإكتشاف مواهبهم وقدراتهم على النجاح ، فكما يعتقد الآباء والأمهات أنهم أصحاب خبرة ونجاح،فإن عليهم أن يمنحوا أولادهم أسباب القدرة على النجاح بالإعتماد على ذواتهم في خوض تجاربهم الخاصة .

الآن أستطيع أن إجيبك عن سؤالك بوضوح: إن التفويض بالوكالة بحاجة الى صبر على تنمية مهارات الجيل الجديد ، على أن تكون الثقة حاضرة بين الطرفين من خلال ماذكرنا آنفا ،علينا أن نعلمهم القواعد العامة لكل تجربة ، وننبه الى المخاطر المحيطة بها ، ونبدي إستعدادنا للمساعدة إنْ طلبوها ، ونترك لهم حرية المنهج والتنفيذ .

كأننا نقف معهم في قاعة واسعة ، لها عدد كبير من الأبواب ،فننبهم الى أبواب الشر ،ونشير الى أبواب الخير ، ثم نسلمهم كل المفاتيح ليختاروا ،بملء إرادتهم، الباب الذي سيعبرون منه .

ولنأخذ مثلا بسيطا من الواقع : إبني ( محمد ) مولع بالكهرباء وأسلاكها ونقاط توصيلها منذ سن المراهقة ، وبطبيعة الحال كنت أخشى عليه من التعرض لصدمة كهربائية قد تنهي حياته ، وأزجره كلما اقترب من ذلك الخطر ، وعلى هذا الأساس أصابته رهبة ، ولم يعد يهتم بهذا العالم .

حينما بلغ السابعة عشرة كنت أطلب منه المساعدة ، أحيانا ، وأنا أقوم بإصلاح عطل كهربائي ، لكن تلك الرهبة مازالت تلازمه ،وكان يتحجج بانشغاله بالدراسة او أي شأن آخر .

أدركت خطأي ،وسعيت جاهدا لمنحه الثقة بقدرته على إنجاز المهمات المقبلة فأعطال الكهرباء لا تنتهي في منزلنا .

بدأت بتشجيعه وذكرته بقدرته على التعلم ، ثم طلبت منه مراقبتي وأنا أشرح له في كل مرة شأن من شؤون هذه المهمات الخطرة، وعلى مدى أشهر تمنيت أعطالا أخرى قبل أن ينخفض حماس ابني .

ومرةً بعد أخرى صار يجادلني في طرق إصلاح العطل ، وحين أمسك بمفاتيح (اللعبة ) ، منحته التفويض بالوكالة ، وعرضت عليه المساعدة إنْ إحتاج إليها .

لم يطل بنا المقام حتى ظهرت لنا مشكلة جديدة في أنارة إحدى الغرف ، وكان الأمر يتطلب تغيير مكونات ما في السقف الثانوي لتعود الإنارة ، وأكذب عليك ياشهرزاد إن قلت أنني كنت أعرف طريقة إصلاح ذلك العطل ، لقد أدهشني محمد وهو يشرح لي كيف أن العطل لم يكن في المصباح ، وإنما في قاطع الدورة الذي يمر عبره التيار الى المصباح .

اليوم وبعد أن أصبح شابا قويا لبس قبعة الخبير ، ولم يعد يطلب مساعدتي في إصلاح أي عطل كهربائي ، لكنه يجاملني أحيانا ويذكّرني (بأسرار المهنة ) التي تعلمها مني ، وكأنه يشكرني على ثقتي به بشكل غير مباشر .

مقتبسات من مؤلفي : شهريار من بغداد وشهرزاد من القاهرة

 

  

عمار عبد الكريم البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2022/01/12



كتابة تعليق لموضوع : من وحي شهريار وشهرزاد (44)  امنحوا أولادكم التفويض بالوكالة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق قاسم محمد عبد ، على ماذا قال المالكي وماذا قال الحارثي؟ - للكاتب عبد الحمزة الخزاعي : عزيزي الاستاذ عبد الحمزه اتذكر وانا وقتها لم اتجاوز الاربعة عشر عاما اخذني والدي المرحوم معه الى بيت المدعوا حسين علي عبود الحارثي وكان محافظا ل ديالى وقتها لكي يستفسر عن عن اخي الذي اخذ من بيتنا سحلوه سحلا وانا شاهدت ماجرى بام عيني بتهمة الانتماء لحزب الدعوه طلب والدي فقط ان يعرف مصير اخي فقط ولم يساعدنا بل قال لوالدي انك لم تربي ابنك الظال تربيه الاوادم والا لما انتمى لحزب الدعوه رأيت انكسار والدي عندما سمع هذا الكلام ثم اتصل بمدير امن ديالى وقتها وساله هل لديكم شخص معتقل باسم جاسم محمد عبد علوان الطائي فقال له لا يوجد عندنا احد معتقل بهل الاسم عندما اطلق سراح اخي بعد حرب الكويت اخبرنا بانه كان معتقلا في اقبيه مديرية امن ديالى لمدة ثلاث سنوات فقط تعذيب بالضبط في وقت تواجدنا ببيت المحافظ مقابلتنا معه بداية علما ان اخي المرحوم اعتقل في سنة ٨١

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : عبارات الثناء والمدح والاعتراف بالفضل من الاخرين تسعد اي شخص وتشعره بالفخر وذلك لتقدير الغير له والامتنان للخير الذي يقدمه، لذا يحاول جاهدًا التعبير عن شعوره بالود ويحاول الرد بأفضل الكلمات والتي لا تقل جمالًا عن كلمات الشكر التي تقال له، لذا سنعرض في هذه الفقرة بعض الردود المناسبة للرد على عبارات الشكر والتقدير:

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر لمن وقف معي بحرف أو موقف أو دعاء حتى لو لم أكن على تواصل معه أو حتى على خلاف ففي النوائب تجتمع الارواح ولا تتباعد إلا السيئة منها. احب الناس الحلوه اللطيفه مره احب اللي يقدمون المساعده لو مايعرفونك لو ماطلبتي منهم بعد ودي اعطيهم شيء أكبر من كلمة شكرا. من شكر الله شكر عباد الله الذين جعلهم الله سببا في مساعدتك فمن عجز عن الشكر الله فهو عن الشكر الله أعجز دفع صدقة للفقراء والمحتاجين قربة لله الذى أعطاك ووهبك هذا النعم حمد لله وشكره بعد تناول الطعام والشراب. بشكر كل حد وقف جنبي باخر فترة مرت عليا وتجاوزها معي. شكرا لتلك القلوب النقية التي وقفت معي ورفعت اكفها بالدعاء لي بالشفاء والعافية. شكرا لحروفي لانها وقفت معي و تحملت حزني و فرحي سعادتي و ضيقي و همي شكرا لانها لم تخذلني و لم تخيب ظني شكرا لانها ستبقى معي الى الأبد. ا

 
علّق نيرة النعيمي ، على تفلسف الحمار فمات جوعًا - للكاتب نيرة النعيمي : تعجز حروفي أن تكتب لك كل ما حاولت ذلك، ولا أجد في قلبي ما أحمله لك إلا الحب والعرفان والشكر على ما قدمت لي. من لا يشكر الناس لا يشكر الله، وأنت تستحق أندى عبارات الشكر والعرفان فلولا الله ثم أنت لما حققت ما أريد، فقد كنت الداعم الأول، والمحفز الأكبر، والصديق الذي لا يغيره الزمان. بكل الحب والوفاء وبأرق كلمات الشكر والثناء، ومن قلوب ملؤها الإخاء أتقدم بالشكر والثناء على وقوفك إلى جانبي في الحل والترحال، وفي الكرب والشدة. القلب ينشر عبير الشكر والوفاء والعرفان لك على كل ما بذلته في سبيل أن نصل إلى ما طمحنا إليه جميعًا، فقد كان نجاحنا اليوم ثمرة العمل المشترك الذي لم يكن ليتحقق لولا عملنا جميعاً في مركب واحد، وهنا نحن نجونا جميعاً، فكل الشكر والعرفان لكم أيها الأحبة. رسالة أبعثها بملء الحب والعطف والتقدير والاحترام، أرى قلبي حائراً، ولساني عاجزاً، وقلبي غير قادر على النطق بعبارات الشكر والعرفان على تقدير الجميل الذي لن أنساه في حياتي. يعجز الشعر والنثر والكلام كله في وصف فضلك، وذكر شكرك، وتقدير فعلك، فلك كل الثناء، وجزيل الشكر، وصادق العرفان، على كل ما فعلت وتفعل.

 
علّق نيرة النعيمي ، على الصحافة الاستقصائية في العراق: قضايا عارية امام عيون الصحفيين - للكاتب نيرة النعيمي : شكرا لجهودكم المثمره

 
علّق نيرة النعيمي ، على الموقف الوبائي : 225 اصابة و 390 حالة شفاء و 7 وفياة مع اكثر من 63 الف ملقح : كل التوفيق والتالق عام خير بركة للجميع

 
علّق Khitam sudqi ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : في المرحلة المقبلة ستكون بيد القطاعات الصحية والتعليمية وقطاع العدل والشؤون الاجتماعية، بديلاً عن قطاعات المال والاقتصاد والبورصات والأسهم

 
علّق نيرة النعيمي ، على إيجابيات زمن كورونا فردية وسلبياته دولية - للكاتب نيرة النعيمي : كل الشكر والتقدير لكم

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رحمك الله يا ام هادي... - للكاتب الشيخ مصطفى مصري العاملي : سماحة الشيخ الجليل مصطفى مصري العاملي دامت توفيقاته السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رحم الله الخالة وابنة الخالة وموتاكم وموتانا وجميع موتى المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها. لازال جنابكم يتلطف علينا بالدعاء بظهر الغيب فجزاكم الله خير جزاء المحسنين ودفع عنكم بالنبيّ المختار وآله الأطهار مايهمكم وما لاتهتمون به من أمر الدنيا والآخرة وآتاكم من كل ماسألتموه وبارك لكم فيما آتاكم وجعلكم في عليين وأناكم شفاعة أمير المؤمنين صلوات الله عليه يوم يأتي كل أناسٍ بإمامِهِم وأدخلكم في كلّ خير أدخل فيه محمدا وآلَ محمدٍ وأخرجكم من كل سوء أخرجَ منه محمدا وآلَ محمدٍ. دمتم بخيرٍ وعافيةٍ شيخنا الكريم. الشكر الجزيل للإدارة الموقرة على النشر ومزاحماتنا المتواصلة.

 
علّق فياض ، على (يا جناب الأب. بالحقيقة) تكونون أحرارا - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ماشاء الله تبارك وتعالى، وفقكم الله وسدد خطاكم...

 
علّق محمود الزيات ، على الجاحظ ورأيه في معاوية والأمويين - للكاتب ماجد عبد الحميد الكعبي : إن كان الجاحظ قد كتب هذا أو تبنى هذا فهو كذاب مفتر لا يؤخذ من مثله تاريخ و لا سنة و لا دين مثله مثل كثير!!!!!!!.. للحكم الأموي مثالب و لا شك لكن هذه المبالغات السمجة لا تنطلي حتى على صبيان كتاب في قرية !! لايجب ان تتهم الاخرين بالكذب قبل ان تبحث بنفسك عن الحقيقة وخاصة حقيقة الحكم الاجرامي الاموي  

 
علّق محمدحسن ، على وفاة فاطمة الزهراء (ع ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : احسنتم كثير لكن ليس بوفاة بل استشهاد السيدة فاطمة الزهراء موفقين ان شاءالله

 
علّق منير حجازي ، على سفسطة مهزلة العقل البشري - للكاتب سامي جواد كاظم : علي الوردي ضائع تائه ظهر في زمن الانقلابات الفكرية والدعوات التغريبية في اواسط القرن الماضي هو واضرابه علي شريعتي وسروش والحصري وعمر فروخ وفارس نمر غيرهم. ففي كل دولة عربية اسلامية ظهر امثال هذا الأحمق لكي يزرعوا في عقول الشباب افكار تحتقر الدين والتراث والتاريخ والاخلاق . علي الوردي في زمنه عدّهُ العلماء احد المفاسد الأربعة فقد قام إمام مسجد بغداد ومفتيها خطيبا في صلاة الجمعة وقال (كنّا نعد المفاسد ثلاث واليوم اصبحت اربعة: الخمر والبغاء والقمار وعلي الوردي). ولعل اروع من كتب عنه وكشف فكره العفن هو العلامة السيد مرتضى العسكري مؤسس وعميد كلية أصول الدين في بغداد حيث ألف كتابا كاملا اطلق عليه (تمخض الجبل فأولد فأرا. مع الدكتور علي الوردي). ولكن على ما يبدو فإن الشباب قد انخدعوا به فذهب إلى ربه حاملا معه آثام هؤلاء الشباب الذين اوقعهم في مصيدته ، وقد شعرت الدولة بخطورته فقامت بمنع كتبه او طباعتها.المساجد بناها المواطنون والتجار من اموالهم الخاصة تقربا إلى الله ونذور نذروها واوقاف اوقفوها لموتاهم وهي الصدقة الجارية التي يبقى اثرها يوم القيامة . اما المستشفيات فهي من اختصاص الدول ومواردها الهائلة، فإذا كانت الدولة فاسدة سارقة ، فما ذنب المساجد ؟؟

 
علّق الشيخ رائد سعد سلمان يوسف الجنديل اللامي ، على إعلان استقلال فلسطين أم "إسرائيل"؟ - للكاتب بكر ابوبكر : ويبقى الاقصى عاصمه فلسطين العربيه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد باسم
صفحة الكاتب :
  محمد باسم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net