صفحة الكاتب : زينب العارضي

زمزمُ قصةُ حُبٍّ
زينب العارضي

 هي ليستْ قصةَ عينِ ماءٍ تنبع، بل قصةُ إيمانٍ يتألّقُ في الأرواحِ فيسطع، يُخلِّدُ ذكرى امرأةٍ رساليةٍ كانتْ رفيقةَ دربِ المحنةِ الإبراهيمية، تلك التي شاطرتْه الهمَّ والمسؤولية، وأنجبتْ جدَّ خاتمِ أنبياءِ الرسالات الإلهية.

إنّها قصةُ إيثارٍ وتسليمٍ وحُبٍّ وتضحية، أبطالُها رموزٌ خلّدتْهم آياتُ القرآنِ وكتبتْ أسماءهم بفخرٍ واعتزازٍ سجلاتُ الخالدين بأحرُفٍ نورانية.
هي قصةُ وعيٍّ والتزام، وتوكُّلٍ وتسليمٍ تام، رمزُها امرأةٌ قد امتلأَ قلبُها بحُبِّ الملكِ العلّام، فما اعترضتْ على تركِها ووليدَها الوحيدَ المُنتظرَ منذُ أمدٍ بعيدٍ وسطَ الصحراء، حيثُ لا زرع ولا ماء، ولا أمل ولا موعد للرجوعِ أو اللقاء!
إنّها هاجرُ التي همستْ بأحرُفِ الصبرِ واليقين، إليكَ أمري يا ربِّ العالمين، فكانتْ ثمرةُ تسليمها تحفةَ ربِّها إليها عين زمزم، نَبعُ نِعمةٍ هي من أعظمِ النِعَمِ، دواءٌ من السقم، وشرابٌ طهورٌ يُذهبُ الظمأ والألم، وسبيلٌ لبناءِ نواةِ خيرِ الأُمَم، حيثُ بيت اللهِ المُعظّم، وجواره المكرم.
إنّها قصةُ نبيِّ أوكلَ أمرَه إلى ربِّه، وسارَ بزوجِه وولدِه في دربِ حُبِّه، ووضعَهما حيث أُمِرَ بعدَ أنْ تغلغلَ الإيمانُ وحُسنُ الظنِّ بقلبِ هاجر كما في قلبِه، ولمّا تركَ الأبُ الشفيقُ زوجَه وطفلَه الرقيق، وقفلَ راجعًا إلى حيثُ يُريدُ اللهُ (تبارك وتعالى) منه، لهجَ بالدُعاء قائلًا:
"رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِّنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ".
واستجابَ الربُّ الكريمُ نداءَ عبدِه ونبيّه إبراهيم، فبعدَ أنْ مرّتْ زوجُه هاجرُ بالبلاء، ونفدَ من عندِها الماء، ورأتْ طفلَها وهو يغرقُ في البُكاء، فصارتِ الأُمُّ تسعى بين جبلين، تبحثُ عن بئرٍ يروي ظمأَ طفلِها أو واحةٍ أو عين، تصعدُ تارةً جبلَ الصفا وأُخرى المروة، وتطلبُ من اللهِ (تعالى) المددَ والقوة، على اجتيازِ الامتحانِ بنجاح، بتفاؤلٍ ويقينٍ وانشراح، فالصبرُ في مواطنِ العسرِ عسير، وقلبُ الأُمِّ الرؤومِ يحترقُ لحالِ الطفلِ الصغير..
وبعدَ سبعةِ أشواطٍ من السعي والحركةِ والطلب، جاءَ المددُ مُفعمًا ببشائرِ القبولِ للعملِ المُترجمِ للحُبّ، فالشمسُ الحارقة، والرمالُ الساخنة، والبُكاءُ المُتواصل، والغُربةُ الموحشة، وعدمُ وجودِ السندِ ساعةَ المحنة، كُلُّها أمورٌ قد تمرُّ بالبعضِ فترفعُه إلى علّيين، وقد يكونُ نصيبُ الكثيرِ منها الاعتراضَ والسخطَ والانحدارَ إلى أسفل سافلين!
وكانتِ الأُولى من نصيبِ السيّدةِ هاجر التي عرفتْ كيفَ تُهاجرُ من ذاتِها إلى ربِّها، ومن نفسِها إلى خالقِها، كانتْ من نصيبِ هذهِ الأُمّ التي انتصرتْ على وسوسةِ الشيطانِ بالسخطِ والتبرُّم، وعلى كُلِّ المشاعرِ الجيّاشة للأُمّ.
إنّ هجرةَ هاجر من تعلُقاتِها، وانعقادَ قلبِها على الرضا وحُسنِ الظنّ بربِّها، وتسليمَها وتوكُّلَها، ودموعَ عينيها وخفقاتِ قلبِها الذي لم يتسلّلْ إليه اليأسُ رغمَ توفُّرِ كُلِّ المعطيات، هو الذي فجّرَ تحتَ قدمي وليدِها عينَ الحياة؛ ولا أشكُّ أنّها سجدتْ للهِ (تعالى) بعدَ رؤيةِ زمزم شكرًا على الاستقامةِ والثبات.
ثم كانَ ذلك بدايةَ العطاءِ والخيرات، حيثُ شدّتِ الطيورُ رحالَها لتحلَّ قربَها، ومن ثم بدأتِ القبائلُ تتوافدُ عليها، وتسكنُ في جوارِها، وهكذا عمُرتِ الأرضُ وصارَ ماءُ زمزم هديةَ الحُجّاجِ إلى أحبّتهم، يحملونه من أرضِ مكّةَ المكرمةِ إلى عوائلِهم، وينطلقُ سيلُ الأسئلةِ من أفواهِ أطفالِهم، بحثًا عن قصةِ الماءِ هذا فيكونُ جوابَهم:
إنّها قصةٌ أرادَ اللهُ (تبارك وتعالى) تخليدَها، وجعلَ لها أثرًا ماديًا ليكونَ أوقعَ في النفسِ وأبلغَ في الفهمِ لمن رامَ اتخاذَ القدوةِ منها، قصة امرأةٍ أحبّتِ الخالقَ بكُلِّ وجودِها، فأذعنتْ لأمرِه، واستجابتْ لمشيئته، فغمرَها بعدَ الابتلاءِ بعنايته.
قصةٌ تُكلِّمُنا عن سِرِّ ارتقاءِ الإنسانِ وعلوِّ منزلتِه، عندَما يخرجُ من حولِه وقوتِه ورداءِ ذاتِه، ويندكُّ بإرادةِ ربِّه ويُسلِّمُ لخالقِه.
قصةُ بئرٍ ما يزالُ مُنذُ آلافِ السنين يتدفَّقُ بالماءِ والعطاء، ويُرسلُ رسائلَ الحُبِّ والولاءِ والوفاء، ويقولُ بجريانه: إنّ الحُبَّ للهِ (تعالى) ليس محضَ إحساسٍ أو ادّعاء، بل هو مواقفُ صبرٍ وتحمُّلٌ وعناء، وصدقٌ في السيرِ على طريقِ الصالحين والأنبياءِ والمُتقين والنُجباء، ومُداومةٌ على الهجرةِ النقيّةِ من كُلِّ فضاء، لا سيما فضاء النفسِ وتعلُّقاتها المُتشعبة إلى رياضِ التسليمِ المُطلقِ لباري الأرضِ والسماء.

  

زينب العارضي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/07/20



كتابة تعليق لموضوع : زمزمُ قصةُ حُبٍّ
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مرتضى الجابري
صفحة الكاتب :
  مرتضى الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net