صفحة الكاتب : فاضل حاتم الموسوي

حاور ... لا تتوقف  
فاضل حاتم الموسوي

 من الأمور التي منحها الله تعالى للإنسان ليوصله الى الرأي الصائب والموقف السليم هو العقل والقدرة على استخدامه ,لأن تشخيص الخطأ لمسألة  معينة أو تبني رأياً معيناً أو يمكن تداخل عناصر عديدة ضمن مشكلة واحدة تُفقد الإنسان القدرة على التوازن مما سيفضي  به في نهاية المطاف الى تبنيه رأياً أو مبدأ أو عقيدتاً غير قابلة للنقاش أو التعديل فضلاً عن النقد .
والقران الكريم الذي يحدثنا عن النجاح وأدواته ومقوماته ويذكر لنا أمثلة عنه , بنفس الوقت يذكر لنا الفشل وأسبابه ونتائجه , ويحذرنا أن نتورط به سواء على مستوى الفرد أو على مستوى المجتمع  ,ولعل من أهم عوامل الفشل هو أن يكون الإنسان قافلاً ورافضاً لكل أنواع النقاش المتعلق  بالمبدأ الذي يتبناه  . قال تعالى : قالوا سواء علينا  أوعظت أم لم تكن من الواعظين . (الشعراء: 136) , فلا يمكن لمثل هكذا شخص أن نتوقع انه سيغير من رأيه لمجرد النقاش أو سماعه  الحجج المنطقية لأنه سيرفض الانصياع للحقيقة وسيخبرك بموقفه السلبي مقدماً وسيزيد من إصراره وتمسكه برأيه الذي يعتقد انه صائب   ويحاول الآخرون  حرفه عن جادة الصواب  , قال تعالى : واني كلما دعوتهم لتغفر لهم جعلوا أصابعهم في آذانهم واستغشوا ثيابهم وأصروا واستكبروا استكبارا  . (نوح: 7)  ,  وقال تعالى أيضا :﴿ وَإِذْ قَالُوا اللَّهُمَّ إِنْ كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِنَ السَّمَاءِ أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ﴾ (الأنفال : 32) .
ومن الواضح أن تركيبة الإنسان تكون ميالة لسماع الآراء التي توافق رأيه أو الإشادة به من الآخرين , بينما يشجع الدين الإسلامي أتباعه على تبادل وطرح الآراء وإظهار الاحترام للآخرين وان لم تكن هناك قناعة بها , لامتصاص حالة التشنج والمحافظة على المودة وكسب الآخرين ,  وبنفس الوقت نرجو  التأثير على نفوسهم وسلوكهم وهو ما نحتاجه اليوم في مجتمعنا , ورد عن رسول الله (ص) أنه قال : «لا تكونوا عونا للشيطان على أخيكم» . (صحيح التجاري ). , وفي سيرة الإمام زين العابدين (ع) أنه مر يوما برجل فبادر الإمام بالسب والشتم فمشى  الإمام معرضاً عنه كأنه غير مقصود بكلامه , فاقترب إليه الرجل قائلاً إياك أعني , وأجابه الإمام فوراً : وعنك أغضي  وانصرف عنه . ومرة أخرى افترى عليه رجل وبالغ في سبه فالتفت عليه الإمام (ع) بهدوء وبرودة أعصاب قائلاً : إن كنا كما قلت فنستغفر الله , وان لم نكن كما قلت : فغفر الله لك . (باقر شريف القرشي ,حياة الإمام زين العابدين :77 )  , وفي بلادنا كما في غيرها من البلدان نكون بأمس الحاجة الى شرعنه التعددية وعدم إلغاء الأخر وان يفهم الجميع انه لا مجال للتعايش إلا بقبول الآخر واحترامه ذاتاً  ورأياً وعقيدتاً . 
وفي التجربة التي أسسها رسول الله (ص) في المدينة المنورة خير دليل على فكرة التعايش , فلم نقرأ أو نسمع أن هناك شخص قُتل أو سُجن أو نُفي بسبب الاختلاف في الدين أو العقيدة أو الرأي وهو ما أكده  قولة تعالى : ﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ (1) لَا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ (2) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (3) وَلَا أَنَا عَابِدٌ مَا عَبَدْتُمْ (4) وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ (5) لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ (6) ﴾(سورة الكافرون ). 
وذات الأمر نلاحظه في زمن أمير المؤمنين (ع) وتعامله مع الذين جيشوا الجيوش وقاتلوه فلم يكن قتاله معهم بسبب اختلاف في الرأي أو في العقيدة وإنما بسبب تجاوزهم القانون وتهديد هم للسلم المجتمعي , وقد منع أمير المؤمنين (ع) أن يقاتلهم احد بعده بقوله : لا تقاتلوا الخوارج بعدي فليس من طلب الحق فأخطأه كمن طلب الباطل فأدركه .( نهج البلاغة : 61 ) . 
 فهو (ع) بذلك يرفض الدعوات التي تحرض على قتال كل من يختلف معه برأي أو فكرة أو عقيدة وإنما يشرع القتال بسبب خروجهم عن القانون والنظام وسفك دماء المسلمين , أما باقي الحقوق ( حقوق المواطنة ) فلم يحرمهم منها وخاطبهم مباشرة قائلا : إن لكم عندنا ثلاثا : لا نمنعكم صلاة في هذا المسجد , ولا نمنعكم نصيبكم من هذا الفيء  ما كانت أيديكم في أيدينا ولا نقاتلكم حتى تقاتلونا  . ( تأريخ الطبري , ج 5 :626 ) 
وكان (ع) بهذا السلوك ينطلق من قاعدة قرآنية متينة , أكدها قوله تعالى : ﴿ إِنَّمَا جَزَاءُ الَّذِينَ يُحَارِبُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَسْعَوْنَ فِي الْأَرْضِ فَسَادًا أَنْ يُقَتَّلُوا أَوْ يُصَلَّبُوا أَوْ تُقَطَّعَ أَيْدِيهِمْ وَأَرْجُلُهُمْ مِنْ خِلَافٍ أَوْ يُنْفَوْا مِنَ الْأَرْضِ ذَلِكَ لَهُمْ خِزْيٌ فِي الدُّنْيَا وَلَهُمْ فِي الْآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيمٌ ﴾ ( المائدة : 33 ) 
إذن التعايش وقبول الآخر رهن الحوار الهادف الذي ينطلق من الأرض المشتركة ويراعي أليونة والوسطية والهدوء أما ثقافة ( أسكت ولا تتكلم ) فإنها لا تصل بنا الى الهدف المنشود , ونحن نحتاج الى علاج لهذه الظاهرة يبدأ من المنزل ثم المسجد والمؤسسات التربوية والإعلامية وليست مسؤولية فرد بعينه .         

  

فاضل حاتم الموسوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/05/31



كتابة تعليق لموضوع : حاور ... لا تتوقف  
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عمر الكرخي ديالى كنعان ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن من أصل عشيره الزنكي من بعض الهجره من مرض الظاعون نزحنا من السعديه كما نزحت عشيره الزنكي لكركوك وبعض اجزاء سليمانيه نحن الآن مع عشيره الكرخيه لاكن اصولنا من الزنكي سعديه الي الان اعرف كل الزنكيه مع شيخ برزان نامق الزنكنه ولا يعترفون بالزنكي لسوء تجمعات ال زنكي الغير معروفه ورغم انهم من أكبر الشخصيات في ديالى لاكن لا يوجد من يجمعهم لذالك نحن على هبة الاستعداد مع الشيخ عصام

 
علّق كامل الزنكي كركوك ديالى سعديه سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : مرحبا لكل الزنكيه في ديالى وكربلاء وبالاخص شيخنا العام شيخ عصام الزنكي كلنا معاك ونحترم قدومك لكركوك ونريد تجمع لعشيره الزنكي في كركوك وندعوكم الزياره لغرض التعرف والارتباط مابين زنكي كركوك والمحافظات بغداد وكربلاء وديالى لدينا مايقارب ١٣٠ بيت في منطقة المصلى وازادي وتازه وتسعين

 
علّق ابو كرار الحدادي الأسدي بغداد مدينه الصدر ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نحن اخوتكم من الحدادين بني أسد نحن معكم واي شي تحتاجون نحن في المقدمه وخدام لكم

 
علّق عمر الزنكي كركوك ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : لماذا لاتذكرنه في كركوك أين الشيخ عصام شيخنا نحن من منطقه طريق بغداد الواسطي مقابل أسواق انور

 
علّق ضد الارهاب ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : من يبحث عن الحقيقة عليه ان يتابع الكربولي ويعرف كمية الحقد على الشيعة حتى في صفحاته الثانية والثالثة والتي تديرها الماكنة الاعلامية الاسرائيلية.

 
علّق مصطفى الهادي ، على نفى المركز العراقي لمحاربة الشائعات الصورة التي تم نشرها من قبل النائب محمد الكربولي وادعى انها من داخل سجن الحوت : ((({ودعا المركز النائب الكربولي الى توخي الحذر في ادعائاته )))) لو امسكتم شخص من عامة الشعب يُثير الشائعات ويقوم بتزوير الاخبار ، هل ستنصحوه بتوخي الحذر في اشاعاته وتزويره للاخبار. إذن لماذا أسستم مركز العراقي لمكافحة الشائعات ، لقد اهلك الله الامم السابقة ، لأنها كانت اذا سرق الشريف سامحوه ، واذا سرق الفقير قطعوا يده .

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق احمد الكريطي كربلاء ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : والنعم من ال زنكي كربلاء وديالى

 
علّق منذر الأسدي الجبايش ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : حي الله ال زنكي ديالى والشيخ عصام الزنكي الاسدي

 
علّق فيصل الزنكي كويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : تحياتي لعائله الزنكي في العراق والشيخ عصام الزنكي

 
علّق عزيز سعداوي زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : السنين الماضيه لانعرف شيوخنا ولا حتى اصلنا الزنكي وأصبح الان الزنكنه نحن معا الشيخ عصام التجمع الزنكي رغم حاليا نحن الآن من القوميه الكرد١١يه ونعرف اصولنا يقولون لعشيره ال محيزم على ما اتذكر من كلام والدي المرحوم محمود زنكي معروف في السعديه

 
علّق احمد السعداوي الزنكي سعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيوخنا متواجدين في كربلاء الشيخ حمود الزنكي والشيخ عصام الزنكي سكنه بغداد الشعب وليس سكنه ديالى

 
علّق النسابه عادل الزنكي الكويت ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كل الهلا فيكم اعيال العم نرحب في تجمعات عائله الزنكي في ديالى والكويت وتناقشنا مسبقا مع الاستاذ مثنى الزنكي من بغداد بخصوص كتاب عائله الزنكي وانقطعت مابيننا الاتصال أين أصبح كتاب العائله ونتمنى نسخه من الكتاب عن عائله الزنكي الكويت

 
علّق سجاد زنكي الخانقيني خانقين كهريز ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : كلنا حاضرين لتجمع ال زنكي من العاصمه ال زنكي ديالى لجميع عمامنا في كركوك وبغداد و كربلاء والموصل وبعض المتواجدين في سليمانيه وكوت وبعثنا رساله للشيخ حمود الزنكي وننتظر الرد عن ال زنكي خانقين

 
علّق سلام لطيف زنكنه السعديه ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اصولنا من ال زنكي وبعد مرض الطاعون الكل هاجرت بسبب المرض من نزح لبغداد وكربلاء وكركوك والموصل والان متعايشين مع الزنكنه في السعديه ونحن مع الكل الساعين في لم شمل الزنكي مع الشيخ الشهم عصام الزنكي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ حسان منعم
صفحة الكاتب :
  الشيخ حسان منعم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net