صفحة الكاتب : السيد وليد البعاج

السيستاني في منظور علماء الكنيسة محطات ما قبل اللقاء وبعده
السيد وليد البعاج


 لم يحظ لقاء في العصر الحديث بتغطية اعلامية واهمية دينية كما حظى لقاء بابا الفاتيكان الكاثوليكي ومرجع المسلمين الشيعة.
فتكاد تتفق الاراء على انهما شخصيتان نبويتان في هذا الزمن الرديء، والبشرية بأمس الحاجة لأمثالهما.
 رجلا السلام رفعا شعار العفو والمغفرة والتسامح مع كل احد، لان الله لا يغفر لمن لا يغفر اساءة اخيه.
 كشف لنا سلوكهما الرباني مع اختلاف ديانتيهما ان البشرية من حيث الفكر الايماني بالله والمبدأ الاخلاقي هو واحد، 
لقاء أقل ما يوصف به انه رائع ومفيد وعظيم كسر كل الحواجز التي سعت قوى الظلام لوضعها بين الاخوة، فبرهن رجلا الله ورجلا الايمان انهما قادران على تحقيق الخير رغم كل الصعاب، فنقولها بحق ان فرنسيس والسيستاني هزما الشيطان بايمانهما ورفعا للجميع راية انتصار المحبة والاخوة الانسانية، واسسا لفصل جديد من العلاقات الاسلامية المسيحية ومع بقية الديانات، وانطلق عصر جديد يتجاوز الدين في العلاقة.
هذا الحدث المهم يستوقفنا بشدة من اجل تسليط الضوء على ابرز ما صدر من انطباعات بتصريحات علماء الكنيسة والفاتيكان لما قبل اللقاء وما بعده.
اولا: تصريحات ما قبل اللقاء.
نستهل مقالنا بتصريح مهم لبطريرك بابل للكلدان الكاردينال لويس روفائيل ساكو، في سياق حديثه عن اللقاء المرتقب قال: ان السيستاني رجل حكيم وسيتفاهم مع فرنسيس. واوضح ساكو: ان البابا سبق وان تحاور مع العالم السني خلال الزيارة التي قام بها الى جامعة الازهر في القاهرة ، وقد آن الاوان ليفعل الشيء نفسه مع أحد أكبر القادة الشيعة. أضافة الى أن القسم الاكبر من العراقيين ينتمي الى الطائفة الشيعية.
وفي تصريح اخر للكاردينال ساكو أشار لجملة قالها السيد السيستاني علقت بلافتة بمناسبة زيارة البابا وهي: "أنتم جزء منا ونحن جزء منكم". ليعلق قائلا: أن هذا أسلوب لقول إننا أخوة.
أما أمين سر دولة حاضرة الفاتيكان الكاردينال بييترو بارولين، فقد قال عن معنى لقاء البابا بالسيستاني: بأنه كعمود آخر لجسر الأخوة، مع الاخذ بعين الاعتبار ان السيستاني هو احد أهم الشخصيات في العالم الشيعي، مع الاخذ في الاعتبار ايضا: ان السيستاني قد تحدث دائما لصالح التعايش السلمي داخل العراق، قائلا اي السيستاني: "ان جميع المجموعات العرقية والدينية هي جزء من البلاد".
وهذا أمر مهم جدا لأنه يسير في نفس الاتجاه والمعنى لبناء هذه الأخوة بين المسيحيين والمسلمين، والتي ينبغي ان تميز البلاد، لذا فهي حقا لحظة مهمة واعتقد انها ستكون بالتأكيد احدى اهم اللحظات في زيارة البابا للعراق.
وحول اهمية هذه الزيارة افاد عميد مجمع الكنائس الشرقية الكاردينال ليوناردو ساندري: ان البابا ذهب ليحمل الفرح والتعزية الى العراق وهي علامة رجاء. وقال: انه يعتقد ان البابا يقدم الان للعالم "دستورا عالميا" جديدا في احترام هوية كل ديانة، والذي يمثل النية لبناء عالم جديد في السلام والعدالة والحرية. واضاف: وأشير في هذا السياق بشكل خاص الى لقاء الاب الأقدس بسماحة اية الله العظمى السيد علي السيستاني.
ومن مطارنة العراق الساعد الايمن لبطريرك بابل للكلدان الأسقف المعاون على أبرشية بغداد المطران شلمون وردوني، فقد اعتبر زيارة البابا الى النجف ستشكل أهم محطة من الزيارة الرسولية للعراق، لافتا الى ان اية الله علي السيستاني ليس زعيما سياسيا بل هو "رجل إيمان" يعمل في سبيل الأخوة، وفرنسيس والسيستاني كلاهما رجلا سلام.
واضاف المطران شلمون:  انه التقى شخصيا بالسيد السيستاني وقد حدثه انه لا يذهب الى لقاء السياسيين بل هم يأتون إليه وهو يقدم لهم النصائح التي ترمي الى بناء السلام والأخوة في المجتمع. وقد أكد في أكثر من مناسبة أنه ليس زعيما سياسيا، بل يعتبر نفسه رجل إيمان يريد السلام والأخوة لبلاده.
أما رئيس أساقفة أربيل للكلدان المطران بشار وردة ففي معرض كلامه قال: ان غالبية سكان العراق هم من الطائفة الشيعية ، مشيرا الى ان الجميع ينظرون الى السيستاني كرجل سلام، ما فتئ يندد بالفساد المستشري في البلاد، وعبر عن ثقته بأن لقاء البابا مع السيستاني سيترك أثره الايجابي على نظرة الشيعة في العراق الى المكون المسيحي.
وفي حديث للسفير البابوي في كرواتيا المطران جورجيو لينغوا والذي كان سابقا سفيرا بابويا في العراق: ان المحط الأبرز للزيارة سيكون بلا شك لقاء البابا مع اية الله علي السيستاني الذي اجتمعت به مرتين كسفير بابوي. وأنه تأثر  ببساطته وبكونه رجل سلام يبحث عن خير الجميع ولديه حس الأخوة، وهو أمر ليس بالقليل.
وعبر المطران عن ثقته بأن اللقاء سيقدم رسالة جميلة وقوية، وسيعطي دفعا قويا للحوار لأنه لا يوجد سبيل للحل سوى الحوار، كما سيكون اللقاء مصدر تشجيع للمسيحيين بعد السنوات الصعبة، وهو واثق ان الرب سيبارك هذه الزيارة.
وفي لقاء مع الاب كريستوفر كلوهيسي من المعهد البابوي للدراسات العربية والاسلامية في روما، حول زيارة البابا للسيد السيستاني، اجاب: السيستاني إنسان غير عادي، وعليك فقط ان تنظر له لتفهم ذلك، ولو طالعت سيرته الذاتية وترى الشهادات والجوائز التي حصل عليها، ومنها ترشيحه لنيل جائزة نوبل. وسترى ان اسمه يظهر مرارا وتكرارا في قائمة المسلمين الاكثر بروزا.
فالسيستاني ولد في ايران ودرس في قم، ولكنه اكمل دراسته في النجف فهو يتمتع بفكر هاتين المدرستين النجف وقم، وعليك ان تفكر بالمقارنة مع شخص درس في جامعتي اكسفورد وكامبريدج، فالنجف وقم وان كانا واحد من حيث كونهما مركزا للتعليم الديني ولكنهما مؤسستين متفردتين لكل منهما اتجاهه الخاص، والسيستاني الذي درس فيهما هو اليوم زعيما لحوزة النجف وتحت مرجعيته اعداد ضخمة حتى من علماء الشيعة المهمين. ومرجعيته تنتشر في جميع انحاء العالم الاسلامي وبالتالي له تاثير غير اعتيادي على العالم الاسلامي الشيعي، حتى وان لم يطبق عليه كل العالم الشيعي والسني كصانع سلام.
ولكن الكل يشهد له بأنه كرجل أدرك الحاجة الى وضع حد للراديكالية والعنف، ولذلك أقول دون خوف من التناقض، وقد قلتها كثيرا: فرنسيس والسيستاني رجلين لهما نفس العقلية، ونحن أمام رجلين توصل كلاهما الى فهم الاخر.
واضاف: أدركنا انه من المهم للغاية ان نجد السلام الذي يأتي من خلال العدالة، كلاهما يعرف ذلك جيدا، انهما رجلين في نفس المستوى تماما، لقد اختار البابا فرنسيس المماثل المناسب لمقابلته، انها خطوة جيدة من جانب البابا.
ما بعد اللقاء:
وبعد ان اجتمع البابا فرنسيس بالمرجع الاعلى السيد السيستاني ضجت وسائل الاعلام بتسليط الضوء على هذا الاجتماع التاريخي، ولعل خير من نستشهد به في وصف اللقاء هو قداسة الحبر الاعظم والاب الاقدس فرنسيس بابا الفاتيكان إذ قال: وجدت رجلا عظيما وحكيما، "رجل الله" من خلال الاستماع اليه فقط يمكن ادراك ذلك، هو شخص يتمتع بتلك الحكمة والحلم ايضا. كان السيستاني محترما جدا... محترما جدا في اجتماعي معه، شعرت بالفخر، حتى في لحظة التحية لم يتعال أبدا، بل نهض ليحييني مرتين، انه رجل متواضع وحكيم، والاجتماع به أفادني روحيا، فهؤلاء الحكماء (امثال السيستاني) موجودين في كل مكان لان حكمة الله قد انتشرت في جميع انحاء العالم.
واضاف البابا: اية الله السيستاني لديه عبارة احاول ان اتذكرها جيدا: الناس اخوة في الدين او متساوون في الخلق، (يقصد الناس صنفان اما اخ لك في الدين او نظير لك في الخلق)، فيقصد السيستاني: أن في الأخوة هناك مساواة (اي الانسان مساو ومكافئ لاخيه الانسان بغض النظر عن ديانته ومعتقده) ولا يمكننا ان ننزل الى ما دون المساواة، أعتقد انه ايضا مسار ثقافي (يقصد هذه الرؤية). انتهى كلام البابا
ولعلي اريد ان اتوقف عند عبارة "رجل الله" التي قالها البابا في حق السيستاني ولعلها اهم عبارة في الموضوع اذ انها تعني في المفهوم المسيحي "قديس" وهي بادرة او حادثة لاول مرة تحصل في التاريخ المسيحي ان بابا المسيح يعلن عن رجل غير مسيحي انه قديس، في حين نعلم صعوبة اطلاقها على الاشخاص الروحانيين داخل البيت  المسيحي واطلاق صفة قديس يستلزم  ان تبدر من الشخص الرباني (بعد وفاته) معجزات ظاهرة وكرامات بارزة حتى يتم تطويبه لينال القداسة، فكيف أضفاها البابا على المرجع المسلم.اعتقد ان رسالة السلام التي يحملها السيد السيستاني في هذا الظلام الحالك اعتبرها بابا الفاتيكان معجزة، وهذه الحكمة والتواضع والايمان الواضح في سلوك السيستاني هي بلا شك سيماء القديسين فهو قديس مستحق للقداسة. ولعل الكلمة ستأخذ بعدا في النقاشات اللاهوتية مستقبلا باطلاق قديس على رجل صالح غير مسيحي.
أما التصريح المهم الاخر بعد اللقاء فقد كان للكاردينال فرناند فيلوني الحاكم الاعلى لجمعية فرسان القبر المقدس، والذي كان سابقا سفيرا بابويا في العراق، إذ وصف الزيارة بالتاريخية وقال عن السيد السيستاني والبابا فرنسيس: هاتان الشخصيتان عمودان جاهزان لتشكيل قوس... وهما شخصيتان مثيرتان للاهتمام... إن البابا يطور الحوار بين الاديان، ولم يبدأ بهذا العمل اليوم.
أما السيستاني فهو رجل روحي بلغ سنا بطريركية، وقد عمل في حياته كثيرا لأجل السلام، بهدف تسوية مسالمة لأمور كثيرة في العراق وبين الشيعة.
ولعل اخطر واقوى عبارة بعد كلمة بابا الفاتيكان بحق السيد السيستاني انه "رجل الله" التي تعني بالمفهوم المسيحي قديس، هي عبارة هذا الكاردينال فيلوني التي يقول فيها "ان السيستاني رجل روحي بلغ سنا بطريركية"،  فهو يرى السيد السيستاني بمنزلة الاباء الكبار المتميز عن غيره بالامور الروحية التي عنده، وتطلق الكلمة في الانجيل على ابراهيم واسحاق ويعقوب ويوسف، فهم بطاركة العهد القديم، ومن وجهة التقليد الكنسي العام فهي تطلق كذلك على الحواريين الاثني عشر تلاميذ المسيح. ولعل هذا المعنى الذي تبادر الى ذهن الكاردينال ان السيستاني بلغ سنا بطريركية بحكمته وحلمه وتواضعه وزهده وانسانيته، فهو بمنزلة اب الاباء او رئيس الاباء او اب الشعب، وهذه المرتبة لا ينالها الا من يتمتع بمزايا روحية عالية، ولدية مرتبة ايمانية كبيرة.
هذه المعاني والتصريحات تكشف لنا ان الايمان والاخلاق لا تنحصر بدين معين او بعقيدة محددة، فهذه اعلام الكنيسة المسيحية تشيد بايمان عالم مسلم، ضرب اروع الامثلة بالزهد والتقوى والورع، وحقا قال رب العباد في القران: ان اكرمكم عند الله اتقاكم.  


ماجستير في حوار الاديان من جامعة القديس يوسف اليسوعية.
واستاذ في الحوزة العلمية في النجف الاشرف.

  

السيد وليد البعاج
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2021/03/10



كتابة تعليق لموضوع : السيستاني في منظور علماء الكنيسة محطات ما قبل اللقاء وبعده
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الحیاة الفکریة فی الحلة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری ، على صدر عن دار التراث : الحياة الفكرية في الحلة خلال القرن 9هـ - للكاتب مؤسسة دار التراث : سلام علیکم نبارک لکم عید سعید الفطر کتاب الحیاة الفکری فی اللاحة خلال القرن التاسع الهجری یوسف الشمری كنت بحاجة إليه ، لكن لا يمكنني الوصول إليه هل يمكن أن تعطيني ملف PDF

 
علّق أحمد البيضاني ، على الخلاف حول موضع قبر الامام علي عليه السلام نظرة في المصادر والأدلة - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الحبيب إن الادلة التي التي استندت إليها لا تخلوا من الاشكال ، وهذا ما ذكره جل علمائنا بيد أنك أعتمدت على كتاب كامل الزيارات لابن قولية القمي ، فلو راجعت قليلاً أراء العلماء في هذا الامر ستتبين لك جلية هذا الامر ، ثم من أين لك بالتواتر ، فهل يعقل ان تنسب ذلك إلى بعض الروايات الواردة في كتاب كامل الزيارات وتصفها بالتواتر ؟ ومن عجيب القول لم تبين حسب كلامك نوع التواتر الذي جئت به ، فالتواتر له شروط وهذه الشروط لا تنطبق على بعض رواياتك عزيزي شيخ ليث. فأستعراضك للادلة وتقسيم الروايات إلى روايات واردة عن أهل بيت العصمة (ع) ، واخرى جاءت من طريق المخالفين أستحلفك بالله فهل محمد بن سائب الكلبي من اهل السنة والجماعة ، فقد كان من اصحاب الامام الصادق فأين عقلك من نسبة هذا الكلام لابن السائب الكلبي وهو أول من ألف من الامامية في أحاديث الاحكام أتق الله . فأغلب ما ذكرته أوهن من بيت العنكبوت ، ثم لماذ لم تشير إلى الشخص الذي قال بمخالفة قبر الامير (ع) في وقتنا الحالي ، اتمنى أن تراجع نفسك قبل أن تصبح أضحوكة أمام الناس .

 
علّق سرى أحمد ، على لماذا القدسُ أقرب لنا الآن أكثر من أيِّ وقتٍ مضى؟! - للكاتب فاطمة نذير علي : تحليل راقي جداً ، عاشت الايادي 🤍 كل هذه الاحداث هي اشارة على قرب النصر بإذن الله ، "إنهم يرونه بعيداً ونراه قريباً"

 
علّق طارق داود سلمان ، على مديرية شهداء الرصافة تزود منتسبي وزارة الداخلية من ذوي الشهداء بكتب النقل - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الاخوة الاعزاء فى دائرة شهداء الرصافة المحترمين تحية وتقدير واحترام انى ابن الشهيد العميد الركن المتقاعد داود سلمان عباس من شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 بلرقم الاستشهادى 865/3 بمديرية شهداء الرصافة اكملت معاملتى من مؤسسة الشهداء العراقية بلرقم031453011601 بتاريخ 15/4/2012 وتم تسكين المعاملة فى هيئة التقاعد الوطنية لتغير قانون مؤسسة الشهداء ليشمل شهداء انقلاب 8 شباط الاسود1963 وتم ذلك من مجلس النواب وصادق رئيس الجمهورية بلمرسوم 2 فى 2 شباط2016 ولكونى مهاجر فى كندا – تورنتو خارج العراق لم اتمكن من اجراء المعاملة التقاعدية استطعت لاحقا بتكملتها بواسطة وكيلة حنان حسين محمد ورقم معاملتى التقاعدية 1102911045 بتاريخ 16/9/2020 ومن ضمن امتيازات قانون مؤسسة الشهداء منح قطعة ارض اوشقة او تعويض مادى 82 مليون دينار عراقى علما انى احد الورثة وان امكن ان تعلمونا ماذا وكيف استطيع ان احصل على حقوقى بلارض او الشقة او التعويض المادى وفقكم اللة لخدمة الشهداء وعوائلهم ولكم اجران بلدنيا والاخرة مع كل التقدير والاحترام المهندس الاستشارى طارق داود سلمان البريد الالكترونى Tarik-1950@yahoo.com 44 Peacham Crest -Toronto-ON M3M1S3 Tarik D.Salman المهندس الاستشارى طارق داود سلمان الاستاذ الفاضل يرجى منك ايضا مراسلة وزارة الداخلية والدوائر المعنية بالامر اضافة الى هذا التعليق  ادارة الموقع 

 
علّق Saya ، على هذا هو علي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اللهم صل على محمد وال محمد أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... انا اقرأ هذه المقالة في أيام عظيمة هي ليال القدر وذكرى استشهاد أمير المؤمنين علي عليه السلام وجسمي يقشعر لهذه المعلومات كلما قرأت أكثر عنه أشعر أني لا أعرف عن هذا المخلوق شيئا كل ما اقرأ عنه يفاجأني أكثر سبحان الله والحمد لله الذي رزقنا ولايته ومحبته بمحبته ننجو من النار نفس رسول الله صلى الله عليه وآله لا عجب أن في دين الإسلام محبته واجبة وفرض وهي إيمان وبغضه نفاق وكفر

 
علّق Saya ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا بالمناسبة اختي الكريمة نحن مأمورون بأن نصلي على محمد وال محمد فقد جاء عن النبي صلى الله عليه وآله لا تصلوا علي الصلاة البتراء قالوا وكيف نصلي عليك قال قولوا اللهم صل على محمد وال محمد اما بالنسبة للتلاعب فأنا شخصياً من المؤمنين بأن حتى قرأننا الكريم قد تعرض لبعض التلاعب ولكن كما وردنا عن ائمتنا يجب أن نلتزم بقرأننا هذا حتى يظهر المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف

 
علّق Saya ، على رؤيا دانيال حول المهدي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أحسنت اختي بارك الله فيك وزادك علما ونورا.... نحن الشيعة عندنا في بعض تفاسير القرآن الكريم ان كلمة "الإنسان" يقصد بها علي عليه السلام وليس دائما حسب الآية الكريمة وهنالك سورة الإنسان ونزلت هذه السورة على أهل البيت عليهم السلام في قصة طويلة... ومعروف عندنا أن المهدي المنتظر عجل الله فرجه الشريف يرجع نسبه إلى ولد فاطمة وعلي عليهما السلام

 
علّق A H AL-HUSSAINI ، على هادي الكربلائي شيخ الخطباء .. - للكاتب حسين فرحان : لم أنسه إذ قام في محرابه ... وسواه في طيف الكرى يتمتع .. قصيدة الشيخ قاسم محيي الدين رحمة الله عليه .

 
علّق muhammed ، على أسرار يتسترون عليها. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جهد تؤجرين عليه ربي يوفقك

 
علّق ابومطر ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : والله لو هيجو شايفك ومتحاور وياك، كان لادخل الاسلام ولاتقرب للاسلام الحمدلله انك مطمور ولكن العتب على الانترنت اللي خلة اشكالكم تشخبطون. ملاحظة: لاادافع عن مذهب معين فكل المذاهب وضعت من قبل بشر. احكم عقلي فيما اسمع

 
علّق يوسف البطاط ، على السيدة ام البدور السواطع لمحة من مقاماتها - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة اللّٰه وبركاته أحسنتم جناب الشيخ الفاضل محمد السمناوي بما كتبته أناملكم المباركة لدي استفسار حول المحور الحادي عشر (مقام النفس المُطمئنَّة) وتحديداً في موضوع الإختبار والقصة التي ذكرتموها ،، أين نجد مصدرها ؟؟

 
علّق رعد أبو ياسر ، على عروس المشانق الشهيدة "ميسون غازي الاسدي"  عقد زواج في حفلة إعدام ..!! : لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم حقيقة هذه القصة أبكتني والمفروض مثل هكذا قصص وحقائق وبطولات يجب أن تخلد وتجسد على شكل أفلام ومسلسلات تحكي الواقع المرير والظلم وأجرام البعث والطاغية الهدام لعنة الله عليه حتى يتعرف هذا الجيل والأجيال القادمة على جرائم البعث والصداميين وكي لا ننسى أمثال هؤلاء الأبطال والمجاهدين.

 
علّق منير حجازي ، على الكتاب والتراب ... يؤكدان نظرية دارون   - للكاتب راسم المرواني : في العالم الغربي الذي نشأت فيه ومنه نظرية التطور . بدأت هذه النظرية تتهاوى وبدأوا يسحبونها من التدريس في المدارس لا بل في كل يوم يزداد عدد الذين يُعارضونها . انت تتكلم عن زمن دارون وادواته ، ونحن اليوم في زمن تختلف فيه الادوات عن ذلك الزمن . ومن المعروف غربيا أنه كلما تقدم الزمن وفر للعلماء وسائل بحث جديدة تتهاوى على ضوئها نظريات كانت قائمة. نحن فقط من نُلبسها ثوب جديد ونبحث فيها. دارون بحث في الجانب المادي من نظريته ولكنه قال حائرا : (اني لا أعلم كيف جُهز هذا الإنسان بالعقل والمنطق). أن المتغيرات في هذا الكون لا تزال جارية فلا توجد ثوابت ولا نظريات ثابتة ما دامت تخرج من فكر الإنسان القاصر المليء بالاخطاء. ولهذا اسسوا مختلف العلوم من أجل ملاحقة اخطاء الفكر ، التي سببت للناس المآسي على مرّ التاريخ ، فوضعوا مثلا : (علم الميزان ، معيار العلوم ، علم النظر ، علم الاستدلال ، قانون الفكر ، مفتاح العلوم ) وكُلها تندرج تحت علم المنطق. ان تشارلز دارون ادرك حجم خطر نظريته ولذلك نراه يقول : (ان نظرية التطور قد قتلت الله وأخشى أن تكون نتائجها في مستقبل الجنس البشري أمرا ليس في الحسيان).

 
علّق ام مريم ، على القرين وآثاره في حياة الانسان - للكاتب محمد السمناوي : جزاكم الله خيرا

 
علّق Boghos L.Artinian ، على الدول الساقطة والشعب المأسور!! - للكاتب د . صادق السامرائي : Homologous Lag :ترجمة بصيلات الشعر لا تعلم ان الرجل قد مات فتربي لحيته لعدة ايام بعد الممات وكذالك الشعب لا يعلم ان الوطن قد مات ويتابع العمل لبضعة اشهر بعد الممات .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محمد جاسم العبيدي
صفحة الكاتب :
  د . محمد جاسم العبيدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net