صفحة الكاتب : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

الشهيد صلاح عباس أحد قادة الميادين للإئتلاف والشهيد 86 لثورة 14 فبراير
انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 بسم الله الرحمن الرحيم

((من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه ، فمنهم من قضى نحبه ، ومنهم من ينتظر ، وما بدلوا تبديلا)) صدق الله العلي العظيم "الأحزاب 23".

 

تخليدا للشهيد"صلاح عباس حبيب" أحد أبرز قادة إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير الميدانيين ، الذي يستحق منا نحن شباب الثورة التقدير والإحترام والتجليل والتقدير ، وتخليدا لمواقفه وتاريخه النضالي والجهادي والرسالي ، وفي الأسبوع الأول الذي يمر على شهادته الحية والدامية ، حيث قضى نحبه كما قضى الإمام الحسين ظاميا مظلوما مكسر الأضلاع بخيول الأعوجية وحوافرها ، ومقطعا إربا إربا من قبل سيوف ورماح المعسكر الأموي اليزيدي في كربلاء.. فإن أنصار ثورة 14 فبراير يعاهدون الله ورسوله والأئمة الأطهار(عليهم السلام) وأهل الشهيد وعائلته وعوائل الشهداء وشعبنا العظيم وإئتلاف شباب ثورة 14 فبراير والقادة والرموز المغيبة في قعر السجون بأن يكونوا أوفياء لدماء الشهداء الأبرار ، وسيقفون إلى جانب رفاقهم في الإئتلاف صفا واحدا كأنه البنيان المرصوص من أجل تحقيق الإنتصار الكبير على الطاغوت الخليفي وإجتثاث جذوره من البحرين ومحاكمة الطاغية حمد على جرائمه ومجازره بحق شعبنا في البحرين.

إن شهيدنا الغالي سيبقى شعلة وقادة تنير لنا الطريق لنختط طريق الشهادة والمقاومة ضد قوات المرتزقة الخليفية وقوات الإحتلال والغزو الخليفي ، وإن شهادته أعطتنا المزيد من العزم والصمود والثبات على طريق ذات الشوكة وعززت في نفوسنا وقلوبنا وأذهاننا ضرورة الإستمرار في مشروع إسقاط النظام وعهدنا مع رفاق نضالنا وجهادنا في إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير بالإلتزام بـ "ميثاق اللؤلؤ" الرامي إلى إسقاط النظام وحق تقرير المصير وإقامة النظام السياسي التعددي الجديد على أنقاض الحكم الديكتاتوري الخليفي الفاسد.

إن شهادة الشهيد صلاح عباس حبيب عززت قناعات الشعب بأهداف الثورة وشعاراتها ، وإزدادت الجماهير عزيمة ورسوخا في الصمود والإصرار على مواصلة الثورة والنضال من أجل التحرر من نير العبودية والإستبداد ، كما تعززت قناعاتها بالوحدة الوطنية ووحدة الصف الشعبي بكل تلاوينه وقواه السياسية ، وهاهي اليوم تطالب بقيادة للثورة ومجلس تنسيقي للمعارضة ، والإتفاق على إستراتيجية واضحة المعالم وإتباع العلماء المجاهدين والربانيين الذين يقودون الثورة إلى الإنتصار وإقامة الحكم الديني السياسي التعددي على أنقاض الحكم الديكتاتوري الملكي المطلق.

الشهيد صلاح عباس حبيب أحد قادة الميادين وأحد قادة إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير ، كان له دور بارز في الثورة والحراك السياسي والشعبي ، وأبلي بلاءً حسنا ، وختم حياته بالشهادة الحية والدامية على يد أشقى الأشقياء يزيد العصر الأموي الخليفي حمد بن عيسى آل خليفة.

أستشهد الشهيد الراحل بصورة فجيعة كما أستشهد رفاق دربه منذ تفجر ثورة الكرامة في 14 فبراير 2011م ، وشهادته وشهادة رفاق نضاله وجهاده تدلل دلالة واضحة على أن الحكم الخليفي في قمة الإرهاب والقمع والديكتاتورية ، حيث صنف في صف العشرة الأوائل للأنظمة الديكتاتورية في العالم.

لقد حكمت السلطة الخليفية البحرين بالحديد والنار منذ أن جاءت إلى البلاد عبر قرصنة بحرية ، ودعمها الإستعمار البريطاني الذي كان يبحث عن عملاء ، ومن ثم دعمها الإستعمار الأمريكي وإلى يومنا هذا بعد أن وجد فيها العائلة المطيعة والتابعة له وللصهيونية العالمية والماسونية الدولية ، وقد قدمت السلطة الخليفية خدمات كبيرة للبريطانيين ومن ثم الأمريكان ، وأعطتهم قواعد عسكرية وقاعدة بحرية في الجفير تمول من خزينة الدولة في البحرين.

ولذلك فإن شبابنا الثوري وطلائع ثورة 14 فبراير وفي مقدمتهم الشهيد صلاح عباس حبيب (36عاما) فجروا الثورة الشعبية من أجل إسقاط النظام والقضاء على الوجود الأمريكي البريطاني الغربي الذي يدعم أعتى الأنظمة الديكتاتورية في العصر الحديث.

وقد شارك الشهيد السعيد في العديد من المظاهرات والمسيرات وتشييع الشهداء إلى أن شارك في مسيرة سلمية مساء الجمعة في المنطقة الواقعة بين الشاخورة وأبوصيبع ، قبل أن تداهم قوات الأمن والمرتزقة وقوات الإحتلال المكان من عدة جهات.

وقد أضاف رفاق الشهيد الذين كانوا متواجدين معه أنه وبعد المداهمة "فر بعضنا إلى مزرعة ، وكان صلاح ضمن من فر ، وحينها إفترقنا عن بعضنا لأننا تفاجئنا بوجود قوات المرتزقة المدعومة بقوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة أيضا داخل المزرعة".

وأضاف الشاهد أن"بعض المتظاهرين إستطاع الهرب ، والبعض الآخر وقع في قبضة قوات الأمن والمرتزقة وقوات الإحتلال ، فمن دخل المزرعة تم إعتقاله ، وأثناء الإعتقال تم التنكيل بنا وضربنا ضربا مبرحا". وتابع "ونتيجة للضرب حصلت كسور في أماكن مختلفة ومن ثم تم إعتقالهم ، كما تم وضع قماش على عيون البعض والطلب منه الركض ليتفاجأ أنه يركض وسط مجموعات تقوم بضربه كلما تقدم بإتجاهها". وواصل "بعد ضربنا وإيقاع الكسور في أجسامنا تم رمينا في أماكن مختلفة ، فالبعض في بيوت مهجورة والبعض الآخر في أماكن أخرى" ، وأستكمل"ولم نعرف عن بعضنا إلا صباح السبت إلا أن صلاح فارق الحياة بعد فراقنا إياه حيا في المزرعة أثناء محاولة الفرار من الطلق المكثف من قبل قوات الأمن والمرتزقة وقوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة والتي كان من ضمنها قوات من دولة الإمارات".

وقد قام شباب الثورة برصد وتصوير المرتزقة وقوات الإحتلال الإماراتيين وهم يمارسون التعذيب والتنكيل للشهيد السعيد وهو ملقى على سقف غرفة أحد المزارع ، وكان المعذبين والذين تولوا تعذيب وقتل الشهيد بصورة فجيعة جنود إماراتيين حيث كانوا يتحدثون باللهجة الإماراتية ، وبعد أن تم تصوير عملية الجريمة والجناية والقتل وتوثيقها من قبل شباب الثورة ، تحدث أحد الشباب لهم بأننا وثقنا جريمة القتل ومن لهجتهكم عرفناكم أنكم جنود من الإمارات ، فما كان منهم إلا أن قاموا بإطلاق الرصاص بغزارة على الشباب المختبئين خلف الحائط.

نعم لقد شارك في قتل أبناء شعبنا المرتزقة من مختلف أنحاء العالم ، من سوريا والعراق من فدائيي صدام ، ومن الجنود الباكستانيين واليمنيين أتباع السفاح علي عبد الله صالح ، ومن قوات الإحتلال السعودي الوهابي ، وجنود إماراتيين ، شاركوا بأجمعهم منذ غزو قوات الإحتلال السعودي وقوات درع الجزيرة في قتل أبناء الشعب وسفك الدماء وزهق الأرواح وإرتكاب جرائم حرب ومجازر إبادة جماعية بأوامر مباشرة من الطاغية والديكتاتور حمد بن عيسى آل خليفة ورموز حكمه متمثلين في رئيس الوزراء خليفة بن سلمان ووزير الداخلية والدفاع وضباط المخابرات وأمن الدولة المجرمين والسفاحين.

إن هيتلر العصر ويزيد وفرعون البحرين الساقط حمد يتحمل مسئولية كل الجرائم والمجازر ويتحمل مسئولية قتل الشهيد السعيد ولابد أن يحاكم في محاكم جنائية دولية لما إرتكبه من جرائم حرب.

إن شهادة الشهيد السعيد صلاح عباس حبيب أحد أبرز قادة إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير يعطينا درسا هاما وبصيرة سياسية نافذة بأن السلطة الخليفية غير قابلة للإصلاح ، كما أن الطاغية حمد ورموز حكمه غير قابلين للإصلاح أيضا ، والذين لا يقبلون الإصلاح ولا يؤمنون بالإصلاح لا يمكن التعايش معهم ، ولابد من مقارعتهم ومقاومتهم والنضال والجهاد من أجل إجتثاث جذورهم ، فآل خليفة إمتداد للشجرة الملعونة والخبيثة في القرآن ، وهم بني أمية ، وآل سعود أيضا الإمتداد الطبيعي للشجرة الملعونة في القرآن وزادوا عليهم بأنهم يهود وصهاينة ، وإن عمالتهم للبريطانيين والأمريكان والصهيونية العالمية والماسونية الدولية محرزة ، ولا يمكن التعايش مع حكام كحكام بني أمية الأجلاف ولا يمكن مطالبتهم بإصلاحات سياسية ومشاركة شعبية في الحكم ، وإن مطالبتهم بذلك عين الحماقة والسذاجة ، فآل خليفة عين النجاسة والخبث و"من خبث لا يخرج إلا نكدا".. فهل يمكن التعايش في ظل حكم معاوية ويزيد بن معاوية ، وحكام بني أمية وبني مروان ؟؟!!.

إن شعبنا في البحرين قد أعطى فرص كثيرة لآل خليفة منذ تسلطهم على الحكم عبر القرصنة البحرية واللصوصية ، ولكن آل خليفة سقطوا في الإمتحان مرات ومرات لأنهم قوم مجرمون وناكثي للعهود والمواثيق كمعاوية بن أبي سفيان في صلحه مع الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام).

والمجرم الكافر والطاغي والذي يرى في نفسه أنه ملك الملوك لا يمكن أن يشارك الشعب الحكم ، فهو يريد أن يحكم البلاد حكما شموليا مطلقا وتكون كل السلطات الثلاث التشريعية والتنفيذية والقضائية تحت تصرفه ، وهو الآمر والناهي والمتلاعب في مقدرات وثروات البلاد وحياة العباد ، ولذلك فإن المطالبة بإصلاحات سياسية وحكومة منتخبة وبرلمان كامل الصلاحيات ودوائر عادلة وقضاء مستقل ، والقضاء على الإرهاب والقمع وإلغاء قانون أمن الدولة والتعذيب والقتل خارج القانون هو حماقة في ظل حكم القتلة والمجرمين والعصابات الإجرامية القبلية البدوية ، وهل يعقل أن نطالب بإصلاحات سياسية ومشاركة في الحكم في ظل حكم السفاحين والمجرمين والقتلة والمجرمين والبلطجية والميليشيات المسلحة التي هي ميليشيات للقتل والذبح؟؟!!

إن شهادة الشهيد صلاح عباس حبيب هي دلالة واضحة على أن آل خليفة لا يرتجى منهم شيئا ، وإن جرائمهم في قتل الناس والشهداء وجرح الآلاف من أبناء الشعب وإعاقتهم وزجهم في السجون والمعتقلات الرهيبة وممارسة أبشع أنواع التعذيب بحقهم ، وإنتهاك الأعراض والحرمات وهدم المقدسات والمساجد والحسينيات وقبور الأولياء والصالحين دليل واضح بأن خيار إسقاط النظام وحق تقرير المصير هو الخيار الوحيد لشعبنا للتخلص من الظلم والديكتاتورية والعنصرية والشوفينية وسياسة التطهير العرقي والمذهبي التي تمارسها السلطة الخليفية في البحرين.

فلا خيار أمام الشعب وهو يرى رموزه تصفى في السجن ، ويرى أعراضه تنتهك ومدنه وقراه وأحيائه تستباح ويقتل أبنائه ورجاله ونسائه وأطفاله بمختلف الأسلحة والرصاص والغازات السامة والقاتلة ، إلا مقاومة الإحتلال والغزو السعودي وقوات درع الجزيرة ، والإستمرار في الدفاع المقدس والثورة والعصيان المدني والإضرابات حتى تسقط حكومة العصابة الخليفية وترحل عن البحرين من حيث أتت.

إن شهيدنا الغالي "صلاح عباس حبيب" تعرض إلى تعذيب وحشي قبل إستهدافه برصاص "الشوزن" والإعلان عن وفاته السبت الماضي.

وقد قال إستشاري جراحة المخ والأعصاب الدكتور "طه الدرازي" إن جثة الشهيد تعرضت لتعذيب ، ورضوض وكسور كبيرة بما فيها 4 أسباب تؤدي إلى الوفاة و10 أنواع لإصابات شديدة في مختلف أنحاء جسده ، موضحا أن المكان التي وجدت به الجثة لا يمكن للشهيد الصعود إليه بسبب إصاباته".

وأضاف:" أسباب الوفاة أربعة: إصابة الرأس إصابة شديدة ، وإصابة الرئتين ، وإصابة العمود الفقري للرقبة (الحبل الشوكي إنقطع من الكسر والخلع) ، وأهم سبب هو الصدمة الوعائية والنزيف في البطن بسبب إنجراح الطحال وهو ما يسبب الوفاة".

من جهته ، قال المحامي والقانوني الأستاذ"محمد التاجر" بأن النيابة العامة ماطلت في تسليم جثة الشهيد بالرغم من إنتهاء الإجراءات وكان ذلك بسبب الفورملا1 لمنع التشييع مع الفورملا ، مشددا على أن طريقة قتل الشهيد تنبىء بأن هناك نية مع سبق الإصرار والترصد" ، مضيفا "لقد وصلنا إلى مرحلة فقدان الأمن ، وإنعدام الثقة في الأجهزة الأمنية والقضائية ، ويتطلب ذلك على السياسيين طلب حماية دولية".

وقال التاجر:"حاولنا الوصول إلى المشرحة ومعاينة الجثة ولم نتمكن من ذلك ، وتمكن أخوه من التعرف عليه" ، مضيفا طلبنا من رئيس النيابة الكلية إنهاء إجراءات تسليم الجثة من دون المعاينة بعد إصرارهم وضغطهم" ، موضحا "لم نحصل على تصريح إلا بمعاينة عم الشهيد للجثة وأبلغنا بأن ذلك سيكون بمعية المحامي وطلب إبعاد الحقوقيين عن المعاينة".

وكشف التاجر أن "الإخطار بالوفاة والتصريح بالدفن كان جاهزا من قبل ذهابنا للنيابة وقبل قولها أن الإجراءات لم تنته"..

إن أنصار ثورة 14 فبراير في البحرين يرون بأن أجهزة أمنية أخرى كانت ضالعة في جريمة قتل الشهيد صلاح عباس حبيب مثل مرتزقة الحرس الوطني وقوات الإحتلال السعودي وخصوصا قوات إماراتية كانت واقفة على جثمان الشهيد ، ولذلك فإن على القوى السياسية مخاطبة الأمين العام للأمم المتحدة والمفوضية السامية لحقوق الإنسان ومنظمات حقوقية أخرى ، ولابد من فضح وكشف تلاعب السلطة الخليفية والديكتاتور الطاغية حمد بحياة وأرواح الناس في البحرين.

كما نطالب توثيق هذه الجريمة وسائر الجرائم التي أرتكبت وترتكب بحق شعبنا وتقديمها كملفات وأن تقدم بها شكوى إلى محكمة الجنايات الدولية في لاهاي.

لقد بلغت جرائم الديكتاتور حمد ونظامه مبلغا عظيما ، حيث أن جرائم الحرب ومجازر الإبادة والتطهير العرقي لم ترتكب في أي دولة كما أرتكبت في البحرين .. ومن العجب العجاب أن دولة عظمى مثل أمريكا تدعي الديمقراطية وإحترام حقوق الإنسان وتحترم حكم الأكثرية كما تدعي ، نراها تدعم حكم الأقلية الخليفية وتساند إرهاب الدولة المجرمة ، وتدعم ديكتاتور طاغي يقتل شعبنا ويسفك دماءنا بدم بارد دون أن تحرك ساكنا ، كل ذلك من أجل مصالحها الأمنية والعسكرية والإقتصادية ، ويصبح شعبنا في البحرين ضحية الإرهاب الدولي للشيطان الأكبر وبريطانيا والصهيونية العالمية ، لأنه يناضل ويجاهد من أجل الحرية والعزة والكرامة الإنسانية ، ويرفض حكم الأقلية والطائفية السياسية وتسلط حكم ملكي شمولي مطلق في مصيره وثرواته وأمنه.

إن أنصار ثورة 14 فبراير يدينون الصمت الدولي والأمريكي البريطاني الغربي المطبق بحق الثورة ، كما يدينون سياسة الكيل بمكيالين التي تتبعها واشنطن وجامعة الدول العربية والحكومات الرجعية العميلة التي تريد إسقاط الحكم في سوريا بحجة الحفاظ على أرواح المواطنين السوريين ، بينما تتغاضى عن جرائم ومجازر الحكم الخليفي بحق شعبنا في البحرين.

إن السلطة ومنذ اليوم الأول لتفجر الثورة قامت بإرتكاب مجازر وجرائم حرب وبعد أن ضج العالم من الإنتهاكات الواسعة لحقوق الإنسان وجرائم الحرب ومجازر الإبادة وسياسة التطهير العرقي والمذهبي ، سعت بالتعاون مع واشنطن والبيت الأبيض للإفلات من العقاب والإفلات من محاكمة الطاغية في محكمة العدل الدولية في لاهاي ، وتريد الإيحاء للقتلة والمجرمين والسفاحين بأن يأخذوا راحتهم في مواجهة الشعب والتنكيل بالشارع .. وعلى المرتزقة وقوات الإحتلال بأن يعرفوا بأننا سوف نتعقبهم ونطاردهم كما سنطارد المجرمين والقتلة والسفاحين من آل خليفة وسوف نحاكمهم في محاكم جنائية في البحرين أو خارجها ،وإنهم لن يفلتوا من العقاب ، وإن شعبنا وشبابنا الثوري مستمر في الثورة والمقاومة المدنية والدفاع المقدس حتى يتم تقرير المصير وإسقاط النظام الخليفي الديكتاتوري.

وهنا نضع للمشاهدين صور الشهيد السعيد ونشاطاته في الثورة الشعبية ، وصور لجسده الطاهر الذي تعرض إلى التمثيل به من قبل قوات الإحتلال السعودية والإماراتية وقوات المرتزقة الخليفية ، وإن شعبنا المجاهد وشبابنا الثوري يقتدون بالإمام الحسين عليه السلام وشهداء الطف في كربلاء الذين أستشهدوا دفاعا عن القيم الإلهية وقيم العدالة والحرية والكرامة ، فكما قتل الإمام الحسين مظلوما  في كربلاء بحز رأسه من القفى وإصابته بمئات النبال والسهام والسيوف والرماح وقطع بدنه إربا إربا ، وداست على صدره وجسده خيول الأعوجية بحوافرها ، فإن شهداءنا وشهيدنا الغالي أيضا تعرض إلى ما تعرض إليه السبط الشهيد في كربلاء.

فثورتنا ثورة حسينية رسالية إلهية تقتفي ثورة الطف وقيمها ومبادئها ورسالتها أمام أجلاف الحكم الأموي الخليفي الديكتاتوري ، وإن شعبنا ونساءنا وشبابنا وشاباتنا وأطفالنا سيواصلون طريق الثورة الحسينية  فـأما "الحرية وأما الشهادة" ، وسيكونوا أوفياء لدينهم ومبادئهم وقيمهم الدينية والإسلامية ، وسوف يكونوا أوفياء لرموزهم الدينية والوطنية وفي طليعتهم عميد الحقوقيين العرب الأستاذ عبد الهادي الخواجة المضرب عن الطعام لأكثر من (79) يوما ، وأوفياء للعلامة الشيخ محمد علي المحفوظ أمين عام جمعية العمل الإسلامي "أمل" وقادة وكوادر التيار الرسالي ، وأوفياء للشيخ حسن مشيمع والأستاذ عبد الوهاب حسين والأستاذ المهندس عبد الجليل السنقيس والمقدادين وسائر القادة والعلماء والرموز المغيبين وراء القضبان في غياب السجون والمطامير.

 

المجد والخلود للشهيد صلاح عباس حبيب

الخزي والعار للديكتاتور والطاغية حمد

النصر للإسلام وثورة 14 فبراير المجيدة

 

أنصار ثورة 14 فبراير

المنامة – البحرين

28 نيسان /أبريل 2012م

 

  

انصار ثورة 14 فبراير في البحرين
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2012/04/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تشيد بالقائمين على مؤتمر ومعرض شهداء البحرين في كربلاء  (نشاطات )

    • بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير بمناسبة تدشين الإئتلاف لليوم الوطني لطرد  القادعة الأمريكية في أول جمعة  من شهر رمضان من كل عام  (نشاطات )

    • النظام البحريني يستقوي على الشعب بالدعم الأميركي المفتوح ويرتكب مجزرة في الدراز  (أخبار وتقارير)

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالهجوم الغاشم والتدميري على حي المسورة التاريخي في بلدة العوامية  (نشاطات )

    • حركة أنصار ثورة 14 فبراير تندد بالعدوان العسكري الامريكي على سوريا  (نشاطات )



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد صلاح عباس أحد قادة الميادين للإئتلاف والشهيد 86 لثورة 14 فبراير
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عمار العامري
صفحة الكاتب :
  عمار العامري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عناد الأكراد اوقعهم في ورطة  : باقر شاكر

 جو بايدن يوجه صفعة مدوية لحلفاء واشنطن  : عبد الرضا الساعدي

 الناطق الرسمي باسم المفوضية السيد صفاء الموسوي يلتقي رئيس منظمة حمورابي  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 رعد حمودي وفلاح حسن خبراء بلا انتماء في انتخابات المكتب التنفيذي للجنة الاولمبية  : حسن البيضاني

 الإسراف والسفه ، وألوانا من الهدر والضياع  : سيد صباح بهباني

 عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (١٩)  : نزار حيدر

 التعليم تحذر من صفحات تنتحل اسم معالي الوزير وصفته  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 اصدار كتاب جديد من العتبة العلوية المقدسة قسم الشؤون الدينية شعبة التبليغ بعنوان اليماني الموعود وعلامات الظهور  : علي فضيله الشمري

 أنا أيضاً كنتُ هناك يامجدولاين " إطلالة على المجموعة القصصية" كنتُ هناك" لمجدولاين الدحيات  : د . سناء الشعلان

 كم أنت جميل ياربي  : هادي جلو مرعي

 عندما يكون الإلحاد دولة ح6 والأخيرة نموذج كوريا الشمالية  : رشيد السراي

 عيد عمال العراق في غياب العدالة الاجتماعية الشاملة  : د . رافد علاء الخزاعي

 آفة الامية ومكافحتها  : ماجد زيدان الربيعي

 شيعة رايتس ووتش تدعو الجنائية الدولية الى التقصي عن عمليات الاعدام الجماعية التي نفذتها السلطات السعودية  : شيعة رايتش ووتش

 هنيئا لك ايران  : سامي جواد كاظم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net